عربي
Monday 26th of September 2022
0
نفر 0

أوقات السفر

کما ان للعبادة مستحبات تزید في العبادة ثوابا وتخفف عنا يوم القيامة عقابا فان للسفر کذلک آداب ورسوم ومستحبات تخفف عنا عناء و متاعب ومشاکل السفر ..
الكافي: عن أبي عبد الله عليه السلام قال: الأرض تُطوى من آخر الليل.
الكافي: عن هشام بن سالم قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: سيروا البَردين، قلت: إنَّا نتخوَّف الهوام(الحيوان الحامل للسمّ كالأفاعي)، قال: إن أصابكم شيءٌ فهو خير لكم مع أنَّكم مضمونون.
الكافي: عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: عليكم بالسفر بالليل، فإنَّ الأرض تُطوى بالليل.
المحاسن: عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كان أمير المؤمنين عليه السلام إذا أراد سفراً أدلج(1) ، قال: ومن ذلك حديث الطائر والخفّ والحيّة.
المحاسن: عن حمران بن أعين قال: قلت لأبي جعفر عليه السلام: يقول الناس: تُطوى لنا الأرض بالليل، كيف تُطوى؟
قال عليه السلام: هكذا، ثمَّ عطف ثوبه.
المحاسن: عن عليّ بن أسباط، عن عمِّه يعقوب بن سالم رفعه إلى عليّ عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: إذا نزلتم فسطاطاً أو خباءً فلا تخرجوا فإنَّكم على غرّة.
المحاسن: وبإسناده قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام: اتَّقوا الخروج بعد نومة، فإنَّ لله دوّاراً(2) يبثّها يفعلون ما يُؤمرون.
أمالي الطوسي: عن محمّد بن عليّ بن موسى، عن أبيه، عن آبائه، عن أمير المؤمنين عليهم السلام قال: بعثني رسول الله على اليمن، فقال لي وهو يُوصيني: ما حار من استخار، ولا ندم من استشار، يا عليّ، عليك بالدلجة(3)، فإنَّ الأرض تُطوى بالليل ما لا تُطوى بالنهار، يا عليّ، اغدُ على اسم الله تعالى، فإنَّ الله تعالى بارك لأمَّتي في بكورها.
الفقيه: عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال لقمان لابنه: يا بنيّ إذا سافرت مع قومٍ فأكثر استشارتهم في أمرك - إلى أن قال - وإيّاك والسير في أوّل الليل، وسِرْ في آخره.
نهج البلاغة: عن أمير المؤمنين عليه السلام في وصيَّته لمعقل بن قيس الرياحيّ حين أنفذه إلى الشام في ثلاثة آلاف: رفِّه(4) في السير، ولا تَسِرْ في أوَّل الليل، فإنَّ الله جعله سكناً، وقدَّره مقاماً لا ظعناً، فأرِح فيه بدنك، وروِّح ظهرك، فإذا وقفت حين ينتطح السحر(5) أو حين ينفجر الفجر، فسِرْ على بركة الله...

حالات يكره فيها السفر

الفقيه: عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من سافر أو تزوَّج والقمر في العقرب لم يرَ الحسنى.
مستحبـّات عند السفر (الوصيـّة والغسل والدعاء)
الكافي: عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من ركب راحلةً فليوصِ.
أمان الأخطار: قال: وروي أنَّ الإنسان يُستحبُّ له إذا أراد السفر أن يَغتسل ويقول عند الغسل: بسم الله وبالله ولا حول ولا قوَّة إلا بالله... وذكر الدعاء.

