عربي
Monday 26th of September 2022
0
نفر 0

ألإمام علی زین العابدین علیه السلام

هو رابع أئمة أهل البیت الطاهر، المشهور بزین العابدین أو سیّدهم، والسجّاد، وذو الثفنات. ولد فی المدینة سنة 38 أو 37 هجری، وتوفّی بها عام 95 أو 94 هجری، یوم السبت الثانی عشر من محرّم. قال ابن خلّکان: هو أحد الأئمة الإثنی عشر ومن سادات التابعین. قال الزهری: ما رأیت قرشیّاً أفضل منه. وفضائله ومناقبه أکثر من أن تحصی وتذکر، ولما استشهد دفن ف
ألإمام علی زین العابدین علیه السلام

هو رابع أئمة أهل البیت الطاهر، المشهور بزین العابدین أو سیّدهم، والسجّاد، وذو الثفنات.
ولد فی المدینة سنة 38 أو 37 هجری، وتوفّی بها عام 95 أو 94 هجری، یوم السبت الثانی عشر من محرّم.
قال ابن خلّکان: هو أحد الأئمة الإثنی عشر ومن سادات التابعین. قال الزهری: ما رأیت قرشیّاً أفضل منه. وفضائله ومناقبه أکثر من أن تحصی وتذکر، ولما استشهد دفن فی البقیع فی جنب عمّه الامام الحسن الحسن علیه السلام فی القبّة التی فیها قبر العباس رضی الله عنه (1).
ولقد تولّى الإمامة بعد استشهاد أبیه ألإمام الحسین علیه السلام فی کربلاء، وللاطلاع على النصوص الواردة فی إمامته ینبغی الرجوع إلى کتب الحدیث والعقائد المتکفّلة بهذا الجانب المهم، وأخص منها بالذکر کتاب «الکافی» للکلینی، و«الإرشاد» للشیخ المفید، و«کفایة الأثر» للخزار، و«اثبات الهداة» للحر العاملی.
ومن أراد الأطلاع على مناقبه وکراماته وفضائله فی مجالات شتّى کالعلم، والحلم، والجرأة والاقدام، وثبات الجنان، وشدة الکرم والسخاء، والورع، والزهد، والتقوى، وکثرة التهجّد والتنفّل، والفصاحة والبلاغة، وشدة هیبته بین الناس ومحبّتهم له، وتربیته لجیل عظیم من الصحابة والعلماء أوقفوا حیاتهم فی خدمة الإسلام، وغیر ذلک ممّا لا یسعنا التعرّض لها هنا، فعلیه طلب ذلک فی الموسوعات المتعدّدة التی تعرّضت لذلک بالشرح والتفصیل.

جوانب من سیرته علیه السلام

إلاّ أنّا نکتفی هنا بجانب من سیرته علیه السلام تتعلّق بجملة محدّدة من الأمور:

1 - هیبته ومنزلته العظیمة:

