الکثیر من الیهود في الهند یذکّرون الإمام الخمینی (رض) بخیر


ارزش شیعه و نشانه های آن - روز سوم پنج شنبه (30-2-1395) - شعبان 1437 - بقعه شیخ طرشتی -  

طهران ـ إکنا: قال الصحفی الهندی المشارك في الذكرى الـ 27 لرحيل الإمام الخميني (قدس سره) بالعاصمة الايرانية طهران ان الكثير من اليهود وأتباع الديانات الأخرى يذكّرون الامام الخميني(رض) بخير.
وأشار الی ذلك، الصحفی الهندي، "جاوید رازا"، في حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) قائلاً: ان الإمام الخمینی (رض) کان قائداً دینیاً وسیاسیاً، ويعتبر قدوة للشعب الهندی، والمسیحیین، والیهود.

وأضاف أن الإمام (ره) کان رافعاً لنداء الحریة في العالم قائلاً انه (رض) لم یکن قائداً للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة فحسب إنما کان قائداً لکل من هو واع في العالم، مشيراً الى أنه قد رأى الکثیر من الیهود وأتباع سائر الدیانات في الهند یذکّرون الإمام الخمینی (رض) بکل خیر وودّ.

وأشاد بدور الإمام الخمینی (رض) فی إحیاء المبادئ الإسلامیة، قائلاً: اني لازلت اتذکر أن الإمام الخمینی (ره) عندما أطلق الثورة الإسلامیة في ایران کان النظام البهلوی الحاکم آنذاك في ایران یبتعد عن المبادئ الإسلامیة ولکن أعاد الإمام الخمینی (رض) الإسلام الی البلد.

وأوضح جاوید رازا أن الإمام الخمینی (رض) قام بنشر القیم الإسلامیة علی مستوی العالم بعد ان أعاد إحیاءها في ایران ونشر رسالة الدین الإسلامی علی مستوی العالم.

وأشار الی عمل قائد الثورة الإسلامیة في ايران، سماحة آیة الله الخامنئی علی ترسیخ مبادئ الإمام الخمینی (ره) قائلاً: لا تحصروا السید خامنئی فی الحدود الإیرانیة انه القائد الإسلامی للعالم برمته وان الثورة إستمرت في الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة بفضل قیادة آیة الله خامنئی.

وإستطرد مبیناً ان فکر ومنهج آیة الله الخامنئی یؤدیان دوراً مهماً فی تعزیز روح مقاومة الإستبداد علی مستوی الدول الإسلامیة معبّراً عن أمله فی أن یقتدی العالم الإسلامی برمته بفکر آیة الله الخامنئی.
سخنرانی های مرتبط
پربازدیدترین
سخنرانی استاد انصاریان سخنرانی مکتوب استاد انصاریان سخنرانی ها سخنرانی حضرت استاد انصاریان تهران _ دهه دوم شعبان 1395 - بقعه شیخ طرشتی - سخنرانی سوم