عربي
Tuesday 26th of May 2020
  6919
  0
  0

ألفا عمر باه

ولد عام 1971م بمدینة "مامو" فی غینیا(1)، واصل دراسته الأکادیمیة حتى حصل على شهادة اللیسانس فی العلوم الاجتماعیة، یجید اللغة العربیة والانجلیزیة والفرنسیة إضافة إلى لغاته المحلیة کالفولانیة والسوسو. کان مالکی المذهب فی بدء أمره، ثم تتلمذ فی مدرسة نصر الإسلام الوهابیة مدّة أربع سنوات، فتأثر بها جملةً واعتنق بعض آراء هذا التیار الفکری، حتى تبیّنت له الحقیقة بعد دراسة مکثفه أجراها بنفسه، وجهد بحث بذله فی مجال العقیدة، فکانت ثمرته أن استبصر.
ألفا عمر باه

ولد عام 1971م بمدینة "مامو" فی غینیا(1)، واصل دراسته الأکادیمیة حتى حصل على شهادة اللیسانس فی العلوم الاجتماعیة، یجید اللغة العربیة والانجلیزیة والفرنسیة إضافة إلى لغاته المحلیة کالفولانیة والسوسو.
کان مالکی المذهب فی بدء أمره، ثم تتلمذ فی مدرسة نصر الإسلام الوهابیة مدّة أربع سنوات، فتأثر بها جملةً واعتنق بعض آراء هذا التیار الفکری، حتى تبیّنت له الحقیقة بعد دراسة مکثفه أجراها بنفسه، وجهد بحث بذله فی مجال العقیدة، فکانت ثمرته أن استبصر.
اعتنق مذهب أهل البیت (علیهم السلام) عام 1991م فی " کوناکری " العاصمة.

المحفّز لتغییر الانتماء الفکری:

کان الدافع له فی تغییر انتمائه الفکری، هو شدّة إعجابه بالدراسات التاریخیة، مضافاً لاهتمامه بالمسار الإسلامی والمنعطفات الحساسة التی غیّرت مجراه ونشوء الفرق الإسلامیة.
وهذان الأمران فتحا له آفاقاً رحبة فی مجال العقیدة، فإنطلق منهما فی البحث حتى تفتّحت رؤیته على واقع التاریخ الإسلامی، وتعرّف على أمور جعلته یجدّد النظر فی معتقداته الموروثة السابقة.

مطالعة أوّل کتاب شیعی:

یقول الأخ آلفا: " کان أوّل کتاب شیعی یقع بیدی کتاب (عقائد الإمامیة) للعلامة الشیخ محمّد رضا المظفر(2)، فطالعته فوجدت فیه أطروحة فکریة لم أعهدها من قبل، وأکثر مالفت انتباهی فی هذا الکتاب هو أمر الإمامة والخلافة بعد رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)!، کما تبیّن لی أنّ الاختلاف فی هذه المسألة هو منشأ معظم الاختلافات التی وقعت بین المسلمین بعد وفاته(صلى الله علیه وآله وسلم).

أهمّیة مسألة الإمامة:

وعرفت من ذلک الحین أنّ المسألة الوحیدة التی لابد من الإلمام والإحاطة بها هی مسألة الإمامة، لأنّها مسألة أساسیة فی قاموس الفکر الإسلامی، وینبغی للباحث أن یحدّد موقفه منها، لأنّ البحث العقائدی فی غیرها من المسائل بدون تحدید المعتقد فی هذه المسألة الأساسیة لایوصل الباحث إلى النتائج مطلوبة، وأنّ الباحث سیبقى فی المسائل الجزئیة فی حیّرة ما لم یعرف الخلیفة الحقیقی بعد رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)، باعتباره الحافظ للشریعة الإسلامیة التی جاء بها النبیّ الأکرم(صلى الله علیه وآله وسلم)، ومن دون ذلک لا یستطیع الإنسان الوثوق بالسلطة الحاکمة التی هیمنت على الحکم مع عدم امتلاکها الشرعیة فی ذلک، ولایمکنه أخذ معالم دینه منها، لأنّها لاشک تخفی الکثیر من الحقائق الشرعیة التی تصطدم مع مصالحها.
ومن هذا المنطلق بدأت بحثی فی هذا المجال، وأعاننی على ذلک ـ رغم مشاغلی الجانبیة ـ هوایتی وتلهّفی للدراسات التاریخیة، فقد کانت لی الدافع للبحث والتتبع، کما أننی کنت أنظر إلى هذه المسألة کحجر أساس لمعتقدی وفکری وانتمائی، ولابد من الاهتمام بها، لأنّها تبلور کافة اتجاهاتی وسلوکی وتحدّد مصیری، وبهذا التوجه انطلقت فی البحث.
وکانت أوّل مسألة سلّطت الضوء علیها، هو معرفة الموقف الذی اتخذه رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) لمستقبل أمته من بعده فی أمر الخلافة، فبادرت إلى معرفة الأطروحة التی قدّمها الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) لأمته فی هذا المجال، لأنّها تبیّن لی حقیقة الأمر، ودون ذلک لا أستطیع الانطلاق مما حدث من بعده(صلى الله علیه وآله وسلم)، فإنّه قد لایمثل الحقّ والصواب، وعلى الإنسان أن یعرف الحقّ لیعرف أهله ".

لابد من التحرّر عن التعصّب:

إنّ انطلاق الباحث لمعرفة الحقائق عبر الوثوق بعلماء مذهبه وکبار شخصیات معتقدة غالباً ما یصحبه التعصب! وبذلک تحجب بصیرته عن معرفة الحقّ، وسوف یتجه إلى محاولات التبریر لسلوک هؤلاء الذین یمثلون القدوة فی مذهبه، وبذلک یبقى فی حلقة مغلقة لایمکنه الخروج منها.
أمّا لو انطلق فی البحث بروح موضوعیة وبعیدة عن حالة التعصب، فإنّ ذلک سیوصله إلى الحقائق ومعرفة الأخطاء المحتملة التی ارتکبها هؤلاء، وسار على نهجهم الآخرون تقلیداً من دون تتبع وتأمّل، لأنّ المجتمع قد یؤمن بأمور على أنّها لاغبار علیها ولاشبهة فیها، فی حین أنّها فی الواقع أموراً ومسائل لا تطابق الحقیقة والواقع.
ومن هذه الرؤیة المنفتحة بدأ الأخ آلفا بحثه فی أمر الإمامة والخلافة لیعرف ما حدّدته الرسالة للأمة فی ذلک.


ألفا عمر باه

حدیث الثقلین ودلالته:

إنّ لهذا الحدیث شهرة فائقة بین الفریقین، وقد اعترف به الخاصة والعامة، وتناقلته الأفواه والأقلام حتى کاد أن یتجاوز حدّ التواتر.
وقد تعدّد رواة هذا الحدیث، بحیث زاد على الثلاثین صحابی، کما تعدّدت طرق رواته، وذلک لأنّ الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) قد ذکره فی مواقف ومواطن عدیدة، کان منها: حجة الوداع، ویوم عرفة عند جمع غفیر من الناس، ویوم الغدیر فی خطبته، وأیام مرض وفاته.

نصوص الحدیث:

