عربي
Wednesday 12th of August 2020
  288
  0
  0

أدب الإمام الرضا (عليه السلام)

أدب الإمام الرضا (عليه السّلام)

 

إذاعة الجمهورية الإسلامية الإيرانية

الحديث الفني :

مادام الحديث الفني - كما كرّرنا- يظلّ هو النموذج الذي يحتلّ مساحة ضخمة ‌من نتاج المعصومين (عليهم السلام)، حينئذ يجدر بنا أن نقدّم بعض نماذجه عند الإمام الرضا (عليه السلام)...

(أحسنوا جوار النعم فإنّها وحشية، ما نأت عن قوم فعادت إليهم).

وسئل (عليه السلام) عن خيار العباد فقال: (الذين إذا أحسنوا استبشروا، وإذا أساءوا استغفروا، وإذا أعطوا شكروا، وإذا غضبوا غفروا).

(الأخ الأكبر بمنزلة الأب).

(الصمت باب من أبواب الحكمة).

(لا يقبل الرجل يد الرجل، فإنّ قبلة يده: كالصلاة له).

(لا يعدم المرء دائرة السوء مع نكث الصفقة، ولا يعدم تعجيل العقوبة مع ادراع البغي).

(إذا أراد الله أمراً سلب العباد عقولهم، فأنفذ أمره وتمت إرادته، فإذا أنفذ أمره: ردّ إلى كُلّ ذي عقل عقله فيقول: كيف ذا؟ ومن أين ذا؟).

(لا يتمّ عقل امرئ مسلم حتى تكون فيه عشر خصال: الخير منه مأمول، والشرّ منه مأمون، يستكثر قليل الخير من غيره، ويستقلّ كثير الخير من نفسه، لا يسأم من طلب الحوائج إليه ولا يملّ من طلب العلم طول دهره، الفقر في الله أحبّ إليه من الغنى، والذلّ في الله أحب إليه من العزّ في عدوّه، والخمول أشهى إليه من الشهرة... لا يرى أحداً إلاّ قال: هو خير مني واتقى. إنّما الناس رجلان: رجل خير منه واتقى، ورجل شرّ منه وأدنى، فإذا لقي الذي هو شرّ منه وأدنى قال: لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي، وإذا رأى الذي هو خير منه واتقى تواضع له ليلحق به).

هذه النصوص تتضمن عناصر فنية متنوعة (إيقاعياً وصورياً ولفظياً) ففي مستوى الإيقاع نلحظ (الفواصل المقفاة)‌ في أكثر من حديث مثل (استبشروا، استغفروا، شكروا)...

وفي مستوى القيم اللفظية، نجد التقابل من نحو (لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي)...

وفي مستوى العنصر الصوري نجد الاستعارة (مثل: أحسنوا جوار النعم... الخ) (نكث الصفقة) (ادراع البغي)... ونجد التمثيل من نحو (الصمت: باب) (النعم: وحشية)... ونجد التشبيه من نحو (كالصلاة له) (بمنزلة الأب) (أحبّ، أشهى، الخ)... بل نجد الصورة الواحدة (مثل التشبيه) تتنوع أدواتها مثل (الكاف) أو ما يقوم مقامها مثل (بمنزلة)، أو ما ينتسب إلى (التشبيه المتفاوت) من نحو (الذل في الله أحبّ إليه من العزّ...)... ومثل هذا التنوع في الصورة‌ الواحدة‌ له مسوغاته الفنية‌ فيما قلنا بأنّ المعصوم (عليه السلام) لا يصوغ صورة فنية إلاّ من حيث كونها ترد في سياقات تفرض مثل هذه الصورة أو تلك،... فحينما استخدم أداة (الكاف) في قوله (أي ما كان طرفاه: في الدرجة المتوسطة من التماثل) وهذا ما ينطبق على تقبيل اليد كالصلاة له، لأنّ الصلاة خشوع والتقبيل خشوع أيضاً،... أمّا حينما استخدم أداة (بمنزلة) في قوله (عليه السلام) (الأخ الأكبر بمنزلة الأب) فلأنّ بمنزلة‌ هي: أداة (تقريب) بين طرفي التشبيه بحيث ترتفع درجة التشابه إلى ‌درجة فوق المتوسط لأنّ بمنزلة هي تقريب لدرجة التماثل بين الطرفين، وهذا ما ينطبق على الأخ الأكبر، بصفته يلي منزلة الأب مباشرة... وهكذا بالنسبة لـ (تشبيه التفاوت) حيث أنّه (عليه السلام) استخدم العبارة المعروفة في التفاضل مثل (أحبّ) بصفة إنّ (الذل في الله) أحبّ بالفعل من (العز) في عدوّ الله، وهو أمر لا يتطلب إلاّ أداة (التفاوت) وليس أداة‌ المماثلة...

وهذا ما يتصل بعنصر صوري واحد (مثل التشبيه)... والأمر نفسه فيما يتصل بعناصر الاستعارة والتمثيل، فيما لا حاجة إلى الاستشهاد بها، ما دمنا قد أوضحنا في حقل سابق، مسوغات هذه العناصر وصلاتها بالسياقات التي تفرض التمثيل أو الاستعارة أو سواهما...

كذلك فيما يتصل بالعنصر الإيقاعي... فعندما يتجه (عليه السلام) إلى (الفواصل المقفاة) لم يستهدف من ذلك مجرّد (الجرس الفني) بقدر ما يستهدف تحديد الدلالة التي تتساوق مع هذا الجرس،... فالمؤمن (يستبشر) إذا عمل طاعة، و(يستغفر) إذا عمل معصية، و(يشكر) عطاء الله تعالى.. فعبارات: استبشروا، استغفروا، شكروا لم تجيء من أجل (القافية)، بل لأنّ نفس هذه العبارات ترد في أيّ حديث آخر بنفس الصياغة الإيقاعية، كُلّ ما في الأمر أنّ الإمام (عليه السلام) جمع في هذه الفقرة جملة من التوصيات التي صيغت بنحو تتوافق (إيقاعياً) ليحقق بذلك عنصر الإمتاع الفني، كما هو واضح.

أدب الإمام الرضا (عليه السّلام)

 

إذاعة الجمهورية الإسلامية الإيرانية

الحديث الفني :

مادام الحديث الفني - كما كرّرنا- يظلّ هو النموذج الذي يحتلّ مساحة ضخمة ‌من نتاج المعصومين (عليهم السلام)، حينئذ يجدر بنا أن نقدّم بعض نماذجه عند الإمام الرضا (عليه السلام)...

(أحسنوا جوار النعم فإنّها وحشية، ما نأت عن قوم فعادت إليهم).

وسئل (عليه السلام) عن خيار العباد فقال: (الذين إذا أحسنوا استبشروا، وإذا أساءوا استغفروا، وإذا أعطوا شكروا، وإذا غضبوا غفروا).

(الأخ الأكبر بمنزلة الأب).

(الصمت باب من أبواب الحكمة).

(لا يقبل الرجل يد الرجل، فإنّ قبلة يده: كالصلاة له).

(لا يعدم المرء دائرة السوء مع نكث الصفقة، ولا يعدم تعجيل العقوبة مع ادراع البغي).

(إذا أراد الله أمراً سلب العباد عقولهم، فأنفذ أمره وتمت إرادته، فإذا أنفذ أمره: ردّ إلى كُلّ ذي عقل عقله فيقول: كيف ذا؟ ومن أين ذا؟).

(لا يتمّ عقل امرئ مسلم حتى تكون فيه عشر خصال: الخير منه مأمول، والشرّ منه مأمون، يستكثر قليل الخير من غيره، ويستقلّ كثير الخير من نفسه، لا يسأم من طلب الحوائج إليه ولا يملّ من طلب العلم طول دهره، الفقر في الله أحبّ إليه من الغنى، والذلّ في الله أحب إليه من العزّ في عدوّه، والخمول أشهى إليه من الشهرة... لا يرى أحداً إلاّ قال: هو خير مني واتقى. إنّما الناس رجلان: رجل خير منه واتقى، ورجل شرّ منه وأدنى، فإذا لقي الذي هو شرّ منه وأدنى قال: لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي، وإذا رأى الذي هو خير منه واتقى تواضع له ليلحق به).

