عربي
Thursday 17th of June 2021
742
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

أهل البیت(ع) في روایات الصحابي عمار یاسر(ره)

 أهل البیت(ع) في روایات الصحابي عمار یاسر(ره)

بلغ العذاب مبلغاً من الأسرة عمار الکریمة فیمرّ علیهم رسول الإنسانیة العظیم محمد(صلی الله علیه وآله) فیقول : «صبراً آل یاسر فإن موعدکم الجنة» «اللّهم لا تُعذّب أحداً من آل عمّار بالنار» «اللّهم إغفر لآل یاسر وقد فعلت» .

جعفر الغریب

أهل البیت(ع) في روایات الصحابي عمار یاسر(ره)

هو عمّار بن یاسر بن عامر بن مالک بن کنانة بن قیس بنالحُصین بن الودیم بن ثعلبة بن عوف بن حارثة بن عامر الأکبر بن یام بن عنس ، وهو زید بن مالک بن أُدَد بن زید بن یَشجُب بن عریب بن زید بن کهلان بن سبأ بن یشجب بن یعرب بن قحطان أبو الیقظان العنسی»([1]) ویکنی بأبی الیقظان.

کان عمّار(رضی الله عنه) آدم طوالاً مضطرباً أشهل العینین بعیداً ما بین المنکبین([2]) .

وعمّار اسم میمون قال فی القاموس : العمّار الکثیر الصلاة والصوم ، والقوی الإیمان ، الثابت فی أمره ، والطیب الثناء والطیب الروائح ، والمجتمع الأمر ، إلی آخر ما قال . وأخرج ابن عبدالبر فی الاستیعاب : إستأذن علی رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) یوماً فعرف صوته فقال(صلی الله علیه وآله) : مرحباً بالطیّب ابن الطیّب إئذنوا له([3]) .

قال ابن سعد : قدم والد عمّار یاسرُ بن عامر وأخواه الحارث ومالک من الیمن إلی مکة یطلبون أخاً لهم فرجع أخواه وأقام یاسر فی مکة وحالف أبا حذیفة بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم فزوجه أمة له اسمُها سُمیة بنت خیّاط فولدت له عمّاراً فأعتقه أبو حذیفة فلمّا جاء اللّه بالاسلام ; أسلم عمّار(رضی الله عنه) وأبواه وأخوه عبداللّه([4]) .

یعتبر عمّار بن یاسر(رضی الله عنه) من المسلمین الأوائل وهو من بین مَنْ أسلموا بدار الأرقم بن الأرقم ، وقد دعیت تلک الدار بدار الإسلام .

وکان له تأثیر کبیر علی اسلام اسرته ، فقد أسلمت هذه الأسرة فی أحرج الظروف وأقسی ما مرّ به تاریخ صدر الإسلام من حیث القلة والضعف والهوان([5]) .

وتحملت ما تحملت من العذاب والمحن وقد صبّت علیها قریش جام غضبها ولقّنتها من فنون التعذیب، فکانت تُخرجهم مع ثُلة من المسلمین الأوائل إذا حمیت الظهیرة ویأخذون منهم مأخذاً عظیماً من البلاء یُعذّبونهم برمضاء مکة ، وکانوا یُلبسونهم أدرعاً من حدید ویصهرونهم فی الشمس([6]) .

وبلغ العذاب مبلغاً من هذه الأسرة الکریمة فیمرّ علیهم رسول الإنسانیة العظیم محمد(صلی الله علیه وآله) فیقول : «صبراً آل یاسر فإن موعدکم الجنة» «اللّهم لا تُعذّب أحداً من آل عمّار بالنار» «اللّهم إغفر لآل یاسر وقد فعلت» .

واستشهد والدا عمّار(رضی الله عنه) تحت سیاط التعذیب وطعن أبو جهل والدة عمّار بحربة فی قلبها فکانا أول شهیدین فی الإسلام ، وقد لوحظت آثار التعذیب والنار واضحة علی ظهر عمّار(رضی الله عنه) حتی أواخر حیاته([7]) .