1 ـ قوله(صلى الله علیه وآله وسلم): " یا أیّها الناس إنّی ترکت فیکم ما إن أخذتم به لن تضلوا، کتاب الله وعترتی أهل بیتی "(3).
2 ـ قوله(صلى الله علیه وآله وسلم): " إنّی تارک فیکم ما إن تمسکتم به لن تضلوا بعدی أحدهما أعظم من الآخر، کتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتی أهل بیتی، ولن یتفرقا حتى یردا علیَّ الحوض، فانظروا کیف تخلفونی فیهما "(4).
3 ـ قوله(صلى الله علیه وآله وسلم): " إنّی تارک فیکم خلیفتین، کتاب الله حبل ممدود ما بین السماء والأرض ـ أو ما بین السماء إلى الأرض ـ وعترتی أهل بیتی، وإنّهما لن یفترقا حتى یردا علیَّ الحوض "(5).
4 ـ قوله(صلى الله علیه وآله وسلم): " إنّی تارک فیکم الثقلین، کتاب الله وأهل بیتی، وإنّهما لن یفترقا حتى یردا علىّ الحوض "(6).
5 ـ قوله(صلى الله علیه وآله وسلم): " إنّی أوشک أن أُدعى فأجیب، ألا إنّی تارک فیکم الثقلین، کتاب الله عزّوجلّ وعترتی، کتاب الله حبل ممدود... "(7).
6 ـ قوله(صلى الله علیه وآله وسلم) من خطبة له فی غدیر خم: " کأنّی قد دعیت فأجبت، إنّی قد ترکت فیکم الثقلین أحدهما أکبر من الآخر، کتاب الله وعترتی "(8).
7 ـ قوله(صلى الله علیه وآله وسلم) لأصحابه: " ألست أولى بکم من أنفسکم؟ قالوا: بلى یا رسول الله، قال: فإنّی سائلکم عن اثنین ; القرآن وعترتی "(9).
8 ـ قوله(صلى الله علیه وآله وسلم): " یا أیّها الناس یوشک أن أقبض قبضاً سریعاً، فینطلق بی، وقد قدمت الیکم القول معذرة الیکم، ألا إنّی مخلّف فیکم کتاب ربّی وعترتی أهل بیتی، ثم أخذ بید علیّ فرفعها فقال: هذا علیّ مع القرآن والقرآن مع علیّ لا یفترقان حتى یردا علیَّ الحوض... "(10).
9 ـ عن زید بن أرقم قال: قام رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) یوماً فینا خطیباً بماء یدعى خمّاً بین مکة والمدینة، فحمد الله وأثنى علیه ووعظ وذکّر، ثم قال: " أمّا بعد ألا أیّها الناس فإنّما أنا بشر یوشک أن یأتی رسول ربّی فأجیب، وأنا تارک فیکم ثقلین، أوّلهما کتاب الله فیه الهدى والنور فخذوا بکتاب الله واستمسکوا به "، فحث على کتاب الله ورغّب فیه، ثم قال: " وأهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی "(11).
10 ـ عن زید بن أرقم قال: قال رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم): " ألا وإنی تارک فیکم الثقلین کتاب الله عزّوجلّ "، إلى أن قال: فقلنا لزید: من أهل بیته؟ نساؤه؟
قال: لا وأیم الله، إنّ المرأة تکون مع الرجل العصر من الدهر ثم یطلقها فترجع إلى أبیها... "(12).

دلالة الحدیث:

إنّ حدیث الثقلین بدلالاته یرشد الباحث لیرتقی البناء الشامخ للحقّ والحقیقة، ویصعد قمّة الإیمان التی لایمکن ارتقاؤها إلاّ بسلّم متین، لأنّ قدمه سوف تزل فی الخطوة الأولى دون ذلک ویسقط فی وادی الهلکة وهاویة الضلالة.

ومن خلال حدیث الثقلین یمکن الإشارة إلى الأمور التالیة:

أوّلاً: عصمة العترة من الخطأ، لأنّ الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) صرّح بعدم افتراقهم عن القرآن حتى یردا علیه الحوض، فتجویز الافتراق بالمخالفة وصدور الذنب منهم تجویز للکذب على الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) الذی أخبر عن الله عزّوجلّ بعدم افتراقهم عن القرآن.
ثانیاً: إنّ العترة عندهم علم القرآن الذی فیه تبیان لکل شیء، وقد صرّح الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) بأعلمیتهم فی أحد نصوص هذا الحدیث قائلا: " ولاتقدموهما فتهلکوا، ولاتقصروا عنهما فتهلکوا، ولاتعلّموهم فإنّهم أعلم منکم "(13).
ثالثاً: عدم صحه التمسک بأحدهما دون الآخر، لأنّ الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) رتّب الضلال على ترکهما معاً، ومعنى الحدیث أنّه لاهدى لمن یتمسک بالقرآن وحده، أو یقول: " حسبنا کتاب الله "(14)، کما أنّ المتمسک بالعترة فقط دون القرآن أیضاً لانجاة ولاسبیل له للهدى.
رابعاً: عدم خلوّ کل زمان من أهل بیت رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)، وهو دلیل على وجود إمام من العترة فی کل زمان إلى یوم القیامة.
ولذا نرى أنّ ابن حجر قال: " وفی أحادیث الحثّ على التمسک بأهل البیت إشارة إلى عدم انقطاع متأهل منهم للتمسک به إلى یوم القیامة کما أنّ الکتاب العزیز کذلک... ویشهد لذلک الخبر السابق " فی کل خلف من أمّتی عدول من أهل بیتی " "(15).
کما أذعن بهذه الحقیقة أیضاً ابن الصباغ المالکی فی کتابه الفصول المهمة(16)، والشبلنجی فی نور الأبصار(17)، والقندوزی الحنفی فی ینابیع المودة(18).
خامساً: وجوب إتّباع أهل البیت (علیهم السلام) ، إذ لاسبیل لتلقّی الأحکام الإلهیة بکل إطمئنان وإدراک معانی القرآن ومعرفة متشابهة إلاّ بالاستعانة بالعترة، لأنّهم المفسرون الحقیقیون للکتاب، وکل من لایتمسک بهم یتیه فی أودیة الضلالة من غیر دلیل.
فالسبیل الوحید لبقاء المسلمین فی مأمن من الانحراف والزیغ، هو معرفتهم لکتاب الله والتمسک به، والتوجه إلى من عنده علم الکتاب، الذین هم عدل القرآن وذوی الکرامات الباهرة التی شرّفهم الباری عزّوجلّ بها.
وبصورة عامة فهذا الحدیث یحدّد معالم الإمامة الکبرى التی ترکها رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) فی أُمته لحفظ الدین، وائتلاف الأُمة ووحدتها، وعدم ضلالها فی متاهات الأهواء والأغراض والمصالح الشخصیة.
ولذا نرى عندما تُرکت العترة ورُفض التمسک بها، آل الأمر إلى ما آل من الاختلاف والتفرقة والشقاق فی أوساط الأُمة الإسلامیة، وبعدها ابتلت الأُمة بالفتن والمحن، کان من أشدّها الإبتلاء بالدین، حیث وضعت الأحادیث المکذوبة على رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) لیحجبوا الحقّ، ومن مصادیق ذلک ما وضعوه فی قبال (حدیث الثقلین)، وهو حدیث: " کتاب الله وسنتی "!.

حدیث " کتاب الله وسنتی ":

ولو تتبع الباحث هذا الحدیث یجد أنّه لم یرد فی صحاحهم الست، وإنّما أخرجه مالک بن أنس بهذا اللفظ فی موطأه(19)، بصورة مرسلة.
وقد أوصل إسناده ابن عبد البر(20)، وفیه: کثیر بن عبد الله، عن أبیه، عن جدّه، وهو متروک، ومن أرکان الکذب(21).
وفیه أیضاً: سلمة بن الفضل الأبرش قاضی ری، وهو من قال فیه البخاری: عنده مناکیر، وقال النسائی: هو ضعیف، وقال أبو حاتم الرازی: لایحتج بحدیثه، ووصفه أبو زرعة فقال: کذّاب(22).
وفیه أیضاً: ابن حمید، وهو محمّد بن حمید الرازی، وقال عنه یعقوب بن شیبة: کثیر المناکیر، وقال البخاری: فی حدیثه نظر، وقال النسائی: لیس بثقة، وقال الجوزجانی: ردیء المذهب غیر ثقة(23).