لقد کان علیه السلام مهاباً جلیلاً بین الناس بشکل کبیر، حتى أنّ هذه المنزلة العظیمة جعلت الامراء والحکّام یحسدونه علیها، والتاریخ یذکر لنا على ذلک شواهد کثیرة ومتعدّدة، ومن ذلک:
لمّا حجّ هشام بن عبد الملک قبل أن یلی الخلافة اجتهد أن یستلم الحجر الأسود فلم یمکنه ذلک، وجاء ألإمام علی بن الحسین علیهما السلام فتوقّف له الناس، وتنحّوا حتى استلم، فقال جماعة لهشام: من هذا؟ فقال: لا أعرفه (مع أنّه کان یعرفه أنّه ألإمام علی بن الحسین علیهما السلام) فسمعه الفرزدق، فقال: لکنّی أعرفه، هذا ألإمام علی بن الحسین زین العابدین، وأنشد هشاماً قصیدته التی منها هذه الأبیات:
هذا الذی تعرف البطحاء وطأته *** والبیت یعرفه والحلّ والحرمُ
هذا ابن خیر عباد الله کلّهم *** هذا التقی النقی الطاهر العلمُ
یکاد یمسکه عرفان راحته *** رکن الحطیم إذا ما جاء یستلمُ
یُغضی حیاء ویُغضى من مهابته *** فما یکلّم إلاّ حین یبتسمُ
إذا رأته قریش قال قائلها *** إلى مکارم هذا ینتهی الکرمُ
إن عُدَّ أهل التقى کانوا أئمّتهم *** أو قیل من خیر أهل الأرض قیل همُ
هذا ابن فاطمة إن کنت جاهله *** بجدّه أنبیاء الله قد خُتموا
ولیس قولک من هذا بضائره *** العرب تعرف من أنکرت والعجمُ
إلى آخر القصیدة التی حفظتها الأمّة وشطرها جماعة من الشعراء. وقد ثقل ذلک على هشام فأمر بحبسه، فحبسوه بین مکة والمدینة، فقال معترضاً على عمل هشام:
أیحبسنی بین المدینة والتی *** إلیها قلوب الناس یهوى منیبها
یقلب رأساً لم یکن رأس سیّد *** وعیناً له حولاء باد عیوبها
فأخرجه من الحبس فوجّه إلیه ألإمام علی بن الحسین علیهما السلام عشرة آلاف درهم وقال: «اعذرنا یا أبا فراس، فلو کان عندنا فی هذا الوقت أکثر من هذا لوصلناک به» فردّها الفرزدق وقال: ما قلت ما کان إلاّ لله، فقال له ألإمام علی علیه السلام «قد رأى الله مکانک فشکرک، ولکنّا أهل بیت إذا أنفذنا شیئاً لم نرجع فیه» وأقسم علیه فقبلها.

2 - زهده وعبادته ومواساته للفقراء:

أمّا زهده وعبادته ومواساته للفقراء، وخوفه من الله فغنی عن البیان.فقد روی عنه علیه السلام أنّه اذا توضّأ اصفرّ لونه، فیقال: ما هذا الذی یعتادک عند الوضوء؟ قال: «أتدرون بین یدی من ارید أن أقف».
ومن کلماته علیه السلام «أنّ قوماً عبدوا الله ریاضة فتلک عبادة العبید، وأن قوماً عبدوه رغبة فتلک عبادة التجار، وأنّ قوماً عبدوه شکراً فتلک عبادة الأحرار».
وکان إذا أتاه سائل یقول له : «مرحباً بمن یحمل زادی الى الآخرة».
وکان علیه السلام کثیر الصدقات حریصاً علیها، وکان یوصل صدقاته لیلاً دون أن یعلم به احد، وقد روی انه علیه اللام کان یعول مائة عائلة من أهالی المدینة لا یدرون من یأتیهم بالصدقات، ولما استشهد علیه السلام أدرکوا ذلک.
وفی روایة: أنّه علیه السلام کان یحمل جراب الخبز على ظهره باللیل فیتصدّق به ویقول: «صدقة السر تطفئ غضب الربّ».
وفی روایة کان اهل المدینة یقولون: ما فقدنا صدقة السر حتى مات ألإمام علی بن الحسین علیه السلام (2).
وقال رجل لسعید بن المسیب: ما رأیت رجلاً اورع من فلان وسمّى رجلاً فقال له سعید: أما رأیت ألإمام علی بن الحسین علیه السلام؟ فقال: لا، فقال: ما رأیت اورع منه.
وقال أبو حازم: ما رأیت هاشمیاً أفضل من ألإمام علی بن الحسین علیه السلام.
وقال طاووس: رأیت ألإمام علی بن الحسین علیهما السلام ساجداً فی الحجر فقلت: رجل صالح من أهل بیت طیّب لأسمعن ما یقول، فأصغیت الیه فسمعته یقول: «عُبیدُک بفنائک، مسکینک بفنائک، سائلک بفنائک، فقیرک بفنائک» قال طاووس: فوالله ما دعوت بهنّ فی کرب إلا کشف عنّی.
وکان یصلّی فی کل یوم ولیلة ألف رکعة، فاذا أصبح سقط مغشیاً علیه، وکانت الریح تمیله کالسنبلة، وکان یوماً خارجاً فلقیه رجل فسبّه فثارت الیه العبید والموالی، فقال لهم ألإمام علی علیه السلام: «مهلاً کفّوا» ثمّ أقبل على ذلک الرجل فقال له :« ما ستر عنک من امرنا اکثر، ألک حاجة نعینک علیها؟» فاستحى الرجل فألقى الیه علیه السلام خمیصة کانت علیه، وأمر له بألف درهم، فکان ذلک الرجل بعد ذلک یقول: أشهد أنک من أولاد الرسل(3).