لقد کان لهذا الصحابی الجلیل دور بارز فی الإسلام فشهد بدراً والمشاهد کلِّها مع رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) ، وهاجر إلی أرض الحبشة ثم إلی المدینة . کان عمّار(رضی الله عنه) مجاهداً شجاعاً مُضحیاً مقداماً لا تأخذه فی اللّه لومة لائم قضی حیاته کلّها فی سبیل اللّه([8]) .

وقال فیه رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) : «ثلاثة تشتاق إلیهم الجنة : علی وعمّار وسلمان»([9]).

وقال(صلی الله علیه وآله) أیضاً : «إن عمّاراً ملئ إیماناً إلی مشاشته»([10]) .

وقال(صلی الله علیه وآله) أیضاً : «أبو الیقظان علی الفطرة أبو الیقظان علی الفطرة أبو الیقظان علی الفطرة ، لن یدعها حتی یموت أو یُنسیه الهرم»([11]) .

وهو أول من بنی مسجداً للّه عزوجل فی هذه الأمّة من الصحابة وکان یحمل فی بناء المسجد لبنتین لبنتین ، وقد رآهم النبی(صلی الله علیه وآله) فقال : ما لهم ولعمار ! یدعوهم للجنة ویدعونه للنار([12]).

ویُعتبر أبو الیقظان(رضی الله عنه) من أصحاب([13]) الإمام علی(علیه السلام) ومن الملازمین له منذ زمن النبی(صلی الله علیه وآله) ، ومن أصفیائه المقرّبین . وقد کلّفه ذلک الکثیر من قبل الأمویین إلی أن اُستشهد فی معرکة صفین مع الإمام علی(علیه السلام) ، وکانت له مواقف مبدئیة مع الخلیفة الأول([14]) والثالث حتّی کلّفته مواقفه مع الخلیفة الثالث أنْ یتعرض للضرب والشتم والإهانة فانفتق له فتق فی بطنه وکسروا ضلعاً من أضلاعه ، وقد طلبه معاویة مع مَنْ طلبهم من الإمام علی(علیه السلام) لیکف عن محاربة الإمام لیقتله ویُمثّل به ویصلبه([15]) .

وهُناک أمور مهمة بقیت شاخصة فی حیاة هذا الصحابی الجلیل القدر والعظیم المنزلة بعد شهادته :

منها : أنّه عُذب فی اللّه أیّما تعذیب حتی أبت روحه الطاهرة الخروج من جسده وهم یُعذبّونه ، فطلبوا منه أن یذکر آلهتم بخیر وینال من رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) وقد فعل ذلک ، وجاءَ بعده إلی الرسول(صلی الله علیه وآله) حزیناً باکیاً ، فسأله الرسول عن قلبه کیف یجده ؟ أجاب : مطمئناً بالإیمان ، فقال له فإن عادوا; فعدْ . ونزل به قرآن شُرّع بموجبه التقیة فی الإسلام : «إلاّ مَنْ اُکرهَ وقلبه مطمئن بالإیمان ...»([16]) .

ومنها : أنّ الرسول(صلی الله علیه وآله) فی مواقف عدیدة ذکر ما لم یذکره لغیره من الصحابة وهی: إخباره بشهادته ، وقد نقلت ذلک کُتب الحدیث السنیة بأجمها وکُتب أتباع أهل البیت(علیهم السلام) : «عمّار تقتله الفئة الباغیة» . فکانت شهادة عمّار فی صفین لها دور کبیر فی إزالة الغبار وکشف الحقائق الملتبسة عن الکثیرین ورجوعهم إلی الإمام علی(علیه السلام) وإلتحاقهم به([17]) .

والأمر الآخر ـ وهو المهم جداً ـ أنّ عمّاراً(رضی الله عنه) علی الرغم من سابقته فی الإسلام ورفقته للنبی(صلی الله علیه وآله) إلی وفاته وملازمته للإمام علی(علیه السلام) وحضوره فی المعارک بأجمعها ، ودوره فی الإسلام لم تنقل عنه کتب الحدیث من الروایات کما نقلت لغیره ممن هو أقل منه شأنا ، ولم یکن له مما کان لعمّار من ذلک الشأن ، وعندما تُرید أن تبحث فی الکُتب عن الروایات التی رواها عمّار عن النبی(صلی الله علیه وآله) تجد ذلک واضحاً . وعلی الرغم من ذلک فقد روی لنا:

1 ـ عن عمّار بن یاسر قال : «کان رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) یُسلم عن یمینه وعَن یساره حتّی یُری بیاض خدّهِ : السلام علیکم ورحمة اللّه ، السلام علیکم ورحمة اللّه»([18]) .