حرمة التنجيم

الفقيه: عن عبد الملك بن أَعين قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: إنّي قد ابتُليت بهذا العلم فأريد الحاجة، فإذا نظرت إلى الطالع ورأيت الطالع الشرَّ، جلست ولم أذهب فيها، وإذا رأيت طالع الخير ذهبت في الحاجة، فقال لي: تقضي؟ قلت: نعم، قال: احرق كتبك.
الفقيه: عن أبي جعفر عليه السلام قال: كان أمير المؤمنين عليه السلام يقول: لا نأخذ بقول عرَّاف ولا قائف ولا لصّ، ولا أقبل شهادة فاسق إلّا على نفسه.
الفقيه: عن الصادق، عن آبائه، عن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم - في حديث المناهي - قال: ونهى عن إتيان العرَّاف، وقال: من أتاه وصدَّقه فقد برئ ممَّا أنزل الله على محمّد صلى الله عليه وآله وسلم.
أمالي الصدوق: عن عبد الله بن عوف بن الأحمر قال: لمَّا أراد أمير المؤمنين عليه السلام المسير إلى أهل النهروان أتاه منجِّم فقال له: يا أمير المؤمنين لا تَسرْ في هذه الساعة، وسِرْ في ثلاث ساعات يَمضين من النهار، فقال له أمير المؤمنين عليه السلام: ولمَ؟ قال: لأنَّك إن سِرْت في هذه الساعة أصابك وأصاب أصحابك أذىً وضرّ شديد، وإنْ سِرْت في الساعة الّتي أمرتك ظفرت وظهرت وأصبت كلَّ ما طلبت، فقال أمير المؤمنين عليه السلام: تدري ما في بطن هذه الدَّابة، أذكر أم أنثى؟ قال: إنْ حسبتُ علمتُ، فقال أمير المؤمنين عليه السلام: من صدَّقك على هذا القول فقد كذَّب بالقرآن "إِنَّ اللهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ"(6)
ما كان محمّد صلى الله عليه وآله وسلم يدَّعي ما ادَّعيت، أتزعم أنَّك تهدي إلى الساعة الّتي من صار فيها صُرف عنه السوء، والساعة الّتي من (صار فيها حاق به الضرّ)؟ من صدَّقك بهذا استغنى بقولك عن الاستعانة بالله في ذلك الوجه، وأحوج إلى الرغبة إليك في دفع المكروه عنه، وينبغي أن يُولِيك الحمد دون ربِّه عزَّ وجلّ، فمن آمن لك بهذا فقد اتَّخذك من دون الله ضدَّا وندَّا، ثمَّ قال عليه السلام: "اللّهم لا طير إلّا طيرك، ولا ضير إلّا ضيرك، ولا خير إلّا خيرك، ولا إله غيرك"، ثمَّ التفت إلى المنجِّم وقال: بل نكذِّبك ونسير في الساعة الّتي نهيت عنها.
معاني الأخبار: عن المفضّل بن عمر، عن الصادق عليه السلام: في حديث: في قول الله تعالى: "وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ"(7)
إلى أن قال -: وأمّا الكلمات فمنها ما ذكرناه، ومنها المعرفة بقِدَم باريه وتوحيده وتنزيهه عن التشبيه حتَّى نظر إلى الكواكب والقمر والشمس واستدلَّ بأفول كلِّ واحدٍ منها على حَدثه، وبحدَثه على مُحدِثه، ثمَّ أعلمه عزَّ وجلَّ أنَّ الحكم بالنجوم خطأ.
معاني الأخبار: عن أبي خالد الكابلي قال: سمعت زين العابدين عليه السلام يقول: الذنوب الّتي تغيِّر النِعَم، البغي على الناس - إلى أن قال -: والذنوب الّتي تظلم الهواء، السحر والكهانة، والإيمان بالنجوم، والتكذيب بالقدر، وعقوق الوالدين... الحديث.
تفسير العياشي: عن يعقوب بن شعيب قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قوله تعالى: "وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللهِ إِلاَ وَهُمْ مُشْرِكُونَ"(8)قال: كانوا يقولون: يُمطر نوء(9) كذا، ونوء كذا لا يُمطر، ومنها أنَّهم كانوا يأتون العرفاء فيصدِّقونهم بما يقولون.
نهج البلاغة: قال أمير المؤمنين عليه السلام لبعض أصحابه لمَّا عزم على المسير إلى الخوارج فقال له: يا أمير المؤمنين، إنْ سِرْت في هذا الوقت خشيت أن لا تَظفر بمرادك من طريق علم النجوم فقال عليه السلام: أتزعم أنَّك تهدى إلى الساعة الّتي من سار فيها انصرف عنه السوء، وتخوِّف الساعة الّتي من سار فيها حاق به الضرّ، فمن صدَّقك بهذا فقد كذَّب القرآن، واستغنى عن الاستعانة بالله في نيل المحبوب ودفع المكروه، وينبغي في قولك للعامل بأمرك أن يُوليك الحمد دون ربِّه، لأنَّك - بزعمك أنت - هديته إلى الساعة الّتي نال فيها النفع وأمِنَ الضرّ.
ثمَّ أقبل عليه السلام على الناس فقال: أيَّها الناس، إيَّاكم وتعلَّم النجوم إلّا ما يُهتدى به في بَرٍّ أو بحر، فإنَّها تدعو إلى الكهانة، والكاهن كالساحر، والساحر كالكافر، والكافر في النار، سيروا على اسم الله.
رسالة النجوم: قال أبو عبد الله عليه السلام: قوم يقولون: النجوم أصحُّ من الرؤيا، وذلك هو، كانت صحيحةً حين لم تُردّ الشمس على يوشع بن نون وعلى أمير المؤمنين عليه السلام ، فلمَّا ردَّ الله عزَّ وجلّ الشمس عليهما ضلَّ فيها علماء النجوم، فمنهم مصيب ومخطئ.
الخلاف و الذكرى والتذكرة والمعتبر: عن زيد بن خالد الجهنيّ قال: صلَّى بنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم صلاة الصبح في الحديبيّة في أثر سماءة كانت من الليل، فلمّا انصرف الناس قال: هل تدرون ماذا قال ربُّكم؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: إنَّ ربَّكم يقول: من عبادي مؤمن بي وكافر بالكواكب، وكافر بي ومؤمن بالكواكب، فمن قال: مُطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي وكافر بالكواكب، ومن قال: مُطرنا بنوء كذا وكذا، فذلك كافرٌ بي ومؤمن بالكواكب.
قال الشهيد: هذا محمول على اعتقاد مدخليِّتها في التأثير، والنوء سقوط كوكب في المغرب وطلوع رقيبه في المشرق.

