عربي
Sunday 17th of October 2021
743
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

أفعال العباد وإرادته الأزلية

قد عرفت أنَّ القضاء العلمي عند الأشاعرة هو عبارة عن إرادته الأزلية المتعلقة بالأشياء على ما هي عليه فيما لا يزال.
 
وعند ذلك يتحد هذا التفسير مع التفسير السابق إشكالاً وجواباً.
 
وبما أنَّا سنبحث في فصل الجبر والاختيار عن شمول إرادته سبحانه لأفعال العباد وعدمه، فنترك التفصيل إلى مكانه.
 
أنَّ شمول إرادته سبحانه لجميع الكائنات عموماً وأفعال الإنسان خصوصاً، ممَّا لا مناص عنه، كتاباً وسنَّة وعقلاً (وإن خالف في ذلك كثير من العدلية حذراً من لزوم الجبر)(1).
 
لكن القول بعموم الإرادة وشمولها للأفعال الاختيارية لا ينتج الجبر كما أوضحنا حاله في العلم.
 
هذا حال التقدير ولاقضاء العلميين والنتيجة الّتي تترتب على هذه العقيدة حسب تحليل الأشاعرة وتحليلنا.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1. راجع هذا الموضوع تحت عنوان: (ما هي حقيقة الإِرادة) وهذا عنوانه : http://imamsadeq.com/ar.php/page,531BookAr43P8.html#168.


source : اهل بیت
743
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

السنّة النبوية والأئمة الإثنا عشر
العولمة والعالمية المهدوية
زیارة القبور علی ضوء الكتاب و السنّة
سِمات الأنبياء :التنزّه عن المُنفرات
فضل التبليغ وأهدافه
المُناظرة الخامس والعشرون/مناظرة الشيخ الكراجكي مع ...
المعتزلة
الاتّجاه الإِلهي في أعماق
التوكل على الله
المناظرة الثانية / مناظرة أمير المؤمنين عليه السلام مع ...

 
user comment