عربي
Wednesday 10th of August 2022
0
نفر 0

حسینة حسن الدریب

حسینة حسن الدریب

ولدَت فی الیمن، ونشأت فی أسرة متدینة تنتمی إلى المذهب الزیدی، لکنها بفعل الأجواء المناسبة التی توفّرت لها توجهت إلى البحث الجاد حول الأمور الدینیة والمذهبیة، فکانت النتیجة أن عرفت أنّ الحق مع المذهب الشیعی الامامی الاثنی عشری، فترکت انتماءها السابق وتوجّهت بکل شوق إلى اعتناق مذهب أهل البیت (علیهم السلام) .
تقول الأخت حسینة: "إن اعتناقی للمذهب الجعفری کان بعد زواجی برجل کان قد اعتنق من قبل هذا المذهب، وقد یظن البعض أننی انتمیت للمذهب الجعفری تقلیداً لزوجی فحسب، ولکن یشهد الله أننی لم اختر هذا المذهب إلاّ بعد اقتناعی به وبعد معرفتی بالأدلة والبراهین الدالة على أحقّیته وصوابیته".

لمحة مختصرة عن نشأتها:
تقول الأخت حسینة حول نشأتها: "نشأت فی اسرة مدیتنة والحمد لله تعالى، هی على المذهب الزیدی الشیعی، وکان والدی حفظه الله تعالى یحب هذا المذهب حباً شدیداً، وکان دائماً ومنذ صغرنا یعلّمنا الصلاة والأحکام على ضوء المذهب الزیدی لکی لا نتأثر بالمعلومات والمجتمع الذی حولنا، والحمد لله وبفضل الله وجهود الوالد العظیمة لم نتأثر بأی فکر مخالف لأهل البیت (علیهم السلام) ـ حسب عقیدة الزیدیة ـ وکنت أحب العلم والمتعلمین.
وکنت لا أجد فرقاً بین مذهب وآخر، وکان أکثر ما یهمنی من الأشخاص حسن خلقهم وحسن تعاملهم وصدقهم وأمانتهم والتزامهم الأخلاق الفاضلة".

موقفها من التیار الوهابی:
تقول الأخت حسینة: "ومرت الأیام وبدأ الوهابیة ینتشرون بشکل کبیر فی منطقتنا، وکان والدی حفظه الله تعالى یحذّرنا دائماً منهم ویبیّن لنا حقائقهم، ویغرس فی قلوبنا حب الخمسة من أهل الکساء (علیهم السلام) وأئمة الزیدیة والإمام الخمینی (رضوان الله تعالى علیه) وثورته المبارکة وخلیفته (حفظه الله)، فنشأنا على ذلک، حتى دخلنا المدرسة فکنا فیها عندما یقول لنا الاستاذ: معاویة رضی الله عنه، فکنا نرفض الترضی عنه ونقول له: ان والدنا قال لنا انه حارب علیاً (علیه السلام) وأنه لا یستحق الترضی.
ولشدة حبی للعلم ومیلی لأهل العلم والأخلاق ومجالستهم کنت احضر لاستمع محاضرات استاذة وهابیة بجوار منزلنا، وکنت ألاحظ فی محاضراتها أشیاء کثیرة وفق مذهب الوهابیة، فکنت اقف ضدها ولکن للأسف لم یکن عندی علم اناقشها به، وکنت اعتمد على حبی لأهل البیت وکره أعدائهم الذی غرسه والدی (حفظه الله تعالى) فی قلبی، ولم یکن عندی علم للرد على الشبهات ونحوها، لهذا قلت لنفسی: ان کنت واثقة من نفسی اننی لا أتأثر بها، فسوف یتأثر بها غیری، فقررت البحث عن حل لهذه المشکلة، فجمعت معی مجموعة ثم طلبت بصورة غیر مباشرة من الاستاذ علی الداهوق (حفظه الله تعالى) الذی کان معلم الدین فی المذهب الزیدی فی منطقتنا آنذاک أن یقوم بتدریسنا فی مجال العلوم الدینیة.
فاستجاب لدعوتنا وأتى إلى منزلنا وابدى استعداده لتدریسنا، فحدّدنا موعداً للدراسة وبالطبع بدأنا الدراسة بکل همه وجدیة، ولقد احببت الدراسة من اعماق قلبی، ولشدة حبی لها صرت محل ثقة عند ذلک الاستاذ، فما مرت سنة کاملة حتى طلب منی ومن اختی واحدى زمیلاتی أن نساعده فی تدریس بعض المسائل العقائدیة وغیرها کالطهارة والصلاة والتجوید..
ثم واصلت التدریس بکل جهد واخلاص لمدة أربع سنوات تقریباً، وکنا فی دراستنا نتعلم النحو والفقه والقرآن ونبحث فی التوحید والعدل والامامة وغیرها، کما کنا نبحث حول التشبیه والقضاء والقدر فی عقائد الوهابیة والرد علیهم، أما الجعفریة فلم نتطرق إلیهم وکذلک أهل السنة من غیر الوهابیة کنا نسمع عنهم ولکن لا نقرأ ادلتهم والرد علیها".

جملة من نشاطاتها التبلیغیة:
تقول الأخت حسینة: "کان لنا بعض النشاطات التبلیغة بالاضافة إلى التدریس، منها کنا نقوم ببعض المحاضرات والمجالس الدینیة کموالید الخمسة من أهل الکساء (علیهم السلام) والامام زید وکذا وفاتهم، ولکن بطریقة تختلف عن أسلوب الشیعة الامامیة، إذ لم یکن هناک فرق بین مجالس الولادة والعزاء إذ کان من کلیهما یتم الحدیث عن حیاة ذلک الامام، وقصة ولادته أو وفاته، مع برامج اضافیة اخرى کالحدیث عن الوهابیة وبطلان مذهبهم، لکن للاسف کنا لا نمتلک المعرفة الحقیقة بأهل البیت (علیهم السلام) .
وکذا قمنا بالتعاون لنشر مجلة اسمیناها مجلة الزهراء، وکنت مدیرة التحریر باشراف معلمنا القدیر، ومعاونة السید یحیى طالب مشاری (وکان أکثر اهتماماً من غیره بنشر وتوزیع المجلة) والاستاذ علی وحیر وغیرهم ممن کانوا یوجّهوننا. وقبل تأسیس المجلة کنا آنذاک قد عملنا جمعیة خیریة باسم (جمعیة النساء الخیریة) شکلتها طالبات العلم الشریف فی الجوف، وکنا نطبع المجلة على حساب الجمعیة".