الثروة العلمیة للإمام:

أمّا الثروة العلمیة والعرفانیة، فهی أدعیته التی رواها المحدّثون بأسانیدهم المتضافرة، والتی جمعت بما أسمی بالصحیفة السجّادیة المنتشرة فی العالم، فهی زبور آل محمد، ومن الخسارة الفادحة ان اخواننا اهل السنّة إلاّ النادر القلیل منهم غیر واقفین على هذا الأثر القیّم الخالد.
نعم، انّ فصاحة ألفاظها، وبلاغة معانیها، وعلوّ مضامینها، وما فیها من انواع التذلّل لله تعالى والثناء علیه، والاسالیب العجیبة فی طلب عفوه وکرمه والتوسّل الیه، أقوى شاهد على صحّة نسبتها الیه، وانّ هذا الدر من ذلک البحر، وهذا الجوهر من ذلک المعدن، وهذا الثمر من ذلک الشجر، مضافاً الى اشتهارها شهرة لا تقبل الریب، وتعدّد أسانیدها المتّصلة، الى منشئها، فقد رواها الثقات بأسانیدهم المتعدّدة المتّصلة، الى زین العابدین(4).
وقد أرسل احد الاعلام نسخة من الصحیفة مع رسالة الى العلاّمة الشیخ الطنطاوی ( المتوفّى عام 1358 هجری) صاحب التفسیر المعروف، فکتب فی جواب رسالته: «ومن الشقاء إنّا الى الآن لم نقف على هذا الأثر القیّم الخالد فی مواریث النبوّة وأهل البیت، وإنّی کلّما تأمّلتها رأیتها فوق کلام المخلوق، دون کلام الخالق»(5).
وکان المعروف بین الشیعة هو الصحیفة الاولى التی تتضمنّن واحداً وستین دعاء فی فنون الخیر وأنواع السؤال من الله سبحانه، والتی تعلّم الإنسان کیف یلجاً الى ربّه فی الشدائد والمهمّات، وکیف یطلب منه حوائجه، وکیف یتذلّل ویتضرّع له، وکیف یحمد ویشکر له. غیر أنّ لفیفاً من العلماء استدرکوا علیها فجمعوا من شوارد ادعیته صحائف خمسة اخیرتها ما جمعه العلاّمة السید محسن الامین العاملی قدس سره.
ولقد قام العلاّمة الحجة السیّد محمد باقر الابطحی بجمع جمیع ادعیة الإمام الموجودة فی هذه الصحف فی جامع واحد، وقال فی مقدمته:
وحرّی بنا القول إنّ ادعیته علیه السلام کانت ذات وجهین: وجهاً عبادیاً، وآخر اجتماعیاً یتّسق مع مسار الحرکة الاصلاحیة التی قادها الإمام علیه السلام فی ذلک الظرف الصعب. فاستطاع بقدرته الفائقة المسدّدة ان یمنح ادعیته الى جانب روحها التعبّدیة محتوىً اجتماعیاً متعدّد الجوانب، بما حملته من مفاهیم خصبة، وأفکار نابضة بالحیاة، فهو علیه السلام صاحب مدرسة الهیة، تارة یعلّم المؤمن کیف یمجّد الله ویقدّسه، وکیف یلج باب التوبة، وکیف یناجیه وینقطع الیه، واخرى یسلک به درب التعامل السلیم مع المجتمع فیعلّمه اسلوب البرّ بالوالدین، ویشرح حقوق الوالد والولد، والأهل، والاصدقاء، والجیران، ثمّ یبیّن فاضل الأعمال وما یجب أن یلتزم به المسلم فی سلوکه الاجتماعی، کل ذلک باسلوب تعلیمیّ رائع وبلیغ.
وصفوة القول: إنّها کانت اسلوباً مبتکراً فی ایصال الفکر الإسلامی والمفاهیم الإسلامیة الأصیلة الى القلوب الظمأى، والافئدة التی تهوى الیها لترتزق من ثمراتها، وتنهل من معینها، فکانت بحق عملیة تربویة نموذجیة من الطراز الاوّل، أسّس بناءها الإمام السجاد علیه السلام مستلهماً جوانبها من سیر الأنبیاء وسنن المرسلین(6).
ومن أدعیته علیه السلام فی هذه الصحیفة دعاؤه فی یوم عرفة، ومنه:
«اللّهمَّ هذا یوم عرفةَ، یومٌ شرَّفتهُ وکرَّمتهُ وعظّمتهُ، نَشَرتَ فیهِ رحمتَکَ، وَمَننتَ فیهِ بعفوکَ، وأجزلتَ فیهِ عطیتکَ، وتفضَّلتَ بهِ على عبادِکَ.
اللهّمِّ وأنا عبدکَ الذی أنعمتَ علیهِ قَبلَ خَلقِکَ لهُ، وبعدَ خَلقِکَ إیّاهُ، فَجَعَلتَهُ مّمِن هَدیتَهُ لدیِنکَ، وَوفّقتَهُ لحقّکَ، وعصمتَهُ بِحَبِلکَ، وأدخَلتَهُ فی حِزبِکَ، وأرشَدتَهُ لموالاةِ أولیائِکَ ومعاداةِ أعدائِکَ».

