عربي
Saturday 18th of September 2021
421
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

سيبقى حقد الإساءة للقرآن في قلوب المسلمين

طهران - ايكنا: اعتبر خطيب جمعة طهران المؤقت سماحة الشيخ «كاظم صديقي» مؤامرة إنتهاك حرمة القرآن الكريم بأنها جاءت من اجل جس نبض العالم الاسلامي، وقال: ان حقد الاساءة للقرآن سيبقى في قلوب المسلمين حتى ينال المسببين جزاءهم، مشيدا بموقف المسلمين الغيارى إزاء هذه الإساءة، خاصة الشعب الايراني المؤمن.

واشار الشيخ صديقي يوم الجمعة في الخطبة الثانية من صلاة الجمعة التي امها بحشود المصلين في باحة جامعة طهران الى انتهاك حرمة القرآن، واصفا بأنها خطة شيطانية جرحت مشاعر اتباع القرآن الكريم والاديان الالهية كافة.

واضاف سماحته ان مؤامرة الاساءة للقرآن الكريم هي حلقة من سلسلة كانت اولاها الحرب المفروضة واستمرت بمؤامرة «سلمان رشدي» والرسوم المسيئة للنبي الاكرم (ص).

واعتبر خطيب جمعة طهران المؤقت الاساءة للقرآن الكريم بانها ناتجة عن حماقة ورذالة وخباثة مرتكبيها واضاف: ان الساسة الماديين بمؤامرتهم هذه يسرعون زوالهم ودمارهم.

وتابع قائلا: ان العناصر الرئيسة التي خططت لهذه المؤامرة كانت تحاول جس نبض العالم الاسلامي ولكن المسلمين كانوا عند حسن ظن دينهم من خلال احتجاجاتهم العارمة.

وراى خطيب الجمعة ان الهدف الاخر من مؤامرة الاساءة للقرآن الكريم كان التعتيم على جرائم الكيان الصهيوني على الفلسطينيين واضاف: ان القساوة والعمليات الاجرامية التي ارتكبها كيان الاحتلال على المسلمين في غزة والفلسطينيين على نطاق اوسع المت قلوب البشرية والمخططين لمؤامرة الاساءة للقرآن الكريم كانوا يحاولون التعتيم على هذه الجرائم.

واعتبر الشيخ صديقي القضية الفورية للعالم الاسلامي في الوقت الراهن بانها المسالة الباكستانية وقال: رغم ان الشعب الايراني الكريم والنظام بذلوا ما بوسعهم لمساعدة المنكوبين بالسيول في باكستان، الا ان الكارثة اكبر من ان تحل بمثل هذه المساعدات.

وعلى الصعيد الداخلي اشار خطيب الجمعة الى توجيهات قائد الثورة الاسلامية في كلمته باعضاء مجلس الخبراء والتعبويين وقال: ان المسالة الاساسية في الوقت الراهن هي صيانة الوحدة الداخلية.

وتابع: ان القائد اشار الى ان الذين لا يغيرون مواقفهم ويحاولون بث الياس بين اوساط المجتمع ويقولون بان الثورة وصلت الى نهايتها، هم الذين وصولوا الى نهاية المطاف.

واشار الشيخ صديقي الى ذكرى اسبوع الدفاع المقدس واضاف: ان فترة الدفاع المقدس تذكرنا باعجاز الدين والولاية. ففي حين العالم كان في جهة ويتوقع ان تخمد جذوة الثورة خلال ثلاثة ايام او شهرين او ستة اشهر كاقصى حد سطر ابناء هذه الامة الابرار من التعبئة والجيش وحرس الثورة ملحمة قل نظيرها في العالم؛ ملحمة بفضل الله والحركةالتعبوية والشعبية.

كما واشار خطيب الجمعة الى حضور رئيس الجمهورية في اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة واضاف: ان هذا الحضور اوصل رسالة الشعب الايراني الباسل والابي والمناهض للظلم والصامد امام الجائرين الى اسماع العالم.


source : www.iqna.ir
421
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

هيومن رايتس ووتش: السعوديون الشيعة يخضعون لتمييز ممنهج
تأسيس مجلس للنخب القرآنية في محافظة "خراسان الشمالية"
إقامة المؤتمر الأول للمال الإسلامي في قطر
قريبا اطلاق موقع "الصحيفة السجادية" الاعلامي على ...
حزب الله دان حلقة "كلام الناس" واعتبرها مساهمة ...
البنتاغون يدمر "عملية القلب المظلم" للحفاظ على سرية ...
إختتام ٤٥٠ محطة قرآنية على طريق زوار الأربعين الحسيني
متكي يعلن عن مساع لالغاء تأشيرات الدخول بين دول الجوار
اقامة المرحلة النهائية لمسابقات حفظ القرآن بمؤسسة ...
قريبا.. بدء التسجيل لمرحلة الدكتوراه في جامعة الاديان ...

 
user comment