عربي
Wednesday 3rd of March 2021
157
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

عبد الله ندیم باشا (١٨٩٦–١٨٤٥)م

عبد الله ندیم باشا (١٨٩٦–١٨٤٥)م

إن کان من یستحق الإعجاب من نبغ - والظروف له مواتیة - من أسرة عریقة فی المجد أو الغنى أو الجاه ونحو ذلک مما ییسر للأبناء أن یتعلموا، ثم یشقوا لهم طریق الحیاة وطریق المجد فأولى بالإعجاب من ینبغ والظروف له معاکسة، لاحسب ولا نسب ولا غنى ولا جاه، بل ولا القوت الضروری الذی یمکن الفتى من أن یجد له وقت فراغ یثقف فیه نفسه.قد یدعو إلى شیء من الإعجاب منظر شجرة یانعة ضخمة مثمرة، تعهدها بستانیها بکل ما یصلحها، ومن وضع فی المکان المناسب والغذاء الکافی، ولری المتوافر فی أوقاته، ولکن أدعى إلى الإعجاب بذرة طرحت حیثما اتفق، فمدت جذورها بنفسها تجد فی حصولها على غذائها، فقد تجده وقد لا تجده، وتعاکسها الطبیعة فتکافحها وتتغلب علیها، ثم هی آخر الأمر تکون أینع ما کانت شجرة وأضخمها وأوفرها إثمارًا. کذلک کان من النوع الثانی کل الدلائل تدل على أن عبد الله ندیم سیکون نجارًا أو خبازًا، ولو تنبأ له متنبئ متفائل لقال إنه سیکون نجارًا ماهرًا ناجحًا، فأما أدیب یملأ الدنیا ویقود الرأی العام ویحسب حسابه فی کل ما یخطه قلمه أو تنطق به شفتاه، فلا یدور بخلد أحد حتى فاتح الرمل والضارب بالحصى.
هذا أبوه أصله من الشرقیة ورحل منها إلى الإسکندر یة وعمل فیها نجارا للسفن بدار الصناعة، ثم لم یعجبه هذا العمل فاتخذ مخبزًا صغیرًایصنع فیه الخبز ویبیعه، ویحصل من ذلک على الکفاف من العیش.فما بالک بأسرة من هذا القبیل، مسکن متواضع، وخبز إن توافر فإدام غیرمتوافر، وصحة ترک البت فیها للقضاء والقدر.والد عبد لله رجل جاد فی عمله، قنوع بکسبه، مستقیم ولکن فی حیاته، من بیته إلى مخبزه إلى مسجده. أرسل ابنه إلى الکتاب على باب حارته کما یفعل الناس من مثل طبقته فذهب الی الأزهر، أیام کان الشیخ سید المرصفی یحلق حلقة لدراسة الأدب، فکان هذا عجبًا من العجب، ینظر طلاب الفقه والنحو. ومشایخهم إلى حلقته شزرًا لقد نفض أبوه یده منه، فأخذ عبد لله ندیم یبحث عن وجه للکسب، فاتجه اتجاهًا غریبًا، هو أن یتعلم فن الإشارات التلغرافیة ثم یتکسب منه، وکذلک کان.فتعلمه واستخدم بمکتب التلغراف ببنها.ثم نقل إلى مکتب القصر العالی(جاردن سیتی ) حیث تسکن والدة الخدیوی إسماعیل، وقدکان قصرًا من أفخم القصور، یقع على النیل فیما یسمى الآن خدم وحشم وموسیقى وطرب، وما شئت من ألوان النعیم والترف، وقد تعلم منه عبد لله ندیم کیف یعیش الأمراء والسادة، کما تعلم فی بیته وحارته فی الإسکندریة کیف یعیش الفقراء والعبید.وعاد إلیه فی القاهرة شوقه إلى الأدب ومجالس الأدباء، وکان حظ القاهرة فی ذلک أوفى، ففیها مجلس محمود سامی البارودی، وکان مجلسًا عامرًا یسمر فیه السمر اللذیذ: فأدب قدیم یعرض، وأدب حدیثه ینشد؛ وعرض للمعنى الواحد صیغ صیاغات مختلفة، ونقد قیم لهذا ولذاک، یتخلله نوادر فکهة، وأحادیث فی الأدب حلوة. اتصل عبد لله ندیم بهذا المجلس وأمثاله، وتوثقت الصلة بینه وبین کثیر من أدباء مصر إذ ذاک، وأخصهم سبعة، أولع بهم واستفاد من معارفهم وأدبهم: شاعر مصر محمود سامی البارودی، وشیخ الأدباء عبد لله باشا فکری والسید علی أبو النصر البلیغ الشهیر، ومحمود صفوت الساعاتی، الواسع الاطلاع،الکثیر المحفوظ، المتفتن فی الطرائف الأدبیة، والشیخ أحمد الزرقانی الکاتب الأدیب،ومحمد بک سعید بن جعفر باشا مظهر الشاعر الناثر، وعبد العزیز بک حافظ عاشر الأدب والأدباء الأدب والأدباء الکریم الوفی.