عربي
Saturday 18th of September 2021
836
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

ما قيل فيه من الشعر

فيما يلي نخبة من الأشعار التي قيلت في مدح أو رثاء الإمام الباقر عليه‌السلام ، مرتبة على وفق حرف الروي. ١ ـ قال زيد بن علي عليه‌السلام في رثائه : ثوى باقر العلم في ملحد إمام الورى طيب المولد
ما قيل فيه من الشعر

فيما يلي نخبة من الأشعار التي قيلت في مدح أو رثاء الإمام الباقر عليه‌السلام ، مرتبة على وفق حرف الروي.

١ ـ قال زيد بن علي عليه‌السلام في رثائه :

ثوى باقر العلم في ملحد     إمام الورى طيب المولد

فمن لي سوى جعفر بعده     إمام الورى الأوحد الأمجد

أبا جعفر الخير أنت الإمام     وأنت المرجى لبلوى غد (1)

٢ ـ وأنشد الكميت الأسدي بحضرته عليه‌السلام :

ذهب الذين يعاش في أكنافهم     لم يبقَ إلاّ شامت أو حاسد

وبقى على ظهر البسيطة واحد     فهو المراد وأنت ذاك الواحد (2)

٣ ـ وقال الشيخ حسين البحراني :

سأقضي حياتي بالكآبة والشجا    على باقر العلم الذي ليس يوجد

له شبه في العالمين وقد حوى      فنون علوم اللّه فهو الموحّد

فيا قاتل اللّه الغوي الذي سعى     له بسموم فهو باغ ومخلد

أيقتل نفس المصطفى ووصيه     ونجل حسين وابنه ويشرد

فذاك كتاب اللّه يبكي لفقدهم     وهذا رسول اللّه حزناً يعدد

وتلك محاريب المساجد قد خلت     فلا عابد فيها ولا متهجّد (3)

٤ ـ وقال الشيخ علي بن عيسى الإربلي :

عرج على طيبة وانزل بها     وقف مقام الضارع الصاغر

وعج على أرض البقيع الذي     ترابه يجلو قذى الناظر

وبلغن عني سكانه     تحية كالمثل السائر

قوم هم الغاية في فضلهم     فالأول السابق كالأخر

هم الألى شادوا بناء العلى     بالأسمر الذابل والباتر

وأشرقت في المجد أحسابهم     إشراق نور القمر الباهر

وبخلوا الغيث ويوم الوغى     راعوا جنان الأسد الخادر

بدا بهم نور الهدى مشرقاً     وميز البر من الفاجر

فحبهم وقف على مؤمن     وبغضهم حتم على كافر

كم لي مديح فيهم شائع     وهذه تختص بالباقر

إمام حقّ فاق في فضله     العالم من باد ومن حاضر

أخلاقه الغرّ رياض فما     الروض غداة الصيب الماطر

ما ضرّ قوماً غصبوا حقّه     والظلم من شنشنة الجائر

لو حكموه فقضى بينهم     أبلج مثل القمر الزاهر

جرى على سنّة آبائه     جري الجواد السابق الضامر

وجاء من بعد بنوه على     آثاره الوارد كالصادر

قد كثرت في الفضل أوصافه     وإنّما العزّة للكاثر

محمد الخير استمع شاعراً     لولاكم ما كان بالشاعر

قد قصر المدح على مجدكم     وليس في ذلك بالقاصر (4)

٥ ـ وقال السيد محسن الأمين العاملي :

واذرِ دموع العين فيها دماً     على ضريح السيد الباقر

على إمام ما جرى ذكره     في خاطري إلاّ جرى ناظري

على إمام لم يدع رزؤه     صبراً لجلد في الورى صابر

على إمام هدّ ركن الهدى     مصابه بالقاصم الفاقر

وبدر تم في الثرى غائب     وبحر علم في الثرى غائر

يا أقبراً منها البقيع اغتدى     يسمو سنام الفلك الدائر

سقاك يا أقبر رب السما     من الحيا بالصيب الماطر

لا ينقضي وجدي ولا حسرتي ة    لساكني مربعك العاطر (5)

٦ ـ وقال أيضاً :

جلّت مصيبته على كل الورى     فالكل بات لها بطرف ساهر

يذري الدموع على مصيبة سيد     من آل أحمد بذ كل مفاخر

للّه أيّ مصيبة جلت فلا     يلفى لها في الكون بعض نظائر

ذهبت بركن الدين مصباح الهدى     غوث المؤمّل والإمام الطاهر

الصبر عزّ لها فكم من جازع     تهفو جوانحه ولا من صابر (6)