2 ـ عن عمّار بن یاسر قال : «أنهم سألوا رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) ، هل أتیت فی الجاهلیة شیئاً حراماً ؟ قال : لا ، وقد کنتُ معه علی میعادین ، أمّا أحدهما فحال بینی وبینه سامر قومی ، والآخر غلبتنی عینی»([19]) .

3 ـ عن عمّار بن یاسر قال : «قال رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) : إن للّه ملکاً أعطاه أسماع الخلائق وهو قائم علی قبری إذا متُّ فلیس أحدٌ یُصلی علیّ صلاة إلاّ قال : یامحمد فلان ابن فلان صلّی علیک فیُصلی الربُّ علی ذلک الرّجل بکلِّ واحدة عشراً»([20]).

4 ـ عن عمّار بن یاسر قال : «کنتُ أنا وعلیّ رفیقین فی غزوة ذات العُشیرة فلمّا نزلها رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) وأقام بها رأینا أُناساً من بنی مُدلج

یعملون فی عین لهم فی نخل فقال علیّ : یا أبا الیقظان ! هل لک أن نأتی هؤلاء فننظر کیف یعملون ؟ فجئناهم فنظرنا إلی عملهم ساعة ثم غشینا النوم فانطلقت أنا وعلیّ فاضطجعنا فی صُور من النخل فی دقعاء من التراب فنمنا ، فو اللّه ما أهبنا إلاّ رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) یُحرکنا برجله ، وقد تتربنا من تلک الدقعاء فیومئذ قال رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) لعلی : یا أبا تُراب ! لِمَ یُری علیه من التراب قال : ألا أحدّثکما بأشقی الناس رجلین ؟ قلنا بلی یا رسول اللّه . قال : أُحیمرُ ثمود الذی عقر الناقة ، والذی یضربک یا علیّ علی هذه یعنی قرنَه حتّی تبلّ منه هذهِ یعنی لحیته»([21]) .

5 ـ عن عمّار بن یاسر قال : «أنّ النبی(صلی الله علیه وآله) کنّی علیاً رضی اللّه عنه بأبی تراب ، فکانت من أحب کناه إلیه»([22]) .

6 ـ عن عمّار بن یاسر قال : «قال رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) : یا علی ! إن اللّه زیّنک بزینة لم تتزین الخلائق بزینة هی أحبُّ إلی اللّه منها ، الزهد فی الدنیا وجعل الدنیا لا تنال منک شیئاً»([23]) .

7 ـ عن عمّار بن یاسر قال : «سمعت رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) یقول لعلیّ : اللّه زیّنک بزینة لم یُزین العباد أحبّ إلیه منها وهی زینة الأبرار : الزهد فی الدنیا جعلک لا تملک من الدنیا شیئاً وجعلها لا تنال منک شیئاً ووهب لک حُبّ المساکین»([24]) .

8 ـ عن عمّار بن یاسر قال : «سمعت رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) یقول لعلی بن أبی طالب : إنّ اللّه تبارک وتعالی زیّنک بزینة لم یُزین العباد بزینة مثلها ، إن اللّه تعالی حبب إلیک المساکین والدنو منهم وجعلک إماماً ترضی بهم وجعلهم لک أتباعاً یرضون

بک فطوبی لمن أحبک وصدق علیک ، وویل لمن أبغضک وکذّب علیک ، فأما من أحبک وصدق علیک فهم جیرانک فی دارک ورفقاؤک فی جنتک وأما من أبغضک وکذّب علیک فإنه حق علی اللّه عزوجل أن یوقفهم مواقف الکذابین»([25]) .