هذه النصوص تتضمن عناصر فنية متنوعة (إيقاعياً وصورياً ولفظياً) ففي مستوى الإيقاع نلحظ (الفواصل المقفاة)‌ في أكثر من حديث مثل (استبشروا، استغفروا، شكروا)...

وفي مستوى القيم اللفظية، نجد التقابل من نحو (لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي)...

وفي مستوى العنصر الصوري نجد الاستعارة (مثل: أحسنوا جوار النعم... الخ) (نكث الصفقة) (ادراع البغي)... ونجد التمثيل من نحو (الصمت: باب) (النعم: وحشية)... ونجد التشبيه من نحو (كالصلاة له) (بمنزلة الأب) (أحبّ، أشهى، الخ)... بل نجد الصورة الواحدة (مثل التشبيه) تتنوع أدواتها مثل (الكاف) أو ما يقوم مقامها مثل (بمنزلة)، أو ما ينتسب إلى (التشبيه المتفاوت) من نحو (الذل في الله أحبّ إليه من العزّ...)... ومثل هذا التنوع في الصورة‌ الواحدة‌ له مسوغاته الفنية‌ فيما قلنا بأنّ المعصوم (عليه السلام) لا يصوغ صورة فنية إلاّ من حيث كونها ترد في سياقات تفرض مثل هذه الصورة أو تلك،... فحينما استخدم أداة (الكاف) في قوله (أي ما كان طرفاه: في الدرجة المتوسطة من التماثل) وهذا ما ينطبق على تقبيل اليد كالصلاة له، لأنّ الصلاة خشوع والتقبيل خشوع أيضاً،... أمّا حينما استخدم أداة (بمنزلة) في قوله (عليه السلام) (الأخ الأكبر بمنزلة الأب) فلأنّ بمنزلة‌ هي: أداة (تقريب) بين طرفي التشبيه بحيث ترتفع درجة التشابه إلى ‌درجة فوق المتوسط لأنّ بمنزلة هي تقريب لدرجة التماثل بين الطرفين، وهذا ما ينطبق على الأخ الأكبر، بصفته يلي منزلة الأب مباشرة... وهكذا بالنسبة لـ (تشبيه التفاوت) حيث أنّه (عليه السلام) استخدم العبارة المعروفة في التفاضل مثل (أحبّ) بصفة إنّ (الذل في الله) أحبّ بالفعل من (العز) في عدوّ الله، وهو أمر لا يتطلب إلاّ أداة (التفاوت) وليس أداة‌ المماثلة...

وهذا ما يتصل بعنصر صوري واحد (مثل التشبيه)... والأمر نفسه فيما يتصل بعناصر الاستعارة والتمثيل، فيما لا حاجة إلى الاستشهاد بها، ما دمنا قد أوضحنا في حقل سابق، مسوغات هذه العناصر وصلاتها بالسياقات التي تفرض التمثيل أو الاستعارة أو سواهما...

كذلك فيما يتصل بالعنصر الإيقاعي... فعندما يتجه (عليه السلام) إلى (الفواصل المقفاة) لم يستهدف من ذلك مجرّد (الجرس الفني) بقدر ما يستهدف تحديد الدلالة التي تتساوق مع هذا الجرس،... فالمؤمن (يستبشر) إذا عمل طاعة، و(يستغفر) إذا عمل معصية، و(يشكر) عطاء الله تعالى.. فعبارات: استبشروا، استغفروا، شكروا لم تجيء من أجل (القافية)، بل لأنّ نفس هذه العبارات ترد في أيّ حديث آخر بنفس الصياغة الإيقاعية، كُلّ ما في الأمر أنّ الإمام (عليه السلام) جمع في هذه الفقرة جملة من التوصيات التي صيغت بنحو تتوافق (إيقاعياً) ليحقق بذلك عنصر الإمتاع الفني، كما هو واضح.

أدب الإمام الرضا (عليه السّلام)

 

إذاعة الجمهورية الإسلامية الإيرانية

الحديث الفني :

مادام الحديث الفني - كما كرّرنا- يظلّ هو النموذج الذي يحتلّ مساحة ضخمة ‌من نتاج المعصومين (عليهم السلام)، حينئذ يجدر بنا أن نقدّم بعض نماذجه عند الإمام الرضا (عليه السلام)...

(أحسنوا جوار النعم فإنّها وحشية، ما نأت عن قوم فعادت إليهم).

وسئل (عليه السلام) عن خيار العباد فقال: (الذين إذا أحسنوا استبشروا، وإذا أساءوا استغفروا، وإذا أعطوا شكروا، وإذا غضبوا غفروا).

(الأخ الأكبر بمنزلة الأب).

(الصمت باب من أبواب الحكمة).

(لا يقبل الرجل يد الرجل، فإنّ قبلة يده: كالصلاة له).

(لا يعدم المرء دائرة السوء مع نكث الصفقة، ولا يعدم تعجيل العقوبة مع ادراع البغي).

(إذا أراد الله أمراً سلب العباد عقولهم، فأنفذ أمره وتمت إرادته، فإذا أنفذ أمره: ردّ إلى كُلّ ذي عقل عقله فيقول: كيف ذا؟ ومن أين ذا؟).

(لا يتمّ عقل امرئ مسلم حتى تكون فيه عشر خصال: الخير منه مأمول، والشرّ منه مأمون، يستكثر قليل الخير من غيره، ويستقلّ كثير الخير من نفسه، لا يسأم من طلب الحوائج إليه ولا يملّ من طلب العلم طول دهره، الفقر في الله أحبّ إليه من الغنى، والذلّ في الله أحب إليه من العزّ في عدوّه، والخمول أشهى إليه من الشهرة... لا يرى أحداً إلاّ قال: هو خير مني واتقى. إنّما الناس رجلان: رجل خير منه واتقى، ورجل شرّ منه وأدنى، فإذا لقي الذي هو شرّ منه وأدنى قال: لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي، وإذا رأى الذي هو خير منه واتقى تواضع له ليلحق به).

هذه النصوص تتضمن عناصر فنية متنوعة (إيقاعياً وصورياً ولفظياً) ففي مستوى الإيقاع نلحظ (الفواصل المقفاة)‌ في أكثر من حديث مثل (استبشروا، استغفروا، شكروا)...

وفي مستوى القيم اللفظية، نجد التقابل من نحو (لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي)...

وفي مستوى العنصر الصوري نجد الاستعارة (مثل: أحسنوا جوار النعم... الخ) (نكث الصفقة) (ادراع البغي)... ونجد التمثيل من نحو (الصمت: باب) (النعم: وحشية)... ونجد التشبيه من نحو (كالصلاة له) (بمنزلة الأب) (أحبّ، أشهى، الخ)... بل نجد الصورة الواحدة (مثل التشبيه) تتنوع أدواتها مثل (الكاف) أو ما يقوم مقامها مثل (بمنزلة)، أو ما ينتسب إلى (التشبيه المتفاوت) من نحو (الذل في الله أحبّ إليه من العزّ...)... ومثل هذا التنوع في الصورة‌ الواحدة‌ له مسوغاته الفنية‌ فيما قلنا بأنّ المعصوم (عليه السلام) لا يصوغ صورة فنية إلاّ من حيث كونها ترد في سياقات تفرض مثل هذه الصورة أو تلك،... فحينما استخدم أداة (الكاف) في قوله (أي ما كان طرفاه: في الدرجة المتوسطة من التماثل) وهذا ما ينطبق على تقبيل اليد كالصلاة له، لأنّ الصلاة خشوع والتقبيل خشوع أيضاً،... أمّا حينما استخدم أداة (بمنزلة) في قوله (عليه السلام) (الأخ الأكبر بمنزلة الأب) فلأنّ بمنزلة‌ هي: أداة (تقريب) بين طرفي التشبيه بحيث ترتفع درجة التشابه إلى ‌درجة فوق المتوسط لأنّ بمنزلة هي تقريب لدرجة التماثل بين الطرفين، وهذا ما ينطبق على الأخ الأكبر، بصفته يلي منزلة الأب مباشرة... وهكذا بالنسبة لـ (تشبيه التفاوت) حيث أنّه (عليه السلام) استخدم العبارة المعروفة في التفاضل مثل (أحبّ) بصفة إنّ (الذل في الله) أحبّ بالفعل من (العز) في عدوّ الله، وهو أمر لا يتطلب إلاّ أداة (التفاوت) وليس أداة‌ المماثلة...