موقفها من المذهب الجعفری:
تقول الاخت حسینه: "طبعاً فی خلال دراستی لم أکن اسب الجعفریة، وکنت لا أشعر بوجود فارق یفصل أحدنا عن الآخر. کنت احس ان المذهب الجعفری أخو المذهب الزیدی، ولا یصح أن نفرق بینهما (وهذا ما سأضل اعتقده لأن المذهبین کلاهما شیعی والتفاهم بینهما ممکن ومتحدان فی الولاء لأصحاب الکساء).
وکانت ترد على ذهنی بعض الاسئلة، ولم أکن أجد لها جواباً، بل لم یکن هناک من اتباحث معه فی هذا المجال.
وتحدثت مع أحدهم مرة حول أهل البیت (علیهم السلام) ، وذکرت اننی من شیعتهم فقال لی: أنتم أهل البیت، انتم سادة (اشراف) ونحن شیعتکم. فتعجبت وتساءلت أنحن الأمان لأهل الأرض؟ أنحن أهل السفینة؟ أنحن..؟؟؟ فسکت فی حیرة، لکنی لم اناقش حتى نفسی لاذهب هذه الحیرة، وکأن الله قد قدّر لی انی سأبحث فی المستقبل کل ما اخزنه فی نفسی، ولم أجد من اناقشه، أو على الأقل لم اجد شخصاً یقول لی ان کلامی هذا مستحیل وینهی الموضوع.
ومرة کنا فی مجلس عزاء فتطرّقت للآیة (فَسْـَلُواْ أَهْلَ الذِّکْرِ إِن کُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) (1) فقالت إحدى الأخوات الداعیات من الحرکة الزیدیة: نعم اسألوا أهل الذکر هذه هی أهل الذکر (تقصدنی)، لقد هزنی ذلک إذ لم یکن العلماء أهلا لذلک فکیف بی؟؟؟ طبعاً انا لم أکن أشک فی المذهب انما صرت متحیرة لا أدری من هم أهل البیت؟ وأهل السفینة؟ و...".

زواجها من رجل جعفری:
تقول الأخت حسینة: "بعد أربع سنوات من درسی وتدریسی فی تلک الفترة تقدم لخطبتی أحد أقاربی، وهو الأخ یحیى طالب قد شاع الخبر انه جعفری، وبعد فترة تزوجنا فی 12 ذی الحجة سنة 1418هـ الموافق 6 / 4 / 1998م، وبعد خمسة أشهر تقریباً سافرنا إلى ایران الاسلامیة تلک الدولة التی طالما حدثنی والدی (حفظه الله) عنها، وطالما اشتقت ان اشم رائحة ترابها، وطالما استمعت إلى اذاعتها وراسلتها بالبرید وکنت انتظر جوابها فیأتینی فأرتاح لهدیتهم البسیطه کمجله أو کتاب ونحوهما، وقد احببت ایران حباً شدیداً لما کان یبث فی اذاعتها من معارف وعلوم دینیة لا توجد فی أی دولة اسلامیة اخرى وبرامجها کلها دینیة وثقافیة وعلمیة.
جئت إلى ایران وأنا لا أصدق نفسی من الفرح صحیح انی حزنت لفراق أهلی ووطنی، فالوطن عزیز ومحبوب، وتراب الوطن ذهب کما یقال ألا اننی تغربت فی بلاد الاهل من ناحیة الدین والعقیدة (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) (2).
وبعد وصولی إلى ایران عرفت بوجود فارق بین المذهب الزیدی والمذهب الجعفری، واستأت من زواجی من شخص جعفری، ولکن زوجی تعامل معی بکل صبر وتأن وحلم وعقل وهدوء مقابل انفعالی، وحلف لی یمیناً انه لم یتبع المذهب الجعفری إلاّ لأدلة وجدها أقنعته، وحلف لی أننی إذا رددت علیه بأدلة ثابتة صحیحة فسیرجع إلى المذهب الزیدی فصرت على أمل أن أُرجعه إلى الزیدیة لانی عرفت انه جاد فی کلامه، وهو انسان مؤمن، ولیس من أهل الدنیا، وهذا ما جعلنی أصدقه، ولکن لا أجد ما أقول له إلاّ أن أوجه له اسئلة مثل: لماذا اتبعتهم وما ادلتهم؟؟ فقال: إن اشد الخلاف بین البشر هو الخلاف على الولایة أو العلو فی الأرض، وهذا کلام ذکره بالتفصیل فی کتابه (فی ظلال الاسلام، حقیقة النزاع) وقال لی ان المسلمین مجمعون على ان من صحت اصوله یتبع فی فروعه، والخلاف بین الزیدیة والجعفریة أکثره واهمه فی الامامة، الجعفریة تقول ان الائمة اثنا عشر اماماً. فقلت: وما دلیلهم؟ قال: الحدیث الموجود فی کتب الزیدیة والسنة والجعفریة. فقلت ائتنی بمصدر واحد یذکر ذلک؟
فقال: بل آتیک بمصادر لا مصدر واحد. فأتى بصحیحی البخاری ومسلم وغیره من الصحاح الستة. وعندما قرأتها تحیرت فلأول مرة اعرف ان هذا الحدیث موجود فی صحاح أهل السنة، لکنی کابرت فی البدایة وقلت ارید مصادر زیدیة لا حاجة لی بمصادر أهل السنة، وما کان منه إلاّ أن أتى بکتب أئمة الزیدیة وکبار علمائهم مثل: (التحف شرف الزلف) و(لوامع الانوار) للسید مجدالدین المؤیدی وسیر بعض ائمة الزیدیة مثل (سیرة الامام المرتضى) وکتاب (الحدائق الوردیة فی مناقب ائمة الزیدیة) و(الشافی) و(البحر الزخار) وغیرها".

