عربي
Monday 8th of March 2021
661
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

سماحة العلامة انصاریان : أهل البيت (ع) ومقام الرضا

سماحة العلامة انصاریان : أهل البيت (ع) ومقام الرضا

أهل البيت (ع) ومقام الرضا
أهل البيت (ع) فى كل أمورهم وشؤون وجودهم ومعارفهم هم تجليات الأسماء الحسنى لله عز وجلّ الواحد الأحد ذلك أن حياتهم مندكّة بالإيمان الكامل ومنصهرة بالتوحيد التام.
إن التوحيد فى حياتهم وسلوكهم وسيرتهم يجرى مجرى الدماء فى عروقهم، وهم لا يغفلون عن توحيد الله فى صفاته وذاته وأفعاله لحظة واحدة أبداً، فهم أئمة ربانيون وبشر إلهيون حياتهم فى ملكوت الله.
رضاهم وغضبهم لله عزّ وجل فهم مظهر لجمال الله وجلاله ومن هنا قال سيد الشهداء الإمام الحسين (ع): «رضا الله رضانا أهل البيت» «3».
إن غايتهم فى الحياة هى ما يريده الله عزّ وجلّ، وهذا ذروة التسليم لله وجوهر الإسلام فرضاه من رضا الله عزّ وجلّ.
               فمنهم يطلب الألما             ومنهم من يريد الدواء
              ومنهم من يريد الوصل             وآخر يريد الهجران

    ‌           وأنا من الداء والدواء             وللهجران والوصل‌
 
أريد الذى يريده المحبوب «1».
وإذن فرضا أهل البيت من رضا الله عزّ وجلّ ورضا الله من رضاهم (ع) وكلاهما بمنزلة سواء؛ لأنهم (ع) قد ذابوا فى الله فى توحيده والإيمان به، لا يصل درجتهم أحد ولا يبلغ مقامهم أحد.
ولتوضيح هذه الحقيقة يتوجب القول: بأن الإنسان الذى وضع قدميه فى مساره التكاملى وسلك طريق الكمال فإنه فى مراحل من هذا الطريق يطوى سيره الجوهرى التكاملى إلى أن يصل مرحلة يكون فيها قد اشتمل على الرحمة والقهر فيصبح مظهراً لجمال الله وجلاله، ومن هنا فهو يغضب لله ويرضا لله، فيكون رضاه من رضا الله وغضبه من غضب الله عزّ وجلّ؛ فكل ما يغضب الله يغضبهم وكل ما يرضى الله يرضيهم، وهذه مرحلة وسط فى طريق التكامل الإنسانى.
أما المرحلة الأعلى والأسمى فهى مرحلة لا يكون فيها تطابق الرضا والغضب مع رضا الله وغضبه كمالًا؛ لأن من أنا راض برضا الله وأحب ما يحب المحبوب هو مقام فى مرحلة الكثرة يعنى أنه مقام يرى فيه السالك نفسه وربه، أى أنه يرى أثنين؛ ذاته وذات الله فهو يرضى بما يرضاه الله ويغضبه ما يغضب الله، يعنى هناك مسألة تطابق بين رضاه ورضا الله وغضبه وغضب الله، ولكن من هو فى مقام الوحدة والتوحيد المحض له رضا واحد وغضب واحد فى حياته وهو رضا الله وغضبه، يعنى لا يوجد شى‌ء فى حياته سوى ما يرضاه الله وما يغضبه والسالك فى هذه المرحلة قد وصل إلى مرحلة الفناء، فلا يكون للفانى وصف منفصل عن وصف الباقى. ومن هنا فإن الأئمة الأطهار المعصومين وأهل البيت المكرمين لا يرون ذواتهم، فهم فى مقام الرضا يقولون: رضا الله رضانا.
يقول الإمام الحسين الشهيد لما أقدم على حركته الإسلامية الكبرى: «أسير بسيرة جدّى وأبى»


source : اهل البيت (ع) ملائكه الارض‏
661
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

سماحة العلامة انصاریان: إن السعة الوجودية لأهل البيت ...
سماحة العلامة انصاریان: ان اليأس لا ينسجم مع الايمان
مسابقة القرآن للطلبة تفتح باب الأمل من جديد لعودة روح ...
إنشاء أول كنيسة في محافظة "واسط" العراقية
الشيعة في عمان
سماحة العلامة انصاريان :قال الصادق ع: أن الحسن بن على ع
جريمة بشعة للعدوان السعودي في قصف مصنع لتعبئة المياه ...
سماحة الاستاذ العلامة انصاریان :حاجة نظام الخلق إلى ...
"رواق الأزهر" يعلن عن منحة مجانية لتحفيظ القرآن ...
عن النبی ( ص ): مَن أَرَادَ اللَّهُ بِهِ خَيْراً ...

 
user comment