استحباب الصدقة في السفر، سيـّما في الأوقات المكروهة

الكافي: عن أبي عبد الله عليه السلام: تصدّق واخرج أيّ يوم شئت.
الفقيه: عن حمّاد بن عثمان قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: أيُكره السفر في شيء من الأيَّام المكروهة مثل الأربعاء وغيره؟ فقال: افتتح سفرك بالصدقة، واخرج إذا بدا لك، واقرأ آية الكرسيّ واحتجِم إذا بدا لك.
الفقيه: عن ابن أبي عمير، أنَّه قال: كنت أنظر في النجوم وأعرفها، وأعرف الطالع فيدخلني من ذلك شيء فشكوت ذلك إلى أبي الحسن موسى بن جعفر عليه السلام فقال: إذا وقع في نفسك شيء فتصدَّق على أوَّل مسكين، ثمَّ امضِ فإنَّ الله يَدفع عنك.
الفقيه: عن أبي جعفر عليه السلام قال: كان عليّ بن الحسين عليه السلام ، إذا أراد الخروج إلى بعض أمواله اشترى السلامة من الله عزّ وجلّ بما تيسّر له، ويكون ذلك إذا وضع رجله في الرِكَاب، وإذا سلَّمه الله فانصرف حمد الله عزَّ وجل وشكرَه وتصدَّق بما تيسَّر له.
الفقيه: عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من تصدَّق بصدقةٍ إذا أصبح دفع الله عنه نحس ذلك اليوم.
المحاسن: عن عبد الله بن سليمان، عن أحدهما عليه السلام قال: كان أبي إذا خرج يوم الأربعاء من آخر الشهر، وفي يوم يكره الناس من محاق أو غيره تصدّق بصدقة ثُمّ خرج.
أقول: وتقدّم ما يدّل على ذلك في الصدقة.

