عربي
Wednesday 21st of April 2021
2059
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

تشبيه لطيف من صديق حقيقي‏

تشبيه لطيف من صديق حقيقي‏


تشبيه لطيف من صديق حقيقي‌

يذكر جلال الدين الرومي في ديوانه المسمى‌ ب «المثنوي» رواية مهمة عن النبي الأكرم صلى الله عليه و آله، وقد نظّمها بأسلوب فني ظريف في أبيات شعرية، لا يخلو ذكر هذه الرواية عن فائدة في هذا المقال:
 «إغْتَنِمُوا بَرْدَ الرَّبيْعِ فَإنَّهُ يَفْعَلُ بِأبدانِكُمْ كَمَا يَفْعَلُ بِأشْجَارِكُمْ، وَاجْتَنِبُوا بَرْدَ الخَرِيْفِ فَإنَّهُ يَفْعَلُ بِابْدَانِكُمْ كَمَا يَفْعَلُ بِأشْجَارِكُمْ» «1».
ويعلّق جلال الدين الرومي قائلًا: إن النبي صلى الله عليه و آله أفصح الناس، وكلامه فوق كلام المخلوق ودون كلام الخالق، فلابدّ أن يقصد بكلامه في هذه الرواية حقيقة سامية، ومحتوى قيماً جداً.
وعليه، يحتمل أنّ النبي الأكرم صلى الله عليه و آله كان يقصد ببرد الربيع، الكلام السحري لأولياء اللَّه وأصحاب القلوب الطاهرة، وأقوالهم الملكوتية، وأنفاسهم العيسوية، فهي تُحي القلوب الميّتة، وتُنعش الأرواح الكئيبة، وتَهزّ النفوس الذابلة، كما يحي برد الربيع الأشجار.
ويقصد صلى الله عليه و آله ببرد الخريف، كلام أصحاب القلوب الميتة، وأقوال أهل الباطل، وأنفاسهم المسمومة، فهي تميت القلوب المحتضرة، وتقتل‌
______________________________
 (1)- بحار الأنوار: 59/ 271، باب 88.

نظام العشرة فى المنظور الاسلامى للعلامة حسین انصاریان، ص: 184

القلوب الضعيفة، وتحيط بالنفوس الميتة وتسوقها نحو الشهوات بحيث تصيّرها حيوانات وحشية.
وبالتالي، فإنّ أمير الكلام، ومبلغ الوحي، وخير الأنام، أراد بهذا البيان أن يؤكّد على أهمية دور المعاشر الإلهي، وأنّه لو عاشر الإنسان معاشراً إلهياً، ورفيقاً ملكوتياً وصديقاً عرشياً- حيث انّه ينطق لسانه بالإيمان، وحالاته تظهر الحقائق، وأخلاقه ثمرة من بستان الكرامة- سوف تتبلور طاقاته الانسانية وحالاته المعنوية بأنفاس عيسوية وتتحول غرسة وجوده إلى شجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء، وتعطي أكلها كل حين.
وأما لو عاشر وجالس الانسان معاشراً شريراً ورفيقاً شيطانياً وصديقاً مادياً لا دين له تمتد جذور لسانه في الكفر والشرك، وحالاته تتمثل فيها الثقافة الوثنية وخلقه مثل الحنظل سُمٌّ قاتل فاذا ما جالس الانسان الى مثل هذا الشخص ستقضي أنفاسه الخريفية الصفراء على‌ قابلياته الانسانية وحالاته الباطنية فتتحول غرسة وجوده إلى شجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار.
إنّ فائدة الصديق الحقيقي والرفيق الطاهر للانسان كفائدة نسيم الربيع للورد والشجر والغرس والنبات، وضرر الصديق المنحرف للانسان كضرر الرياح والنار التي تشب في الزرع فتحوله إلى‌ رماد أسود تحمل الرياح كل ذرة منه إلى مكان سحيق.
إذن الشاعر الايراني الكبير مولوي قد بلور وأوّل حديثاً للرسول‌

نظام العشرة فى المنظور الاسلامى للعلامة حسین انصاریان ص:
185
الأعظم صلى الله عليه و آله يدعو فيه أصحابه أن يعرّضوا أنفسهم إلى نسائم الربيع لأنها تفعل في الأجسام ما تفعله في الأشجار كما انّه صلى الله عليه و آله يدعوا للتحرز من برد الخريف لأنه يضر بالأبدان كما يضرّ بالأشجار.
فالشاعر مولوي يقول أن هذا التعبير للرسول صلى الله عليه و آله تعير كنائي فانه يريد بالربيع ما يفوح من كلمات الأولياء كاملي العقل والضمير فإن العقول والأرواح والضمائر تزدهر بفعل كلمات هؤلاء الأولياء مثلما تزدهر الأشجار والنباتات والأعشاب برياح الربيع.
وتخبو وتذبل وتصفر بما تتصاعد من رياح نتنة وضارّة كما تتضرّر الأشجار والنباتات والأعشاب برياح الخريف الضارّة.
وكذلك الشاعرة الفارسية المعروفة بروين اعتصامي حيث تصف في نهاية قصيدتها (الجليس غير السليم) بلسان الحال، الماء الذي انقلب إلى بخار لمجالسة النار وخسر أصالته وفقد كل تلك الفوائد التي كان يهبها للطبيعة والانسان فالأبيات تصف الآثار المدمرة التي تعصف بالقيم الانسانية والأخلاق الطيبة جرّاء مجالسة رفاق السوء.
إنّ المعاشر غير السليم والصديق المنحرف والرفيق الفاسد السيرة، يجفف جذور انسانية الانسان الطيبة ويسقط غصون شجرة الفطرة وأوراقها ويكسر أجنحة الانسان ويغلق جميع سبل السعادة بوجه الانسان ويجمّد العقل الفعّال والفكر السليم ويُسكت صراخ الوجدان ويوقف قوة الروح فيصنع من الانسان- وهو خليفة اللَّه- أشواكاً يابسة ضارة تفتك بكل من يقترب منها.

نظام العشرة فى المنظور الاسلامى للعلامة حسین انصاریان، ص: 186


source : دار العرفان
2059
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الزيارات
مناسبات شهر ربيع الأول
وصايا الامام الإمام السجاد عليه السلام
أبو طالب سيد البطحاء
مفهوم حقوق الإنسان
زينب عليها السلام تضحيات ومواقف
أربعين الإمام الحسين(عليه السلام).. سجل الزمن الخالد
الطوسي تعاون مع المغول رغبة ام رهبة ؟
الغلاة وفرقهم
الخطاب الانساني في مثنوي مولانا جلال الدين الرومي

 
user comment