وکان الذی أرشده إلى هؤلاء الأدباء وعرفه بهم، وأحکام الصلة بینه وبینهم،الشیخ أحمد وهبی أحد المولعین بالشعر، الناظمین له، والمحرر بالوقائع المصریة فی بعض أیامه.فأتم على هؤلاء وأمثالهم دراسته، وشرب من منهلهم، وارتوى من ینابیعهم،فهو فی النهار تلغرافی، یتقبل الإشارات ویرسلها، وباللیل أدیب یتقبل نماذج الأدب ویحاکیها.ولکن لم یمهله الحظ، فقط غلط فی عمله فی القصر العالی غلطة سببت غضب خلیل أغا علیه. ومن خلیل أغا؟ هو کبیر أغوات الوالدة (أم إسماعیل)، وکان القصر مملوءًا بالأغوات، یقومون بشئون القصر، ویستقبلون المدعوات ویصحبونهن إلى باب الحریم، ونال کبیرهم خلیل أغا من النفوذ ما لم ینله ناظر النظار ولا الأمراء والوجهاء، ولحظوته عند الخدیوی إسماعیل ووالدته، وإشارته حکم، وطاعته غنم، یخضع له أکبر کبیر، ویسعى لخدمته أعظم عظیم ،فما عبد لله ندیم إذا غضب علیه خلیل أغا العظیم؟! إذا غضب علیه خلیلأغا فصل من وظیفته، ولکن إذا غضب علیه خلیل أغا ضرب وطرد، وضاقت علیه الأرض بما رحبت.سدت فی وجهه أبواب الرزق فی القاهرة کما سدت فی الإسکندریة، وانتهى به الأمر إلى أن ینزل على عمدة من عمدة الدقهلیة یقیم عنده ویعلم أولاده، ثم ما لبث أن تخاصم مع العمدة، فأما العمدة فیرى أنه آکله وأسکنه مقابل تعلیم أولاده،وأما عبد لله ندیم فیرى أن هذا حق الضیف ویبقى له أجر التعلیم، واختلفت وجهة النظر، وتشادا ثم تسابا، وغلى مرجل عبد لله ندیم؛ فکان ذلک نعمة على أدبه إذا انفجر المرجل وتدفق عبد لله ندیم یصوغ فی هجاء العمدة أدبًا لاذعًا،تدفعه عاطفة حادة، فعرف نفسه أدیبًا وعرفه من حوله لسنًا یملک ناصیة القول.واتصل أمره بعین من أعیان المنصورة ذی مروءة فاستدعاه وأکرمه، وفتح له دکانًا یبیع فیه المنادیل وما إلیها، فاتخذ دکانه متجرًا للمنادیل ومجمعًا للأدب، یجتمع فیه بعض أصحابه یتذاکرون الأدب، ویتناشدون الأشعار، ویتبادلون النوادر.وبین هذا وذاک تأتی شاریة لمندیل أو شار لعصابة.وکانت هذه العادة فاشیة فی المدن، فقد یکون التاجر ذا ثقافة فقهیة وأدبیة فیتخذ أصحابه من دکانه مکانًا للبحث فی الفقه أو الحدیث فی الأدب، إذا لم تکن قد غزتنا المدنیة الأوربیة فعلمتنا التخصص، وأن مکان التجارة للتجارة فقط، وأما الحدیث فی العلم والأدب فله مکان آخر.
وکانت البیوت أعظم شأنًا من الدکاکین فی أنها مجتمع الأصدقاء من ذوی العلم والفن یسمرون فیها السمر اللذیذ ویتحدثون الحدیث الظریف، هذا بیته منتدى الأدباء وهذا بیته مجموع الفقهاء، وهکذا کل رجل یعرف مکانه من هذه البیوت على حسب ذوقه ومیله، ویکثر ذلک فی طبقة الأوساط والأغنیاء من ذوی المیل العلمی والفنی. وأدرکت فی حارتنا المتواضعة ثلاث بیوت من هذا القبیل، کان صاحب أحدها قاضیًا شرعیًا کبیرًا، فکان بیته منتدى الفقهاء والعلماء یتسامرون عنده فی الدین والفقه، والثانی موظفًا ظریفًا یسمر عنده أصحابه بالأخبار والفکاهات، لیلة یدعون قارئًا جمیل الصوت، وأحیانًا فکهًا حسن الحدیث؛ والثالث دفافًا یضرب على الدف فی الأفراح، فکان عنده کثیر من هواة الآلات الموسیقیة،یحیون عنده اللیالی الملاح حتى الصباح. فما بالک بالموسرین إذا شغفوا بأدب أوعلم أو فن، وکانوا کرامًا یفتحون بیوتهم للهواة من أمثالهم، یجدون فیها الطعام الشهی والفن الشهی؟!وفیما رأى وسمع وعمل فی القصر العالی أیام کان موظفًا فی تلغرافه، فی التجارة أیام ، وأفلس، وبأخلاق الفلاحین أیام کان یعلم أولاد أحد ولکنه کما دخلها خرج منها صفر الیدین .عاد فرأى فی الإسکندریة منظرًا جدیدًا لم یکن أیام کان بها کانت المجالس الأدبیة یوم فارقها تتحدث فی غزل أبی نواس، ووصف البحتری، وهجاء ابن الرومی، ومدیح الشعراء فی إسماعیل، وفکاهات الشیخ اللیثی .