وهذا ما يتصل بعنصر صوري واحد (مثل التشبيه)... والأمر نفسه فيما يتصل بعناصر الاستعارة والتمثيل، فيما لا حاجة إلى الاستشهاد بها، ما دمنا قد أوضحنا في حقل سابق، مسوغات هذه العناصر وصلاتها بالسياقات التي تفرض التمثيل أو الاستعارة أو سواهما...

كذلك فيما يتصل بالعنصر الإيقاعي... فعندما يتجه (عليه السلام) إلى (الفواصل المقفاة) لم يستهدف من ذلك مجرّد (الجرس الفني) بقدر ما يستهدف تحديد الدلالة التي تتساوق مع هذا الجرس،... فالمؤمن (يستبشر) إذا عمل طاعة، و(يستغفر) إذا عمل معصية، و(يشكر) عطاء الله تعالى.. فعبارات: استبشروا، استغفروا، شكروا لم تجيء من أجل (القافية)، بل لأنّ نفس هذه العبارات ترد في أيّ حديث آخر بنفس الصياغة الإيقاعية، كُلّ ما في الأمر أنّ الإمام (عليه السلام) جمع في هذه الفقرة جملة من التوصيات التي صيغت بنحو تتوافق (إيقاعياً) ليحقق بذلك عنصر الإمتاع الفني، كما هو واضح.

أدب الإمام الرضا (عليه السّلام)

 

إذاعة الجمهورية الإسلامية الإيرانية

الحديث الفني :

مادام الحديث الفني - كما كرّرنا- يظلّ هو النموذج الذي يحتلّ مساحة ضخمة ‌من نتاج المعصومين (عليهم السلام)، حينئذ يجدر بنا أن نقدّم بعض نماذجه عند الإمام الرضا (عليه السلام)...

(أحسنوا جوار النعم فإنّها وحشية، ما نأت عن قوم فعادت إليهم).

وسئل (عليه السلام) عن خيار العباد فقال: (الذين إذا أحسنوا استبشروا، وإذا أساءوا استغفروا، وإذا أعطوا شكروا، وإذا غضبوا غفروا).

(الأخ الأكبر بمنزلة الأب).

(الصمت باب من أبواب الحكمة).

(لا يقبل الرجل يد الرجل، فإنّ قبلة يده: كالصلاة له).

(لا يعدم المرء دائرة السوء مع نكث الصفقة، ولا يعدم تعجيل العقوبة مع ادراع البغي).

(إذا أراد الله أمراً سلب العباد عقولهم، فأنفذ أمره وتمت إرادته، فإذا أنفذ أمره: ردّ إلى كُلّ ذي عقل عقله فيقول: كيف ذا؟ ومن أين ذا؟).

(لا يتمّ عقل امرئ مسلم حتى تكون فيه عشر خصال: الخير منه مأمول، والشرّ منه مأمون، يستكثر قليل الخير من غيره، ويستقلّ كثير الخير من نفسه، لا يسأم من طلب الحوائج إليه ولا يملّ من طلب العلم طول دهره، الفقر في الله أحبّ إليه من الغنى، والذلّ في الله أحب إليه من العزّ في عدوّه، والخمول أشهى إليه من الشهرة... لا يرى أحداً إلاّ قال: هو خير مني واتقى. إنّما الناس رجلان: رجل خير منه واتقى، ورجل شرّ منه وأدنى، فإذا لقي الذي هو شرّ منه وأدنى قال: لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي، وإذا رأى الذي هو خير منه واتقى تواضع له ليلحق به).

هذه النصوص تتضمن عناصر فنية متنوعة (إيقاعياً وصورياً ولفظياً) ففي مستوى الإيقاع نلحظ (الفواصل المقفاة)‌ في أكثر من حديث مثل (استبشروا، استغفروا، شكروا)...

وفي مستوى القيم اللفظية، نجد التقابل من نحو (لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي)...

وفي مستوى العنصر الصوري نجد الاستعارة (مثل: أحسنوا جوار النعم... الخ) (نكث الصفقة) (ادراع البغي)... ونجد التمثيل من نحو (الصمت: باب) (النعم: وحشية)... ونجد التشبيه من نحو (كالصلاة له) (بمنزلة الأب) (أحبّ، أشهى، الخ)... بل نجد الصورة الواحدة (مثل التشبيه) تتنوع أدواتها مثل (الكاف) أو ما يقوم مقامها مثل (بمنزلة)، أو ما ينتسب إلى (التشبيه المتفاوت) من نحو (الذل في الله أحبّ إليه من العزّ...)... ومثل هذا التنوع في الصورة‌ الواحدة‌ له مسوغاته الفنية‌ فيما قلنا بأنّ المعصوم (عليه السلام) لا يصوغ صورة فنية إلاّ من حيث كونها ترد في سياقات تفرض مثل هذه الصورة أو تلك،... فحينما استخدم أداة (الكاف) في قوله (أي ما كان طرفاه: في الدرجة المتوسطة من التماثل) وهذا ما ينطبق على تقبيل اليد كالصلاة له، لأنّ الصلاة خشوع والتقبيل خشوع أيضاً،... أمّا حينما استخدم أداة (بمنزلة) في قوله (عليه السلام) (الأخ الأكبر بمنزلة الأب) فلأنّ بمنزلة‌ هي: أداة (تقريب) بين طرفي التشبيه بحيث ترتفع درجة التشابه إلى ‌درجة فوق المتوسط لأنّ بمنزلة هي تقريب لدرجة التماثل بين الطرفين، وهذا ما ينطبق على الأخ الأكبر، بصفته يلي منزلة الأب مباشرة... وهكذا بالنسبة لـ (تشبيه التفاوت) حيث أنّه (عليه السلام) استخدم العبارة المعروفة في التفاضل مثل (أحبّ) بصفة إنّ (الذل في الله) أحبّ بالفعل من (العز) في عدوّ الله، وهو أمر لا يتطلب إلاّ أداة (التفاوت) وليس أداة‌ المماثلة...

وهذا ما يتصل بعنصر صوري واحد (مثل التشبيه)... والأمر نفسه فيما يتصل بعناصر الاستعارة والتمثيل، فيما لا حاجة إلى الاستشهاد بها، ما دمنا قد أوضحنا في حقل سابق، مسوغات هذه العناصر وصلاتها بالسياقات التي تفرض التمثيل أو الاستعارة أو سواهما...

كذلك فيما يتصل بالعنصر الإيقاعي... فعندما يتجه (عليه السلام) إلى (الفواصل المقفاة) لم يستهدف من ذلك مجرّد (الجرس الفني) بقدر ما يستهدف تحديد الدلالة التي تتساوق مع هذا الجرس،... فالمؤمن (يستبشر) إذا عمل طاعة، و(يستغفر) إذا عمل معصية، و(يشكر) عطاء الله تعالى.. فعبارات: استبشروا، استغفروا، شكروا لم تجيء من أجل (القافية)، بل لأنّ نفس هذه العبارات ترد في أيّ حديث آخر بنفس الصياغة الإيقاعية، كُلّ ما في الأمر أنّ الإمام (عليه السلام) جمع في هذه الفقرة جملة من التوصيات التي صيغت بنحو تتوافق (إيقاعياً) ليحقق بذلك عنصر الإمتاع الفني، كما هو واضح.

أدب الإمام الرضا (عليه السّلام)

 

إذاعة الجمهورية الإسلامية الإيرانية

الحديث الفني :

مادام الحديث الفني - كما كرّرنا- يظلّ هو النموذج الذي يحتلّ مساحة ضخمة ‌من نتاج المعصومين (عليهم السلام)، حينئذ يجدر بنا أن نقدّم بعض نماذجه عند الإمام الرضا (عليه السلام)...

(أحسنوا جوار النعم فإنّها وحشية، ما نأت عن قوم فعادت إليهم).

وسئل (عليه السلام) عن خيار العباد فقال: (الذين إذا أحسنوا استبشروا، وإذا أساءوا استغفروا، وإذا أعطوا شكروا، وإذا غضبوا غفروا).

(الأخ الأكبر بمنزلة الأب).

(الصمت باب من أبواب الحكمة).

(لا يقبل الرجل يد الرجل، فإنّ قبلة يده: كالصلاة له).

(لا يعدم المرء دائرة السوء مع نكث الصفقة، ولا يعدم تعجيل العقوبة مع ادراع البغي).

