عربي
Saturday 24th of July 2021
1230
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

السؤال : هل بايع الإمام علي الخلفاء أبا بكر وعمر وعثمان ؟ وما نوع العلاقة التي كانت بين الإمام علي والخلفاء المذكورين أعلاه ؟ وهل كان الإمام علي يخالط ويصلّي ، ويأكل ويصاهر مع الخلفاء المذكورين ؟

لم بايع الإمام علي الخلفاء :

السؤال : هل بايع الإمام علي الخلفاء أبا بكر وعمر وعثمان ؟ وما نوع العلاقة التي كانت بين الإمام علي والخلفاء المذكورين أعلاه ؟ وهل كان الإمام علي يخالط ويصلّي ، ويأكل ويصاهر مع الخلفاء المذكورين ؟

أرجو أن تجيبوني ، وشكراً .

الجواب : اتفقت النصوص الإسلاميّة ـ أعمّ من شيعية وسنّية ـ على عدم مبادرة أمير المؤمنين (عليه السلام) ، وكلّ بني هاشم ـ نساءً ورجالاً ـ وجمع من كمّل الصحابة إلى البيعة ، ولا نرى المسألة بحاجة إلى إثبات ، كما ولم تكن المدّة قصيرة ، والبيعة لا تحتاج إلى برهة طويلة ، ويحقّ لنا أن نتساءل لماذا ؟

____________

1- الطبقات الكبرى 2 / 338 .


الصفحة 36


ثمّ حصلت بيعة صورية تحت ظروف قاسية من وجهتنا ، وتحت ضغوط قسرية ، وهذا أيضاً مسلّم .

وبعد هذا وذاك فلربما حصلت بيعة ، أو مسحُ أبي بكر يده على يد أمير المؤمنين (عليه السلام) المقبوضة ، أو ما أشبه ذلك ، ممّا شوهتها لنا النصوص ، وأحاطتها بنوع من التكتّم والغموض .

وبأيّ دليل كان ذاك أو فرضناه ، ممّا صرّح به أمير المؤمنين (عليه السلام) من خوف الفتنة ، أو ارتداد المسلمين ، أو غيرها .

نقول بعد كلّ هذا : لا معنى لمثل أبي الحسن (عليه السلام) أن ينقض ما تعهّد به !! هذا بالنسبة إلى أبي بكر خاصّة .

أما عمر ، فالمسألة تنصيص ، ولم تكن ثمّة بيعة ، ولا شورى ، ولا انتخاب ، ولا .. ، والعجب أنّ التنصيص على أمير المؤمنين (عليه السلام) رفضه القوم من رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، وقبلوه من أبي بكر على عمر !

وأمّا عثمان ، فقد أجمع المؤرّخون بأنّ المسألة كانت إكراه ، وسيوف مرفوعة على الباب ، لا تختلف بتاتاً عن السقيفة !!

وأمّا العلاقة بينه (عليه السلام) مع الخلفاء ، فكانت بحسب الظاهر مسألة رفع جهلٍ عنهم ، وحماية عن الشريعة ، أو فكّ غموض ، أو ما شاكل ذلك ، كوظيفة أي عالم أمام الجهّال ، وكلّ حريص على دينه ورسالته مقابل من يريد الكيد بها ، أو تحريفها .

ومقولة الخليفة الثاني المستفيضة : ( لولا علي لهلك عمر ) (1) مشهورة ، ولا نعرف مقولة معاكسة : لولا عمر أو غيره لهلك ... .

ويكفي ـ حسب تصوّرنا ـ لمن درس حياة أمير المؤمنين (عليه السلام) ، أنّه لو كان له

1-   تأويل مختلف الحديث : 152 ، شرح نهج البلاغة 1 / 18 و 141 و 12 / 179 و 205 ، نظم درر السمطين : 130 ، جواهر المطالب 1 / 195 و 296 ، ينابيع المودّة 1 / 216 و 227 و 3 / 147 .

 


الصفحة 37


ثمّة اعتقاد بصحّة ما عليه القوم ، لكان لا أقلّ قائد جيوشهم ، ومنظّم كتائبهم ، كما كان على عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، ولمّا انزوى عن الساحة ، واقتصر على اليسير من المعاشرة التي تمليها الضرورة والحاجة ، والمخالطة أو المؤاكلة وغيرهما ، فهي لا تدلّ على شيء ، إذ كانت مع اليهود والنصارى آنذاك .

كما لا نعرف له (عليه السلام) مصاهرة معهم ، إلاّ قصّة تزويج ابنته أُمّ كلثوم من عمر ، ولنا فيها كلام ، كما أنّك تدرك أنّ البحث لا تسعه سطور .

وفّقنا الله لمراضيه ، ونوّر قلوبنا بما يرضيه ، وفتح أبصارنا وأسماعنا للأخذ بما فيه خير ديننا ودنيانا .