وفکر مع بعض أصحابه من أعضاء جمعیة سریة إلى جمعیة علنیة، تعمل جهارًا فی الأعمال المشروعة، وجد هو وصحبه یجمعون المال لها من أعیان الإسکندریة، وسموها( الجمعیة الخیریة الإسلامیة (وهی غیر الجمعیة القائمة الآن بهذا الاسم). وکان من أهم أغراضها إنشاء مدرسة تعلم الناشئة على نمط غیر النمط الجاف الذی تسیر علیه مدارس الحکومة إذ ذاک، فیضیفون إلى تعلیم مبادئ العلوم بث روح الوطنیة والشعور القومی فی الأمة، وقد کان هذا غرضًا جدیدًا دعا إلیه الشعور القومی الذی کان فی طور التکون. وتم ذلک کله فجمع المال، وأنشئت المدرسة وجعل عبد لله ندیم مدیرها، وافتتحها بخطبة رن صداها فی الثغر، وکان ذلک فی أواخر أیام إسماعیل، وأقبل علیها کثیر من أبناء الفقراء والأیتام، ووضع لها برنامج یحقق الغرض، وتکفل هو بتعلیم الإنشاء فیها والأدب، وأخذ یمرن الطلبة على الخطابة والتمثیل، وعلىالجملة نفخ فیها من روحه، ولعلها أول جمعیة مصریة إسلامیة فی مصر أسستلمثل هذا الغرض.ثم وثق الصلة بین المدرسة والقصر، وکان الخدیوی إسماعیل قد عزل وحل محله الخدیوی توفیق، فتقرب الندیم إلیه واستزاره المدرسة فزارها، ورجا منه أن فقبل وأغرم بتعلیم التلامیذ الخطابة، فکان ،( عباس ) تنسب الریاسة لولی عهده ینتهز کل فرصة لإقامة الحفلات یخطب فیها، ویحضر الخطب لتلامیذه لیخطبوها،ثم یمرنهم أن ینشئوا الخطب لأنفسهم، ویصلح خطأهم ویرشدهم، فأسس بذلک نخبة یحسنون التحریر، ویحسنون القول. ولم یکتف بذلک، بل خرج بالمدرسة على میدان الحیاة العامة، فکان یحضر بعض الروایات .ولکن ظهر فساد فی الجمعیة نسبوه إلیه، ففصل من المدرسة ومن الجمعیة.عند ذاک اتجه إلى إنشاء صحیفة، وحبب إلیه ذلک سابقة اتصاله بصحیفتی أدیب إسحاق وسلیم نقاش، ومرانته على الکتابة فیهما، وشعوره بأن الناس أعجبوابما کتب، وأنه کان یکتب فیستغل أصحاب الصحف مقالاته مادة ومعنى فلا یؤجرونه على ما کتب، وکثیرًا ما یضنون علیه حتى بذکر اسمه فی ذیل مقالاته،بل یترکون القارئ یفهم أنها لهم ومن إنشائهم.وظهر العدد الأول منها فی ٦ یونیة سنة ١٨٨١ ، ودعا فیه الکتاب أن یوافوه بمقالاتهم ونتاج قرائحهم على النهج الذی رسمه: کونوا معی فی المشرب الذی التزمته، والمذهب الذی انتحلته، أفکار تخیلیة، وفوائد تاریخیة، وأمثال أدبیة، وتبکیت ینادی بقبح الجهالة، وذم الخرافات .
