اردو
Tuesday 22nd of September 2020
  1209
  0
  0

كلام امير المؤمنين ميں دنيا كا تذكره

مولائے كائنات نے اپنے اقوال ميں دنيا کی حقيقت كو باكل آشكار كرديا هے اور اس كے چهره ےسے دھوكه اور فريب كي نقاب نوچ لي هے جس كے بعد هر شخص دنيا كي اصلي شكل و صورت كو بآساني پهچان سكتاهے .

لهذا دنيا كے بارے ميں آپ كے چند اقوال ملاحظه فرمائيں : 

“وَ اللَّهِ مَا دُنْيَاكُمْ عِنْدِي إِلَّا كَسَفْرٍ عَلَى مَنْهَلٍ حَلُّوا إِذْ صَاحَ بِهِمْ سَائِقُهُمْ فَارْتَحَلُوا وَ لَا لَذَاذَتُهَا فِي عَيْنِي إِلَّا كَحَمِيمٍ أَشْرَبُهُ غَسَّاقاً وَ عَلْقَمٍ أَتَجَرَّعُ بِهِ زُعَاقاً وَ سَمِّ أَفْعَاةٍ أَسْقَاهُ دِهَاقاً وَ قِلَادَةٍ مِنْ نَار.”(1)

“خدا كي قسم تمهاري دنيا ميرے نزديك ان مسافروں كي طرح هے جو كسي چشمه پر اترے هوں ، اور جيسے هي قافله سالار آواز لگائے وه چل پڑيں ، اور اسكي لذتيں ميري نگاه ميں اس گرم اور گندے پاني كي طرح هيں جسے مجبوراً پينا پڑے اور وه كڑوي چيزهے جسے مردني كي حالت ميں زبردستي گلے سے نيچے اتارا جائے اور وه اژدهے كے زهر سے بھراهوا پياله او رآگ كا طوق هے”

اس دنيا كا جورخ لوگوں كو دكھائي ديتا هے وه اسي بھرے هوئے چشمه كي طرح هے جس پر قافله ٹهرا هو“سَفْرٍ عَلَى مَنْهَلٍ حَلُّوا” اور يه اس كا وهي ظاهري رخ هے جس كے اوپر وه ايك دوسرے كو مرنے اور مارنے كو تيار رهتے هيں.جبكه مولائے كائنات نے اس كو زود گزر قرار ديا هے جو كه دنيا كا واقعي چهره هے :“إِذْ صَاحَ بِهِمْ سَائِقُهُمْ فَارْتَحَلُوا” “جيسے هي قافله سالار آواز لگائے وه چل پڑيں”

يهي وجه هے كه دنيا كي جن لذتوں كے لئے لوگ ايك دوسرے سے آگے نكل جانے كي كوشش كرتے هيں وه مولائےكائنات كي نگاه ميں گرم ، بدبودار پانی اور سانپ كے زهر كے پياله كي طرح هے .

 

جب معاويه نے جناب ضرار بن حمزه شيباني سے امير المؤمنين كے اوصاف و خصائص معلوم كئے تو آپ نےكها بعض اوقات ميں نے خود ديكھا هے كه آپ رات كي تاريكي ميں محراب عبادت ميں كھڑے هيں اور اپني ريش مبارك هاتھ میں ‌لئے هوئے ايك بيمار كي طرح تڑپ رهے هيں اور ايك غمزده كي طرح گريه كررهے هيں اس وقت آپ كي زبان مبارك پر يه الفاظ جاري رهتے هيں :

“يَا دُنْيَا إِلَيْكِ عَنِّي أَ بِي تَعَرَّضْتِ أَمْ إِلَيَّ تَشَوَّقْتِ لَا حَانَ حِينُكِ هَيْهَاتَ غُرِّي غَيْرِي لَا حَاجَةَ لِي فِيكِ قَدْ طَلَّقْتُكِ ثَلَاثاً لَا رَجْعَةَ فِيهَا فَعَيْشُكِ قَصِيرٌ وَ خَطَرُكِ كبَِيرٌ وَ أَمَلُكِ حَقِيرٌ آهِ مِنْ قِلَّةِ الزَّادِ وَ طُولِ الطَّرِيقِ وَ بُعْدِ السَّفَر” (2) 

“اے دنيا مجھ سے دور هو جا ميرے سامنے بن ٹھن كر آئي هے اور كيا واقعاً ميري مشتاق بن كر آئي هے بهت بعيد هے جا ميرے علاوه كسي اور كو دھوكه دينا مجھے تيري كوئي ضرورت نهيں هے . ميں تجھے تين بار طلاق دے چكا هوں جس كے بعد رجوع ممكن نهيں هے تيري زندگي بهت مختصر ،تيري حيثيت بهت معمولي ، تيري 

آرزوئيں حقير هيں ، آه ، زاد راه كس قدر كم اور راسته كتنا طولاني هے”

آپ نے دنيا كے ان تينوں حقائق كو اس سے فريب كھانے والے شخص كے لئے واضح كرديا هے كه اس كي زندگي بهت مختصر اس كے خطرات زياده اور اسكي آرزوئيں حقير هيں .