مستحبـّات في السفر (حمل العصا ودعاء السفر)

الفقيه: عن قال أمير المؤمنين عليه السلام: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: من خرج في سفرٍ ومعه عصا لوز مرّ وتلا هذه الآية: "وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاء مَدْيَن........ وَاللهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ"(10)
آمنه الله من كلِّ سبعٍ ضارّ، ومن كلِّ لصٍّ عادٍ، ومن كلِّ ذات حمَّة حتَّى يرجع إلى أهله ومنزله، وكان معه سبعة وسبعون من المعقِّبات يستغفرون له حتّى يرجع ويضعها.
الفقيه: وقال عليه السلام: من أراد أن تطوى له الأرض فليتَّخذ النقد من العصا، والنقد: عصا لوز مرّ.
ثواب الأعمال: عن أبي عبد الله، عن آبائه عن أمير المؤمنين عليه السلام مثله. وكذا الّذي قبله، وزاد: قال: وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: إنّه ينفي الفقر، ولا يجاوره شيطان.
ثواب الأعمال: وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: مرض آدم عليه السلام مرضاً شديداً فأصابته وحشة، فشكى ذلك إلى جبرئيل، فقال له: اقطع واحدةً منه وضمَّها إلى صدرك، ففعل ذلك، فأذهَب عنه الوحشة.

استحباب حمل العصا في السفر والحضر والصغر والكبر

الفقيه: عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: حمل العُصيّ ينفي الفقر، ولا يجاوره شيطان.
الفقيه: وقال عليه السلام: تعصَّوا فإنَّها من سُنن إخواني النبيّين، وكانت بنو إسرائيل الصغار والكبار يمشون على العُصيّ حتَّى لا يختالوا في مشيتهم.
مستحبـّات عند السفر (الصلاة الدعاء ووداع العيال)
الكافي: عن أبي عبد الله، عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ما استخلف رجل على أهله بخلافة أفضل من ركعتين يركعهما إذا أراد الخروج إلى سفر ويقول: "اللّهم إنِّي أستودعك نفسي وأهلي ومالي وذريَّتي ودنياي وآخرتي وأمانتي وخاتمة عملي"، إلّا أعطاه الله عزّ وجلّ ما سأل.
الكافي: عن بريد بن معاوية العِجليّ قال: كان أبو جعفر عليه السلام إذا أراد سفراً جمع عياله في بيت ثمَّ قال: "اللّهم إنِّي أستودعك الغداة نفسي ومالي وأهلي وولدي الشاهد منَّا والغائب، اللّهم احفظنا واحفظ علينا، اللّهم اجعلنا في جوارك، اللّهم لا تسلبنا نعمتك ولا تغيّر ما بنا من عافيتك وفضلك".
أمان الأخطار: قال: قد ذكرنا هذه الرواية في كتاب (التراحم) عن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قال: ما استخلف العبد في أهله من خليفة إذا هو شدّ ثياب سفره خير من أربع ركعات يصلِّيهنَّ في بيته، يقرأ في كلِّ ركعة فاتحة الكتاب و (قل هو الله أحد) ويقول: "اللّهم إنّي أتقرب إليك بهنَّ فاجعلهنَّ خليفتي في أهلي ومالي".

مستحبـّات عند السفر (قراءة بعض السور والدعاء)