ثم هو قد فطن لشیء جلیل القدر، وهو أن التعلیم والنقد من طریق القصص أجذب للنفس وأفعل فی النقد، فأکثر منه بل کاد یتلزمه. لذلک کله نجح فی صحیفته، ووصل نداؤها إلى أکبر عدد ممکن، فمن کان قارئًا قرأ، ومن لم یکن قارئًا سمع ففهم. ولم یکتف بذلک، بل نراه فی عدد تال یلتفت التفاتة لها خطرها فی الإصلاح السیاسی والاجتماعی، وهی أن من أهم بین أسباب غفلة الشرق ضعف الخطابة،واقتصارها - تقریبًا - على خطب المساجد، وهی خطب لا تمس الحیاة الواقعة بحال من الأحوال، وإنما هی عبارة دینیة محفوظة، ومعان متکررة مألوفة، لاتحرک قلبًا ولا تضیء حیاة. فکتب مقالًا قویًا فی قیمة الخطابة وأثرها فی تاریخ الإسلام، ودعا إلى أن یحضر خطب المساجد أعرف الناس بشئون الحیاة، وأقدرهم على التأثیر، وأن تشرح هذه الخطب الموقف الحاضر فی وضوح، وتبین الأخطار المحیطة بالأمة فی جلاء، وأن یتبرع القادرون بقدر من المال یخصص لهذا الغرض، ویتفقوا مع دیوان الأوقاف لیسمح بإلقاء هذه الخطب فی المساجد، ثم تطبع وتنشر فی أنحاء البلاد، لیصل صداها إلى کل قریة وبلدة .ثم جاءت وزارة ریاض باشا بعد وزارة شریف، وفی تاریخ مصر الحدیثة کان شریف باشا دائمًا رمز الحکم الشورى، وریاض باشا رمز الحکم الاستبدادی،وکلاهما کان یلتف حوله کثیر من الخاصة، فحول شریف جماعة ترى أن الحکم الشورى هو الوسیلة الوحیدة لإنقاذ البلاد من الفوضى، والأمل الوحید فی وقف کل سلطة عند حدها، والباعث الوحید للأمن والحریة فی نفوس الأفراد، وحول ریاض جماعة ترى أن الحکم الشورى لا یصلح إلا إذا نضجت الأمة وعرفت شئونها ومجاری السیاسة حق معرفتها، ورزقت من الشجاعة فی القول والجد فی العمل قدرًا صالحًا، وإلا کان الحکم الشورى نقمة ،هذا عمله فی الصحافة، وإلى جانب ذلک کان عمله فی الخطابة.فقد طاف فی کل مجتمع یخطب، وأعطى من ذلاقة اللسان ما یستدعی العجب،فما هو إلا أن یحرک لسانه حتى یتدفق وتنهال علیه المعانی والألفاظ انهیالًا،وقد نشر فی البلاد فن الخطابة، وعلم کثیرًا من الناشئة أن یخطبوا فی المحافل؛وأعطى لهم المثل بمقدرته وکفایته، وبدأ ذلک أیام کان یعلم الإنشاء والأدب، فی مدرسة الجمعیة الخیریة فی الإسکندریة. فلما أعلن الدستور فی أول عهد توفیق ( ٧ فبرایر سنة ١٨٨٢ )، سرت فی النفوس هزة فرح لا تقدر، وأمل الناس أن الحکم النیابی سیصلح کل مفاسد الماضی، ویرسم کل وسائل السعادة للحاضر والمستقبل . ویدعى عبد لله ندیم إلى حفلة فی الإسکندریة على هذا الطراز، وکل هذه الحفلات توصف فی جریدة الوقائع المصریة، ویذکر فیها خلاصة ما دار فیها من خطب، فتنشر فی البلاد.
على کل حال کان عبد لله ندیم لسان الأمة فی عهده بخطبه، وقلمها بصحفه، ینتقل فی الأقالیم ولا یکل ولا یمل، وینشر آراءه ومشاعره فی أکبر عدد ممکن من الأمة؛ وبذلک کله ساعد نمو رأی عام مصری یؤمن بالحکم الشورى، ویتطلع إلى الإصلاح فی الأمور الاقتصادیة والاجتماعیة والسیاسیة، فإن کان السید جمال الدین رسول الخاصة فی هذه المعانی، فعبد لله ندیم کان رسول العامة، قطر المعانی التی تدعو إلیها جمال الدین إلى الشعب، وأوصلها إلى التاجر فی متجره، والفلاح فی کوخه، والتلمیذ فی مدرسته؛ کان السید جمال الدین بحکم أرستقراطیته فی نشأته وثقافته والبیئة التی تحیط به، ولغته فی کلامه وکتابته، معلم الخاصة، وکان عبد لله ندیم بحکم دیمقراطیته فی النشأة والعلم والبیئة واللغة معلم العامة.
