عربي
Thursday 21st of November 2019
  130
  0
  0

قصيدة شعي على الآفاق

قصيدة : شعّي على الآفاق

الدكتور الشيخ محمد حسين الصغير

 

بـطلعته  الـغرّاء نُـهدى iiونـستهدي      فـشعّي عـلى الآفاق يا طلعةَ iiالمهدي
أقـيمي  الـضحى حَيّاً فما برح iiالدُّجى      يـنيخُ  عـلى الـدنيا بـأربدَ iiمُـسوَدّ
وفـجر  الـهدى يـختالُ نوراً iiوبهجة      ويـحتضن  الأرجـاء فـي أرجِ iiالـنَدِّ
تـعاليتَ يـا سـرّ الإمـامةِ iiوالـنُّهى      وبـوركتَ  يـا رَمْـزَ القَداسة iiوالرُّشدِ
فـيا  شـعلةَ الـحَقِّ الـمبين iiتوهّجي      ويـا صَـولَةَ الـدّين الحنيف بنا جدِّي
أعـيدي  لـنا عَـهْد (الـنبيّ) iiبيثرب      وعَـصْرَ (عليّ الطّهر) في كُوفَةِ iiالجُنْدِ
أعـيدي صـدى القرآن كالأمس iiهادراً      ومـا شـيَّدَ الاسـلامُ في سالفِ iiالعَهْدِ
مـتى  تـشرق الـدّنيا، ويشمخُ iiأنْفُها      بـمُنْصَلتٍ كـالسيفِ سُـلَّ مِـنَ iiالغِمْدِ
ويـزحفُ  مِـنْ بَـطحاءِ مَـكَّةَ (قائمٌ)      يـقومُ عـلى اسـم الله باليُمنِ والسَّعد
فـيـملؤها  عَـدْلاً وقـسْطاً iiوَرَحـمةً      كـما  مُـلئَتْ بـالجَورِ والظّلمِ iiوالحِقْدِ
ويـا صـاحبَ الأمر استطالَ بِناَ المَدى      وحـنّتْ  إلـى لُـقياكَ أفـئِدَةُ iiالـمَجدِ
ويـا صـاحب الأمرِ استجارَ بكَ الهُدى      وخـصَّكَ مـا بـين الـبَريّةِ iiبـالقَصْدِ
أجِـلْ  طَـرْفَكَ المحزونَ فينا فهل تَرى      سِـوى نَـزواتٍ مِـن جُنوحٍ وَمِنْ iiصدِّ
فـديـتكَ  عَـجِّـل بـالظهورِ iiفـإنّما      كـجَمْرِ  الغضا هذي القلوبُ مِنَ iiالوَجْدِ
أجِـرْ حَـوزَةَ الإسـلام مِـن كلّ iiجائرٍ      وطَـهّـرْ بـلادَ اللهِ مِـنْ كُـلِّ iiمـرتَدِّ
ودمِّــر  طـواغيتَ الـزمانِ iiبـثَورَةٍ      وطَـوِّقْ شـياطينَ الـسّياسَةِ iiبالرّصْدِ
وضـيّق  خِـناقَ الحاقدينَ على iiالهُدى      وَشـمّر إلـى الاصلاح عن ساعدِ iiالجَدِّ
فـأنتَ عِـمادُ الـدّين مـا زالَ iiقـائماً      ومُـنْـتَظَرُ  الأجـيالِ لـلحلّ iiوالـعَقْدِ
نـؤمّـلُ أن نـحـيا بـظـلّكَ أمَّــةً      مُـنَفَّذَة الأحـكام، مَـبْسوطةَ iiالأيْـدي
فَـقْد عُـطل الـشَّرعُ الشريف وأُثخنت      جـراحُ  الـهدى من واثبين عَلى iiعَمْدِ
ويـا  صـاحب الأمـر الـمطلّ بمجدِهِ      عـلى الـكونِ في حبلٍ من النور iiمُمْتَدّ
تـغيّبتَ  حـتى قـيل: أنّـكَ لـم iiتكن      وأشـكلت حـتّى قـيل: جاز عن iiالحدّ
فـمن  مُـنكِرٍ لا عـن دلـيلٍ وحـجّةٍ      ومـن جـاحدٍ غـاوٍ مصرٍّ على iiالجَحدِ
ومـا  خـفيتْ شـمسُ الـنهار iiلناظرٍ      ومـا  حُـجِبَتْ.. فالذنبُ للأعينِ iiالرُمْدِ
وُجـودُكَ  فـينا عِـلّةٌ فـي iiوجـودنا      ونـفحُ عـبير الـورد يُنْبي عن iiالوردِ
وإنّـك  مـن هـذي الـعوالمِ iiسِـرُّها      فـما  حـيرةُ الألباب في الجوهر iiالفردِ
وآبــاؤك الـغـرّ الـهداة iiصـحائِفٌ      مِـنَ  الـنور نـتلوها بـألسنَةِ iiالحَمْدِ
بهاليلُ  في الجلّى، مصاليتُ في iiالوغى      مـصابيح في البَلوى، مناجيدُ في iiالرَّفد
وأعـداؤكـم أحـدوثةٌ مـن iiفـضائحٍ      رَوَتْ عن (بني الزرقاء) لؤمَ (بني هندِ)
إذا شُـمْتمُ مـن مـحكم الـذكر iiآيـةً      تـغنَّوا  بـذكرى مِـنْ سُعادٍ وَمِنْ iiدعْدِ
وإمّــا  رويـتمْ بـالأحاديث iiمـسنداً      أقـاموا  على نجوى الأحاديث مِن iiنَجدِ
وأنـتم بـنو الـزهراء.. مـجدٌ iiمؤثّلُ      مـن الـنسب الـوضّاح والحسبِ iiالعَدِّ
أئــمـة أجـيـالٍ، وقــادةُ أمــةٍ      وأعـلامُ تـأريخٍ، وأقـمارُ iiمـستهدي
بـكم  ولـكم أمْـسي وأصـبِحُ iiواجماً      وعـندي مـن الـهمّ المبرَّح ما iiعندي
مـصـائـبكمْ لا تـنـتهي iiبـروايـةٍ      وأرزاؤكـم جَـلّتْ عـن الحصرِ iiوالعدّ

 

  130
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

    إصدار 15 كتابا نادرا لمخطوطات نادرة لأول مرة
    إزاحة الستار عن كتب باللغة العربية عن شخصية قائد ...
    في كيفيّة زيارة سَيّد الشّهداء (عليه السلام) ...
    ذلكم أبو طالب
    قصيدة في مدح السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام
    على لهفة الصحراء
    أن الشهادة تعني أنبل القيم
    قصيدة في وفاة النبي
    قصيدة حسان بن ثابت في وفاة الرسول (صلى الله عليه وآله)
    قصيدة شعي على الآفاق

آخر المقالات

    إصدار 15 كتابا نادرا لمخطوطات نادرة لأول مرة
    إزاحة الستار عن كتب باللغة العربية عن شخصية قائد ...
    في كيفيّة زيارة سَيّد الشّهداء (عليه السلام) ...
    ذلكم أبو طالب
    قصيدة في مدح السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام
    على لهفة الصحراء
    أن الشهادة تعني أنبل القيم
    قصيدة في وفاة النبي
    قصيدة حسان بن ثابت في وفاة الرسول (صلى الله عليه وآله)
    قصيدة شعي على الآفاق

 
user comment