(إذا أراد الله أمراً سلب العباد عقولهم، فأنفذ أمره وتمت إرادته، فإذا أنفذ أمره: ردّ إلى كُلّ ذي عقل عقله فيقول: كيف ذا؟ ومن أين ذا؟).

(لا يتمّ عقل امرئ مسلم حتى تكون فيه عشر خصال: الخير منه مأمول، والشرّ منه مأمون، يستكثر قليل الخير من غيره، ويستقلّ كثير الخير من نفسه، لا يسأم من طلب الحوائج إليه ولا يملّ من طلب العلم طول دهره، الفقر في الله أحبّ إليه من الغنى، والذلّ في الله أحب إليه من العزّ في عدوّه، والخمول أشهى إليه من الشهرة... لا يرى أحداً إلاّ قال: هو خير مني واتقى. إنّما الناس رجلان: رجل خير منه واتقى، ورجل شرّ منه وأدنى، فإذا لقي الذي هو شرّ منه وأدنى قال: لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي، وإذا رأى الذي هو خير منه واتقى تواضع له ليلحق به).

هذه النصوص تتضمن عناصر فنية متنوعة (إيقاعياً وصورياً ولفظياً) ففي مستوى الإيقاع نلحظ (الفواصل المقفاة)‌ في أكثر من حديث مثل (استبشروا، استغفروا، شكروا)...

وفي مستوى القيم اللفظية، نجد التقابل من نحو (لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي)...

وفي مستوى العنصر الصوري نجد الاستعارة (مثل: أحسنوا جوار النعم... الخ) (نكث الصفقة) (ادراع البغي)... ونجد التمثيل من نحو (الصمت: باب) (النعم: وحشية)... ونجد التشبيه من نحو (كالصلاة له) (بمنزلة الأب) (أحبّ، أشهى، الخ)... بل نجد الصورة الواحدة (مثل التشبيه) تتنوع أدواتها مثل (الكاف) أو ما يقوم مقامها مثل (بمنزلة)، أو ما ينتسب إلى (التشبيه المتفاوت) من نحو (الذل في الله أحبّ إليه من العزّ...)... ومثل هذا التنوع في الصورة‌ الواحدة‌ له مسوغاته الفنية‌ فيما قلنا بأنّ المعصوم (عليه السلام) لا يصوغ صورة فنية إلاّ من حيث كونها ترد في سياقات تفرض مثل هذه الصورة أو تلك،... فحينما استخدم أداة (الكاف) في قوله (أي ما كان طرفاه: في الدرجة المتوسطة من التماثل) وهذا ما ينطبق على تقبيل اليد كالصلاة له، لأنّ الصلاة خشوع والتقبيل خشوع أيضاً،... أمّا حينما استخدم أداة (بمنزلة) في قوله (عليه السلام) (الأخ الأكبر بمنزلة الأب) فلأنّ بمنزلة‌ هي: أداة (تقريب) بين طرفي التشبيه بحيث ترتفع درجة التشابه إلى ‌درجة فوق المتوسط لأنّ بمنزلة هي تقريب لدرجة التماثل بين الطرفين، وهذا ما ينطبق على الأخ الأكبر، بصفته يلي منزلة الأب مباشرة... وهكذا بالنسبة لـ (تشبيه التفاوت) حيث أنّه (عليه السلام) استخدم العبارة المعروفة في التفاضل مثل (أحبّ) بصفة إنّ (الذل في الله) أحبّ بالفعل من (العز) في عدوّ الله، وهو أمر لا يتطلب إلاّ أداة (التفاوت) وليس أداة‌ المماثلة...

وهذا ما يتصل بعنصر صوري واحد (مثل التشبيه)... والأمر نفسه فيما يتصل بعناصر الاستعارة والتمثيل، فيما لا حاجة إلى الاستشهاد بها، ما دمنا قد أوضحنا في حقل سابق، مسوغات هذه العناصر وصلاتها بالسياقات التي تفرض التمثيل أو الاستعارة أو سواهما...

كذلك فيما يتصل بالعنصر الإيقاعي... فعندما يتجه (عليه السلام) إلى (الفواصل المقفاة) لم يستهدف من ذلك مجرّد (الجرس الفني) بقدر ما يستهدف تحديد الدلالة التي تتساوق مع هذا الجرس،... فالمؤمن (يستبشر) إذا عمل طاعة، و(يستغفر) إذا عمل معصية، و(يشكر) عطاء الله تعالى.. فعبارات: استبشروا، استغفروا، شكروا لم تجيء من أجل (القافية)، بل لأنّ نفس هذه العبارات ترد في أيّ حديث آخر بنفس الصياغة الإيقاعية، كُلّ ما في الأمر أنّ الإمام (عليه السلام) جمع في هذه الفقرة جملة من التوصيات التي صيغت بنحو تتوافق (إيقاعياً) ليحقق بذلك عنصر الإمتاع الفني، كما هو واضح.

أدب الإمام الرضا (عليه السّلام)

 

إذاعة الجمهورية الإسلامية الإيرانية

الحديث الفني :

مادام الحديث الفني - كما كرّرنا- يظلّ هو النموذج الذي يحتلّ مساحة ضخمة ‌من نتاج المعصومين (عليهم السلام)، حينئذ يجدر بنا أن نقدّم بعض نماذجه عند الإمام الرضا (عليه السلام)...

(أحسنوا جوار النعم فإنّها وحشية، ما نأت عن قوم فعادت إليهم).

وسئل (عليه السلام) عن خيار العباد فقال: (الذين إذا أحسنوا استبشروا، وإذا أساءوا استغفروا، وإذا أعطوا شكروا، وإذا غضبوا غفروا).

(الأخ الأكبر بمنزلة الأب).

(الصمت باب من أبواب الحكمة).

(لا يقبل الرجل يد الرجل، فإنّ قبلة يده: كالصلاة له).

(لا يعدم المرء دائرة السوء مع نكث الصفقة، ولا يعدم تعجيل العقوبة مع ادراع البغي).

(إذا أراد الله أمراً سلب العباد عقولهم، فأنفذ أمره وتمت إرادته، فإذا أنفذ أمره: ردّ إلى كُلّ ذي عقل عقله فيقول: كيف ذا؟ ومن أين ذا؟).

(لا يتمّ عقل امرئ مسلم حتى تكون فيه عشر خصال: الخير منه مأمول، والشرّ منه مأمون، يستكثر قليل الخير من غيره، ويستقلّ كثير الخير من نفسه، لا يسأم من طلب الحوائج إليه ولا يملّ من طلب العلم طول دهره، الفقر في الله أحبّ إليه من الغنى، والذلّ في الله أحب إليه من العزّ في عدوّه، والخمول أشهى إليه من الشهرة... لا يرى أحداً إلاّ قال: هو خير مني واتقى. إنّما الناس رجلان: رجل خير منه واتقى، ورجل شرّ منه وأدنى، فإذا لقي الذي هو شرّ منه وأدنى قال: لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي، وإذا رأى الذي هو خير منه واتقى تواضع له ليلحق به).

هذه النصوص تتضمن عناصر فنية متنوعة (إيقاعياً وصورياً ولفظياً) ففي مستوى الإيقاع نلحظ (الفواصل المقفاة)‌ في أكثر من حديث مثل (استبشروا، استغفروا، شكروا)...

وفي مستوى القيم اللفظية، نجد التقابل من نحو (لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي)...