قناعتها بأحقیة المذهب الجعفری:
تقول الاخت حسینة: "واستمرت فترة بحثی وحیرتی مدة ثلاث سنوات حتى وصلت إلى القناعة التامة بأحقیة المذهب الجعفری.
وخلال عدة مرات وانا اذهب وارجع إلى الیمن، التقیت باستاذی وخالی ووالدی وحاولت أن استفید منهم، إلاّ أنّهم کانوا یتعصّبون ویتهموننی بأنی جعفریة فالتزمت امامهم الصمت.
وسألت استاذی بعض الاسئلة حول الجعفریة، ولکنه للأسف لم یجبنی بصورة علمیة.
واذکر مرة فی صنعاء دعینا للغداء من قبل أحد علماء الزیدیة الکبار، وکان من خلف الباب یوصینی الا اتأثر بالجعفریة، فقلت له: ما هو عیبهم؟ قال: والله انهم احسن من الزیدیة فی کل شیء، الا انهم یقولون یا حسین ویا علی ویا فلان... وهذا شرک. فأجابه السید وقال إنهم یعتقدون أن علی أو الحسین أو حتى رسول الله(صلى الله علیه وآله) لا حول لهم ولا قوة إلاّ بإذن الله إنما هو یتوسلون بهم إلى الله، ولا تجد جعفری یقول أن أهل البیت لهم حول بدون اذن الله، ومن قال بهذا فهو مشرک بالله عندهم ولیس بمسلم; فقال: جید، هذا جید ثم ذهب ولم یقل شیئاً، ثم سافرنا إلى ایران واستمریت فی البحث فی الکتب ولم استفد من شخصیات علمیة فی الیمن کنت أظن انها ستفیدنی فی البحث والنقاش ولم تحن الفرصة إلاّ لبضعة تساؤلات لم تجد لها جواباً مقنعاً والتساؤلات والبحث والتحقیق والمقارنة بین کل حدیث وآخر استمر سنوات حتى اعلنت لزوجی حقیقة مذهبه وإیمانی به رغم أنه لم یشدد علی بل کان یقول لی: ان کان عندک ما یفیدنی فسأکون لک شاکراً. لکنی صرت فی حرب مع نفسی إذا اننی لم أجد ما أفید نفسی به إلاّ ان أصرح بالحق، ولا اخاف فی الله لومة لائم رغم خوفی الشدید من والدی الکریم (حفظه الله) الذی أکن له جل الاحترام والتقدیر، وهو یحترمنی فوق ما استحق بکثیر ولی فی قلبه مکانة عالیة ولله الحمد، وهذا یعود إلى أنی حینما کنت أدرس المذهب الزیدی کنت أعمل بحرکة وجدیة وکان یشجعنی ویحبنی کثیر وحتى قبل ذلک طبعاً.
وأیضاً کنت افکر فی والدتی وبقیة الاقارب والصدیقات والزمیلات وطالباتی الذین طالما حدثتهم عن الزیدیة ـ ولو انی ما کنت اناقش المسائل مناقشة علمیة انما کانت اطروحات، من قبیل ان عقیدتنا هی الحق لوجود الأحادیث الواردة فی وجوب التمسک بأهل البیت ولکن من دون تطبیق الأحادیث أو مطابقتها على مصادیقها، ومن قبیل ان الوهابیة مجسمة ومجبرة و...
لقد فکرت فی هؤلاء جمیعاً ماذا سیقولون عنی، ولکن قلت لنفسی إن کنت انتقد الوهابیة وغیرهم من أهل السنة إذ لم یتبعوا الحق ویبحثوا عنه، فها أنذا ارى الحق ولکنی اخشى الناس وتذکرت الآیة الکریمة (وَ تَخْشَى النَّاسَ وَ اللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ) (3).
نعم لابد ان أعلن الحق ولعل الله یهدیهم فیصلوا للحق کما وصلت إلیه، وکاتم الحق شیطان اخرس".

