اردو
Thursday 28th of January 2021
516
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

اقوال امام مجتبی

امام حسن مجتبی نے فرمایا:

٭“ُ مَنْ أَحَبَّ الدُّنْيَا ذَهَبَ خَوْفُ الْآخِرَةِ عِنْ قَلْبِه ”(10)

“جوشخص دنيا كو بهت محبوب ركھتا هے اس كے دل سے آخرت كا خوف چلا جاتا هے .”

٭“ هَلَاكُ النَّاسِ فِي ثَلَاثٍ الْكِبْرِ وَ الْحِرْصِ وَ الْحَسَدِ فَالْكِبْرُ هَلَاكُ الدِّينِ وَ بِهِ لُعِنَ إِبْلِيسُ وَ الْحِرْصُ عَدُوُّ النَّفْسِ وَ بِهِ أُخْرِجَ آدَمُ مِنَ الْجَنَّةِ وَ الْحَسَدُ رَائِدُ السُّوءِ وَ مِنْهُ قَتَلَ قَابِيلُ هَابِيلَ”(11)

“لوگوں كو هلاك كرنے والي چيزيں تين هيں ، تكبر ،حرص ، حسد ، تكبر سے دين برباد هوجاتا هے اور اسي تكبر كي وجه سے ابليس خدا كي لعنت كا مستحق هوا ، حرص نفس كا دشمن هے اسي كي وجه سے آدم كو جنت سے نكلنا پڑا ، حسد برائيوں كا رهنما هے اسي كي وجه سے قابيل نے جناب هابيل كو قتل كيا .”

٭“َ فَإِنَّ الْمُؤْمِنَ يَتَزَوَّدُ وَ الْكَافِرَ يَتَمَتَّع ”(12)

“مومن( دنيا سے) زادراه ليتا هے اور كافر اس سے فائد حاصل كرتاهے (گويا وهيں رهنا چاهتا هے ) .”

٭“رَأْسُ الْعَقْلِ مُعَاشَرَةُ النَّاسِ بِالْجَمِيل ”(بحارالانوارج 75،باب 19 مواعظ.)

“لوگوں كے ساتھ اچھا برتاؤكرنا هي اصل عقل هے .”

٭“الْإِخَاءُ الْوَفَاءُ فِي الشِّدَّةِ وَالرَّخَاء” (بحارالانوار، ج 75، ص 115 )

“برادري كا مطلب سختي اور آسائش ميں وفاداري هے .”

٭“ بَيْنَ الْحَقِّ وَ الْبَاطِلِ أَرْبَعُ أَصَابِعَ فَمَا رَأَيْتَهُ بِعَيْنِكَ فَهُوَ الْحَقُّ وَ قَدْ تَسْمَعُ بِأُذُنَيْكَ بَاطِلًا كَثِيراً”(بحارالانوار ج 10 ،ص 131، باب 9 مناظرات )

“حق اور باطل ميں چار انگل كا فاصله هے ، جو اپني آنكھوں سے‌ديكھو وه حق هے اور كانوں سے تو بهت سي غلط باتيں بھي سنا كرتے هو .” 

٭“قال امام مجتبیٰ: مَنْ أَحَبَّ الدُّنْيَا ذَهَبَ خَوْفُ الْآخِرَةِ عِنْ قَلْبِه”

“جوشخص دنيا كو بهت محبوب ركھتا هے اس كے دل سے آخرت كا خوف چلا جاتا هے .”

طُوبَى لِشِيعَةِ قَائِمِنَا الْمُنْتَظِرِينَ لِظُهُورِهِ فِي غَيْبَتِهِ وَ الْمُطِيعِينَ لَهُ فِي ظُهُورِهِ أُولَئِكَ أَوْلِيَاءُ اللَّهِ الَّذِينَ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَ لا هُمْ يَحْزَنُونَ(بحار،ج52،ص149).

