عربي
Tuesday 16th of July 2019
  1168
  0
  0

أفضلیة الزّهراء سلام الله علیها على نساء العالمین

أفضلیة الزّهراء سلام الله علیها على نساء العالمین


روى محدّثو اهل السّنّة فی منزلة الزهراء (سلام الله علیها) أحادیث منها :
القسم الأول: ما یفید مشارکتها لغیرها فی الفضل. و هی الأحادیث التی تدلّ على أنّها بالإضافة إلى مریم بنت عمران وخدیجة بنت خویلد وآسیة بنت مزاحم زوجة فرعون سیدات نساء العالمین وسیدات نساء أهل الجنة.
منها: ما رواه الترمذی بإسناده إلى النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) أنّه قال: « حسبک من نساء العالمین: مریم ابنة عمران، وخدیجة بنت خویلد، وفاطمة بنت محمد، وآسیة امرأة فرعون ».(1)
القسم الثانی : ما یفید تفضیل فاطمة الزهراء علیها السلام على غیرها. سواء بإفرادها فی لقب « سیدة نساء العالمین » أو « سیدة نساء الجنة » و ما شاکلهما، أو بالتنصیص على تقدمها على بقیة النساء. و هی أحادیث عدیدة، منها:
ما رواه البخاری عن النبی أنه قال: « فاطمة سیدة نساء أهل الجنة ».(2)
و منها: ما رواه الحاکم بإسناده إلى حذیفة أن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) قال: « نزل من السماء ملک فاستأذن الله أن یسلم علی لم ینزل قبلها ، فبشرنی أن فاطمة سیدة نساء أهل الجنة ».(3)
فإنّ ظهور هذه الأحادیث یدلّ على تقدّمها على من سواها، وخصوصیة التّقدم إنّما تنبعث من إفرادها دون من سواها فی الذکر و الفضل و السیادة و خصوصا مع ملاحظة بعض القرائن الملتفة بالخبر، منها أن الآیة التی تذکر اصطفاء مریم علیها السلام على نساء العالمین وردت ضمن سورة مریم وهی مکیة بالاتفاق ، وأحادیث کون فاطمة علیها السلام سیدة نساء العالمین صدرت عن النبی فی المدینة بلا شک، و منها مجیء الملک و تبشیره النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) بأنّ فاطمة (سلام الله علیها) هی سیّدة نساء أهل الجنة ، فإنّ السّیادة فی الجنة یتبع مقام السیادة والقرب من الله فی الدنیا، وهذا ما تقتضیه مناسبة قدوم ملک من السماء لإتحاف النبی بهذه البشارة.
روایات أهل السّنة النّاصّة على التّفضیل إلّا أنه توجد مجموعة من الأحادیث النبویة أکثر ظهورا مما سبق، حیث تقوم بالتفضیل فی مسألة السیادة بین العوالم، أی أن تفضیل الزهراء (سلام الله علیها) له شمول زمانی یعم کل الأزمنة بما فی ذلک فترة السیدة مریم (سلام الله علیها)، أما تفضیل مریم بالسیادة فهو مخصوص بنساء أهل زمانها فقط.