( ... . سنّي . ... )

لم تحصل من الإمام علي :

السؤال : أنتم الشيعة تقولون : أنّ عليّاً كان أحقّ من أبي بكر ، الذي قال عنه الرسول بما معناه : أنّه لا يوجد بعد الأنبياء خير من أبي بكر ، وكان أحقّ للخلافة من عمر وعثمان ، هكذا تدّعون ، فإذا كان الأمر صحيحاً ، فلما بايع علي هؤلاء الخلفاء الثلاثة ؟ صحيح تأخّر في بيعة أبي بكر عدّة أشهر ، ولكنّه بايع ، فما تقولون في ذلك ؟

الجواب : لا يخفى عليكم أنّ الشيعة إنّما تقول بثبوت الإمامة والخلافة بعد النبيّ بلا فصل لإمامنا أمير المؤمنين علي (عليه السلام) ، وأنّه أفضل من الصحابة كلّهم للأدلّة الكثيرة على ذلك من القرآن الكريم ـ كآية الولاية ـ وهي النازلة في قضية تصدّقه أثناء الركوع ، وهي قوله تعالى : { إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ } (1) ـ وغيرها من الآيات النازلة في حقّه (عليه السلام) .

____________

1- المائدة : 55 .


الصفحة 38


ومن المقطوع به من السنّة الشريفة ، كحديث الغدير المتواتر ، وكحديث الطير . أنّ أحبّ الخلق إلى الله تعالى أعظمهم ثواباً عند الله تعالى ، وأن أعظم الناس ثواباً لا يكون إلاّ لأنّه أشرفهم أعمالاً ، وأكثرهم عبادة لله تعالى ، وفي ذلك برهان على فضل علي (عليه السلام) على الخلق كلّهم سوى النبيّ (صلى الله عليه وآله) .

وأمّا ما قلته في حقّ أبي بكر عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنّه قال بما معناه : لا يوجد أحد بعد الأنبياء خير من أبي بكر ، فهذا غير ثابت في مصادرنا ، بل وغير ثابت عند أهل السنّة أيضاً .

وأمّا قولك : أنّ عليّاً (عليه السلام) قد بايع أبا بكر بعد مدّة ، فهذا أوّل الكلام ، حيث الثابت عند محقّقي الشيعة ـ كما نصَّ عليه الشيخ المفيد (قدس سره) ـ أنّه (عليه السلام) لم يبايع ساعة قط ، وقال في شرح ذلك :

( فممّا يدلّ على أنّه لم يبايع البتة ، أنّه ليس يخلو تأخّره من أن يكون هدى، وتركه ضلالاً ، أو يكون ضلالاً ، وتركه هدى وصواباً ، أو يكون صواباً ، وتركه صواباً ، أو يكون خطأً ، وتركه خطأً ، فلو كان التأخّر ضلالاً وباطلاً ، لكان أمير المؤمنين (عليه السلام) قد ضلّ بعد النبيّ (صلى الله عليه وآله) بترك الهدى الذي كان يجب المصير إليه ، وقد أجمعت الأُمّة على أنّ أمير المؤمنين (عليه السلام) لم يقع منه ضلال بعد النبيّ (صلى الله عليه وآله) ، ولا في طول زمان أبي بكر ، وأيّام عمر وعثمان ، وصدراً من أيّامه حتّى خالفت الخوارج عند التحكيم ، وفارقت الأُمّة ، وبطل أن يكون تأخّره عن بيعة أبي بكر ضلالاً .

وإن كان تأخّره هدى وصواباً ، وتركه خطأً وضلالاً ، فليس يجوز أن يعدل عن الصواب إلى الخطأ ، ولا عن الهدى إلى الضلال ، لاسيّما والإجماع واقع على أنّه لم يظهر منه ضلال في أيّام الثلاثة الذين تقدّموا عليه ، ومحال أن يكون التأخّر خطأً ، وتركه خطأً للإجماع على بطلان ذلك أيضاً ، ولما يوجبه القياس من فساد هذا المقال .

وليس يصحّ أن يكون صواباً ، وتركه صواباً ، لأنّ الحقّ لا يكون في


الصفحة 39


جهتين مختلفتين ، ولا على وصفين متضادين ... .

ثمّ إن ثبت تاريخيّاً أنّ هناك حصلت مبايعة قهرية ـ كمسح يد أبي بكر على يد أمير المؤمنين (عليه السلام) المقبوضة ـ فلا تدلّ على شيء كما هو واضح ... .

فثبت بما بيّناه أنّ أمير المؤمنين (عليه السلام) لم يبايع أبا بكر على شيء من الوجوه كما ذكرناه ) (1) .

( علي البصريّ . البحرين . 31 سنة . طالب ثانوية )

بيعة الشجرة :

السؤال : هل بيعة العقبة الأُولى هي بيعة الشجرة ؟ وما قصّة بيعة الشجرة ؟

الجواب : كلاّ ، ليست بيعة العقبة الأُولى هي بيعة الشجرة .

لأنّ بيعة العقبة الأُولى ـ والتي يقال لها : بيعة النساء أيضاً ـ هي أوّل بيعة أخذها رسول الله (صلى الله عليه وآله) من المسلمين الأنصار ، الذين أسلموا في المدينة المنوّرة ، وهم يزيدون على العشرة ، وكانت بيعتهم بمنى على الإسلام .