مؤلفاتها:
1- وعرفت من هم أهل البیت (علیهم السلام) ": مخطوط.
سیصدر عن مرکز الأبحاث العقائدیة، ضمن سلسلة الرحلة إلى الثقلین.
وهو کتاب یشمل على قصة استبصارها والأدلة التی دفعتها إلى اعتناق مذهب أهل البیت (علیهم السلام) ، ویحتوی هذا الکتاب على العدید من المواضیع العقائدیة، منها: مصادر علوم أئمة الزیدیة، بعض التهم ضد الشیعة، البکاء على مصائب أهل البیت، الشفاعة، التوسل، زیارة القبور، عدم القول بتحریف القرآن الکریم، علم الأئمة، البداء، التقیة والرجعة.
وقفة مع کتابها: "وعرفت من هم أهل البیت (علیهم السلام) "
وهو کتاب تعرض فیه صاحبته قصة استبصارها، وانتقالها من المذهب الزیدی إلى المذهب الامامی الاثنا عشری، فهی کانت تعرف أهل البیت (علیهم السلام) على سبیل الاجمال، ودعوة النبی(صلى الله علیه وآله) إلى التمسّک بهم، ولکنها لم تکن تعرفهم على سبیل التفصیل والتحدید الاثنى عشری الذی ورد فی حدیث الائمة الاثنى عشر.
تقوله المؤلفة عن المطالب المهمة التی دعتها إلى الشک بالمذهب الزیدی بالطبع أکثر ما دعانی للشک والبحث هو التناقض بین ائمة الزیدیة حول الامامة إذ البعض یقول بإمامة السجاد والبعض لا یقول بذلک وکذا الوصیة والنص وغیرها.
ومن المهم ذکر الأحادیث الاخرى کحدیث السفینة والثقلین والنجوم وغیرها الکثیر، فإن الزیدیة تؤمن بها وتعتقدها وتحتجّ بها على أهل السنة ولکن عندما فکرت فی تطبیقها وجدت انه لا یمکن انطباقها إلاّ على اناس معصومین، وهذا ما جعلنی اصمم على البحث والمناقشة.
حدیث الأئمة الاثنى عشر فی کتب الزیدیة:
تنقل المؤلفة بعض ما ورد فی کتب الزیدیة من روایات حدیث الأئمة الاثنى عشر، فتقول:
فی (التحف شرح الزلف) قال: (واعلم ان الله عزوجل جعل خلف النبوة من ابناء نبیه فی اثنى عشر سبطاً، قال الإمام الرضا (علیه السلام) : ان الله عزوجل اخرج من بنی إسرائیل یعقوب بن اسحاق بن ابراهیم اثنى عشر سبطاً، ثم عد الاثنى عشر من ولد إسرائیل، وکذلک اخرج من ولد الحسن والحسین اثنى عشر سبطاً... لا ینقطع عقبهم إلى انقطاع التکلیف، وهم بمنزلة اسباط بنی اسرائیل حجة الله على خلقه وأمان أهل الأرض من استیصال عذابه)(4) انتهى.
فتأمل فی قوله (حجة الله على خلقه وأمان أهل الأرض)
وفی تتمة الاعتصام یذکر حدیث اثنی عشر خلیفة(5)، ولکنه یفسّر الاثنى عشر من ولد الحسین بأنهم ستة من ولد الحسین (علیه السلام) ولکن لو تأملنا فی الروایة لوجدنا عبارة (من أبناء نبیه) فأین ذهب الحسنان (علیهم السلام) اذن؟ وکیف خرجا من الحدیث بل کیف خرج منه السجاد (علیه السلام) والباقر (علیه السلام) وغیرهم وبأی دلیل؟ ان هذا الحدیث له قرائن توضّحه وتفسّره، فرسول الله(صلى الله علیه وآله) یقول انه یأتی من بعده اثنا عشر خلیفة منهم الامام علی (علیه السلام) والحسنان(علیهما السلام) فلو اضفناهم إلى العدد السابق لصار (3 + 12 = 15).
والحدیث فی أکثر الروایات اثنا عشر بعد رسول الله(صلى الله علیه وآله) ولم یقل بعد الحسین (علیه السلام) ، والحدیث کالقرآن یفسّر بعضه بعضاً، ونفس المصدر المذکور أشار إلى حدیث (لا یزال هذا الأمر فی قریش ما بقی منهم اثنان)(6).
وفی المجموعة الفاخرة للإمام الهادی ص221 (والاخیار من ذریة الحسن والحسین، أولهم علی بن الحسین وآخرهم المهدی ثم الائمة فیما بینهما)(7) وذکر الاثنى عشر امام بأسمائهم مبتدئاً بالإمام علی (علیه السلام) ومنتهیاً إلى الامام المهدی (علیه السلام) وهو ما علیه الامامیة (الجعفریة) حالیاً.
کذلک فی الینابیع الصحیحة ان رسول الله(صلى الله علیه وآله) قال (یولد للحسین (علیه السلام) ولد یقال له علی إذا کان یوم القیامة نادى مناد لیقم سید العابدین)، کذا أورد روایة سلام النبی(صلى الله علیه وآله) على الامام الباقر (علیه السلام) فی کتابه والروایة طویلة فراجع(8).
وحدیث الاثنى عشر فی الاعتصام بحبل الله المتین المجلد الخامس باب السیر والشافی للإمام عبدالله بن الحمزة الجزء الأول الصفحة 140 وفی لوامع الأنوار المجلد الثانی الصفحة 493.
وفی الحدائق الوردیة: (لا یزال هذا الأمر فی قریش ما بقی منهم اثنان)(9)، وللسائل أن یسأل ما هو هذا الامر یا ترى، إذ لم نر له تطبیقاً فی الواقع عند غیر الشیعة الامامیة.
هذا ما وصل إلی من کتب الزیدیة وکان ما وصلنی فیه الکفایة لإیجاد الشک فی صحة الزیدیة، فقد فکرت کثیراً فی معانی هذه الأحادیث، وقارنت بعضها ببعض، وقارنتها مع الأحادیث الموجودة فی کتب أهل السنة، وإذا هی تصب فی مصب واحد (الائمة الاثنا عشر)، ولکن الاختلاف فی تفسیر من هم هؤلاء الاثنا عشر فالزیدیة تفسیرها مخالف للفظ الحدیث إذ أن الحدیث یقول (من بعدی) فمنهم الإمام علی والحسنین (علیهم السلام) والباقی تسعة ولکن الزیدیة تقول: (ستة من أولاد الحسن وستة من أولاد الحسین) فنقول لهم بهذا التقسیم صار العدد اثنى عشر من أولاد الحسنین، فأین ذهبوا بالإمام علی والحسن والحسین (علیهم السلام) فلو ضمیناهم إلى هذا العدد لصاروا خمسة عشر والحدیث ینصّ على اثنى عشر بعد الرسول(صلى الله علیه وآله) بلا فصل.
