عربي
Sunday 2nd of October 2022
0
نفر 0

الکوثر ، ام ابیها

یقول المفسرون فی سبب نزول سورة الکوثر: أن أحد أقطاب المشرکین، وهو العاص بن وائل ، التقى یوماً برسول الله (صلى الله علیه وآله) عند باب المسجد الحرام، فتحدّث مع النبی (صلى الله علیه وآله)، وذلک بمرأى من جماعة من صنادید قریش، وهم جلوس فی المسجد الحرام، فما أن أتمَّ حدیثه مع الرسول (صلى الله علیه وآله)وفارقه، جاء إلى أولئک الجالسین، فقالوا له: من کنت تُحَدِّث؟.
الکوثر ، ام ابیها

یقول المفسرون فی سبب نزول سورة الکوثر: أن أحد أقطاب المشرکین، وهو العاص بن وائل ، التقى یوماً برسول الله (صلى الله علیه وآله) عند باب المسجد الحرام، فتحدّث مع النبی (صلى الله علیه وآله)، وذلک بمرأى من جماعة من صنادید قریش، وهم جلوس فی المسجد الحرام، فما أن أتمَّ حدیثه مع الرسول (صلى الله علیه وآله)وفارقه، جاء إلى أولئک الجالسین، فقالوا له: من کنت تُحَدِّث؟.
قال: ذلک الأبتر، وکان مقصوده من هذا الکلام أن النبی (صلى الله علیه وآله) لیس له أولاد وعقب، إذن سینقطع نسلُه، فکان هذا سبباً لنزول سورة الکوثر وهی: ( إِنَّا أَعْطَیْنَاکَ الْکَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّکَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَکَ هُوَ الْأَبْتَرُ)سورة الکوثر.
رَدّاً على العاص الذی زعم أن النبی (صلى الله علیه وآله) أبتر (یعنی الذی انقطع عنه کل خیر).
أما المعنى، فهو أن الله سوف یُعطیک نسلاً فی غایة الکثرة، لا ینقطع إلى یوم القیامة.
قلنا إنّ « الکوثر » له معنى واسع یشمل کل خیر وهبه اللَّه لنبیّه صلى الله علیه و آله، ومصادیقه کثیرة، لکن کثیراً من علماء الشیعة ذهبوا إلى أنّ «فاطمة الزهراء علیها السلام» من أوضح مصادیق الکوثر، لأنّ روایة سبب النزول تقول: إنّ المشرکین وصموا النبی بالأبتر، أی بالشخص المعدوم العقب، وجاءت الآیة لتقول: « إِنَّا أَعْطَیْنَاکَ الْکَوْثَرَ »
ومن هنا نستنتج أنّ الخیر الکثیر أو الکوثر هو فاطمة الزهراء علیها السلام، لأنّ نسل الرسول صلى الله علیه و آله انتشر فی العالم بواسطة هذه البنت الکریمة ...
وذرّیّة الرسول صلى الله علیه و آله من فاطمة علیها السلام لم یکونوا امتداداً جسمیاً للرسول فحسب، بل کانوا امتداداً رسالیاً صانوا الإسلام وضحوا من أجل المحافظة علیه وکان منهم أئمّة الدین الإثنی عشر، أو الخلفاء الإثنی عشر بعد النبی کما أخبر عنهم رسول اللَّه صلى الله علیه و آله فی الأحادیث المتواترة بین السنّة والشیعة.(1)
والفخر الرازی فی استعراضه لتفاسیر معنى الکوثر، یقول: « الکوثر » أولاده، قالوا لأنّ هذه السورة إنّما نزلت ردّاً على من عابه صلى الله علیه و آله بعدم الأولاد، فالمعنى أنّه یعطیه نسلًا یبقون على مرّ الزمان، فانظر کم قتل من أهل البیت، ثم العالم ممتلی‌ء منهم، ولم یبق من بنی امیة فی الدنیا أحد یعبأ به، ثم انظر کم کان فیهم من الأکابر من العلماء کالباقر والصادق والکاظم والرضا علیهم السلام والنفس الزکیة وأمثالهم ».(2)