وفي مستوى العنصر الصوري نجد الاستعارة (مثل: أحسنوا جوار النعم... الخ) (نكث الصفقة) (ادراع البغي)... ونجد التمثيل من نحو (الصمت: باب) (النعم: وحشية)... ونجد التشبيه من نحو (كالصلاة له) (بمنزلة الأب) (أحبّ، أشهى، الخ)... بل نجد الصورة الواحدة (مثل التشبيه) تتنوع أدواتها مثل (الكاف) أو ما يقوم مقامها مثل (بمنزلة)، أو ما ينتسب إلى (التشبيه المتفاوت) من نحو (الذل في الله أحبّ إليه من العزّ...)... ومثل هذا التنوع في الصورة‌ الواحدة‌ له مسوغاته الفنية‌ فيما قلنا بأنّ المعصوم (عليه السلام) لا يصوغ صورة فنية إلاّ من حيث كونها ترد في سياقات تفرض مثل هذه الصورة أو تلك،... فحينما استخدم أداة (الكاف) في قوله (أي ما كان طرفاه: في الدرجة المتوسطة من التماثل) وهذا ما ينطبق على تقبيل اليد كالصلاة له، لأنّ الصلاة خشوع والتقبيل خشوع أيضاً،... أمّا حينما استخدم أداة (بمنزلة) في قوله (عليه السلام) (الأخ الأكبر بمنزلة الأب) فلأنّ بمنزلة‌ هي: أداة (تقريب) بين طرفي التشبيه بحيث ترتفع درجة التشابه إلى ‌درجة فوق المتوسط لأنّ بمنزلة هي تقريب لدرجة التماثل بين الطرفين، وهذا ما ينطبق على الأخ الأكبر، بصفته يلي منزلة الأب مباشرة... وهكذا بالنسبة لـ (تشبيه التفاوت) حيث أنّه (عليه السلام) استخدم العبارة المعروفة في التفاضل مثل (أحبّ) بصفة إنّ (الذل في الله) أحبّ بالفعل من (العز) في عدوّ الله، وهو أمر لا يتطلب إلاّ أداة (التفاوت) وليس أداة‌ المماثلة...

وهذا ما يتصل بعنصر صوري واحد (مثل التشبيه)... والأمر نفسه فيما يتصل بعناصر الاستعارة والتمثيل، فيما لا حاجة إلى الاستشهاد بها، ما دمنا قد أوضحنا في حقل سابق، مسوغات هذه العناصر وصلاتها بالسياقات التي تفرض التمثيل أو الاستعارة أو سواهما...

كذلك فيما يتصل بالعنصر الإيقاعي... فعندما يتجه (عليه السلام) إلى (الفواصل المقفاة) لم يستهدف من ذلك مجرّد (الجرس الفني) بقدر ما يستهدف تحديد الدلالة التي تتساوق مع هذا الجرس،... فالمؤمن (يستبشر) إذا عمل طاعة، و(يستغفر) إذا عمل معصية، و(يشكر) عطاء الله تعالى.. فعبارات: استبشروا، استغفروا، شكروا لم تجيء من أجل (القافية)، بل لأنّ نفس هذه العبارات ترد في أيّ حديث آخر بنفس الصياغة الإيقاعية، كُلّ ما في الأمر أنّ الإمام (عليه السلام) جمع في هذه الفقرة جملة من التوصيات التي صيغت بنحو تتوافق (إيقاعياً) ليحقق بذلك عنصر الإمتاع الفني، كما هو واضح.

أدب الإمام الرضا (عليه السّلام)

 

إذاعة الجمهورية الإسلامية الإيرانية

الحديث الفني :

مادام الحديث الفني - كما كرّرنا- يظلّ هو النموذج الذي يحتلّ مساحة ضخمة ‌من نتاج المعصومين (عليهم السلام)، حينئذ يجدر بنا أن نقدّم بعض نماذجه عند الإمام الرضا (عليه السلام)...

(أحسنوا جوار النعم فإنّها وحشية، ما نأت عن قوم فعادت إليهم).

وسئل (عليه السلام) عن خيار العباد فقال: (الذين إذا أحسنوا استبشروا، وإذا أساءوا استغفروا، وإذا أعطوا شكروا، وإذا غضبوا غفروا).

(الأخ الأكبر بمنزلة الأب).

(الصمت باب من أبواب الحكمة).

(لا يقبل الرجل يد الرجل، فإنّ قبلة يده: كالصلاة له).

(لا يعدم المرء دائرة السوء مع نكث الصفقة، ولا يعدم تعجيل العقوبة مع ادراع البغي).

(إذا أراد الله أمراً سلب العباد عقولهم، فأنفذ أمره وتمت إرادته، فإذا أنفذ أمره: ردّ إلى كُلّ ذي عقل عقله فيقول: كيف ذا؟ ومن أين ذا؟).

(لا يتمّ عقل امرئ مسلم حتى تكون فيه عشر خصال: الخير منه مأمول، والشرّ منه مأمون، يستكثر قليل الخير من غيره، ويستقلّ كثير الخير من نفسه، لا يسأم من طلب الحوائج إليه ولا يملّ من طلب العلم طول دهره، الفقر في الله أحبّ إليه من الغنى، والذلّ في الله أحب إليه من العزّ في عدوّه، والخمول أشهى إليه من الشهرة... لا يرى أحداً إلاّ قال: هو خير مني واتقى. إنّما الناس رجلان: رجل خير منه واتقى، ورجل شرّ منه وأدنى، فإذا لقي الذي هو شرّ منه وأدنى قال: لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي، وإذا رأى الذي هو خير منه واتقى تواضع له ليلحق به).

هذه النصوص تتضمن عناصر فنية متنوعة (إيقاعياً وصورياً ولفظياً) ففي مستوى الإيقاع نلحظ (الفواصل المقفاة)‌ في أكثر من حديث مثل (استبشروا، استغفروا، شكروا)...

وفي مستوى القيم اللفظية، نجد التقابل من نحو (لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي)...

وفي مستوى العنصر الصوري نجد الاستعارة (مثل: أحسنوا جوار النعم... الخ) (نكث الصفقة) (ادراع البغي)... ونجد التمثيل من نحو (الصمت: باب) (النعم: وحشية)... ونجد التشبيه من نحو (كالصلاة له) (بمنزلة الأب) (أحبّ، أشهى، الخ)... بل نجد الصورة الواحدة (مثل التشبيه) تتنوع أدواتها مثل (الكاف) أو ما يقوم مقامها مثل (بمنزلة)، أو ما ينتسب إلى (التشبيه المتفاوت) من نحو (الذل في الله أحبّ إليه من العزّ...)... ومثل هذا التنوع في الصورة‌ الواحدة‌ له مسوغاته الفنية‌ فيما قلنا بأنّ المعصوم (عليه السلام) لا يصوغ صورة فنية إلاّ من حيث كونها ترد في سياقات تفرض مثل هذه الصورة أو تلك،... فحينما استخدم أداة (الكاف) في قوله (أي ما كان طرفاه: في الدرجة المتوسطة من التماثل) وهذا ما ينطبق على تقبيل اليد كالصلاة له، لأنّ الصلاة خشوع والتقبيل خشوع أيضاً،... أمّا حينما استخدم أداة (بمنزلة) في قوله (عليه السلام) (الأخ الأكبر بمنزلة الأب) فلأنّ بمنزلة‌ هي: أداة (تقريب) بين طرفي التشبيه بحيث ترتفع درجة التشابه إلى ‌درجة فوق المتوسط لأنّ بمنزلة هي تقريب لدرجة التماثل بين الطرفين، وهذا ما ينطبق على الأخ الأكبر، بصفته يلي منزلة الأب مباشرة... وهكذا بالنسبة لـ (تشبيه التفاوت) حيث أنّه (عليه السلام) استخدم العبارة المعروفة في التفاضل مثل (أحبّ) بصفة إنّ (الذل في الله) أحبّ بالفعل من (العز) في عدوّ الله، وهو أمر لا يتطلب إلاّ أداة (التفاوت) وليس أداة‌ المماثلة...

وهذا ما يتصل بعنصر صوري واحد (مثل التشبيه)... والأمر نفسه فيما يتصل بعناصر الاستعارة والتمثيل، فيما لا حاجة إلى الاستشهاد بها، ما دمنا قد أوضحنا في حقل سابق، مسوغات هذه العناصر وصلاتها بالسياقات التي تفرض التمثيل أو الاستعارة أو سواهما...

كذلك فيما يتصل بالعنصر الإيقاعي... فعندما يتجه (عليه السلام) إلى (الفواصل المقفاة) لم يستهدف من ذلك مجرّد (الجرس الفني) بقدر ما يستهدف تحديد الدلالة التي تتساوق مع هذا الجرس،... فالمؤمن (يستبشر) إذا عمل طاعة، و(يستغفر) إذا عمل معصية، و(يشكر) عطاء الله تعالى.. فعبارات: استبشروا، استغفروا، شكروا لم تجيء من أجل (القافية)، بل لأنّ نفس هذه العبارات ترد في أيّ حديث آخر بنفس الصياغة الإيقاعية، كُلّ ما في الأمر أنّ الإمام (عليه السلام) جمع في هذه الفقرة جملة من التوصيات التي صيغت بنحو تتوافق (إيقاعياً) ليحقق بذلك عنصر الإمتاع الفني، كما هو واضح.