من هم أهل البیت (علیهم السلام)
هذا السؤال له دور کبیر فی ایصالی إلى الحقیقة التی عرفت بها من هم أهل البیت (علیهم السلام) إذ کل من یقرأ روایات الزیدیة بیقظة وتفکّر لابدّ أن یتسائل مع نفسه أو مع أحد لانه لا یرى من تنطبق علیه هذه الروایات، لذا یلجأ إلى البحث وحتماً سوف یصل للنتیجة التی وصلت إلیها.
والآن لنقرأ معاً ما قال الزیدیة فی ذلک، قال الإمام الهادی إلى الحق یحیى بن الحسین... قال الإمام الناصر: (فلو کان أهل البیت أربعة فقط لکان قد ذهب أهل الأرض) قلت: اخبار النجوم والأمان شهیرة رواها الإمام أبو طالب، والمرشد بالله، والإمام المنصور بأسانیدهم، قلت هذا الخبر یفید على ان متابعتهم أمان من الاختلاف کما ان وجودهم أمان من الذهاب والهلاک)(10). روى فی الشافی عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) (مثل أهل بیتی مثل النجوم کلما مر نجم طلع نجم ومثله فی نهج البلاغة مثل آل محمد... الحدیث، ومثله فی الأمالی. وفی صفحة 72 لا یؤمن عبد حتى أکون أحب إلیه من نفسه وأهلی أحب إلیه من أهله وعترتی أحب إلیه من عترته... رواه الامام الناصر إلى الحق فی البساط ورواه المرشد بالله.
(لا تزول قدما عبد یوم القیامة حتى یسأل عن أربع... وعن حبنا أهل البیت) اخرجه الامام أبو طالب عن علی (علیه السلام) وقال (فخذوا بکتاب الله واستمسکوا بأهل بیتی)(11) اخرجه أحمد وغیره.
وقال(صلى الله علیه وآله) (لا یبغضنا أهل البیت إلاّ ثلاثة من یؤتى من دبره...) وقال(صلى الله علیه وآله) (لیس أحد من الخلائق یفضل أهل بیتی غیری) وفی التحف شرح الزلف قال: (ان الذریة یدخلون فی لفظ أهل البیت (علیهم السلام) وان ذریتهم باقیة إلى یوم القیامة، وانهم الحجة على الأمة بدلیل حدیث السفینة والأمان و..).
لاحظوا هنا یثبت ان الذریة باقیة إلى یوم القیامة بدلیل حدیثی الامان والسفینة، وأنهم حجة الله على الأمة، والسؤال یوجّه إلى (المؤلف) مع جل احترامی وتقدیری لمقامه العالی من هم الذریة الحجة والسفینة المنجیة والأمان من الاختلاف؟؟ هل کل سید کما یدّعی أکثر الزیدیة؟؟ أم الصالحین منهم، والصالحون مختلفون إلى فرق ومذاهب؟؟ وحتى لو قیل انهم أهل العدل والتوحید والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، فهذا التعریف یشمل الجعفریة والزیدیة بفرقها.
وفی صفحة 449 من التحف یبین من هم أهل البیت فیقول (هم أهل التوحید والعدل والامامة) اذن ثبت دخول الجعفریة، وکل من قال بذلک ولیس هذا التعریف خاصاً بالزیدیة فقط وحتى لو قلنا الصالحین من الزیدیة، فهل هؤلاء هم أمان أهل الأرض؟؟ وهل هم سفینة النجاة؟ وهل هم الذین قال عنهم النبی(صلى الله علیه وآله)(لا تعلموهم فإنهم أعلم منکم ولا تقدموهم فتهلکوا ولا تتأخروا عنهم فتهلکوا)؟ و(لا یؤمن عبد حتى... وأهلی أحب إلیه من أهله) وغیره من الروایات الواردة فی حق أهل البیت.
وقال صاحب التحف أیضاً ص450 (فلو لم یعتد بهؤلاء الذین هم من طائفة الحق، لبطلت الادلة على وجود الحجة والخلیفة والسفینة المنجیة والأمان).
وعن حدیث الثقلین والنجوم والکساء والغدیر وغیره تجد ان تطبیق لفظ أهل البیت لا یصح إلاّ على المعصومین، وهذه الآیات والأحادیث لا تطبق إلاّ فیهم دون سواهم فلا یمکن أن یقصد بها اناس عادیون بدعوى انهم من ذریة أهل البیت (علیهم السلام) أو ان السادة هم أهل البیت، فقد صار هناک خلط بین مفهومی السید وأهل البیت (علیهم السلام) کما نرى ونسمع ذلک کثیر. فکانوا یعلمون الطلاب فی مدارس الزیدیة انه لا یجوز لک ان تمشی وخلفک سید، وغیره من القوانین المستنبطة من الروایات، فقد ارادوا تطبیق الروایات فی السادة ومنهم من خصها بالصالحین منهم، ومنهم من قال الخمسة أهل الکساء فقط، أما المذهب الزیدی فمنهج أهل البیت، لکن نقول لصاحب هذا الرأی الأخیر ألاترى فی أحادیث السفینة والأمان وحدیث الثقلین خیر دلیل على دوام وجود أهل البیت ووجوب التمسک بهم مدى الحیاة؟ فماذا تقول؟؟؟
وأما من یقول ان السادة کلهم هم أهل البیت (علیهم السلام) لا یستطیع ان یطبق ما یقوله، بل لا یکاد یقبل رأیه هو بنفسه کما کنت اسمع من بعض زمیلاتی فی المعهد تقول لی: انتم أهل البیت. ولکنها فی وقت آخر تقول: والله ان الله یغضب من انکم تدعون انکم أهل البیت وفیکم فاسق وفاجر و... وأنا أقول الحق معهم إذ کیف یصدقون ذلک؟!!! نعم السادة لهم حق الاحترام لنسبهم إلى رسول الله(صلى الله علیه وآله) ولکن لا یجب طاعتهم وتطبیق الآیات والروایات إلاّ فی أناس مخصوصین فی کل عصر لا تخلو الأرض من حجة منهم.