و ممّا یشهد بذلک ما رواه ابن شاهین البغدادی المتوفى سنة (385 ه‍) بإسناده عن عمران بن حصین قال: «خرجت یوما فإذا أنا برسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) قائم ، فقال لی: یا عمران إنّ فاطمة مریضة، فهل لک أن تعودها؟ قال: قلت فداک أبی وأمی، وأی شرف أشراف من هذا، قال: فانطلق رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) فانطلقت معه حتى أتى الباب، فقال: السلام علیک ، أدخل؟ قالت: و علیک السّلام ، ادخل، فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): أنا و من معی؟ قالت: والذی بعثک بالحق ما علی إلا هذه العباءة، و قال: و مع رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) مادة خلقة فرمى بها، فقال: شدی بها على رأسک، ففعلت، ثم قالت: ادخل، فدخل و دخلت معه، فقعد عند رأسها و قعدت قریبا منه، فقال: أی بنیة کیف تجدینک؟ قالت: والله و برسول الله إنی لوجعة، و إنه لیزیدنی وجعا إلى وجعی أن لیس عندی ما آکله، قال: فبکى رسول الله و بکت و بکیت معهما، فقال لها: یا بنیة اصبری مرتین أو ثلاثا، ثم قال لها: یا بنیة، أما ترضین أن تکونی سیدة نساء العالمین، قالت: یا لیتها یا أبت، فأین مریم بنت عمران؟ قال لها: أی بنیة تلک سیدة نساء عالمها، و أنت سیدة نساء عالمک، والذی بعثنی بالحق لقد زوجتک سیدا فی الدنیا و سیدا فی الآخرة، لا یبغضه إلا کل منافق ».(4)
وروى أحمد بن میمون فی فضائل علی و کذلک الرافعی أن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) قال: « أول شخص یدخل الجنة فاطمة بنت محمد، ومثلها فی هذه الأمة مثل مریم فی بنی إسرائیل ».(5)
و نقل ابن شهر آشوب عن عائشة و غیرها عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) أنّه قال: « یا فاطمة أبشری فإن الله اصطفاک على نساء العالمین و على نساء الاسلام و هو خیر دین ».(6)
هناک شبهة قد یطرحها البعض من السّنة و الشّیعة، و هی انّ القول بتفضیل فاطمة (علیها السّلام) علی نساء العالمین بما فی ذلک مریم یتنافی مع ظهور و شمول قوله تعالی: « وَ إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَةُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاکِ وَ طَهَّرَکِ وَ اصْطَفاکِ عَلى‏ نِساءِ الْعالَمینَ »(7) فاﻵیة لها شمول لجمیع النّساء فی جمیع اﻻزمنة، و بذلک تسقط الرّوایات الدّالة علی تقدّم فاطمة الزّهراء (علیها السّلام) فی الفضل علی مریم (علیها السّلام) عن اﻻعتبار. و قد یحلو للبعض ان یضیف لذلک ان کل ما جاء من حدیث مخالف للکتاب فیجب ان یضرب بعرض الحائط . و الجواب عن هذه الشبهة هو انّ من المسلّم انّ اﻵیات القرآنیة قابلة للتخصیص و التّقیید سواء بالقرآن او بالسّنة، و من المسلّم ایضا انّ ما دلّ من اﻻحادیث القطعیة علی انّ فاطمة (علیها السّلام) هی سیّدة نساء العالمین یعارض شمول اﻵیة و ظهورها، و لکن اﻻحادیث الّتی تدلّ علی انّ فاطمة سیدة نساءالعالمین من اﻻوّلین و اﻵخرین و انّ مریم (علیها السّلام) هی سیّدة نساء عالمها تصلح لتقیید شمول اﻵیة و بالتالی ارتفاع التعارض الموهوم .
أقوال المفسرّین فی دفع الشبهة :
و یدعم هذا الرّأی مجموعة من الأحادیث و کذلک أقوال العدید من المفسرّین من الفریقین حول الآیة المذکورة مع مقارنته بما قالوه فی مواضع أخرى من تفسیرهم للقرآن الکریم .
قال القرطبی فی تفسیر قوله: « واصطفاک على نساء العالمین »: ( یعنی عالمی زمانها، عن الحسن و ابن جریح و غیرهما، و قیل: على نساء العالمین أجمع إلى یوم الصور، و هو الصّحیح على ما نبینه، و هو قول الزجاج وغیره ).(8)