أدب الإمام الرضا (عليه السّلام)

 

إذاعة الجمهورية الإسلامية الإيرانية

الحديث الفني :

مادام الحديث الفني - كما كرّرنا- يظلّ هو النموذج الذي يحتلّ مساحة ضخمة ‌من نتاج المعصومين (عليهم السلام)، حينئذ يجدر بنا أن نقدّم بعض نماذجه عند الإمام الرضا (عليه السلام)...

(أحسنوا جوار النعم فإنّها وحشية، ما نأت عن قوم فعادت إليهم).

وسئل (عليه السلام) عن خيار العباد فقال: (الذين إذا أحسنوا استبشروا، وإذا أساءوا استغفروا، وإذا أعطوا شكروا، وإذا غضبوا غفروا).

(الأخ الأكبر بمنزلة الأب).

(الصمت باب من أبواب الحكمة).

(لا يقبل الرجل يد الرجل، فإنّ قبلة يده: كالصلاة له).

(لا يعدم المرء دائرة السوء مع نكث الصفقة، ولا يعدم تعجيل العقوبة مع ادراع البغي).

(إذا أراد الله أمراً سلب العباد عقولهم، فأنفذ أمره وتمت إرادته، فإذا أنفذ أمره: ردّ إلى كُلّ ذي عقل عقله فيقول: كيف ذا؟ ومن أين ذا؟).

(لا يتمّ عقل امرئ مسلم حتى تكون فيه عشر خصال: الخير منه مأمول، والشرّ منه مأمون، يستكثر قليل الخير من غيره، ويستقلّ كثير الخير من نفسه، لا يسأم من طلب الحوائج إليه ولا يملّ من طلب العلم طول دهره، الفقر في الله أحبّ إليه من الغنى، والذلّ في الله أحب إليه من العزّ في عدوّه، والخمول أشهى إليه من الشهرة... لا يرى أحداً إلاّ قال: هو خير مني واتقى. إنّما الناس رجلان: رجل خير منه واتقى، ورجل شرّ منه وأدنى، فإذا لقي الذي هو شرّ منه وأدنى قال: لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي، وإذا رأى الذي هو خير منه واتقى تواضع له ليلحق به).

هذه النصوص تتضمن عناصر فنية متنوعة (إيقاعياً وصورياً ولفظياً) ففي مستوى الإيقاع نلحظ (الفواصل المقفاة)‌ في أكثر من حديث مثل (استبشروا، استغفروا، شكروا)...

وفي مستوى القيم اللفظية، نجد التقابل من نحو (لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي)...

وفي مستوى العنصر الصوري نجد الاستعارة (مثل: أحسنوا جوار النعم... الخ) (نكث الصفقة) (ادراع البغي)... ونجد التمثيل من نحو (الصمت: باب) (النعم: وحشية)... ونجد التشبيه من نحو (كالصلاة له) (بمنزلة الأب) (أحبّ، أشهى، الخ)... بل نجد الصورة الواحدة (مثل التشبيه) تتنوع أدواتها مثل (الكاف) أو ما يقوم مقامها مثل (بمنزلة)، أو ما ينتسب إلى (التشبيه المتفاوت) من نحو (الذل في الله أحبّ إليه من العزّ...)... ومثل هذا التنوع في الصورة‌ الواحدة‌ له مسوغاته الفنية‌ فيما قلنا بأنّ المعصوم (عليه السلام) لا يصوغ صورة فنية إلاّ من حيث كونها ترد في سياقات تفرض مثل هذه الصورة أو تلك،... فحينما استخدم أداة (الكاف) في قوله (أي ما كان طرفاه: في الدرجة المتوسطة من التماثل) وهذا ما ينطبق على تقبيل اليد كالصلاة له، لأنّ الصلاة خشوع والتقبيل خشوع أيضاً،... أمّا حينما استخدم أداة (بمنزلة) في قوله (عليه السلام) (الأخ الأكبر بمنزلة الأب) فلأنّ بمنزلة‌ هي: أداة (تقريب) بين طرفي التشبيه بحيث ترتفع درجة التشابه إلى ‌درجة فوق المتوسط لأنّ بمنزلة هي تقريب لدرجة التماثل بين الطرفين، وهذا ما ينطبق على الأخ الأكبر، بصفته يلي منزلة الأب مباشرة... وهكذا بالنسبة لـ (تشبيه التفاوت) حيث أنّه (عليه السلام) استخدم العبارة المعروفة في التفاضل مثل (أحبّ) بصفة إنّ (الذل في الله) أحبّ بالفعل من (العز) في عدوّ الله، وهو أمر لا يتطلب إلاّ أداة (التفاوت) وليس أداة‌ المماثلة...

وهذا ما يتصل بعنصر صوري واحد (مثل التشبيه)... والأمر نفسه فيما يتصل بعناصر الاستعارة والتمثيل، فيما لا حاجة إلى الاستشهاد بها، ما دمنا قد أوضحنا في حقل سابق، مسوغات هذه العناصر وصلاتها بالسياقات التي تفرض التمثيل أو الاستعارة أو سواهما...

كذلك فيما يتصل بالعنصر الإيقاعي... فعندما يتجه (عليه السلام) إلى (الفواصل المقفاة) لم يستهدف من ذلك مجرّد (الجرس الفني) بقدر ما يستهدف تحديد الدلالة التي تتساوق مع هذا الجرس،... فالمؤمن (يستبشر) إذا عمل طاعة، و(يستغفر) إذا عمل معصية، و(يشكر) عطاء الله تعالى.. فعبارات: استبشروا، استغفروا، شكروا لم تجيء من أجل (القافية)، بل لأنّ نفس هذه العبارات ترد في أيّ حديث آخر بنفس الصياغة الإيقاعية، كُلّ ما في الأمر أنّ الإمام (عليه السلام) جمع في هذه الفقرة جملة من التوصيات التي صيغت بنحو تتوافق (إيقاعياً) ليحقق بذلك عنصر الإمتاع الفني، كما هو واضح.

أدب الإمام الرضا (عليه السّلام)

 

إذاعة الجمهورية الإسلامية الإيرانية

الحديث الفني :

مادام الحديث الفني - كما كرّرنا- يظلّ هو النموذج الذي يحتلّ مساحة ضخمة ‌من نتاج المعصومين (عليهم السلام)، حينئذ يجدر بنا أن نقدّم بعض نماذجه عند الإمام الرضا (عليه السلام)...

(أحسنوا جوار النعم فإنّها وحشية، ما نأت عن قوم فعادت إليهم).

وسئل (عليه السلام) عن خيار العباد فقال: (الذين إذا أحسنوا استبشروا، وإذا أساءوا استغفروا، وإذا أعطوا شكروا، وإذا غضبوا غفروا).

(الأخ الأكبر بمنزلة الأب).

(الصمت باب من أبواب الحكمة).

(لا يقبل الرجل يد الرجل، فإنّ قبلة يده: كالصلاة له).

(لا يعدم المرء دائرة السوء مع نكث الصفقة، ولا يعدم تعجيل العقوبة مع ادراع البغي).

(إذا أراد الله أمراً سلب العباد عقولهم، فأنفذ أمره وتمت إرادته، فإذا أنفذ أمره: ردّ إلى كُلّ ذي عقل عقله فيقول: كيف ذا؟ ومن أين ذا؟).

(لا يتمّ عقل امرئ مسلم حتى تكون فيه عشر خصال: الخير منه مأمول، والشرّ منه مأمون، يستكثر قليل الخير من غيره، ويستقلّ كثير الخير من نفسه، لا يسأم من طلب الحوائج إليه ولا يملّ من طلب العلم طول دهره، الفقر في الله أحبّ إليه من الغنى، والذلّ في الله أحب إليه من العزّ في عدوّه، والخمول أشهى إليه من الشهرة... لا يرى أحداً إلاّ قال: هو خير مني واتقى. إنّما الناس رجلان: رجل خير منه واتقى، ورجل شرّ منه وأدنى، فإذا لقي الذي هو شرّ منه وأدنى قال: لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي، وإذا رأى الذي هو خير منه واتقى تواضع له ليلحق به).

هذه النصوص تتضمن عناصر فنية متنوعة (إيقاعياً وصورياً ولفظياً) ففي مستوى الإيقاع نلحظ (الفواصل المقفاة)‌ في أكثر من حديث مثل (استبشروا، استغفروا، شكروا)...