الامامة:
تناقش الکاتبة هذه المسألة، فتقول:
قال الإمام الهادی یحیى بن الحسین فی رده على سؤال ابنه بشأن الامامة: سألت یا بنی احاطک الله وهداک رشدک ووفقک عن مسألة هلک فیها خلق من المتکلمین وحار عن فهمها کثیر من المتکلمین... وکذلک الأوصیاء)(12) لا تثبت الامامة لأحد إلاّ بدلیل شرعی اجماعاً، وذلک لما کانت الامامة تابعة للنبوة، لان ثمرتها هی حفظ الشریعة وتقویمها... لم تکن إلاّ لمن اختاره الله واصطفاه وعلم طهارته وقیامه..)(13) وقال الإمام أحمد بن سلیمان فی کتاب (حقائق المعرفة) (فقال أبو الجارود ومن قال بقوله من الزیدیة علی وصی رسول الله(صلى الله علیه وآله) والامام بعده وان الامة کفرت وظلت فی ترکها بیعته ثم بعده الحسنان بالنص ثم هی بینهم شورى فمن خرج من أولادهما جامع الشروط للإمامة فهو امام...)(14) ولدینا ملاحظات على هذا النص:
1 ـ قوله دلیل شرعی ولم یقل الشروط
2 ـ قال لمن اختاره الله ولم یقل لمن قام
3 ـ قوله من علم الله طهارته یعنی العصمة لا کل من ادعى الامامة
4 ـ قوله الإمام علی (علیه السلام) وصی سول الله(صلى الله علیه وآله) والامة کفرت وظلت فی ترکها بیعته یعنی ان کل من لم یقل بإمامته کافر.
5 ـ التناقض الموجود فی العبارة الأولى القائلة بالنص والاختیار الالهی والثانیة القائلة بالقیام والشروط
وقال الإمام المهدی المرتضى (إن الإمامة نص خفی)(15)، وقد عرفوا الامامة بانها: رئاسة شرعیة کشخص واحد لیس فوقها ید والعلم بها جملة من فروض الاعیان)(16) وقال (ان الزیدیة اختلفوا فی ان فرض الامامة جملة معلومة بالعقل والوجوب العقلی والسمعی وان الامام المهدی المرتضى لا یرى ذلک وانما یرى الامامة تثبت شرعاً لا عقلا)(17).
وقال ان المعتزلة وبعض الزیدیة وهم الجریریة والبتریة أن رسول الله(صلى الله علیه وآله) لم یعین أحداً بعده باسمه وصفته، فالواجب ثابت والیقین مجهول، وباقی الزیدیة قالوا انه نص خفی(18) وقال: یقول الامام المهدی المرتضى ان المفضول إذا کان اصلح من الافضل للقیام بمصالح الناس جاز کالاعمى، فأن تقدیم المفضول المبصر أصلح للأمة من الأفضل الأعمى(19). أقول: ان الإمام الهادی إلى الحق صرح ان الامامة لیست شورى وانتخاب بل وصیة وامر إلهی قائلا: فکل من قال بامامة أمیر المؤمنین ووصیه فهو یقول بالوصیة على ان الله عزوجل اوصى بخلقه على لسان النبی إلى علی بن أبی طالب والحسن والحسین وإلى الاخیار من ذریة الحسن والحسین أولهم علی بن الحسین واخرهم المهدی ثم الائمة فیما بینهما.
وفی التحف للسید مجد الدین المؤیدی (إذا اجتمع امامان فی زمان واحد یقتل الثانی منهما)(20).
وقال (من دعا إلى نفسه أو إلى غیره وهناک إمام فعلیه لعنة الله والملائکة والناس اجمعین)(21).
وقال صاحب کتاب (الزیدیة نظریة وتطبیق): (یجب طاعة الامام مالم یأمر بمعصیة أو یشرب خمر.. وکل ما ذکر عمر وأبا بکر ترحم علیهم وقال عمر مات شهیداً). اقول: هل من فعل ذلک یسمى امام؟ ثم ان الامام عند الزیدیة مجتهد لا تجب طاعته ولکن معه حق، إذ الروایات تقول بوجوب طاعة الامام، ولکن لابد من معرفة الامام الذی تنطبق علیه الروایات، وأما من اغتصب الخلافة فقد لعنهم الامام الهادی وغیره من أئمة الزیدیة فهل یبقى واقفیة؟
وفی کتب الزیدیة کلاماً طویلا مضمونه ذکر الحروب بین ائمة الزیدیة کالمنصور علی بن صلاح، والداعی، والامام المهدی أحمد بن یحیى المرتضى، وغیرهم وانقسام الناس بینهما والاشعار والسب بین المهدی وابن الوزیر(22)، وقال: إنه ظهر ثلاثة ائمة فی وقت واحد فی بلد واحد وهم المهدی والمنصور علی بن صلاح والهادی علی المؤید(23). وقال: ان الصراع بین الأئمة انفسهم کالهادی وآلحمزة(24) وقد وقع إمامین فی مکان واحد ووقت واحد(25).
وقال رسول الله(صلى الله علیه وآله) للإمام علی (علیه السلام) (لا یتقدمک بعدی إلاّ کافر ولا یتخلفک بعدی إلاّ کافر) لوامع الانوار السید مجد الدین المؤیدی(26) وقال: رواه الامام المنصور بالله عبدالله بن حمزة بسنده إلى الشیخ الامام صاحب کتاب المحیط علی ابن الحسین الزیدی، واخرجه الشافی بطریق آخر.
أقول: من هذه الروایة نفهم ان من تقدم أو تأخر عن امیر المؤمنین ولو کان صحابیاً فهو کافر حسب هذه الروایة فکیف یتوقف بعض الزیدیة عن التبرؤ ممن غصب خلافة أمیر المؤمنین؟؟ بالاضافة إلى الروایة الواردة فی لوامع الانوار ص201 وغیرها قال (بالاتفاق ان فاطمة ماتت وهی غاضبة على أبی بکر هاجرة له وإنها اوصت بدفنها لیلا، والروایات عندهم ان الله یغضب لغضب فاطمة).
قال صاحب الینابیع الصحیحة (فکان النص على امامتهما (الحسن والحسین(علیهما السلام)) نصاً جلیاً)(27) وفی کتاب الزیدیة والامامیة وجهاً لوجه قال (ان الامام عند الزیدیة لیس معصوماً، والامامة لها شروط، ومن اکتملت الشروط فیه، وادعى الامامة وقام إمام آخر لحربه استحق غضب الله تعالى)(28).
اقول: الملفت للنظر ان صاحب هذا الکتاب نفسه یثبت الامامة للسید مجد الدین المؤیدی فی حال ان السید مجدالدین لا یدعی الامامة لنفسه (هذا وقد الف السید مجدالدین کتاباً عدد فیه ائمة الزیدیة منذ نشأتها إلى عصرنا الحاضر ولم یذکر نفسه کإمام لعصره اصلا، ولا یمکن أن تقول ان عدم ذکره لنفسه کان من باب التواضع لانه لا تواضع فی امر الامامة) ولم یأمر بالمعروف أو ینهى عن المنکر بمعنى القیام والثورة، ولم تکتمل فیه الشروط عند الزیدیة وقال: من قام لحرب إمام آخر استحق غضب الله بینما قد اثبتنا فی کتبهم قیام امامین وحربهما مع بعضهما کلهم أئمة مقدّسون عند الزیدیة!
نعم قد سألت مرة زوجة أحد الزیدیة عن امامة السید مجد الدین فقالت: لقد دعا إلى نفسه قبل الثورة فی الیمن، ولکنی تبادر إلى ذهنی ان قبل الثورة کان هناک أئمة زیدیة هم آل حمید الدین، وقد اعترف السید مجدالدین بهم کأئمة فی کتابه (التحف). فهل یصح أن یدعو إلى نفسه فی حال وجود أئمة مع انه ذکر فی کتابه التحف أن یحیى حمید الدین وابنه أحمد أئمة؟!!