9 ـ عن عمّار بن یاسر قال : «قال رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) : یا علی ! طوبی لمن أحبّک وصدّق علیک وویل لمن أبغضک وکذّب فیک»([26]) .

10 ـ عن عمّار بن یاسر قال : «سمعت أبا ذر جندب بن جنادة یقول : رأیت رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) آخذاً بید علی فیقول : أنت أخی وصفّیی ووصیی ووزیری وأمینی ، مکانک منی مکان هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی ، من مات وهو یحبک ختم اللّه عزوجل له بالأمن والإیمان ومن مات وهو یبغضک لم یکن له نصیب من الإسلام»([27]) .

11 ـ عن عمّار بن یاسر ـ وهو یناظر عمرو بن العاص فی صفین ـ قال: «ألست تعلم أن رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) قال لعلی : من کنت مولاه ; فعلیٌّ مولاه . اللّهم وال من والاه وعادِ من عاداه»([28]) .

12 ـ عن عمّار بن یاسر قال : «قال رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) : اللّهم ! مَن آمن بی وصدّقنی فلیتول علی بن أبی طالب فإنّ ولایته ولایتی ، وولایتی ولایة اللّه»([29]) .

13 ـ عن عمّار بن یاسر قال : «قال رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) : اوصی مَن آمن بی وصدّقنی بولایة علی بن أبی طالب من تولاه فقد تولانی ومن تولانی فقد تولی اللّه عزوجل ، ومن أحبه فقد أحبنی ومن أحبنی فقد أحب اللّه تعالی ومن أبغضه فقد أبغضنی ، ومن أبغضنی فقد أبغض اللّه عزوجل»([30]) .

14 ـ عن عمّار بن یاسر قال : «قال رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) : یا عمّار إن رأیت علیاً قد سلک وادیاً وسلک الناس وادیاً غیره فاسلک مع علی ودع الناس ، إنه لن یدلّک علی ردی ولن یخرجک من الهدی»([31]) .

15 ـ عن عمّار بن یاسر قال : «قال رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) : یا علی استقاتک الفئة الباغیة وأنت علی الحق فمن لم ینصرک یومئذ فلیس منی»([32]) .

16 ـ عن عمّار بن یاسر : أنه قال لسعد بن أبی وقّاص : مالک لا تقاتل مع علی ؟ أما سمعت النبی(صلی الله علیه وآله) یقول ما قال فیه ؟ قال : یخرج قوم من أمتی یمرقون من الدین مروق السهم من الرمیّة یقتلهم علی بن أبی طالب ثلاث مرات . قال : إنی واللّه لقد سمعته ولکنی أحببت العزلة حتی أجد سیفاً یقتل الکافر ویحسو عن المؤمن»([33]) .

17 ـ عن عمّار بن یاسر یقول : «یا أبا موسی أنشدک اللّه ألم تسمع رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) یقول : من کذّب علیّ متعمداً ; فلیتبؤ مقعده من النار ؟ وأنا أسألک عن حدیث فإن صدقت وإلاّ بعثت علیک من أصحاب الرسول(صلی الله علیه وآله) من یُقرِرک به ، أنشدک اللّه ألیس إنّما عناک رسول اللّه(صلی الله علیه وآله) أنت نفسک ؟ فقال : إنها ستکون فتنة بین أمتی أنت یا أبا موسی فیها نائماً خیر منک قاعداً وقاعداً خیر منک قائماً وقائماً خیر منک ماشیاً فخصک رسول اللّه(صلی الله علیه وآله)ولم یعم الناس قال : فخرج أبو موسی ولم یرد علیه شیئاً»([34]) .

 


source : www.abna.ir
742
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

من خصائص التعبير الفنّي والادبيّ في القرآن الكريم
كيف تعامل الإسلام مع الجسد؟
منهج القرآن لإحداث التغيير
صحيفة المدينة المنورة
إحذروا اللصوص في شهر رمضان
أقسام المنهج
ورود جيش عمر بن سعد أرض كربلاء
السيدة أم كلثوم بنت الإمام علي عليهما السلام
في تأبين الزهَراء
الإمام الحسن كريم أهل البيت(ع)

 
user comment