عربي
Friday 14th of May 2021
771
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

الشکر

الشکر

وهو عرفان النعمة من المنعم، وحمده علیها، واستعمالها فی مرضاته . وهو من خلال الکمال، وسمات الطِّیبَة والنبل، وموجبات ازدیاد النِّعم واستدامتها.والشکر واجب مقدس للمنعم المخلوق، فکیف بالمنعم الخالق، الذی لا تحصى نَعماؤه ولا تُعدّ آلاؤه.
والشکر لا یجدی المولى عز وجل، لاستغنائه المطلق عن الخلق، وإنما یعود علیهم بالنفع، لاعرابه عن تقدیرهم للنعم الالهیة، واستعمالها فی طاعته ورضاه، وفی ذلک سعادتهم وازدهار حیاتهم. لذلک دعت الشریعة الى التخلق بالشکر والتحلی به کتاباً وسنة:
قال تعالى: «واشکروا لی ولا تکفرون» (1)
وقال عز وجل: «کلوا من رزق ربکم واشکروا له» (2)
وقال تعالى: «وإذا تأذّن ربّکُم لئن شکرتم لأزیدنکم، ولئن کفرتم إن عذابی لشدید»(3)
وقال تعالى: «وقلیل من عبادی الشکور»(4)
وعن أبی عبد اللّه علیه السلام قال: قال رسول اللّه صلى اللّه علیه وآله:
«الطاعم الشاکر له من الأجر، کأجر الصائم المُحتَسب، والمُعافى الشاکر له من الأجر کأجر المبتلى الصابر، والمُعطى الشاکر له من الأجر کأجر المحروم القانع» وقال الصادق علیه السلام: «من أعطى الشکر اُعطی الزیادة، یقول اللّه عز وجل «لئن شکرتم لأزیدنکم» وقال علیه السلام: «شکر کل نعمة وإن عظمت أن تحمد اللّه عز وجل علیها»(5)
وقال علیه السلام: «ما أنعم اللّه على عبد بنعمة بالغة ما بلغت فحَمد اللّه علیها، الا کان حمَدُ اللّه أفضل من تلک النعمة وأوزن» (6)
وقال الباقر علیه السلام: «تقول ثلاث مرات إذا نظرت الى المُبتَلَى من غیر أن تُسمعه: الحمد للّه الذی عافانی مما ابتلاک به، ولو شاء فعل. قال: من قال ذلک لم یصبه ذلک البلاء أبداً»(7)
وقال الصادق علیه السلام: «إن الرجل منکم لیشرب الشربة من الماء، فیوجب اللّه له بها الجنة، ثم قال: إنه لیأخذ الاناء، فیضعه على فیه، فیسمی ثم یشرب، فینحیه وهو یشتهیه، فیحمد اللّه، ثم یعود، ثم ینحیه فیحمد اللّه، ثم یعود فیشرب، ثم ینحیه فیحمد اللّه فیوجب اللّه عز وجل له بها الجنة»(8)

أقسام الشکر:
ینقسم الشکر الى ثلاثة أقسام: شکر القلب. وشکر اللسان. وشکر الجوارح. ذلک أنه متى امتلأت نفس الاسنان وعیاً وإدراکاً بعِظَمِ نِعم اللّه تعالى، وجزیل آلائه علیه، فاضت على اللسان بالحمد والشکر للمنعم الوهاب.
ومتى تجاوبت النفس واللسان فی مشاعر الغبطة والشکر، سرى إیحاؤها الى الجوارح، فغدت تُعرب عن شکرها للمولى عز وجل بانقیادها واستجابتها لطاعته.
من أجل ذلک اختلفت صور الشکر، وتنوعت أسالیبه:
أ : فشکر القلب هو: تصورّ النعمة، وأنها من اللّه تعالى.
ب - وشکر اللسان: حمد المنعم والثناء علیه.
ج : وشکر الجوارح: إعمالها فی طاعة اللّه، والتحرج بها عن معاصیه: کاستعمال العین فی مجالات التبصر والإعتبار، وغضّها عن المحارم، واستعمال اللسان فی حسن المقال، وتعففه عن الفحش، والبذاء، واستعمال الید فی المآرب المباحة، وکفّها عن الأذى والشرور.
وهکذا یجدر الشکر على کل نعمة من نعم اللّه تعالى، بما یلائمها من صور الشکر ومظاهره:
فشکر المال: إنفاقه فی سبل طاعة اللّه ومرضاته.
وشکر العلم: نشره وإذاعة مفاهیمه النافعة.
وشکر الجاه: مناصرة الضغفاء والمضطهدین، وانقاذهم من ظلاماتهم. ومهما بالغ المرء فی الشکر، فانه لن یستطیع أن یوفی النعم شکرها الحق، إذ الشکر نفسه من مظاهر نعم اللّه وتوفیقه، لذلک یعجز الانسان عن أداء واقع شکرها: کما قال الصادق علیه السلام «أوحى اللّه عز وجل الى موسى علیه السلام: یا موسى اشکرنی حق شکری. فقال: یا رب وکیف أشکرک حق شکرک، ولیس من شکر أشکرک به، الا وأنت أنعمت به علیّ. قال: یا موسى الآن شکرتنی حین علمت أن ذلک منی»(9)