أما ابن کثیر فقد أورد المعنى السابق على نحو الاحتمال، فقال فی تفسیر نفس الآیة: ( یحتمل أن یکون المراد من عالمی زمانها، کقوله لموسى: « إنّی اصطفیتک على الناس »(9)، و کقوله عن بنی إسرائیل: « ولقد اخترناهم على علم على العالمین »(10)، و معلوم أنّ إبراهیم (علیه السّلام) أفضل من موسى، و أنّ محمّدا (صلى الله علیه وآله وسلم) أفضل منهما، و کذلک هذه الأمّة أفضل من سائر الأمم قبلها و أکثرها عددا و أفضل علما و أزکى عملا من بنی إسرائیل و غیرهم. و یحتمل أن یکون قوله: « واصطفاک على نساء العالمین » محفوظ العموم فتکون أفضل نساء الدنیا . . . ).(11)
أمّا الزّمخشری فقد ذهب إلى رأی آخر حول المقصود من کلمة العالمین، إذ قال فی تفسیر قوله تعالى: « یا بنی إسرائیل اذکروا نعمتی التی أنعمت علیکم و أنّی فضلتکم على العالمین »: ( أی اذکروا نعمتی و تفضیلی على العالمین ، على الجم الغفیر من الناس کقوله تعالى: « بارکنا فیها للعالمین »، یقال: رأیت عالما من الناس، یراد الکثرة ).(12)
و قال الشیخ الطّوسی: و قوله: « اصطفاک على نساء العالمین » یحتمل وجهین: قال: الحسن وابن جریح: علی عالمی زمانها، و هو قول أبی جعفر علیه السلام . . . ، الثانی: ما قاله الزجاج و اختاره الجبائی إنّ معناه اختارک على نساء العالمین بحال جلیلة من ولادة المسیح عیسى علیه السلام ).(13)
و قال الشّیخ محمّد جواد البلاغی: ( قد ذکرنا معنى الاصطفاء و أنّ جهة الاصطفاء تعرف و تؤخذ من قرائن المقام، فالمعنى إذن اصطفاک بأن تقبلک و قبلک من نذر أمک فی تحریرک لله . . . « واصطفاک على نساء العالمین » و قدمک علیهن بالولادة من غیر فحل، هذا غایة ما یدل علیه المقام و القرائن من وجهتی الاصطفائین، و قد کرر ذکر الاصطفاء لأجل اختلاف الوجهة فیه. و لیس فی اللفظ و قرائن المقام دلالة على سیادتها على نساء العالمین. نعم ثبت لها السّیادة على نساء عالمها من السّنة، و استفاض بل تواتر من حدیث الفریقین عن الرسول الأکرم (صلى الله علیه و آله) أنّ فاطمة بنته (علیها السّلام) سیّدة نساء العالمین، و سیّدة نساء أهل الجنة ).(14)
نقول: و یدلّ على ما ذهب إلیه العلامة الطباطبائی من أنّ اصطفاء مریم على باقی النساء إنّما کان للجهة التی ذکرها لا من جمیع الجهات ما رواه علی بن إبراهیم القمی فی تفسیره بسند صحیح عن أبیه، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رئاب، عن أبی بصیر، عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: ( . . . ، و قوله « إذ قالت الملائکة یا مریم إن الله اصطفاک وطهرک واصطفاک على نساء العالمین »، قال (علیه السلام): اصطفاها مرتین ، أما الأولى أی اختارها، و أما الثانیة فإنها حملت من غیر فحل فاصطفاها بذلک على نساء العالمین ).(15)
فالرّوایة صریحة فی أنّ اصطفاء مریم على نساء العالمین إنّما کان من جهة الحمل من غیر فحل، ولم یکن اصطفاء مطلقا، و یؤیّده أیضا ما جاء فی تحف العقول عما رواه عن الامام الکاظم (علیه السلام) فی حوار بینه و بین هارون الرشید.(16)
خلاصة الجواب عن الشبهة : و بناء على ما نقلناه من أقوال المفسرّین فإنه یمکن الجواب عن الشبهة بأحد الوجوه التالیة:
الأول: إن المراد من العالمین هو الجمع الغفیر من النّاس لا کلّهم کما ذکره الزمخشری، فیرتفع التعارض، إذ لا منافاة بین سیادة مریم على کثیر من النساء و هم من یکونون فی زمن حیاتها و بین سیادة الزّهراء على النساء اللائی لم یعشن زمن مریم علیها السلام، بل و حتى اللائی عشن زمن مریم مع تعمیم زمان السیادة أیضا.
الثانی: إن تقدم مریم (علیها السّلام) على بقیة النساء فی العالم کان من جهة الشأن العجیب فی ولادة المسیح (علیه السّلام) کما ذهب إلیه الجبائی و العلامة الطباطبائی و فیه روایة صحیحة فی تفسیر القمی .
الثالث: تحدید النساء اللاتی فضلت مریم (علیها السّلام) علیهن بنساء زمانها، و تفضیل الزّهراء علیها السّلام على نساء جمیع الأزمنة بما فی ذلک النساء فی زمن مریم (علیها السّلام) و بمریم أیضا، و قد نطقت بهذا مجموعة من الرّوایات بعضها فی روایات أهل السنةُ، و هی کثیرة فی روایات الشیعة.