اس بارے ميں آپ كے يه ارشادات بھي هيں .

”أَلَا وَ إِنَّ الدُّنْيَا دَارٌ غَرَّارَةٌ خَدَّاعَةٌ تَنْكِحُ فِي كُلِّ يَوْمٍ بَعْلًا وَ تَقْتُلُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ أَهْلًا وَ تُفَرِّقُ فِي كُلِّ سَاعَةٍ شَمْلا”(3) 

“ياد ركھو يه دنيا بهت پرفريب گھر هے اور بي حد

دھوكے باز (عورت كے مانند هے جو) هرروز ايك نئے شوهر سے نكاح كرتي هے اورهررات اپنے گھروالوں كو هلاك كرڈالتي هے اور هر ساعت ايك قوم كو متفرق كرڈالتي هے ”

”إِنْ أَقْبَلَتْ غَرَّتْ وَ إِنْ أَدْبَرَتْ ضَرَّتْ”(4) 

“اگر دنيا تمهاري طرف رخ كرے گي تو تمهيں فريب ميں مبتلا كرديگي اور اگر وه تمهارے هاتھ سے نكل گئي تو نقصان ده هے”

“الدُّنْيَاغُرُورٌحَائِل ،وسراب زَائِلٌ،وسناد مائل ”(5) 

“دنيا بدل جانے والافريب ، زائل هوجانے والا سراب اور خم شده ستون هے”

“إِنَّ مَثَلَ الدُّنْيَا مَثَلُ الْحَيَّةِ مَسُّهَا لَيِّنٌ وَ فِي جَوْفِهَا السَّمُّ الْقَاتِلُ يَحْذَرُهَا الرِّجَالُ ذَوُو الْعُقُولِ وَ يَهْوِي إِلَيْهَا الصِّبْيَانُ بِأَيْدِيهِم”(6)

“يه دينا بالكل سانپ كي طرح هے جو چھونے ميں بهت نرم هے مگر اس كے اندر مهلك زهر بھرا هواهے اهل عقل اس سے ڈرتے رهتے هيں اور بچے اسے هاتھ ميں اٹھانے كے لئے جھك جاتے هيں”

اس اقوال ميں امام نے بهت هي حسين و جميل انداز ميں دنيا كے ظاهر و باطن كو ايك دوسرے سے جدا كرديا هے كه اس كا ظاهر سانپ كي طرح جاذب نظر اور چھونے پر بهت نرم معلوم هوتاهے ليكن اس كے باطن ميں دھوكه اور زوال هي زوال هے جيسے ايك سانپ كے منھ ميں مهلك زهر بھرا رهتاهے .

اسي طرح اس دنيا كي طرف ديكھنے والے لوگوں كي بھي دو قسميں هيں :

اهل عقل اور صاحبان بصيرت اس سے خائف رهتے هيں جس طرح انهيں سانپ سے خوف محسوس هوتاهے .ليكن ان كے علاوه بقيه لوگ اس سے اسي طرح دھوكه كھا جاتے هيں جس طرح زهر يلے سانپ كي چمكيلي اور نرم كھال ديكھ كر بچے دھوكه كھاتے هيں .

آپ كے ايك خطبه كا ايك حصه

يه ايك ايسا گھر هے جو بلاؤں ميں گھرا هواهے اور اپني غداري ميں مشهور هےنه اس كے حالات كو دوام هے اور نه اس ميں نازل هونے والوں كے لئے سلامتي هے .

اس كے حالات مختلف اور اس كے طريقے بدلنے والے هيں اس ميں پر كيف زندگي قابل مذمت هے اور اس ميں امن و امان كا كهيں دور دور تك پته نهيں هے .اس كے باشندے وه نشانے هيں جن پر دنيا اپنے تير چلاتي رهتي هے اور اپني مدت كے سهارے انهيں فناكے گھاٹ اتارتي رهتي هے .

اے بند گان خدا يادركھو !دنيا ميں تم اور جو كچھ تمهارے پاس هے سب كا وهي راسته هے جس پر پهلے والے چل چكے هيں جن كي عمريں تم سے زياده طويل اور جن كے علاقے تم سے زياده آباد تھے ان كے آثار بھي دور دور تك پھیلے هوئے تھے ليكن اب ان كي آوازيں دب گئيں هيں ان كي هوائيں اكھڑگئيں هيں ان كے جسم بوسيده هوگے هيں . ان كے مكانات خالي هوگئے هيں اور ان كے آثار مٹ چكے هيں وه مستحكم قلعوں اور بچھي هوئي مسندوں كو پتھروں اور چني هوئي سلوں اور زمين كے اندر قبروں ميں تبديل كرچكے هيں جن كے صحنوں كي بنياد تباهي پر قائم هے اور جن كي عمارت مٹي سے مضبوط كي گئي هے .