إذن فالخیر الکثیر، أو الکوثر هی فاطمة الزهراء (علیها السلام) لأن نسل الرسول (صلى الله علیه وآله) انتشر بواسطة الزهراء (علیها السلام)، مع العلم أن امتداد الذریة الطیِّبة لم یکن فقط جسمانی، بل رسالیٌ أیضاً. وکون المذهب الشیعی منبثق من أهل البیت (علیهم السلام)، وهُم درٌّ مستخرج من بحر فاطمة الزهراء (علیها السلام)، ولؤلؤ أمیر المؤمنین علی (علیه السلام)، والعلماء یأخذون من فیض هذا البحر العمیق بلا قاع.
وقد کنیت الزهراء سلام الله علیها ب «أم أبیها» دلالة على‌ عظمتها علیها السلام حیث ان من المتعارف عند العرب أن یُکنّى‌ الرجل ب «أب» و تُکنّى‌ المرأة ب «أم»، هذا بالإضافة إلى‌ أسمائهم. و من بین الکنى‌ التی کُنیت بها فاطمة الزهراء علیها السلام تبرز کنیةً عجیبةً تدل على‌ عظمة الزهراء علیها السلام، کما فى‌ الروایات التالیة:
ورد فی کتاب «أسد الغابة»: کانت فاطمة تُکنّى‌ أم أبیها.(3)
و ورد نفس المعنى‌ فی کتاب «الاصابة».(4)
کما أورده الذهبی فی کتابه «الکاشف».(5)
کما ورد ایضا فی «الاستیعاب» نقلًا عن الإمام الصادق علیه السلام.(6)
و قال الطبرانی فی «معجم الکبیر»:حدثنا الحسین بن فهم حدثنا مصعب بن عبد الله الزبیری قال: کنیة فاطمة أم أبیها.(7)
و ایضاً قال ابن عساکر فی تاریخه: أنبأنا أبو نعیم عن حسین بن زید بن علی بن جعفر بن محمد عن أبیه قال: کانت کنیة فاطمة علیها السلام أم أبیها.
و کذلک العلامة المجلسی نقل من کتاب مقاتل الطالبیین عن الامام باقرعلیه السلام: «انّ فاطمة کانت تکّنی اُمّ ابیها»
لم یُرَ لهذا التعبیر العجیب نظیراً فی أیٍّ من نساء الإسلام، و هو یدل على‌ أنَّ هذه البنت الوفیة کانت تقوم بدور الأم فی رعایتها لأبیها و السهر علیه.
و لعل أروع تعبیر عن ذلک ما ترویه عائشة- أیضا- فی فضل فاطمة علیها السّلام فی هذا الأمر، قالت: «ما رأیت أحدا أشبه سمتا و دلا و هدیا برسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله فی قیامها و قعودها من فاطمة بنت رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله- قالت-: و کانت إذا دخلت على النبی صلّى اللّه علیه و آله قام إلیها فقبلها و أجلسها فی مجلسه، و کان النبی صلّى اللّه علیه و آله إذا دخل علیها قامت من مجلسها فقبلته و أجلسته فی مجلسها، و...»(8).
نعلم أنّ الرسول الکریم صلى الله علیه و آله فقد أمه و هو فی مرحلة الطفولة، لکن ابنته هذه لم تُقصر فی محبتها و حنانها و قلقها علیه رغم صغر سنها.
فهی بنت مضحیة و فدائیة من ناحیة، و هی أم مؤثرة حنونة من ناحیةٍ أخرى‌، و مواسیة و فیة من ناحیةٍ ثالثة، و قد شهدت بذلک روایات کثیرة، منها:
فقد کانت السنوات الثلاث الاخیرة التی سبقت الهجرة مملوءة بالاذى والمرارة والمعاناة بسبب الجهود المضنیة التی کان یبذلها أعداء الدعوة من أجل القضاء على الاسلام والمسلمین. لقد نالت قریش من رسول اللَّه صلى الله علیه و آله من الاذى ما لم تکن تطمع به فی حیاة أبی طالب حتى إعترضه سفیه من سفهاء قریش فنشر على رأسه التراب، فدخل رسول اللَّه صلى الله علیه و آله بیته والتراب على رأسه، فقامت إلیه فاطمة علیها السلام فجعلت تمسح التراب عن رأسه وهی تبکی ورسول اللَّه صلى الله علیه و آله یقول لها: لا تبکی یا بنیة، فان اللَّه مانع أباک.(9)
