عربي
Wednesday 20th of January 2021
99
0
0%

التمییز بین السور المکیة و المدنیة

هناک إتجاهات مختلفة بین المفسرین فی بیان معیار التمییز بین مکیة و مدنیة السور القرآنیة نکتفی بذکر أثنین منها: 1ـ الإتجاه السائد بین المفسّرین و علماء العلوم القرآنیة و هو تفسیره على أساس الترتیب الزمانی للآیات إذ قالوا: کل آیة نزلت قبل هجرة
التمییز بین السور المکیة و المدنیة
هناک إتجاهات مختلفة بین المفسرین فی بیان معیار التمییز بین مکیة و مدنیة السور القرآنیة نکتفی بذکر أثنین منها:
1ـ الإتجاه السائد بین المفسّرین و علماء العلوم القرآنیة و هو تفسیره على أساس الترتیب الزمانی للآیات إذ قالوا: کل آیة نزلت قبل هجرة الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) من مکة إلى المدینة تعتبر مکّیة، و کل آیة نزلت بعد الهجرة فهی مدنیة، و إن کان محل نزولها (مکة) کالآیات التی نزلت على النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) حین کان فی مکة عام الفتح أو کان فی بعض الأسفار التی لم یکن (صلی الله علیه وآله وسلم) فیها فی المدینة،(1) کالآیة الشریفة: (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتمْمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتىِ وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْاسْلَامَ دِینًا )(2) التی نزلت فی حجة الوداع فی غدیر خم بعد الهجرة و هی مدنیة.(3)
2ـ الإتجاه الآخر الذی یرى أن کل ما نزل فی "مکة" و أطرافها فهو مکی (و إن کان نزوله بعد الهجرة)، و کل ما نزل بعد الهجرة فی "المدینة" فهو مدنی.(4) ففی هذا التقسیم جعلوا الناحیة المکانیة مقیاساً للتمییز بین المکی و المدنی.(5)
و بشکل عام: تمتاز السور المکیة بالدعوة إلى أصول عقائد الإسلام، کالتوحید و المعاد و سماویة القرآن و مجادلة المشرکین ورد عاداتهم الجاهلیة و ...، أما التفصیل فی الأحکام و بیان الشریعة الإسلامیة و مجادلة أهل الکتاب و جهاد المنافقین فهو من خصوصیات و مواضیع السور المدنیة.(6)
و قد إنقسمت فترة نزول القرآن إلى مرحلتین: إحداها قبل هجرة النبی الأکرم (صلی الله علیه وآله وسلم) و الأخرى بعد هجرته من مکة إلى المدینة. المرحلة الأولى لنزول القرآن إمتدّت من بعثة النبی محمد (صلی الله علیه وآله وسلم) إلى نهایة إقامته فی مکة. و المرحلة الثانیة لنزول القرآن إمتدّت من هجرة رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) من مکة إلى المدینة حتى رحلته (صلی الله علیه وآله وسلم).(7) و الرأی السائد بین المفسّرین و علماء العلوم القرآنیة أن المرحلة المدنیة لنزول القرآن إمتدّت عشر سنوات،(8) أما المرحلة المکیّة لنزول القرآن(9) فبعض یرى أنها ثمان سنوات و البعض الآخر یراها عشر سنین(10) طبقاً للروایات المختلفة فی هذا المجال.(11)
معرفة المکی والمدنی
لمعرفة المکیّ من المدنیّ، سواء أکانت سورة أم آیة، فائدة کبیرة تمسّ جوانب أسباب النزول، وتمدّ المفسّر والفقیه فی تعیین اتجاه الآیة، وفی مجال معرفة الناسخ من المنسوخ، والخاصّ من العامّ، والقید من الإطلاق، وما أشبه. ومن ثم حاول العلماء جهدهم فی تعیین المکیّات من المدنیّات، ووقع إجماعهم على قسم کبیر، واختلفوا فی البقیّة. کما استثنوا آیات مدنیّة فی سور مکیّة أو بالعکس، ولذلک تفصیل طریف یأتی.
والملاک فی تعیین المکّی والمدنیّ مختلف حسب اختلاف الآراء والأنظار فی ذلک، وفیما یلی ثلاث نظریّات جاءت مشهورة:
الأُولى: اعتبار ذلک بهجرة النبی (صلى الله علیه وآله) ووصوله الى المدینة المنّورة. فما نزل قبل الهجرة أو فی اثناء الطریق قبل وصوله الى المدینة، فهو مکیّ، وما نزل بعد ذلک فهو مدنیّ.