رسالة الحقوق:

إنّ للإمام علی بن الحسین رسالة معروفة باسم رسالة الحقوق، أوردها الصدوق فی خصاله(7) بسند معتبر، ورواها الحسن بن شعبة فی تحف العقول(8) مرسلة، وبین النقلین اختلاف یسیر.
وهی من جلائل الرسائل فی أنواع الحقوق، یذکر الإمام فیها حقوق الله سبحانه على الإنسان، وحقوق نفسه علیه، وحقوق أعضائه من اللسان والسمع والبصر والرجلین والیدین والبطن والفرج، ثمّ یذکر حقوق الأفعال، من الصلاة والصوم والحج والصدقة والهدی... التی تبلغ خمسین حقّاً، آخرها حق الذمّة.
 

المصادر :
1- وفیات الأعیان 3 / 267 - 269.
2- تذکرة الخواص 294.
3- کشف الغمّة 2 / 292 - 293.
4- فی رحاب أئمّة أهل البیت 3 / 414.
5- مقدمة الصحیفة بقلم العلامّة المرعشی - قدّس سرّه- 28.
6- الصحیفة السجادیة الجامعة 13.
7- الخصال 564 - 570 فی أبواب الخمسین.
8- تحف العقول 183 -


source : rasekhoon
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

أثرواقعة كربلاء على الإمام السجاد علیه السلام
دم الحسين حفظ دين الاسلام
موقف الامام الجواد عند طفولته مع المأمون
الإمام الحسن كريم أهل البيت(ع)
يا فاطمة إشفعي لي في الجنة
عصر الإمام السجاد (عليه السلام)
زيارة الامام الحسين (ع) بالإنابة يتكفله موقع ...
معطیات حبّ أهل البیت علیهم السلام
لماذا ندرس السيرة النبوية؟
الكميت بن زيد الأسدي وإخلاصه في أهل البيت عليهم ...

 
user comment