الكافي: عن أبي الحسن عليه السلام قال: لو كان الرجل منكم إذا أراد سفراً قام على باب داره تِلقَاء وجهه الّذي يتوجَّه له فقرأ الحمد أمامه وعن يمينه وعن شماله، والمعوذتين أمامه وعن يمينه وعن شماله و(قل هو الله أحد) أمامه وعن يمينه وعن شماله، وآية الكرسيّ أمامه وعن يمينه وعن شماله، ثمّ قال: "اللّهم احفظني واحفظ ما معي، وسلِّمني وسلِّم ما معي، وبلِّغني وبلِّغ ما معي ببلاغك الحسن الجميل"، لحفظه الله وحفظ ما معه، وبلَّغه وبلَّغ ما معه، وسلَّمه وسلَّم ما معه، أمَا رأيت الرجل يُحفَظ ولا يُحفَظ ما معه، ويَسلَم ولا يَسلَم ما معه، ويبلَغ ولا يبلَغ ما معه.
الكافي: عن أبي عبد الله عليه السلام: في حديث: قال: إنّ الإنسان إذا خرج من منزله قال حين يريد أن يخرج: "الله أكبر الله أكبر، -ثلاثاً-، بالله أخرج، وبالله أدخل، وعلى الله أتوكَّل - ثلاث مرّات -، اللّهم افتح لي في وجهي هذا بخير، واختم لي بخير، وقِني شرَّ كلِّ دابّةٍ أنت آخذٌ بناصيتها إنَّ ربّي على صراط مستقيم"، لم يزل في ضمان الله عزَّ وجلَّ حتَّى يردَّه إلى المكان الّذي كان فيه.
الكافي: عن أبي حمزة عن عليّ بن الحسين عليه السلام - في حديث - قال: إنّ العبد إذا خرج من منزله عرض الشيطان، فإذا قال: بسم الله، قال له الملكان: كُفيت، فإذا قال: آمنت بالله، قالا: هُديت فإذا قال: توكَّلت على الله، قالا: وُقيت، فتتنحَّى الشياطين فيقول بعضهم لبعض: كيف لنا بمن هُدي وكُفي ووقي، قال: ثمَّ قال: إنَّ عرضي لك اليوم، ثمَّ قال: يا أبا حمزة، إن تركت الناس لم يتركوك، وإن رفضتهم لم يرفضوك، قلت: فما أصنع؟ قال: أعطهم من عرضك ليوم فقرك وفاقتك.
الكافي: عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إذا خرجت من منزلك فقل: "بسم الله، توكَّلت على الله، لا حول ولا قوَّة إلّا بالله، اللّهم إنَّي أسألك خير ما خرجت له، وأعوذ بك من شرِّ ما خرجت له، اللّهم أوسع عليَّ من فضلك، وأتمِمْ عليَّ نعمتك، واستعملني في طاعتك، واجعل رغبتي فيما عندك، وتوفَّني على ملَّتك وملَّة رسولك صلى الله عليه وآله وسلم".
الكافي: عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إذا خرجت من بيتك تريد الحجَّ والعمرة - إن شاء الله - فادع دعاء الفرج وهو: "لا إله إلّا الله الحليم الكريم، لا إله إلّا الله العليّ العظيم، سبحان الله ربِّ السماوات السبع، وربِّ الأرضين السبع، وربِّ العرش العظيم، والحمد لله رب العالمين"، ثمَّ قل: "اللّهم كن لي جاراً من كلِّ جبّارٍ عنيد، ومن كلِّ شيطانٍ رجيم"، ثمَّ قل: "بسم الله دخلت، وبسم الله خرجت، وفي سبيل الله، اللّهم إنِّي أقدِّم بين يدي نسياني وعجلتي بسم الله ما شاء الله في سفري، هذا ذكرته أو نسيته، اللّهم أنت المُستعان على الأمور كلّها، وأنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل، اللّهم هوِّن علينا سفرنا، واطوِ لنا الأرض، وسيِّرنا فيها بطاعتك وطاعة رسولك، اللّهم أصلِح لنا ظهرنا، وبارك لنا فيما رزقتَنا، وقِنَا عذاب النار، اللّهم إنِّي أعوذ بك من وعثاء السفر، وكآبة المنقلب، وسوء المنظر في الأهل والمال والولد، اللّهم أنت عضدي وناصري، بك أحلّ وبك أسير، اللّهم إنِّي أسألك في سفري هذا السرور والعمل لما يُرضيك عنّي، اللّهم اقطع عني بُعده ومشقَّته، واصحبني فيه واخلفني في أهلي بخير، ولا حول ولا قوَّة إلّا بالله العلي العظيم، اللّهم إنِّي عبدك وهذا حملانك، والوجه وجهك، والسفر إليك، وقد اطَّلعت على ما لم يطَّلع عليه أحد، فاجعل سفري هذا كفَّارة لما قَبْلَه من ذنوبي، وكن عوناً لي عليه واكفني وعثه ومشقّته، ولقِّني من القول والعمل رضاك، فإنَّما أنا عبدك وبك ولك"..