وأخرجه الحاکم والبیهقی(24)، من طریقین:

الأوّل فیه إسماعیل بن أبی أویس وعکرمة، وإسماعیل ضعیف مخلّط یکذب(25)، وعکرمة هو الخارجی المعروف بکذبه على ابن عباس(26).

والثانی فیه صالح بن موسى الطلحی، وهو ضعیف، جداً کثیر المناکیر لا یکتب حدیثه(27).

اضافة إلى أنّ هذا الحدیث یخالف مبانی أبناء العامة! لادعائهم بأنّ الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) منع من کتابة أحادیثه، فعلیه کیف یصح أن یأمر النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم)الأُمة بالتمسک بالسنّة وقد نهى عن تدوینها.
وإنّ هذا الحدیث یخالف قول عمر: " حسبنا کتاب الله "! لأنّ النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) لو أمر الأُمة بالتمسک بالقرآن والسنّة، فلا یحق لعمر الرد على النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) ورفض السنّة.
وعلى أی حال، إنّ حدیث الثقلین ووصیّة الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) بالتمسک بالقرآن والعترة، حدیث مشهور متفق علیه بین العامة والخاصة، ولایمکن ترکه والتمسک بحدیث ضعیف غیر صحیح.
هذا ولو سلّم بصحة الحدیث، فإنّ العترة أحقّ من غیرهم لأخذ السنّة منهم، باعتبارهم أعلم من غیرهم بالسنّة والأحکام الشرعیة، وقد أرشد الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم)الأمّة بالرجوع إلیهم فی مواقف وأحادیث متعدّدة.

مصداق عترة الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم):

إنّ عترة الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) هم أصحاب الکساء الذین أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا، وهم ولد فاطمة البتول، قد اصطفاهم الله کما اصطفى آل إبراهیم(28).
فقد ورد عن رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم): " إنّ لکل بنی أب عصبة ینتمون إلیها إلاّ ولد فاطمة، فأنا ولیهم وأنا عصبتهم، وهم عترتی خلقوا من طینتی، ویل للمکذبین بفضلهم، من أحبّهم أحبّه الله، ومن أبغضهم أبغضه الله "(29).
وورد فی صحیح مسلم ـ وغیره ـ بإسناده عن سعد بن أبی وقاص، قال: دعا رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) علیّاً وفاطمة وحسناً وحسیناً، فقال: " اللهم هؤلاء أهلی"(30).
فهؤلاء العترة هم أحد الثقلین، والثقل کل نفیس خطیر مصون، قال النووی: " سمیا ثقلین لعظمهما وکبیر شأنهما، وقیل: لثقل العمل بها "(31)، فالعترة هی أحد الثقلین، لأنّها معدن للعلوم الدینیة والأسرار والحکم العلیّة، ولهذا حثّ الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) على الإقتداء والتمسک بها.

وأخیراً تمسّکت بالعترة (علیهم السلام) :

یقول الأخ آلفا: " کانت النتائج التی توصلت إلیها واضحة ولاغبار علیها، وقد بحثت فی هذا المجال کثیراً لمعرفة الحقیقة فی أمر خلافة الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم)ـ وإن کان حدیث الثقلین لوحده کافیاً فی تعیین خلفاء الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) وأئمة المسلمین ـ.
والأمر الذی قرّبنی للتشیع، هو أننی وجدت الشیعة وحدهم هم الذین اتبعوا الثقلین، بینما اتّبع أبناء العامه قول عمر: " حسبنا کتاب الله "! فدفعنی ذلک للتعمّق فی مبانی وآراء مذهب أهل البیت (علیهم السلام) .
وقد ناظرت جملة من الأخوة أهل العامة فی هذا المجال، فقابلنی بعضهم بأسلوب حاد ومنفعل مما جعلنی أتجنب الحوار معهم، وواصلت البحث بنفسی حتى اکتملت عندی صورة التشیع، فاقتنعت بها وتشیّعت عام 1991م فی العاصمة کوناکری، وقد استبصر على یدی العدید من الأخوة الذین عرضت علیهم أدلتی فی اعتناقی لمذهب أهل البیت (علیهم السلام) ، لأنّنی بعد الاستبصار لفتُّ إنتباه من یحیط بی، وهذه الحالة دفعت الکثیر للاستفسار منی، فکانت ذلک سبباً لوقوع مناظرات عدیدة بینی وبینهم، وکانت الثمرة استبصار الکثیر من أخوانی وأصدقائی الذین سلکوا درب البحث والتتبع للوصول إلى العقیدة الصحیحة ".