و لیس فی هذا الوجه الأخیر أیّ غرابة فقد استخدمه المفسرّون من السّنة و الشّیعة فی مواضع أخرى من القرآن الکریم، کما فی قوله تعالى: « یا بنی إسرائیل اذکروا نعمتی التی أنعمت علیکم وأنی فضلتکم على العالمین ».(17)
قال الشیخ الطوسی: ( قال أکثر المفسرّین: أنّه أراد الخصوص، ومعناه عالمی زمانهم، ذهب إلیه قتادة و الحسن و أبو الغالیة و مجاهد و غیرهم، و قال بعضهم: إذا قلت: فضل زید على عمرو فی الشجاعة لم یدل على أنّه أفضل منه على الاطلاق و لا فی جمیع الخصال، فعلى هذا یکون التخصیص فی التفضیل لا فی العالمین، وأمّة نبینا محمد (صلى الله علیه و آله) أفضل من أولئک بقوله « کنتم خیر أمة أخرجت للناس »(18) و علیه إجماع الأمة، لأنّهم أجمعوا على أنّ أمّة محمد (صلى الله علیه و آله) أفضل من سائر الأمم، کما أنّ محمدا (صلى الله علیه و آله) أفضل الأنبیاء من ولد آدم ).(19)
المصادر :
1- الجامع الصحیح : ج 5 ، ص 703 ، ح 3878 ، ورواه بهذا المضمون أیضا أحمد فی مسنده : ج 3 ، ص 135 ، والحاکم فی مستدرکه : ج 3 ، ص 157 ، والهیثمی فی موارد الظمآن : ج 7 ، ص 168 ، ح 2222 ، وللمزید راجع عوالم النساء : ص 108 ، الهامش 2 .
2- صحیح البخاری : ج 5 ، ص 25 .
3- المستدرک : ج 3 ، ص 151 ، وقد أقر الذهبی بصحته ، ورواه المتقی الهندی فی کنز العمال : ج 12 ، ص 113 ، ح 34249 عن أحمد والترمذی والنسائی وابن حبان بأسانیدهم إلى حذیفة .
4- فضائل فاطمة الزهراء : ص 63 ، ح 12 ، ورواه الذهبی فی تاریخ الاسلام : ج 3 ، القسم الخامس بالخلفاء الراشدین ، ص 45 . ورواه أیضا ابن عبد البر عن عمران بن حصین أیضا بنص مقارب فی الاستیعاب : ج 4 ، ص 1895 ، وکذلک رواه أبو نعیم الاصفهانی فی حلیة الأولیاء : ج 2 ، ص 42 .
5- کنز العمال : ج 12 ، ص 110 ، ح 34334 .
6- مناقب آل أبی طالب : ج 3 ، ص 104 ، عنه البحار : ج 43 ، ص 36 .
7- اﻵیة 42 من سورة آل عمران.
8- الجامع لاحکام القرآن : ج 4 ، ص 82 .
9- الآیة 144 من سورة الأعراف .
10- الآیة 32 من سورة الدخان .
11- قصص الأنبیاء : ص 359 ، ولکن یشم من بعض عباراته أنه یمیل إلى أن تفضیلها مخصوص بنساء عالمی زمانها ، کما فی ص 365 من قصص الأنبیاء .
12- الکشاف : ج 1 ، ص 278 .
13- تفسیر التبیان : ج 2 ص 456 .
14- آلاء الرحمن فی تفسیر القرآن : ج 1 ص 283 .
15- تفسیر القمی : ج 1 ، ص 101 - 102 ، ویشهد له أیضا ما جاء فی البحار : ج 10 ، ص 242 .
16- تحف العقول : ص 299 ، عنه البحار : ج 10 ، ص 242 .
17- الآیتان 47 و 122 من سورة البقرة .
18- الآیه 110 من سورة آل عمران.
19- تفسیر التبیان : ج 1 ، ص 210


source : rasekhoon
  1168
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      الله يغضبُ حينَ تغضبُ بضعتي/والله يرضى دائماً لرضاها
      قصائد في السیدة الزهراء (س)
      مقتطفات عن سيرة السيدة فاطمة الزهراء(ع) وفضائلها
      القدسية والعظمة
      ولادة فاطمة الزهراء عليها السلام
      الزهراء في بيت الرسالة
      المرأة النموذجية فاطمة الزهراء عليها السلام
      الحكمة من عصمة سيدتنا ومولاتنا فاطمة الزهراء (عليها ...
      أُمّاه.. يا فاطمة الزهراء
      أفضلیة الزّهراء سلام الله علیها على نساء العالمین

 
user comment