آداب السیر


ارتباط با سید الشهداء - روز پنجم سه شنبه (4-6-1396) - محرم 1439 - حسینیه هدایت - 14.75 MB -

قال اللّه تعالى: ﴿َلَا تُصَعِّرْ خَدَّکَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِی الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا یُحِبُّ کُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ﴾
من الأمور التی أولاها التشریع عنایة خاصة مسألة کیفیة السیر على الطرقات، حیث یمکن للمشی أن یعکس أبعاد المرء الأخلاقیّة وأوضاعه النفسیّة ویبیّن ملامح شخصیته، حیث إن ما یضمره الإنسان تکشفه هذه السلوکیات البسیطة التی یظهر بعضها فی طریقة سیره، لذلک قد اهتم الإسلام برفع الشوائب عن هذه المسلکیة فحدد للسیر آدابا کی یلتزم المسلم بها.
وهذه الآداب هی:

1 -التواضع فی المشی‏

نهى الله سبحانه وتعالى عن المشی الذی یظهر الإنسان من خلاله التکبر والارتفاع على الآخرین والاستعلاء علیهم حیث نهى سبحانه وتعالى فی کتابه الکریم عن مشیة الاختیال وأن یصعّر الإنسان خدّه للنّاس.
فقال عزّ من قائل: ﴿َلَا تُصَعِّرْ خَدَّکَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِی الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا یُحِبُّ کُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ﴾(1)
وتصعیر الخد: أن یدیر الإنسان وجهه للذی یحدثه بحیث یشعره بعدم الاکتراث به وبحدیثه، والاختیال فی المشی أن یرفع المرء کتفیه أثناء السیر متظاهراً بالقوة ویشمخ برأسه موحیاً بالوجاهة والتمیّز عن الآخرین.
وقد وصف الرسول الأکرم صلى الله علیه وآله وسلم من یمشی الخیلاء بالمجنون.
ففی الحدیث الشریف عنه صلى الله علیه وآله وسلم:
(إنّ المجنون المتبختر فی مشیته، الناظر فی عطفیه، المحرک جنبیه بمنکبیه، فذلک المجنون)(2).
حتى أن الأرض تلعن من یمشی علیها بهذه الطریقة.
ففی الحدیث الشریف عن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم:
(من مشى على الأرض اختیالا لعنته الأرض ومن تحتها ومن فوقها)(3).
فعلى الإنسان أن یکون على طبیعته حال کونه ماشیاً فی الطرقات فإن التواضع فی المسیر من شیم المتّقین فعن أمیر المؤمنین علیه السلام یصف المتّقین:
(وملبسهم الاقتصاد ومشیهم التواضع)(4).

2 -التمهل فی السیر

مما حثت علیه روایات المعصومین علیه السلام أن یتمهّل الإنسان فی سیره ویتحلى بالوقار والسکینة، ویترک ما من شأنه الذهاب ببهائه، ولا سیما ترک الرکض والهرولة إلا عند الضرورة الداعیة إلیهما.
فعن النبیّ الأکرم صلى الله علیه وآله وسلم: (سرعة المشی یذهب ببهاء المؤمن)(5).
حتى أنّ رسول الله وأهل بیته کانوا یمشون بطریقة وقورة وعندما نطالع الروایات التی تتحدث عن صفاتهم‏"علیهم السلام" نجدها تتحدث عن مشیتهم الوقورة هذه.
ففی وصف الإمام زین العابدین‏ علیه السلام : (أنّه إذا مشى لا یجاوز یده فخذه ولا یخطر بیدیه وعلیه السکینة والخشوع)(6).

3 -عدم المدافعة

والمدافعة قد تحصل من الرجال للنساء وبالعکس وکلا الأمرین لا یسوغ فعلى المرأة أن تحترز عن ملاقاة الرجال والرجل کذلک اجتنابا لما یمکن أن یحصل منه التدافع سیما فی الطرقات الضیقة أو المزدحمة.
ففی الحدیث عن الإمام الصادق علیه السلام قال:
(قال أمیر المؤمنین علیه السلام : یا أهل العراق نبئت أن نسائکم یدافعن الرجال فی الطریق ألا تستحون)(7).
وفی حدیث آخر:
(أما تستحون ولا تغارون نساؤکم یخرجن إلى الأسواق ویزاحمن العلوج(8).(9).
أین تسیر المرأة؟
إن الإسلام أراد بکل تشریعاته أن یصون المرأة من التعرض للإساءة من الآخرین، ولذا قد خصص لها أدبا للسیر فی الطرقات وهو أن لا تمشی فی منتصف الطریق بل تمشی على الحیاد کی لا تصطدم بالرجال وتتحاشى السفهاء منهم.
فعن الرسول الأکرم صلى الله علیه وآله وسلم:
(لیس للنساء من سروات الطریق شی‏ء ولکنها تمشی من جانب الحائط والطریق)(10).
وعن أبی الحسن علیه السلام :
(لا ینبغی للمرأة أن تمشی فی وسط الطریق ولکنها تمشی إلى جانب الحائط)(11).


المصادر :
1- سورة لقمان، الآیة/18.
2- بحار الأنوار، ج‏76، ص‏57.
3- ثواب الأعمال وأمالی الصدوق، نقلاً عن تفسیر نور الثقلین.
4- نهج البلاغة، الخطبة 184، المعروفة بخطبة المتقین.
5- میزان الحکمة،، ج‏7، ص‏2908.
6- المصدر السابق.
7- وسائل الشیعة، ج‏2، ص‏235.
8- العلوج جمع علج الرجل الشدید الغلیظ، وقیل: هو کل ذی لحیة، والجمع أعلاج وعلوج... واستعلج الرجل: خرجت لحیته وغلظ واشتد وعبل بدنه، لسان العرب، ج‏2، ص‏326.
9- الکافی، ج‏5، ص‏537.
10- الکافی، ج‏5، ص‏518.
11- من لا یحضره الفقیه، ج‏3، ص‏561.

مطالب مرتبط
سخنرانی های مرتبط
تهران سخنرانی پنجم حسینیهٔ هدایت دههٔ اوّل محرّم پاییز1396 تهران/ حسینیهٔ هدایت/ دههٔ اول محرّم/ پاییز1396/ سخنرانی پنجم