کانت الظروف التی تولى فیها الخدیوی عباس ظروفًا دقیقة، شاب ناشئ فی الثامنة عشرة من عمره، دعی من (فینا )حیث یتعلم لیتولى الحکم فی مصر، ومصرقد انتهت ثورتها العرابیة واطمأن الإنجلیز إلى احتلالها، ووضعوا أسس نظامها،وتمکنوا من وضع أیدیهم على کل شأن من شئونها، وعباس الشاب لقن آراءالاستقلال والشعور بالوطنیة والعزم على العمل لتسترد مصر ما فقدت، وهو یعیب على جده إسرافه، ویعیب على أبیه توفیق استسلامه، وعلى رجال المعیة ضعفهم،وشباب الأمة یبلغه هذا الشعور فیجاوبه، فیتوجه الخدیوی لصلاة الجمعة فیویتقدم الطلبة وغیرهم من المحتشدین » ، المسجد الحسینی فیقابله الشعب فی حماسة نحو العربة الخدیویة ویقصون جیادها ویجرونها بأنفسهم ویغیر الخدیوی رجال المعیة بغیرهم ممن هم أقرب إلى نفسه ومبادئه. وفی ذلک الوقت کانت فرنسا تشعر بخطئها فی سیاستها الماضیة التی آلت إلى ضعف نفوذها فی مصر، فأخذت تبحث عن طریقة لاسترداد بعض ما فقدت فرأت أن یکون من هذه السبل الالتفاف حول (عباس)وترکیا کذلک تأسف هذا الأسف، وتتجه هذا الاتجاه - وکل هؤلاء وهؤلاء یطالبون بالوفاء بوعد إنجلترا بالجلاء عند صلاح الأمور. والحکومة الإنجلیزیة تلوح فی البرلمان الإنجلیزی من طرف خفی بالنصح لعباس أن یتبع سیاسة والده فی مسألة الإنجلیز والتحالف معهم.وأخذ الخدیوی عباس یتصل بالشعب ویوسع نفوذه عن طریق الرحلات فی المدیریات، ومقابلة الأعیان، وزیارة المعاهد والمدارس، کما أخذ یمیل إلى مباشرة الأعمال بنفسه بالاتصال بالمدیرین، وتکلیفه المختصین کتابة التقاریر عن نظم التعلیم والجیش ونحو ذلک، فبدأ شیء من الجفاء بینه وبین اللورد کرومر، وتسرب ذلک إلى الشعب. عند ذلک بدأت تظهر فی البلد تیارات مختلفة، وبدأت توضع بذور الأحزاب المختلفة، وبدأت تتجلى بوضوح اتجاهات الصحف المختلفة. هذه تؤید الحرکة الوطنیة وتناصر المیول الخدیویة، إما عن إخلاص، وإمارغبة فی الکسب، وإما خدمة للسیاسة الفرنسیة، وهذه تؤید السیاسة الإنجلیزیة، إما رغبة فی الاستفادة، وإما عن عقیدة أیضًا. والمطلع على ما کتبه فی هذا العهد یرى أنه بعد رجوعه من مخبئه قد فوجئ بموجة من الانحلال الخلقی فی البلاد. فإفراط لم یکن معهودًا من قبل فی شرب الخمور، وعدم اکتراث الشاربین ینقد الناقدین، وانتشار للخمارات فی المدن والبلاد والقوى، وابتزاز الأروام للأموال عن طریقها - وشعور النساء بالحریة، فهن یکثرن من الخروج فی الشوارع متبرجات بزینتهن، ثم الحشیش والمعاجین والإفراط فیها والاحتفاء بمجالسها. ثم استعمال کلمة الحریة وسیلة للانهماک فی اللذات والشهوات؛ وأعجب من ذلک السقوط فی تقلید المصری للأوربی تقلیدًا أعمى فی لی لسانه بالقول، والتشدق باستخدامه کلمات أجنبیة أثناء حدیثه بالعربیة، ولبس الضیق المحبوک من الثیاب الإفرنجیة؛ فنقد کل ذلک فی أسلوب قوی جریء، واتهم الأوربیین بتشجیعهم هذه الأمور حتى یسقط الشرق وتنحل أخلاقه؛ ونقد کذلک منهاج التعلیم فی البلاد، وخلوها من بث الروح القومیة والعصبیة المصریة؛ وحث أبناء البلاد على إنشاء الجمعیات الخیریة التی تسد هذا النقص، ونحو ذلک. وعجب مما رأى من أن کثیرًا من أولی الرأی فی الأمة أصابتهم الدهشة والرعب من الاحتلال، فانطووا على أنفسهم، ولزموا دورهم، فإن تکلموا فی الشئون العامة فمن وراء حجاب، وترکوا الناس مبلبلة أفکارهم، مضطربة نفوسهم، لا یعرفون أین یتجهون، فدعا إلى خروج ذوی الرأی من عزلتهم؛ واختلاطهم بالرأی العام فی المجامع العامة، ویخطبون فیهم، ویشرحون ما حدث وما یحدث، حتى یکونوا على بصیرة من أمرهم. ثم نرى نغمته تعلو شیئًا فشیئًا فی المیدان السیاسی، ومناصرة الحرکة الوطنیة، ومؤازرة الخدیوی عباس، ومناهضة الاحتلال، حتى بدا ذلک واضحًا فی العدد لو کنتم » : الصادر فی ١٧ ینایر سنة ١٩٨٣ ، فیفتتح العدد بمقال جریء عنوانه وهی کلمة کانت تتردد على لسان بعض الأوربیین یخاطبون بها الشرقیین ،« مثلنا لفعلتم فعلنا ، ویقع المقال فی ست وعشرین صفحة من أقوى ما یکتب، یصف فیها حالة الغرب وحالة الشرق ووسائل الاستعمار، وما إلى ذلک، ویندد بالغربیین فی أسالیبهم، وبالشرقیین فی غفلتهم، ویشرح ما تفعله الحکومات الغربیة لترقیة شعوبها، وما تنشره فی أمم الشرق لانحلالها، وما یفعله المصریون فی تخاذلهم وتواکلهم، ویدعو إلى الالتفاف حول الخدیوی ومطالبته بالمحافظة على حقوقه وبالجملة فقد بلغ السیل الزبى؛ ویختم المقال بقوله الخرق، وشددنا آزر بعضنا، وجمعنا الکلمة الشرقیة، مصریة وشامیة وعربیة وترکیة، أمکننا أن نقول أوربا: نحن نحن، وأنتم أنتم، وإن بقینا على هذا التضاد والتخاذل واللیاذ بالأجنبی فریقًا بعد فریق، حق لأوربا أن تطردنا من بلادنا، واستمر على هذه النغمة کذلک فی الأعداد التالیة.ثم علت نغمته طبقة أخرى، فأخذ ینقد الإنجلیز صراحة فی سیاستهم فی الهند ومصر، ویسب من یلوذ بهم ویهیج الناس على المبشرین وطرق التبشیر.وأخیرًا طلب اللورد کرومر من الخدیوی عباس نفیه فأطاع . فنفی الی یافا وما لبث أربعة أشهر فی یافا حتى وشى به الوشاة بأنه یطعن فی سیاسة الدولة العلیا، ویلمز السلطان، فصدر الأمر بإبعاده أیضًا.فأخذ یذرع الأرض لا یعرف أن یستقر، فلا مصر تقبله، ولا أی أرض من أراضی الدولة العثمانیة تحله، ونزل الإسکندریة أیاما حتى تحل مشکلته.وقد کان کثیر من أحرار العثمانیین إذ ذاک قد سافروا إلى أوربا ومصر،وأنشأوا الجرائد یطالبون بالدستور وبإصلاح الدولة، وینقدون السلطان نقدًا مرًا.فکان من سیاسة عبد الحمید فی بعض الأوقات أن یسترضی هؤلاء الناقمین، ویحبب إلیهم الإقامة فی الآستانة تحت سمعه وبصره، ویجری علیهم الرزق الواسع، ویسند إلیهم بعض المناصب، فیتقی آذاهم، ویستجلب رضاهم. فاحتشد فی الآستانة من أرباب القلم واللسان عدد کبیر، منهم السید جمال الدین الأفغانی وغیره من أدباء الترک وشعرائهم وساستهم، فکان أن الغازی مختار باشا أشار على الدولة العلیا أن تعامل عبد لله ندیم هذه المعاملة فقبلت. وسافر إلى الآستانة، وصدرت الإرادة السلطانیة بتعیینه مفتشًا للمطبوعات بالباب العالی بمرتب ٤٥ جنیهًا مجیدیًا، مضافة إلى الخمسة والعشرین التی یتقاضاها من مصر - ینفق کل ذلک على نفسه وإخوانه، ومن یبره من أهله وأ قاربه، ومن أیام. المنصورة عرف بأنه صناع القلم واللسان، وأخرق الید.دخل الآستانة، فدخل القفص الذی دخل فی مثله جمال الدین الأفغانی، وغایةالأمر أن قفص جمال الدین ضیق من ذهب، وقفص الندیم واسع من حدید، یختلفان بمقدار الخطر من کل منهما ومکانته وحسبه ونسبه، فالسید جمال الدین یخصص له بیت فخم، ویجعل تحت أمره عربة وخدم وحشم، ویجرى علیه ٧٥لیرة فی الشهر، وتعرض علیه مشیخة الإسلام فیأبى، وعبد لله ندیم یعین مفتشًا للمطبوعات بخمسة وأربعین لیرة، ولا بیت ولا خدم - ولا غرو فالسید جمال الدین سید فی طبعه وحسبه ونسبه، کان یعد نفسه قریبًا للشاه والسلطان، لا یقل عنهما إلا بما شاء القدر من تحلیتهما بالملک وعطله منه، وعبد لله ندیم یرى أنه من الشعب وابن الشعب وخادمه، لا یمتاز إلا بما منحه لله من ذکاء ولسن. إذا دعا السید جمال الدین إلى الإصلاح شعر بأنه یخطب الناس من أعلى مکانشعر بأنه واقف فی وسطهم الندیم یشرف علیهم، وهو غضوب وقور، وإذا دعا یضحک لهم ویضحک منهم ویصلحهم. ولهذا کان جمال الدین جلیلًا یسمع لقوله فی رهبة وخشیة، وینصح الناس وکأنه یضربهم بالسیاط، کأن الندیم محبوبًا یقابل بالابتسام، ویقبل قوله فی فرح، ولذلک کان أسف الناس فی مصر على فراق الندیم أکثر من أسفهم على فراق جمال الدین، لأن سؤدد جمال الدین فی الخاصة وسؤدد الندیم فی العامة.