ان قبروں كي جگهيں تو قريب قريب هيں ليكن ان كے رهنے والے سب ايك دوسرے سے اجنبي اور بيگانه هيں ايسے لوگوں كے درميان هيں جو بوكھلا ئے هوئے هيں اور يهاں كے كاموں سے فارغ هو كرو هاں كي فكر ميں مشغول هوگئے هيں .نه اپنے وطن سے كوئي انس ركھتے هيں اور نه اپنے همسايوں سے كوئي رابط ركھتے هيں.حالانكه بالكل قرب و جوار اور نزديك ترين ديار ميں هيں .

اور ظاهر هے اب ملاقات كا كيا امكان هے جبكه بوسيدگي نے انهيں اپنے سينه سے دبا كرپیس ڈالا هے اور پتھروں اور مٹي نے انهيں كھا كر برابر كرديا هے اور گويا اب تم بھي وهيں پهونچ گئے هو جهاں وه پهونچ چكے هيں اور تمهيں بھي اسي قبر نے گروي ركھ ليا هے اور اسي امانت گاه نے جكڑليا هے .

ذرا سوچو اس وقت كيا هوگاجب تمهارے تمام معاملات آخري حدتك پهنچ جائيں گے اور دو باره قبروں سے نكال ليا جائے گا اس وقت هر نفس اپنے اعمال كا خود محاسبه كرے گا اور سب كو مالك برحق كي طرف پلٹا دياجائے گا ا وركسي پر كوئي افترا پردازي كا م آنے والي نه هوگي.(7)

دنيا كے بارے ميں آپ نے يه بھي ارشاد فرمايا هے :

“ميں اس دار دنيا كے بارے ميں كيا بيان كروں جس كي ابتداء رنج وغم اور انتها فنا ونابودي هے اس كے حلا ل ميں حساب هے اور حرام ميں عذاب ، جو اس ميں غني هوجائے وه آزمائشوں ميں مبتلا هوجائے.او رجو فقير هوجائے وه رنجيده وافسرده هوجائے . جو اس كي طرف دوڑ لگائے اس كے هاتھ سے نكل جائے اور جو منھ پھير كر بيٹھے رهے اس كے پاس حاضر هوجائے جو اس كو ذريعه بناكر آگے ديكھے اسے بينا بنادے اور جو اسے منظور نظر بنالے اسے اندھا بنادے”(8)

اپنے دور خلافت سے پهلے آپ نے جناب سلمان فارسي كو اپنے خط ميں يه بھي تحرير فرماياتھا . اما بعد:اس دنيا كي مثال صرف اس سانپ جيسي هے جو چھونے ميں انتهائي نرم هوتاهے ليكن اس كا زهر انتهائي قاتل هوتا هے اس ميں جو چيز اچھي لگے اس سے بھي كناره كشي اختيار كرو، اس لئے كه اس ميں ساتھ جانے والا بهت كم هے .اس كے هم و غم كو اپنے سے دور ركھو كه اس سے جدا هونا يقيني هے اور اس كے حالات بدلتے هي رهتے هيں . اس سے جس وقت زياده انس محسوس كرو اس وقت زياده هوشيار رهو كه اس كا ساتھي جب بھي كسي خوشي سے مطمئن هوجاتاهے تو يه اسے كسي ناخوشگواري كے حوالے كرديتي هے اور انس سے نكال كر وحشت كے حالات تك پهنچاديتي هے .“والسلام ”

حولے

(1)(بحار الانوار ج77،ص 352)

(2)نهج البلاغه حكمت 77،م بحار الانوار ج73 ،ص129.

(3)بحار الانوار ،ج77،ص 374.

(4) بحار الانوار ،ج78،ص 23.

(5) غرر الحكم ،ج1 ،109. 

(6) بحار الانوار ،ج78 ،ص311 .

(7) نهج البلاغه خطبه 226 .

(8) نهج البلاغه خطبه82.(9) نهج البلاغه مكتوب 68 .


source : http://www.alhassanain.com/urdu/show_magazin.php?magazinname_id=43
  1209
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

latest article

تقلید کیوں ضروری ہے؟
امام حسین (ع) اور امام مھدی (عج) کے اصحاب کی ممتاز صفات!
امام محمد تقی علیہ السلام کا قاتل کون تھا؟
امام حسين(ع) کا ہدف اور اُس کي راہ ميں حائل رکاوٹيں
امام مھدی عج کےظھور کی علامات
دسویں معصوم آٹھویں امام حضرت رضا (ع)
فرزند زہرا حضرت امام حسین کی خیموں سے رخصتی اور آپ کی ...
پیغمبر اسلام(ص)کے کلام میں مومن اور منافق کی پہچان کا ...
زندگانی رسول اکرم (ص)
امام موسیٰ کاظم (ع) اور بشیر حافی

 
user comment