وفی الینابیع الصحیحة ص186 قال (ان الامامة بالنص وهی قول جمیع الزیدیة).
وفی التحف شرح الزلف ص52 قال قال رسول الله(صلى الله علیه وآله): (... فلیتول علی بن أبی طالب وأوصیائه فهم الأولیاء والأئمة من بعدی اعطاهم الله علمی وفهمی... والله لتقتلنهم امتی)
أقول: نفهم من هذا النص ان لعلی بن أبی طالب أوصیاء، وهؤلاء الأوصیاء هم الأئمة، وهؤلاء الأئمة اعطاهم الله علم الرسول وفهمه، وسوف تقتلهم الأمة یعنی لا یموتون إلاّ بالقتل بینما نلاحظ ان الکثیر من أئمة الزیدیة ماتوا موتاً طبیعاً، ولَم یدع أحد منهم علم أو فهم النبی(صلى الله علیه وآله)، وإنما هم مجتهدون یصیبون ویخطئون ولا یدّعون الوصیة فبالله علیک تأمل.
وفی ص52 قال (قال رسول الله(صلى الله علیه وآله) للحسین (علیه السلام) وإن حبیبی جبرائیل أتانی فاخبرنی انکم قتلى ومصارعکم شتى... (وذکر ما لمن یزورهم من الأجر))، وفی ص53 قال ما نصه (قال الوصی (علیه السلام) فی نعتهم ونعت أئمتهم: اللهم بلى لا تخلو الأرض من قائم لله بحجة کیلا تبطل حجج الله وبیناته... اولئک خلفاء الله فی أرضه والدعاة إلى دینه).
(اذن فهم یقتلون ولمن زارهم أجر عظیم والأرض لا تخلو من حجة منهم لیکونوا حجة الله على الناس وهم خلفاء الله والدعاة إلى دینه).
وفی التحف شرح الزلف قال (ان الامام واحد لقیام الادلة عقلا ونقلا فأما العقل، فان قیام امامین موجب للاضطراب والفساد... وأما نقلا فلو لم یکن إلاّ الاجماع حول الامام الواحد والخلاف فی غیره) ثم أورد الحدیثین (من دعا إلى نفسه أو إلى غیره وهناک إمام فعلیه لعنة الله...) وقول المنصور بالله (إذا بویع الخلیفتان قتل الآخر منهما) وفی ص78 ان الامام الاطروش قام فی زمن الامام الهادی!!!! (الیس هذا تناقض؟؟!! مع شدید احترامی للامامین الهادی والاطروش وکذا للعلامة مجدالدین، فان من حقی ان ابین نظری لعله یفتح عیوناً مغمضة ولیس منی حقداً أو جحوداً، بل لیفهم الجمیع انهم انما کانوا أئمة جهاد، أفاضل، علماء ومجتهدین ولیسوا الأئمة المشار إلیهم فی الروایات والأحادیث النبویة لانها لا تنطبق إلاّ على معصومین لا یختلفون فی الحق ولا یخالفونه) وفی التحف شرح الزلف ص73 (قال زید بن علی: ما فینا امام مفترض طاعته بعد الحسین..).
وقال: (فوالله ما ادعاها علی بن الحسین (علیه السلام) ) وهذا مناقض للقول بإمامة علی ابن الحسین کما فی التحف وغیرها (الاخیار من ذریة... أولهم علی بن الحسین..) وقد أشرنا إلى من قال من الزیدیة بإمامته (علیه السلام) فی محله.
وقال (ان الامام منا أهل البیت المفروض علینا وعلى المسلمین من شهر سیفه) ولکن هل الامام الحسن السبط (علیه السلام) أو الإمام زین العابدین (علیه السلام) أو الإمام الرضا (علیه السلام) وغیرهم هل شهروا سیوفهم؟؟؟
وقال (إنه کان عند محمد بن عبدالله الکامل سیف الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام) (ذو الفقار)(29) وکذا غیره من الائمة یتوارثون ذو الفقار والجفر و...).
لکن السؤال الملفت للانتباه هو: من الذی یعطیهم هذا السیف ولیست عندهم وصیة أی انه عندما یموت امام فهو یوصی بالجفر والسلاح لفلان؟ وعندما یبقون لسنوات بدون امام فعند من یبقى الجفر والسلاح؟؟ وعندما یقوم امامان فی قطر من الاقطار فأیهما یأخذهما؟؟
وفی التحف أیضاً قال: ان الامام علی بن المؤید بن جبرائیل دعا إلى الله بعد ایاسه من خروج الامام المهدی من الحبس وبعد خروجه سلمها له(30). وقال أیضاً: ان الإمام شرف الدین بن محمد دعا إلى نفسه حال غیاب المهدی فی السجن وذلک مع بقاء الامام محمد الوزیر على دعوته... إذ کان کل منهم لا غرض له إلاّ اصلاح الامة واقامة الکتاب والسنة(31)
أقول هل الامامة رئاسة یأخذها وینزعها متى ما شاء!
وفی کتاب الزیدیة والإمامیة وجهاً لوجه: ان الامة اجمعت على أن المنصب فی قریش... وذلک المنصب هو قریش لما ورد من الاخبار النبویة (ان الائمة من قریش)(32) وفی ترجمة السید مجد الدین جاء فی آخر کتاب التحف: (اللهم بلى لا تخلو الارض من قائم لله بحجه والمؤلف (یعنی مجد الدین) من مصادیق واقع هذه الادلة الصادقة فی عصرنا...(33) اقول: هذا اعتراف بحدیث الأئمة من قریش بل ویستحج به على الغیر، ولکن لو دقق النظر فی ذلک لعرف منهم الأئمة المقصودین بهذه الروایات ولی تعلیق على قوله ان السید مجد الدین (مع احترامی الشدید له) من مصادیق ذلک یعنی انه حجة الله. فهل هو حجة على أهل الیمن فقط أم على الزیدیة فقط أم على الخلق کافة؟؟!! حیث والظاهر من الروایات ان الامام حجة على جمیع الخلق، فإذا کان ذلک فانه یجب ان یدعو الناس ویخبرهم بأمره، ولکنی ما أظن السید مجد الدین یدعی ذلک ولم یدعیه غیره قبله إلاّ المعصومین فقط یدعوا انهم حجج الله على جمیع الخلق فهل من متفکر فی معانی الروایات یا أولی الأباب؟؟
وفی کفایة الأثر(34) عن أبی بکیر انه قال لزید: یا بن رسول الله هل عهد إلیکم رسول الله متى یقوم قائمکم؟ قا: (یا أبا بکیر انک لن تلحقه وان هذا الأمر یلیه ستة أوصیاء من بعد هذا وأشار إلى الباقر ثم یجعل الله خروج قائمنا فیملأها قسطاً وعدلا کما ملئت ظلماً وجوراً قلت یا ابن رسول الله الست صاحب هذا الأمر؟ فقال: انا من العترة...). وهذا الکلام واضح لا یحتاج تعلیق.
وروى ابن شهر آشوب فی المناقب ان الامام زید (علیه السلام) اشار إلى الإمام الباقر بأبیات وقال:
ثوى باقر العلم ملحد ***** امام الورى طیب المولد
فمن لی سوى جعفر بعده ***** امام الورى الاوحد الامجد
أبا جعفر الخیر انت الامام ***** وانت المرجى لبلوى غد(35)