کان أبو الهدی عجبًا من العجب، إذا أرخت الدولة العثمانیة فی عهد عبد الحمید احتل کثیرًا من صفحات تاریخها، وکان مستترًا وراء الصفحات الباقیة، یرن اسمه فی کل أنحاء المملکة من مصر وسوریة والعراق وتونس والجزائر، ویتقرب إلیه الولاة فی حل کل عظیمة أثبت به القدر أنه على کل شیء قدیر.
سوری من حلب، فقیر المال والحسب، دفعته المقادیر إلى الآستانة، وکان ماهرًا ذکیًا وسیم المحیا، ماضی العزیمة، قادرًا على معرفة نفوس الناس ومن أن تؤتی، فتغلب على عقل السلطان عبد الحمید بأحلامه وتفسیراته، والطرق ومشیختها، فربط نسبه بأعلى نسب، فهو قرشی هاشمی علوی، وهو فی الطریقة رفاعی له الأتباع الکثیرون، لا یعبأ بالمال یأتیه على کثرته فینفقه ویستدین، لأن عز الجاه والسلطة عنده أقوى من عز المال. له أعین تأتی له بکل الأخبار، فیستغلها أمهر استغلال. لم یقف عند الدین والولایة والصوفیة، بل مد نفوذه إلى الشئون السیاسیة والإداریة والعسکریة؛ یحلم حامی العثمانیین و مستشار الملک فلا حد لحلمه استمال کثیرًا من الأمراء والوجهاء والأعیان والعلماء والأدباء فکانوا عونًا له على کل ما أرادویؤلف بهم الکتب حین یرید شهرة العلم، وینظم بهم القصائد حین یرید الأدب والشعر، إلى کرم وسماحة وحسن حدیث. الدنیا کلها یجب أن تسخر لشخصه، وأن تخضع لأمره، الحق ما أتى من طریقه، والباطل ما أتى من طریق غیره عدو کل سلاح، وخصیم کل حر. کم له من ضحایا فی السجون، وفی أعماق البحار، وفی ذل الفقر، وفی بؤس المنفى.تتملقه الأمراء، وتهابه العظماء. وکم أنفذ أمره وأبطل أمر السلطان، وکم تدلل على عبد الحمید فاسترضاه، وبالغ فی الطلب فأوفاه.
هذا أبو الهدی الصیادی الذی لم یتحرز عبد لله ندیم أن یخاصمه وینازله، لم ینشر فی حیاته، وهو ویطلق فیه لسانه، ووضع فیه کتابًا سماهکتاب لا یشرف الصیادی ولا عبد لله ندیم، لأنه استعمل فیه أسلوبًا وضیعًا وهجاه فیه هجاء مقذعًا. وبلغ أبا الهدی أمر هذا الکتاب المخطوط، فأبلغ السلطان عبد الحمید أن فیه الذی ( جورج کرتشی ) أیضًا هجاء له؛ فبحث عنه طویلًا من غیر جدوى، استطاع أن یحتفظ به ویخفیه ویفر به إلى ( الندیم ) کانت متصلًا بالسید جمال الدین و مصر، ثم یطبعه
لم یدم فی الآستانة طویلًا، فقد أصیب بالسل، واشتدت علیه لم تطل حیاة العلة، فمات فی العاشر من أکتوبر سنة ١٨٩٦ ، واحتفل بجنازته احتفالًا کبیرًا مشى فیه السید جمال الدین - الذی لحقه إلى ربه بعد أشهر - ودفن فی مدفن یحیى( باشکطاش ) أفندی فی
وکانت أمه وأخوه قد علما بشدة مرضه، فسافرا إلیه، ولکن لم یدرکاه إلا میتًا، ووجدا متاعه وأثاثه وکل شیء له قد نهب، فعادا ولیس فی یدهما إلا الحزن والأسى. مات فی نحو الرابعة والخمسین من عمره، فلم یکن بالعمر الطویل، ولکنه عمر عریض فطالما غذى الناس بقلمه وهیجهم بأفکاره، وأضحکهم وأبکاهم، وحیر رجال الشرطة. وأقلق بال رجال السیاسة، ونازل خصومه من رجال الصحافة، فنال منهم أکثر مما نالوا منه، ولم یهدأ له لسان ولا قلم حیث حل، ولا على أی حال کان، حتى هدأه الموت الذی یهدئ کل ثائر. مهما أخذ علیه فقد کان عظیمًا!