٭“ هَلَاكُ النَّاسِ فِي ثَلَاثٍ الْكِبْرِ وَ الْحِرْصِ وَ الْحَسَدِ فَالْكِبْرُ هَلَاكُ الدِّينِ وَ بِهِ لُعِنَ إِبْلِيسُ وَ الْحِرْصُ عَدُوُّ النَّفْسِ وَ بِهِ أُخْرِجَ آدَمُ مِنَ الْجَنَّةِ وَ الْحَسَدُ رَائِدُ السُّوءِ وَ مِنْهُ قَتَلَ قَابِيلُ هَابِيلَ”

“لوگوں كو هلاك كرنے والي چيزيں تين هيں ، تكبر،حرص ، حسد ، تكبر سے دين برباد هوجاتا هے اور اسي تكبر كي وجه سے ابليس خدا كي لعنت كا مستحق هوا ، حرص نفس كا دشمن هے اسي كي وجه سے آدم كو جنت سے نكلنا پڑا ، حسد برائيوں كا رهنما هے اسي كي وجه سے قابيل نے جناب هابيل كو قتل كيا .”

٭“فَإِنَّ الْمُؤْمِنَ يَتَزَوَّدُ وَ الْكَافِرَ يَتَمَتَّع ”

“مومن( دنيا سے) زادراه ليتا هے اور كافر اس سے فائد حاصل كرتاهے (گويا وهيں رهنا چاهتا هے ).”وَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِؐسَتُدْفَنُ بَضْعَةٌ مِنِّي بِخُرَاسَانَ مَا زَارَهَا مَكْرُوبٌ إِلَّا نَفَّسَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ كَرْبَهُ وَ لَا مُذْنِبٌ إِلَّا غَفَرَ اللَّهُ لَهُ ذُنُوبَهُ.(من لایحضره..)

٭“مَنْ أَدَامَ الِاخْتِلَافَ إِلَى الْمَسْجِدِ أَصَابَ إِحْدَى ثَمَانٍ آيَةً مُحْكَمَةً وَ أَخاً مُسْتَفَاداً وَ عِلْماً مُسْتَطْرَفاً وَ رَحْمَةً مُنْتَظَرَةً وَ كَلِمَةً تَدُلُّهُ عَلَى الْهُدَى أَوْ تَرُدُّهُ عَنْ رَدًى وَ تَرْكَ الذُّنُوبِ حَيَاءً أَوْ خَشْيَةً”

(بحارالانوار، ج 75، ص 109)

“جو هميشه مسجد ميں آمد ورفت ركھے گا اس كو درج ذيل : آٹھ فائدوں ميں سے كوئي نه كوئي فائده حاصل هوگا .(1) قرآن كي كسي محكم آيت سے فائده هوگي(2)فائده مند دوست (3)نئي بات (4)رحمت جو اس كے انتظار ميں هوگي (5)ايسي بات جس سے اس كو هدايت ملے (6)ايسا كلمه جس سے هلاكت سے بچ جائے (7) ترك گناه از روئے شرم (8) ترك گناه از روئے خوف الهي. ”

٭“السَّفَهُ اتِّبَاعُ الدُّنَاةِ وَ مُصَاحَبَةُ الْغُوَاة”

(بحارالانوار، ج 75، ص 115)

٭“سفاهت كا مطلب كمينے لوگوں كي پيروي اور گمراهوں كي هم نشيني هے .”


source : ttp://www.alhassanain.com
516
0
0% ( نفر 0 )
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

latest article

امام حسین علیہ السلام کون ہیں
امام جعفر صادق- اور سیاست
قرآن کی نظر میں جوان
علی جو آئے تو دیوارِ کعبہ بھی مسکرائی تھی یا علی کہہ کر
امام باقر کی سیاسی شخصیت
حضرت امام جعفر صادق علیہ السلام کی شخصیت اور علمی فیوض
اہل بیت(ع) عالمی اسملبی کے شعبہ خواتین اور اطفال کی ...
حلم پيغمبر ص کا ايک واقعہ
قرآن امام سجاد علیه السلام کے کلام میں
حضرت علی(علیہ السلام) اور قبولِ خلافت

 
user comment