المصادر :
(1) غینیا کوناکری: تقع فی غرب افریقیاعدد سکانها حوالی (9) ملایین نسمة، الغالبیة العظمى من المسلمین باستثناء 5% من المسیح والوثنیین، وغالبیة المسلمین من المالکیة، أما الشیعة فنسبتهم 5% من السکان.
(2) الشیخ محمّد رضا المظفّر ابن الشیخ محمّد الفقیه المجتهد من سلالة الشیخ المظفّر الفقیه الفاضل المستوطن فی النجف فی حدود المائة الحادیة عشر للهجرة، ولد عام 1322هـ فی النجف الأشرف وتوفی عام 1383هـ فیها، له تألیفات کثیرة إضافة إلى کونه شاعراً، وکتابه هذا یوضّح معتقدات الشعیة الإمامیة وتثبیتها من العقل والنقل مع ردّ الشبهات المثارة على معتقدات الشیعة.
(3) أنظر: سنن الترمذی: 6 / 124 (3786)، درر السمطین للزرندی: 232، ینابیع المودة للقندوزی: 1 / 99، تفسیر ابن کثیر: 4 / 110، مصابیح السنة للبغوی: 2 / 457 (2726)، المعجم الکبیر للطبرانی: 3 / 66 (2680)، مشکاة المصابیح للتبریزی: 3 / 371 (6152)، نیل الأوطار للشوکانی: 2 / 303 (783).
(4) أنظر: سنن الترمذی: 6 / 125 (3788)، درر السمطین للزرندی: 231، الدر المنثور للسیوطی: 6 / 7، ذخائر العقبى للطبری: 16، الصواعق المحرقة للهیتمی: 2 / 652 ـ 438، المعجم الکبیر للطبرانی: 3 / 65 (2678)، تفسیر ابن کثیر 4 / 109، مصابیح السنة للبغوی: 2 / 457 (2727)، جامع الأصول لابن الأثیر: 1 / 200 (66)، مشکاة المصابیح (للتبریزی: 3 / 371 (6153)، وغیرها.
(5) أنظر: ینابیع المودة للقندوزی: 1 / 119، مجمع الزوائد للهیثمی: 9 / 162، کنز العمال: 1 / 173 (873 ـ 948)، مسند أحمد: 3 / 17 (11147)، وغیرها.
(6) أنظر: مناقب علیّ لابن المغازلی: 234 (281)، المناقب للخوارزمی: 154 (122)، فرائد السمطین للجوینی: 2 / 143 (436).
(7) أنظر: کنز العمال: 1 / 186 (944)، مناقب علیّ لابن المغازلی: 235 (283)، الصواعق المحرقة لابن حجر الهیتمی: 2 / 438، إسعاف الراغبین للصبان بهامش نور الأبصار: 103، مسند أبی یعلى: 2 / 297 (1021)، فضائل الصحابة لابن حنبل: 2 / 779 (1383)، الطبقات الکبرى لابن سعد: 2 / 150، وغیرها.
(8) أنظر: المستدرک للحاکم: 3 / 118 (4576)، فضائل الصحابة للنسائی: 1 / 15 (45)، سنن البیهقی: 5 / 45 (8148)، المعجم الکبیر للطبرانی: 5 / 166 (4969).
(9) أنظر: مجمع الزوائد للهیثمی: 5 / 195، أسد الغابة لابن الاثیر: 3 / 147، السنة لابن أبی عاصم: 2 / 627 (1465).