وکانت هذه الحدة وهذا الجدل المتتابع فی المسائل العامة أکبر موقظ للرأی العام النائم، یفهمه موقفه وما یضره وما ینفعه، وأی غایة یرید منه هؤلاء وهؤلاء، ومواطن ضعفه، وکیف السبیل إلى قوته، وللندیم الفضل الکبیر فی ذلک.
ثم هو شجاع لا یخاف، یلذه مواجهة العظماء ومنازلة الکبراء فی غیر خوف ولا وجل، إلى تواضع مع العامة ومضحکاتهم ومؤانسته وملاطفتهم، لا یعبأ بالقول ولا یخاف البطش، فإذا نزل أحد وسلط علیه لسانه کانت الکارثة، نازل الخدیوی شدة العارضة: قوة البیان وسرعة البدیهة.
ضعیف الجسم کثیر العلل، وربما کان ذلک هو السبب فی موت أولاده جمیعًا فی طفولتهم، فقد رزق قبل الاستخفاء بمحمد، وعثمان، وإلیاس، وفاطمة، وعائشة،وسکینة، وخدیجة. کما رزق أیام الاستخفاء بحفصة وریا. وکلهم لم یعش طویلًا.ومع هذا فهو - على مرضه - دائب العمل دائم الحرکة، لا یعتریه کلل ولا ملل؛ یود أن یخلد اسمه بالعمل، بعد أن حرم تخلید اسمه بالمولد.أعد نفسه إعدادًا عظیمًا بکثرة الخبرة وسعة التجربة، فکان کما حدث عن أخذت عن العلماء، وجالست الأدباء، وخالطت الأمراء، وداخلت الحکام نفسه وعاشرت أعیان البلاد، وامتزجت برجال الصناعة والفلاحین والمهن الصغیرة. وأدرکت ما هم فیه من جهالة، ومم یتألمون، وماذا یرجون، وخالطت کثیرًا من متفرنجة الشرقیین، وألممت بما انطبع فی صدورهم من أشعة الغربیین. وصاحبت جمًا من أفاضل الشرقیین المتعلمین فی الغرب، وعرفت کثیرًا من الغربیین، ورأیت أفکارهم عالیة أو سافلة فیما یختص بالشرقیین، والغایة المقصودة لهم، واختلطت بأکابر التجار، وسبرت ما هم علیه من السیر فی المعاملة أو السیاسة. وامتزجت بلفیف من الأجناس المتباینة جنسًا ووطنًا ودینًا، واشتغلت بقراءة کتب الأدیان على اختلافها، والحکمة والتاریخ والأدب، وتعلقت بمطالعة الجرائد مدة، واستخدمت فی الحکومة المصریة زمنًا، واتجرت برهة، وفلحت حینا، وخدمت الأفکار بالتدریس وقتًا، وبالخطابة والجرائد آونة واتخذت هذه المتاعب وسائل لهذا المقصد الذی وصلت إلیه بعناء کسائی نحول الشیخوخة فی زمن بضاضة الصبا، وتوجنی بتاج الهرم الأبیض بدل صبغة الشباب السوداء. فصورتی تریک هیئة أبناء السبعین، وحقیقتی لم تشهد من الأعوام إلا تسعة وثلاثین وربما کان أعظم شیء فیه ثباته على مبدئه؛ باع نفسه لأمته حسبما یعتقد الخیر لها، ولم یتحول عن ذلک على کثرة من تحول فی مثل مواقفه. هؤلاء زعماء الثورة العرابیة حاولوا أول أمرهم ینکروا ما فعلوا، فلما لم ینفعهم إنکارهم وعوقبوا عادوا وخضعوا، وعاشوا فی مسألة ومهاودة. أما هو فلم ینکر ما قال. ولقی فی مخبئه الأهوال. وکان جدیرًا بمن لقی ذلک کله أن یهدأ، وإذا هدأ فلا لوم علیه. ولکنه ظل یجاهد، وینفی فیجاهد، ویعفی عنه فیجاهد. ویحذر فلا یحذر، ویطمع فلا یطمع، حتى لقى مولاه رحمه لله.
المصدر : بتصرف - من کتاب زعماء الاصلاح فی العصر الحدیث / احمدامین


source : .www.rasekhoon.net
157
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

وفد مسيحي يزور مرقد الامام الحسين (ع) ويؤدي الصلاة في ...
صائب عبد الحميد ( العراق ـ حنفي )- 1
جبار لطیف العزاوی
مشروع لتدويل قضية الشيخ الزكزكي في نيجيريا
مستبصر موريتاني: الإمام علي (ع) هو نفس النبي (ص) وعدل ...
عبد الله ندیم باشا (١٨٩٦–١٨٤٥)م
طالبة محجبة في "كلية عسكرية" تثير جدلا في أميركا
هنری کوربین
الشیخ ابو حیدر الکبیسی
الشیخ ابو حیدر الکبیسی

 
user comment