وروى ابن عبّاس: أن قریشاً اجتمعوا فی الحجر فتعاقدوا باللّات والعزى ومناة لو رأینا محمداً لقمنا مقامٍ رجل واحدٍ ولنقتلنّ، فدخلت‌ فاطمة علیها السلام على النبی صلى الله علیه و آله باکیةً وحکت له مقالهم، فقال: یا بنیة أدنی وضوئی فتوضأ وخرج إلى المسجد، فلمّا رأوه قالوا: هاهو ذا و خفضت رؤوسهم، وسقطت أذقانهم فی صدورهم فلم یصل رجل منهم، فأخذ النبی صلى الله علیه و آله قبضةٍ من التراب فحصبهم بها و قال: شاهت الوجوه، فما أصاب رجلًا منهم إلّا قتل یوم بدر.(10)
وهذا یدل على أنَّ فاطمة علیها السلام لم تکن تخدم والدها فی البیت فحسب، بل و تفکر بکیفیة الدفاع عنه و نجاته فی خارج البیت.
حیث روی أنها کانت الوحیدة فی الدفاع عنه علیها السلام عندما رمى علیه أبوجهل روث البقر، و هو صلى الله علیه و آله یصلی وأصحابه عند الکعبة. فلم یجرؤ أحد على التدخل، لکنها خرجت و أسمعت أبا جهل ما روعه عن الاستمرار فی السخریة من النبی صلى الله علیه و آله.
نعم ... حتى عند افتقار الجرأة فی الشجعان من الرجال فی الدفاع عن رسول اللَّه صلى الله علیه و آله، نرى هذه البنت الشجاعة الصغیرة تسارع فی الدفاع عن رسول اللَّه صلى الله علیه و آله کما فی معرکة أحد و معرکة الأحزاب و... .(11)
هذا قلیل من کثیر من الشواهد التی تدل علی عظمة فاطمة سلام الله علیها و أنّ علاقة الحب و الرعایة لرسول اللّه صلى الله علیه و آله من قبلها کانت بهذه الدرجة التی تستحق هذه التسمیة.
المصادر :
1- المختصر الامثل، ج‌5، ص: 550.
2- التفسیر الکبیر 32/ 124.
3- ابن اثیر، أسد الغابة، ج 5، ص 520 ، ذیل عنوان فاطمة بنت رسول الله.
4- الاصابة، ذیل حرف الغین المعجمه.
5- الکاشف فی معرفة من له روایة فی الکتب الستة، حرف الفاء
6- ابن عبد البر، الاستیعاب، ج 2، ص 752، ذیل عنوان فاطمة بنت رسول الله.
7- المعجم الکبیر، ذکر سن فاطمه و وفاتها.
8- صحیح البخاری 4: 248، سنن الترمذی 5: 700/ 3872، و رواه الحاکم- أیضا- فی مستدرکه 4: 272- 273، و قال: هذا حدیث صحیح على شرط الشیخین.
9- سیرة ابن هشام، ج 1، ص 416.
10- المناقب، ج 1 ص 71.
11- الزهراء علیها السلام سیدة نساء العالمین، ص:


source : rasekhoon
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

بحث وتحقيق حول السيدة رقية بنت الحسين (عليه ...
وقفوهم إنهم مسئولون
شهادة الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام)
دور الأئمة بعد وفاة الرسول (صلى الله عليه وآله)
خصائص البكاء على الحسين عليه السلام
خطبة الإمام السجاد ( عليه السلام ) في المدينة ...
ذكرى الإمام علي ابن موسى الرضا (عليه السلام)
حقيقة السر المستودع في فاطمةعليها السلام
عبادته (ع)
أهل البيت القدوة الصالحة والنموذج الأمثل

 
user comment