والملاک على هذا الاعتبار ملاک زمنی، فما نزل قبل وقت الهجرة، ولو فی غیر مکّة فهو مکّی. وما نزل بعد الهجرة ولو فی غیر المدینة حتى ولو نزل فی مکّة عام الفتح او فی حجة الوداع، فهو مدنیّ باعتبار نزوله بعد الهجرة. وعلى هذا الاصطلاح فجیمع الآیات النازلة فی الحروب وفی أسفاره (صلى الله علیه وآله) بما أنذها نزلت بعد الهجرة، کلّها مدنیّات.
قال یحیى بن سلام: ما نزل بمکّة أو فی طریق المدینة قبل أن یبلغها (صلى الله علیه وآله) فهو مکّی. وما نزل بعدما قدم (صلى الله علیه وآله) المدینة أو فی بعض أسفاره وحروبه فهو مدنیّ. قال جلال الدین: وهذا أثر لطیف یؤخذ منه أنّ ما نزل فی سفر الهجرة مکیّ اصطلاحاً(12).
وذلک کقول تعالى: (إِنَّ الَّذِی فَرَضَ عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لَرَادُّکَ إِلَىٰ مَعَادٍ قُل رَّبِّی أَعْلَمُ مَن جَاءَ بِالْهُدَىٰ وَمَنْ هُوَ فِی ضَلَالٍ مُّبِینٍ)(13)
قیل: نزلت بالجحفة والنبیّ (صلى الله علیه وآله) فی طریق هجرته الى المدینة.
الثانیة: ما نزل بمکّة وحوالیها- ولو بعد الهجرة- فهو مکیّ، وما نزل بالمدینة وحوالیها فهو مدنیّ. وما نزل خارج البلدین، بعیداً عنهما فهو لا مکیّ ولا مدنیّ، کقوله تعالى: (کَذَلِکَ أَرْسَلْنَاکَ فِی أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهَا أُمَمٌ لِّتَتْلُوَ عَلَیْهِمُ الَّذِیَ أَوْحَیْنَا إِلَیْکَ وَهُمْ یَکْفُرُونَ بِالرَّحْمَـنِ قُلْ هُوَ رَبِّی لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَإِلَیْهِ مَتَابِ). قیل: نزلت بالحدیبیّة حینما صالح النبیّ (صلى الله علیه وآله) مشرکی قریش فقال رسول الله (صلى الله علیه وآله) لعلی (علیه السلام): اکتب: بسم الله الرحمن الرحیم... فقال سهیل بن عمرو وسائر المشرکین ما نعرف الرحمان إلاّ صاحب الیمامة، یعنون مسیلمة الکذّاب، فنزلت الآیة وهکذا آیة الأنفال نزلت فی بدر عندما اختصم المسلمون فی تقسیم الغنائم لا مکیّة ولا مدنیّة، على هذا الاصطلاح.
الثالثة: ما کان خطاباً لأهل مکة فهو مکیّ، وما کان خطاباً لأهل المدینة فهو مدنیّ، وهذا الاصطلاح مأخوذ من کلام ابن مسعود: (کلّ شیئ نزل فیه یا أیها الناس فهو بمکة. وکل شیئ نزل فیه یا أیها الذین آمنوا فهو بالمدینة). قال الزرکشی: لأنّ الغالب على أهل مکة الکفر، والغالب على أهل المدینة الإیمان.
المصادر :
1- الإتقان فی علوم القرآن، ج 1، ص 55/ مناهل العرفان فی علوم القرآن، ج 1، ص 187، / بیان المعانی، ج 4، ص 261
2- المائدة 3.
3- التبیان فی تفسیر القرآن/ ج 3، ص 413، / البرهان فی علوم القرآن، ج 1، ص 282 و 283/ الإتقان فی علوم القرآن، ج 1، ص 83
4- البرهان فی علوم القرآن، ج 1، ص 273، الإتقان فی علوم القرآن، ج 1، ص 55.
5- مباحث فی علوم القرآن، ص 167
6- الواضح فی علوم القرآن، ص 66/ تاریخ القرآن، ص 51،
7- سرّ البیان فی علم القرآن مع تجوید إستدلالی کامل، ص 41 و 42
8- تفسیر أحسن الحدیث، ج 1، ص 8
9- راجعوا: الطبری، أبو جعفر محمد بن جریر، تاریخ الأمم و الملوک (تاریخ طبری)، تحقیق: ابراهیم، محمد أبو الفضل، ج 2، ص 384، دار التراث، بیروت، الطبعة الثانیة، 1387 ق،المدخل إلی تاریخ القرآن، ص 232 ـ 239.
10- أسباب نزول القرآن، تحقیق: زغلول، کمال بسیونی، ص 9، دار الکتب العلمیة، بیروت، الطبعة الأولى، 1411 ق،المدخل إلی تاریخ القرآن، ص 229 ـ 231.
11- تاریخ الطبری، ج 2، ص 384 و 385، علوم القرآن عند المفسّرین، ج 1، ص 305، المدخل إلی تاریخ القرآن ، ص 239 ـ 242.
12- الإتقان: ج1 ص9.
13- القصص /85

source : rasekhoon
99
0
0%
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

مِن معاجز رسول الله صلّى الله عليه وآله 3
آداب الإستهلال
الحائر الحسيني
ذکری وفات السيد أحمد بن السيد الفاضل يوسف الخوانساري ...
الوهابیة
في أعمالِ شهرِ شَوّال: اللّيلة الاولى
خطبته ( ص ) في فضائل علي ( ع ) يوم غدير خُمٍّ
المنهج البياني
كتبوا.. في زَينْب الكبرى
الکمالات في القرآن

 
user comment