الفقيه: عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال: قال لي: إذا خرجت من منزلك في سفر أو حضر فقل: "بسم الله، آمنت بالله، توكّلت على الله، ما شاء الله لا حول ولا قوّة إلّا بالله"، فتلقّاه الشياطين فتضرب الملائكةُ وجوهَها وتقول: ما سبيلكم عليه وقد سمّى الله وآمن به وتوكّل على الله وقال: ما شاء الله، لا حول ولا قوّة إلّا بالله.
الفقيه: عن أبي بصير، عن أبي جعفر عليه السلام قال: من قال حين يخرج من باب داره: "أعوذ بالله ممَّا عاذت منه ملائكة الله، من شرِّ هذا اليوم، ومن شرِّ الشياطين، ومن شرِّ من نَصَب لأولياء الله، ومن شرِّ الجنِّ والإنس، ومن شرِّ السِّباع والهوَّام، وشرِّ ركوب المحارم كلّها، أُجير نفسي بالله من كلِّ شرٍّ"، غفر الله له وتاب عليه، وكفاه الهمَّ وحجزه عن السوء وعصمه من الشرِّ.
ورواه الكليني عن أبي بصير، إلّا أنَّه قال: "من شرِّ هذا اليوم الجديد الّذي إذا غابت شمسه لم يعد ومن شرِّ نفسي، ومن شرِّ غيري، ومن شرِّ الشياطين".
الفقيه: قال: وكان الصادق عليه السلام إذا أراد سفراً قال: "اللّهم خلِّ سبيلنا، وأحسن تسييرنا، وأعظم عافيتنا".
المحاسن: عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كان أبو جعفر عليه السلام إذا خرج من بيته يقول: "بسم الله خرجت، وبسم الله ولجت، وعلى الله توكَّلت، ولا حول ولا قوَّة إلّا بالله العليّ العظيم".
المحاسن: عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال: كان أبي يقول إذا خرج من منزله: "بسم الله الرحمن الرحيم، خرجت بحول الله وقوَّته، بلا حول منّي وقوَّة، بل بحولك وقوَّتك يا ربِّ، متعرِّضاً لرزقك فأتني به في عافية".
قرب الإسناد: عن جعفر بن محمّد، عن آبائه عليهم السلام أنَّ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قال: إذا خرج الرجل من بيته فقال: "بسم الله"، قالت الملائكة له: سلمت، فإذا قال: "لا حول ولا قوَّة إلّا بالله"، قالت الملائكة له: كُفيت، فإذا قال: "توكَّلت على الله"، قالت الملائكة له: وقيت.
المصادر :
1- أدلج: سار الليل كلّه.
2- دوّاراً: جمع دائر.
3- الدلجة: سير الليل
4- رفه: الاستراحة وعدم التعب.
5- ينتطح السحر: يحلّ وقته.
6- سورة لقمان، الآية: 34.
7- -سورة البقرة، الآية: 124.
8- سورة هود، الآية: 106.
9- نوء: جمعه أنواء، وهي نجوم تغيب وتطلع ينسبون المطر إليها.
10- سورة القصص، الآية: 22.

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

السبع المثاني
حول‌ السيّدة‌ «شهربانو»
من اصطفاه الله من عباده
الرسول والنساء
السيدة زينب في الكوفة
الرجعة عند الشيعة
الشكر وأقسامه وفضيلته
الجمع بين الصلاتين
بحث حول غدير خم
ظلامات فاطمة الزهراء عليها السلام

 
user comment