٧ ـ وقال منصور :

يا ابن الأئمّة من بعد النبي ويا     ابن الأوصياء أقرّ الناس أم دفعوا

إنّ الخلافة كانت إرث والدكم     من دون تيم وعفو اللّه متّسع (7)

٨ ـ وأشار إليه الكميت رضي‌الله‌عنه في قصيدته اللاّميّة :

وقالت فعد نفسك صابراً      كما صبروا أيّ القضاءين يعجل

أموتاً على حقّ كمن مات منهم     أبو جعفر دون الذي كنت تأمل

أم الغاية القصوى التي إن بلغتها     فأنت إذا ما أنت والصبر أجمل (8)

٩ ـ وقال المغربي :

يا ابن الذي بلسانه وبيانه     هدي الأنام ونزل التنزيل

عن فضله نطق الكتاب وبشّرت     بقدومه التوراة والإنجيل

لولا انقطاع الوحي بعد محمد     قلنا محمد من أبيه بديل

هو مثله في الفضل إلاّ أنّه     لم يأتِه برسالة جبريل (9)

١٠ ـ وقال آخر من قصيدة :

وأبرز حكم اللّه بعد خفائه     وأوضح برهاناً له والدلاله

حوى من صفات المصطفى بعد اسمه     شمائله قد أورثته الجلاله

وقد حسدته أمة السوء يا لها     أمية إذ نالت هناك السفاله

فأردوه مسموماً على غير جرمة     فآذوا رسول اللّه أهل الضلاله

برئت إلى اللّه المهيمن منهم     فقد قابلوا علم النبي بالجهاله


فكيف لنفسي لا تموت صبابة     وقد لقيت آل النبي النكاله (10)

١١ ـ وقال آخر :

بني أمية لا قرّت عيونكم     بما جنيتم على أبناء ياسين

جحدتم لحقوق أوجبت لهم     بنص قرآنه في آي تبيين

أسقيتموهم سموماً بعد ما نهلت     في دمهم عنوة بتر الملاعين

أطفيتم لمصابيح الهدى فغدت     دياجي الكفر عمت كل مسكين

يا نسل مروان ماذا قد أباح لكم     دم الرسالة يا نسل الملاعين

أمليتم الأرض من جاري دمائهم     وقد غدوا بين مأسور ومسجون

فما هشامكم قد عف مذ ملكت     يمينه عنهم من بعد تمكين

سعى لقتلهم حتى أبادهم     عن البسيط بتنكيل وتوهين

يا باقر العلم قد جلت رزيتكم     على القلوب فما دمعي بمخزون

وقد تنسى لهاتيك الخطوب وقد     دكت معالم دين اللّه في حين

اللّه يجبر كسراً قد أصابكم     بالقائم المرتجى بالنصر والعون (11)

انتهى بحمد اللّه في غرة رجب سنة ١٤٢٨ هـ

وسلامٌ على عباده

الذين اصطفى

محمد وآله

الطاهرين
__________________
(1) مناقب آل أبي طالب ٣ : ٣٢٩.
(2) روضات الجنات ٦ : ٥٦.
(3) وفيات الأئمة : ١٨٩.
(4) كشف الغمة ٢ : ٣٦٦.
(5) المجالس السنية ٥ : ٤٥٨.
(6) المجالس السنية ٥ : ٤٥٩.
(7) مناقب آل أبي طالب ٣ : ٣٤١.
(8) الهاشميات : ٧١. والمراد بأبي جعفر الإمام الباقر عليه‌السلام.
(9) مناقب آل أبي طالب ٣ : ٣١٥.
(10) وفيات الأئمة : ١٨٦.
(11) وفيات الأئمة : ٢٠٣.


source : sibtayn
836
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الفرزدق وقصيدته في مدح الإمام زين العابدين عليه ...
مقطع من قصيدة السيّد الحميري
وعليك خزي يا أميّة دائماً
أشعار حول حمزة بن عبدالمطلب
مقتطفات من القصيدة العينية للشاعر الكبير مـحمد مهدي ...
رسـول حسين ونعم الرسول
لم انسه اذ قام فيهم مخاطبا
أبيات مختارة من قصيدة ابن عرندس
مواساةً لمولانا الإمام الحجة المهدي (عجل الله له ...
قصيدة في رثاء الامام الحسين علیه السلام

 
user comment