وفي مستوى القيم اللفظية، نجد التقابل من نحو (لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي)...

وفي مستوى العنصر الصوري نجد الاستعارة (مثل: أحسنوا جوار النعم... الخ) (نكث الصفقة) (ادراع البغي)... ونجد التمثيل من نحو (الصمت: باب) (النعم: وحشية)... ونجد التشبيه من نحو (كالصلاة له) (بمنزلة الأب) (أحبّ، أشهى، الخ)... بل نجد الصورة الواحدة (مثل التشبيه) تتنوع أدواتها مثل (الكاف) أو ما يقوم مقامها مثل (بمنزلة)، أو ما ينتسب إلى (التشبيه المتفاوت) من نحو (الذل في الله أحبّ إليه من العزّ...)... ومثل هذا التنوع في الصورة‌ الواحدة‌ له مسوغاته الفنية‌ فيما قلنا بأنّ المعصوم (عليه السلام) لا يصوغ صورة فنية إلاّ من حيث كونها ترد في سياقات تفرض مثل هذه الصورة أو تلك،... فحينما استخدم أداة (الكاف) في قوله (أي ما كان طرفاه: في الدرجة المتوسطة من التماثل) وهذا ما ينطبق على تقبيل اليد كالصلاة له، لأنّ الصلاة خشوع والتقبيل خشوع أيضاً،... أمّا حينما استخدم أداة (بمنزلة) في قوله (عليه السلام) (الأخ الأكبر بمنزلة الأب) فلأنّ بمنزلة‌ هي: أداة (تقريب) بين طرفي التشبيه بحيث ترتفع درجة التشابه إلى ‌درجة فوق المتوسط لأنّ بمنزلة هي تقريب لدرجة التماثل بين الطرفين، وهذا ما ينطبق على الأخ الأكبر، بصفته يلي منزلة الأب مباشرة... وهكذا بالنسبة لـ (تشبيه التفاوت) حيث أنّه (عليه السلام) استخدم العبارة المعروفة في التفاضل مثل (أحبّ) بصفة إنّ (الذل في الله) أحبّ بالفعل من (العز) في عدوّ الله، وهو أمر لا يتطلب إلاّ أداة (التفاوت) وليس أداة‌ المماثلة...

وهذا ما يتصل بعنصر صوري واحد (مثل التشبيه)... والأمر نفسه فيما يتصل بعناصر الاستعارة والتمثيل، فيما لا حاجة إلى الاستشهاد بها، ما دمنا قد أوضحنا في حقل سابق، مسوغات هذه العناصر وصلاتها بالسياقات التي تفرض التمثيل أو الاستعارة أو سواهما...

كذلك فيما يتصل بالعنصر الإيقاعي... فعندما يتجه (عليه السلام) إلى (الفواصل المقفاة) لم يستهدف من ذلك مجرّد (الجرس الفني) بقدر ما يستهدف تحديد الدلالة التي تتساوق مع هذا الجرس،... فالمؤمن (يستبشر) إذا عمل طاعة، و(يستغفر) إذا عمل معصية، و(يشكر) عطاء الله تعالى.. فعبارات: استبشروا، استغفروا، شكروا لم تجيء من أجل (القافية)، بل لأنّ نفس هذه العبارات ترد في أيّ حديث آخر بنفس الصياغة الإيقاعية، كُلّ ما في الأمر أنّ الإمام (عليه السلام) جمع في هذه الفقرة جملة من التوصيات التي صيغت بنحو تتوافق (إيقاعياً) ليحقق بذلك عنصر الإمتاع الفني، كما هو واضح.

أدب الإمام الرضا (عليه السّلام)

 

إذاعة الجمهورية الإسلامية الإيرانية

الحديث الفني :

مادام الحديث الفني - كما كرّرنا- يظلّ هو النموذج الذي يحتلّ مساحة ضخمة ‌من نتاج المعصومين (عليهم السلام)، حينئذ يجدر بنا أن نقدّم بعض نماذجه عند الإمام الرضا (عليه السلام)...

(أحسنوا جوار النعم فإنّها وحشية، ما نأت عن قوم فعادت إليهم).

وسئل (عليه السلام) عن خيار العباد فقال: (الذين إذا أحسنوا استبشروا، وإذا أساءوا استغفروا، وإذا أعطوا شكروا، وإذا غضبوا غفروا).

(الأخ الأكبر بمنزلة الأب).

(الصمت باب من أبواب الحكمة).

(لا يقبل الرجل يد الرجل، فإنّ قبلة يده: كالصلاة له).

(لا يعدم المرء دائرة السوء مع نكث الصفقة، ولا يعدم تعجيل العقوبة مع ادراع البغي).

(إذا أراد الله أمراً سلب العباد عقولهم، فأنفذ أمره وتمت إرادته، فإذا أنفذ أمره: ردّ إلى كُلّ ذي عقل عقله فيقول: كيف ذا؟ ومن أين ذا؟).

(لا يتمّ عقل امرئ مسلم حتى تكون فيه عشر خصال: الخير منه مأمول، والشرّ منه مأمون، يستكثر قليل الخير من غيره، ويستقلّ كثير الخير من نفسه، لا يسأم من طلب الحوائج إليه ولا يملّ من طلب العلم طول دهره، الفقر في الله أحبّ إليه من الغنى، والذلّ في الله أحب إليه من العزّ في عدوّه، والخمول أشهى إليه من الشهرة... لا يرى أحداً إلاّ قال: هو خير مني واتقى. إنّما الناس رجلان: رجل خير منه واتقى، ورجل شرّ منه وأدنى، فإذا لقي الذي هو شرّ منه وأدنى قال: لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي، وإذا رأى الذي هو خير منه واتقى تواضع له ليلحق به).

هذه النصوص تتضمن عناصر فنية متنوعة (إيقاعياً وصورياً ولفظياً) ففي مستوى الإيقاع نلحظ (الفواصل المقفاة)‌ في أكثر من حديث مثل (استبشروا، استغفروا، شكروا)...

وفي مستوى القيم اللفظية، نجد التقابل من نحو (لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي)...

وفي مستوى العنصر الصوري نجد الاستعارة (مثل: أحسنوا جوار النعم... الخ) (نكث الصفقة) (ادراع البغي)... ونجد التمثيل من نحو (الصمت: باب) (النعم: وحشية)... ونجد التشبيه من نحو (كالصلاة له) (بمنزلة الأب) (أحبّ، أشهى، الخ)... بل نجد الصورة الواحدة (مثل التشبيه) تتنوع أدواتها مثل (الكاف) أو ما يقوم مقامها مثل (بمنزلة)، أو ما ينتسب إلى (التشبيه المتفاوت) من نحو (الذل في الله أحبّ إليه من العزّ...)... ومثل هذا التنوع في الصورة‌ الواحدة‌ له مسوغاته الفنية‌ فيما قلنا بأنّ المعصوم (عليه السلام) لا يصوغ صورة فنية إلاّ من حيث كونها ترد في سياقات تفرض مثل هذه الصورة أو تلك،... فحينما استخدم أداة (الكاف) في قوله (أي ما كان طرفاه: في الدرجة المتوسطة من التماثل) وهذا ما ينطبق على تقبيل اليد كالصلاة له، لأنّ الصلاة خشوع والتقبيل خشوع أيضاً،... أمّا حينما استخدم أداة (بمنزلة) في قوله (عليه السلام) (الأخ الأكبر بمنزلة الأب) فلأنّ بمنزلة‌ هي: أداة (تقريب) بين طرفي التشبيه بحيث ترتفع درجة التشابه إلى ‌درجة فوق المتوسط لأنّ بمنزلة هي تقريب لدرجة التماثل بين الطرفين، وهذا ما ينطبق على الأخ الأكبر، بصفته يلي منزلة الأب مباشرة... وهكذا بالنسبة لـ (تشبيه التفاوت) حيث أنّه (عليه السلام) استخدم العبارة المعروفة في التفاضل مثل (أحبّ) بصفة إنّ (الذل في الله) أحبّ بالفعل من (العز) في عدوّ الله، وهو أمر لا يتطلب إلاّ أداة (التفاوت) وليس أداة‌ المماثلة...