فضیلة الشکر:
من خصائص النفوس الکریمة تقدیر النعم والألطاف، وشکر مسدیها، وکلّما تعاظمت النِعم، کانت أحق بالتقدیر، وأجدر بالشکر الجزیل، حتى تتسامى الى النعم الإلهیة التی یقصر الانسان عن تقییمها وشکرها.
فکل نظرة یسرحها الطرف، أو کلمة ینطق بها الفم، أو عضو تحرکه الارادة، أو نَفَسٍ یردده المرء، کلها منح ربّانیة عظیمة، لا یثمنّها الا العاطلون منها.ولئن وجب الشکر للمخلوق فکیف بالمنعم الخالق، الذی لا تحصى نعماؤه ولا تقدّر آلاؤه.
والشکر بعد هذا من موجبات الزلفى والرضا من المولى عز وجل، ومضاعفة نعمه وآلائه على الشکور.
أما کفران النعم، فانه من سمات النفوس اللئیمة الوضیعة، ودلائل الجهل بقیم النعم وأقدارها، وضرورة شکرها.
أنظر کیف یخبر القران الکریم: أن کفران النعم هو سبب دمار الامم ومحق خیراتها: «وضرب اللّه مثلاً قریة کانت آمنة مطمئنة یأتیها رزقها رغداً من کل مکان، فکفرت بأنعم اللّه فأذاقها اللّه لباس الجوع والخوف بما کانوا یصنعون» (10)
وسئل الصادق علیه السلام: عن قول اللّه عز وجل: «قالوا ربّنا باعد بین أسفارنا وظلموا أنفسهم» (11)فقال: هؤلاء قوم کانت لهم قرى متصلة، ینظر بعضهم الى بعض، وأنهار جاریة، وأموال ظاهرة، فکفروا نعم اللّه عز وجل، وغیروا ما بأنفسهم من عافیة اللّه، فغیر اللّه ما بهم من نعمة، وإن اللّه لا یغیر ما بقوم، حتى یغیروا ما بأنفسهم، فأرسل اللّه علیهم سیل العَرمِ ففرق قراهم، وخرّب دیارهم، وذهب بأموالهم، وأبدلهم مکان جناتهم جنتین ذواتی أکل خمط وأثل وشیء من سدر قلیل، ذلک جزیناهم بما کفروا وهل نجازی الا الکفور»(12)
وقال الصادق علیه السلام فی حدیث له:
«إن قوماً أفرغت علیهم النعمة وهم (أهل الثرثار) فعمدوا الى مُخ الحنطة فجعلوه خبز هجاء فجعلوا ینجون به صبیانهم، حتى اجتمع من ذلک جبل، فمرّ رجل على امرأة وهی تفعل ذلک بصبیّ لها، فقال: ویحکم اتقوا اللّه لا تُغیّروا ما بکم من نعمة، فقالت: کأنّک تخوفنا بالجوع، أما مادام ثرثارنا یجری فانا لا نخاف الجوع.
قال: فأسف اللّه عز وجل، وضعف لهم الثرثار، وحبس عنهم قطر السماء ونبت الأرض، قال فاحتاجوا الى ما فی أیدیهم فأکلوه، ثم احتاجوا الى ذلک الجبل فإنّه کان لیقسم بینهم بالمیزان»(13)
وعن الرضا عن آبائه علیهم السلام قال قال النبی (صلی الله علیه وآله وسلم): «أسرع الذنوب عقوبة کفران النعم»(14)

کیف نتحلى بالشکر:
إلیک بعض النصائح لاکتساب فضیلة الشکر والتحلی به:
1- التفکر فیما أغدقه اللّه على عباده من صنوف النعم، وألوان الرعایة واللطف.
2- ترک التطلع الى المترفین والمُنعّمین فی وسائل العیش، وزخارف الحیاة، والنظر الى البؤساء والمعوزین، ومن هو دون الناظر فی مستوى الحیاة والمعاش، کما قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «وأکثر أن تنظر الى من فُضّلت علیه فی الرزق، فإنّ ذلک من أبواب الشکر»(15)
3- تذکر الانسان الأمراض، والشدائد التی أنجاه اللّه منها بلطفه، فأبدله بالسقم صحة، وبالشدة رخاءاً وأمناً.
4- التأمل فی محاسن الشکر، وجمیل آثاره فی استجلاب ودّ المنعم، وازدیاد نعمه، وآلائه، وفی مساوئ کفران النعم واقتضائه مقت المنعِم وزوال نعمه.
المصادر :

1- البقرة: 152
2- سبأ: 15
3- ابراهیم:7
4- سبأ: 13
5- الوافی ج 3 ص 67 عن الکافی
6- الوافی ج 3 ص 69 عن الکافی
7- البحار م 15 ج 2 ص 135 عن ثواب الاعمال للصدوق
8- البحار م 15 ج 2 ص 131 عن الکافی
9- الوافی ج 3 ص 68 عن الکافی
10- النحل: 112
11- سبأ: 19
12- الوافی ج 3 ص 167 عن الکافی
13- البحار عن محاسن البرقی
14- البحار عن أمالی ابن الشیخ الطوسی
15- نهج البلاغة

 


source : .www.rasekhoon.net
771
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

المرأة في الإسلام ومن خلال نهج البلاغة – الثاني
مفاتيح الجنان(400_500)
تعريف المال عند علماء الشريعة
نشأة الخوارج
أهمية التربية في الإسلام
قوله ( ص ) أربعة أنا لهم شفيع يوم القيامة :
الشيخ الحسن بن علي المعروف بابن شعبة الحراني
السيدة زينب في عهد والدها أمير المؤمنين(عليه السلام)
ما هو اسم الحسين عليه السلام
الخدمة الاجتماعية للمرضى المشرفين على الموت

 
user comment