العصمة:
تقول الکاتبة عنها:
"موضوع مهم ومحل نقاش الکثیرین لنرى أی الفریقین اقوى دلیلا وأقطع حجة لنضم صوتنا معه لأن هدفنا هو إتباع الحق مع من کان واینما کان، نبدأ کالمعتاد بکتب الزیدیة لأننا والله نحبهم ونحب ان تتبین لهم الحقیقة لذا نحاججهم من کتب أئمتهم وکبار علمائهم، قال الامام عبدالله بن حمزة: (أهل البیت معصومون منقّبون من الخطاء)، وقال أیضاً: (یقول الرسول(صلى الله علیه وآله): یمنع الخطأ منهم عاجلا وآجلا)(38)
أقول: قول عبدالله بن حمزة مطلق ولم یقیده فی الخمسة یعنی کل من یصدق علیه لفظ (أهل البیت) فهل کل من یسمى أهل البیت فی عقیدة الزیدیة منقب عن الخطاء؟؟! انهم لا یقولون بعصمة کل من یسموه أهل البیت، بل أضاف انهم معصومون عاجلا وآجلا أی قدیماً وحاضراً وإلى قیام الساعة، فهل هذه العصمة تنطبق وتطبق فی أی مذهب غیر المذهب الامامی الذی یخص العصمة بذریة الرسول الاثنی عشر، وهی فی نظری العقیدة الوحیدة التی تقول بما ورد فی أهل البیت وتطبقة فی الواقع أی لهم أئمة یأخذوا عنهم کل دینهم وما عمل العلماء ومراجع التقلید إلاّ البحث عن الروایات هل هی ثابته عنهم أم لا؟ فاذا ثبتت له فهی نص لا یجوز الاجتهاد فی مقابلها، أما المذاهب الاخرى فکل مجتهد یقول برأیه لهذا تشعّبت الفرق والمذاهب إلى ما نحن فیه الآن.
والکلام قد یطول لو بحثنا کل ما جاء فی کتبهم من تناقضات، نکتفی بهذا القدر منها وفیها الکفایة للوصول إلى شاطىء الأمان".
المصادر :
1- النحل: 43
2- الحجرات: 10
3- الاحزاب: 37
4- التحف: 138، ط3 مکتبة بدر العلمی سنة 1997 ـ 1414 للسید مجدالدین المؤیدی (یعتبر من أکبر علماء الزیدیة بل یعتبره بعضهم امام عصره).
5- تتمة الاعتصام: 5 / 400 ـ 402 (زیدی).
6- التحف: 179، ینقله عن کتب أهل السنة.
7- فی التحف شرح الزلف للسید مجد الدین ایضاً: 3 نقله عن شرح الاساس.
8- الینابیع الصحیحة: 272، بقلم السید العلامة أحمد محمد حجر، مخطوط.
9- الحدائق الوردیة فی مناقب ائمة الزیدیة: 222 تصنیف الفقیه أبی الحسن حسام الدین حمید بن أحمد المحامی مخطوط، وما انقله عنها الجزء الأول والثانی وهذا الکتاب من أهم کتب تاریخ ائمة الزیدیة وأکثرها اعتماداً عندهم.
10- لوامع الانوار للسید مجد الدین المؤیدی.
11- لوامع الأنوار: 72.
12- المجموعة الفاخرة، مخطوط ص46.
الهادی إلى الحق یحیى بن الحسین (الامام الزیدی الذی أسس المذهب الزیدی فی الیمن ویقال لاتباعه فی الفقه هادویة ویقال زیدیة لانه دعا إلى الزیدیة وتنطبق علیه شروط الزیدیة وهی التوحید والعدل والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر) (القیام).
13- عدة الاکیاس فی شرح معانی الاساس: 2 / 136.
14- المصدر السابق: 138.
15- نقلا عن کتاب: الامام المهدی المرتضى واثره فی الفکر الاسلامی تألیف الدکتور محمد الحاج الکمالی ط1، دار الحکمة الیمانیة وهو ینقل مصادره من کتب زیدیة.
16- الامام المهدی واثره: 441 ینقله عن النجری: فی شرح القلائد.
17- المصدر السابق ینقله من مصادر زیدیة فراجع.
18- المصدر السابق: 444.
19- المصدر السابق: 451.
20- التحف: 309 وقال (قال الامام المنصور بالله ـ إمام زیدی ـ فی الشافی روی عن رسول الله(صلى الله علیه وآله): إذا بویع الخلیفتان قتل الآخر منهما).
21- التحف شرح الزلف: 309.
22- کتاب ائمة الیمن للعلامة زبارة وسترى فیه العجب وهذا الکتاب طبع فی عهد الدولة المتوکلیة.
23- المصدر السابق.
24- المصدر السابق.
25- المصدر السابق.
26- لوامع الانوار: 132.
27- الینابیع الصحیحة: 3.
28- الزیدیة والامامیة وجهاً لوجه: 103 تألیف محمد بن ابراهیم بن الحسن المرتضى ط1، 1418، مرکز الهدى صعده وفیه تقریض العلامة مجد الدین وغیره.
29- التحف شرح الزلف: 361.
30- التحف شرح الزلف: 285.
31- المصدر السابق: 376.
32- الزیدیة: 451 و453.
33- التحف: 461 ونحوه فی ص478.
34- ص296 ـ 297.
35- ابن شهر آشوب، المناقب: 197، ط دار الأضواء، بیروت.
36- الشافی: 1 / 157، وص90. وعبدالله بن حمزة من أئمة الزیدیة وکتابه هذا من أهم مصادرهم کیف لا وهو کتاب امامهم.

 


source : .www.rasekhoon.net
360
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:
لینک کوتاه

آخر المقالات

السلطات الباكستانية تختطف رجلا دينيا شيعيا بسبب ...
هنری کوربین
انطلاق دورة السيد المرتضى في منهج البحث القرآني ...
أبو خالد الزُبالي الزيدي
احتفال بالذكرى الثالثة لتأسيس الحشد الشعبي.. ...
عبد الله ندیم باشا (١٨٩٦–١٨٤٥)م
مستقبل أهل السنة
إبراهیم أحمد باه – کوناکری
حكومة البحرين تهاجم المفوض السامي مجدداً بعد ...
النجف تشهد اقامة الحفل التأبيني السنوي للعلامة ...

 
user comment