(10) أنظر: الصواعق المحرقة لابن حجر الهیتمی: 2 / 368، وقال ابن حجر: اعلم أن لحدیث الثقلین طرقاً کثیرة وردت عن نیف وعشرین صحابیاً، أنظر: 2 / 440.
(11) أنظر: صحیح مسلم: 4 / 1873 (2408)، صحیح ابن خزیمة: 4 / 62 (2357)، سنن الدارمی: 2 / 524 (3316)، سنن البیهقی: 7 / 30 (13017)، مسند أحمد: 4 / 366.
(12) أنظر: صحیح مسلم: 4 / 1875 (2408)، الصواعق المحرقة لابن حجر الهیتمی: 2 / 439، المعجم الکبیر للطبرانی: 5 / 182 (5026).
(13) أنظر: الصواعق المحرقة لابن حجر: 2 / 439، مجمع الزوائد للهیثمی: 9 / 164، المعجم الکبیر للطبرانی: 5 / 166 (4971)، کنز العمال: 1 / 168 (947).
(14) وهو إشارة إلى قول عمر بن الخطاب فی رزیة الخمیس وجرأته على النبیّ (صلى الله علیه وآله وسلم) بقوله: إن النبی لیهجر!!، أنظر: صحیح البخاری: 4 / 1612 (4168)، 5 / 2146 (5345).
(15) أنظر: الصواعق المحرقة: 2 / 442.
(16) الفصول المهمة: 299.
(17) نور الأبصار: 33.
(18) ینابیع المودة: 2 / 438.
(19) الموطأ، کتاب القدر: 2 / 320.
(20) أنظر: التمهید لابن عبد البر: 10 / 252 (824).
(21) أنظر: میزان الإعتدال للذهبی: 5 / 492 (6949).
(22) أنظر: تهذیب التهذیب للعسقلانی: 4 / 153، الترجمة رقم 265.
(23) أنظر: تهذیب التهذیب للعسقلانی: 9 / 129 ـ 131، ترجمة (180).
(24) أنظر: المستدرک للحاکم: 1 / 172 (318)، السنن الکبرى للبیهقی: 10 / 194 (20336 ـ 20337).
(25) أنظر: تهذیب التهذیب للعسقلانی: 5 / 280، ترجمة (477).
(26) أنظر: میزان الاعتدال للذهبی: 5 / 116 (5722).
(27) أنظر: تهذیب التهذیب للعسقلانی: 4 / 404، ترجمة (690).
(28) أنظر: لسان العرب لابن منظور: 4 / 538.
(29) أنظر: کنز العمال: 12 / 98 (34168)، تاریخ ابن عساکر: 36 / 313.
(30) صحیح مسلم: 4 / 1871 (2404)، وأنظر: سنن الترمذی: 5 / 103 (2999).
(31) أنظر: شرح مسلم للنووی: 15 / 175 (6175)، کتاب فضائل الصحابة باب فضائل علیّ.


source : rasekhoon
  6919
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

    الممثل الأمريكي المعروف "مورغان فريمان" يشارك في ...
    هنری کوربین
    محمد جواد البلاغي
    احمد مرزوقي امين
    ألفا عمر باه
    بسبب المرض الرئيس النيجيري يغيب عن الاجتماع الأسبوعي ...
    المستبصرة الأخت الأسبانية - مونتسدات روفيرا - زينب
    إبراهیم أحمد باه – کوناکری
    تفاصيل مرعبة عن شبكة لـ"آكلي لحوم البشر" بجنوب ...
    مقابر للمسلمين في الدنمارك تتعرض للتدنيس

 
user comment