وقد أخبر عنها عبادة بن الصامت فقال : ( بايعنا رسول الله (صلى الله عليه وآله) بيعة النساء ، وذلك قبل أن يفترض علينا الحرب ، على ألا نشرك بالله شيئاً ، ولا نسرق ، ولا نزني ، ولا نقتل أولادنا ، ولا نأتي ببهتان نفتريه من بين أيدينا وأرجلنا ، ولا نعصيه في معروف ) (2) .

وأمّا بيعة الشجرة ـ والتي يقال لها : بيعة الرضوان لقوله تعالى :{ لَقَدْ رَضِيَ اللهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا } (3) ـ هي البيعة الثالثة ، التي أخذها رسول الله (صلى الله عليه وآله) من المسلمين ، وهم يزيدون على ألف وثلاثمائة ، وكانت بيعتهم

____________

1- الفصول المختارة : 56 .

2- سبل الهدى والرشاد 3 / 197 .

3- الفتح : 18 .


الصفحة 40


تحت الشجرة في الحديبية ـ سنة سبع من الهجرة ـ على الموت ، أو على ألاّ يفرّوا .

وذلك عندما ندبهم رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى العمرة ، فخرجوا محرمين للعمرة ، ولما صدّتهم قريش عن بيت الله الحرام ، وتهيّأت لقتالهم ، تبدّلت السفرة من العمرة إلى القتال ، فكانت الحالة الثانية مخالفة لما انتدبهم إليها ، فاقتضت الحالة أن يأخذ منهم البيعة على العمل الجديد وغير المعهود ، وهو قتال المشركين ، ففعل ذلك ، فأعطت البيعة ثمرها في إرعاب أهل مكّة ، وعندها صالحوا رسول الله (صلى الله عليه وآله) .

( محمّد . المغرب . 15 سنة )

بيعة العقبة :

السؤال : ما معنى بيعة العقبة ؟

الجواب : بيعة العقبة هي بيعتان :

بيعة العقبة الأُولى ، أو بيعة النساء : هي أوّل بيعة أخذها رسول الله (صلى الله عليه وآله) من المسلمين الأنصار ، الذين أسلموا في المدينة المنوّرة ، وهم يزيدون على العشرة ، وكانت بيعتهم بمنى على الإسلام .

وقد أخبر عنها عبادة بن الصامت فقال : ( بايعنا رسول الله (صلى الله عليه وآله) بيعة النساء ، وذلك قبل أن يفترض علينا الحرب ، على أن لا نشرك بالله شيئاً ، ولا نسرق ، ولا نزني ، ولا نقتل أولادنا ، ولا نأتي ببهتان نفتريه من بين أيدينا وأرجلنا ، ولا نعصيه في معروف ) .

وبيعة العقبة الثانية : حصلت في موسم حج السنّة الثالثة عشرة من البعثة ، وذلك أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) خرج إلى الموسم ، فلقيه جماعة من الأنصار ، فواعدوه العقبة من أوسط أيّام التشريق .

قال كعب بن مالك : ( اجتمعنا في الشعب عند العقبة ، ونحن سبعون رجلاً


الصفحة 41


، ومعهم امرأتان من نسائهم ... ، فبايعنا وجعل علينا اثنا عشر نقيباً منّا تسعة من الخزرج، وثلاثة من الأوس، ثمّ أمر رسول الله(صلى الله عليه وآله) أصحابه بالخروج إلى المدينة، فخرجوا إرسالاً ، وأقام هو بمكّة ينتظر أن يؤذن له ) (1) .

وكانت مبايعتهم له (صلى الله عليه وآله) على أن يمنعوه وأهله ، ممّا يمنعون منه أنفسهم ، وأهليهم وأولادهم ، وأن يؤوهم وينصروهم ، وعلى السمع والطاعة في النشاط والكسل ، والنفقة في العسر واليسر ، وعلى الأمر بالمعروف ، والنهي عن المنكر ، وأن يقولوا في الله ، ولا يخافوا لومة لائم .

( حبيب . الدانمارك . سنّي حنفيّ . 20 سنة )

1230
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

كم عدد النساء في أنصار الإمام الحجة عليه‏السلام ؟
السؤال: سؤالي حول ابن الصبّاغ المالكي ، أين أجد من أثنى ...
أود أن أعرف بماذا تختلف عنا الفرقة الشيخية ؟
السؤال : ما المقصود بـ : " اللهم صلّي على فاطمة وأبيها ، ...
السؤال : هنالك حديث يروى عن أهل بيت العصمة معناه ـ إن لم ...
السؤال: قال الإمام علي (عليه السلام) : " لم يطلع العقول ...
السؤال : ما الأدلّة على عصمة أهل البيت (عليهم السلام) من ...
السؤال: ما هي أنواع الشرك في العقيدة الشيعية ؟
القرآن الكريم :
ماهي الآية القرآنية التي تشير عدم إمكان تحريف القرآن ؟

 
user comment