وهذا ما يتصل بعنصر صوري واحد (مثل التشبيه)... والأمر نفسه فيما يتصل بعناصر الاستعارة والتمثيل، فيما لا حاجة إلى الاستشهاد بها، ما دمنا قد أوضحنا في حقل سابق، مسوغات هذه العناصر وصلاتها بالسياقات التي تفرض التمثيل أو الاستعارة أو سواهما...

كذلك فيما يتصل بالعنصر الإيقاعي... فعندما يتجه (عليه السلام) إلى (الفواصل المقفاة) لم يستهدف من ذلك مجرّد (الجرس الفني) بقدر ما يستهدف تحديد الدلالة التي تتساوق مع هذا الجرس،... فالمؤمن (يستبشر) إذا عمل طاعة، و(يستغفر) إذا عمل معصية، و(يشكر) عطاء الله تعالى.. فعبارات: استبشروا، استغفروا، شكروا لم تجيء من أجل (القافية)، بل لأنّ نفس هذه العبارات ترد في أيّ حديث آخر بنفس الصياغة الإيقاعية، كُلّ ما في الأمر أنّ الإمام (عليه السلام) جمع في هذه الفقرة جملة من التوصيات التي صيغت بنحو تتوافق (إيقاعياً) ليحقق بذلك عنصر الإمتاع الفني، كما هو واضح.

أدب الإمام الرضا (عليه السّلام)

 

إذاعة الجمهورية الإسلامية الإيرانية

الحديث الفني :

مادام الحديث الفني - كما كرّرنا- يظلّ هو النموذج الذي يحتلّ مساحة ضخمة ‌من نتاج المعصومين (عليهم السلام)، حينئذ يجدر بنا أن نقدّم بعض نماذجه عند الإمام الرضا (عليه السلام)...

(أحسنوا جوار النعم فإنّها وحشية، ما نأت عن قوم فعادت إليهم).

وسئل (عليه السلام) عن خيار العباد فقال: (الذين إذا أحسنوا استبشروا، وإذا أساءوا استغفروا، وإذا أعطوا شكروا، وإذا غضبوا غفروا).

(الأخ الأكبر بمنزلة الأب).

(الصمت باب من أبواب الحكمة).

(لا يقبل الرجل يد الرجل، فإنّ قبلة يده: كالصلاة له).

(لا يعدم المرء دائرة السوء مع نكث الصفقة، ولا يعدم تعجيل العقوبة مع ادراع البغي).

(إذا أراد الله أمراً سلب العباد عقولهم، فأنفذ أمره وتمت إرادته، فإذا أنفذ أمره: ردّ إلى كُلّ ذي عقل عقله فيقول: كيف ذا؟ ومن أين ذا؟).

(لا يتمّ عقل امرئ مسلم حتى تكون فيه عشر خصال: الخير منه مأمول، والشرّ منه مأمون، يستكثر قليل الخير من غيره، ويستقلّ كثير الخير من نفسه، لا يسأم من طلب الحوائج إليه ولا يملّ من طلب العلم طول دهره، الفقر في الله أحبّ إليه من الغنى، والذلّ في الله أحب إليه من العزّ في عدوّه، والخمول أشهى إليه من الشهرة... لا يرى أحداً إلاّ قال: هو خير مني واتقى. إنّما الناس رجلان: رجل خير منه واتقى، ورجل شرّ منه وأدنى، فإذا لقي الذي هو شرّ منه وأدنى قال: لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي، وإذا رأى الذي هو خير منه واتقى تواضع له ليلحق به).

هذه النصوص تتضمن عناصر فنية متنوعة (إيقاعياً وصورياً ولفظياً) ففي مستوى الإيقاع نلحظ (الفواصل المقفاة)‌ في أكثر من حديث مثل (استبشروا، استغفروا، شكروا)...

وفي مستوى القيم اللفظية، نجد التقابل من نحو (لعلّ خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي)...

وفي مستوى العنصر الصوري نجد الاستعارة (مثل: أحسنوا جوار النعم... الخ) (نكث الصفقة) (ادراع البغي)... ونجد التمثيل من نحو (الصمت: باب) (النعم: وحشية)... ونجد التشبيه من نحو (كالصلاة له) (بمنزلة الأب) (أحبّ، أشهى، الخ)... بل نجد الصورة الواحدة (مثل التشبيه) تتنوع أدواتها مثل (الكاف) أو ما يقوم مقامها مثل (بمنزلة)، أو ما ينتسب إلى (التشبيه المتفاوت) من نحو (الذل في الله أحبّ إليه من العزّ...)... ومثل هذا التنوع في الصورة‌ الواحدة‌ له مسوغاته الفنية‌ فيما قلنا بأنّ المعصوم (عليه السلام) لا يصوغ صورة فنية إلاّ من حيث كونها ترد في سياقات تفرض مثل هذه الصورة أو تلك،... فحينما استخدم أداة (الكاف) في قوله (أي ما كان طرفاه: في الدرجة المتوسطة من التماثل) وهذا ما ينطبق على تقبيل اليد كالصلاة له، لأنّ الصلاة خشوع والتقبيل خشوع أيضاً،... أمّا حينما استخدم أداة (بمنزلة) في قوله (عليه السلام) (الأخ الأكبر بمنزلة الأب) فلأنّ بمنزلة‌ هي: أداة (تقريب) بين طرفي التشبيه بحيث ترتفع درجة التشابه إلى ‌درجة فوق المتوسط لأنّ بمنزلة هي تقريب لدرجة التماثل بين الطرفين، وهذا ما ينطبق على الأخ الأكبر، بصفته يلي منزلة الأب مباشرة... وهكذا بالنسبة لـ (تشبيه التفاوت) حيث أنّه (عليه السلام) استخدم العبارة المعروفة في التفاضل مثل (أحبّ) بصفة إنّ (الذل في الله) أحبّ بالفعل من (العز) في عدوّ الله، وهو أمر لا يتطلب إلاّ أداة (التفاوت) وليس أداة‌ المماثلة...

وهذا ما يتصل بعنصر صوري واحد (مثل التشبيه)... والأمر نفسه فيما يتصل بعناصر الاستعارة والتمثيل، فيما لا حاجة إلى الاستشهاد بها، ما دمنا قد أوضحنا في حقل سابق، مسوغات هذه العناصر وصلاتها بالسياقات التي تفرض التمثيل أو الاستعارة أو سواهما...

كذلك فيما يتصل بالعنصر الإيقاعي... فعندما يتجه (عليه السلام) إلى (الفواصل المقفاة) لم يستهدف من ذلك مجرّد (الجرس الفني) بقدر ما يستهدف تحديد الدلالة التي تتساوق مع هذا الجرس،... فالمؤمن (يستبشر) إذا عمل طاعة، و(يستغفر) إذا عمل معصية، و(يشكر) عطاء الله تعالى.. فعبارات: استبشروا، استغفروا، شكروا لم تجيء من أجل (القافية)، بل لأنّ نفس هذه العبارات ترد في أيّ حديث آخر بنفس الصياغة الإيقاعية، كُلّ ما في الأمر أنّ الإمام (عليه السلام) جمع في هذه الفقرة جملة من التوصيات التي صيغت بنحو تتوافق (إيقاعياً) ليحقق بذلك عنصر الإمتاع الفني، كما هو واضح.

  288
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

    فاطمة الزهراء (عليها السلام)
    لمحات من كمالات السيدة زينب (ع)
    الهداة إلى الحق‏
    خطبة الإمام السجاد ( عليه السلام ) في المدينة المنوّرة
    من روائع اهل البيت عليهم السلام
    الأدلّة على تكوّن التشيّع أيّام النبيّ (صلى الله عليه ...
    سلمان الفارسی
    الولاية باطن الرسالة الإلهية
    الخلفاء بالحق واسطة الفيض‏
    من اخلاقیات فاطمة الزهراء

آخر المقالات

    فاطمة الزهراء (عليها السلام)
    لمحات من كمالات السيدة زينب (ع)
    الهداة إلى الحق‏
    خطبة الإمام السجاد ( عليه السلام ) في المدينة المنوّرة
    من روائع اهل البيت عليهم السلام
    الأدلّة على تكوّن التشيّع أيّام النبيّ (صلى الله عليه ...
    سلمان الفارسی
    الولاية باطن الرسالة الإلهية
    الخلفاء بالحق واسطة الفيض‏
    من اخلاقیات فاطمة الزهراء

 
user comment