الارهاب عندما يصيب الغرب فهو إرهاب وثورة وحرية وديمقراطية عندما يصيبنا


ویژگی های خودشناسان - جلسه نهم _ شب 10 رمضان - رمضان 1436 - حسینیه همدانی ها -  

: أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن تعامل الغرب مع الإرهاب مازال يتسم بالنفاق فهو إرهاب عندما يصيبهم وثورة وحرية وديمقراطية وحقوق إنسان عندما يصيبنا.

وقال الرئيس الأسد في خطاب له خلال لقائه رؤساء وأعضاء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية وغرف الصناعة والتجارة والزراعة والسياحة إنه على الرغم من تعقيدات الوضع في سوريا فقد زالت الغشاوة عن كثير من العقول وسقطت الأقنعة عن كثير من الوجوه وهوت بحكم الواقع مصطلحات مزيفة وفضحت أكاذيب أرادوا للعالم أن يصدقها.

وأضاف الرئيس الأسد إن الإرهاب فكر مريض وعقيدة منحرفة وممارسة شاذة نشأت وكبرت في بيئات أساسها الجهل والتخلف اضافة الى سلب حقوق الشعوب واستحقارها ولا يخفى على أحد أن الاستعمار هو من أسس لكل هذه العوامل ورسخها ومازال.

وتساءل الرئيس الأسد كيف يمكن لمن ينشر بذور الإرهاب أن يكافحه مؤكدا أنه من يريد مكافحة الإرهاب فإنما بالسياسات العاقلة الواقعية المبنية على العدل واحترام إرادة الشعوب في تقرير مصيرها وإدارة شؤونها واستعادة حقوقها المبنية على نشر المعرفة ومكافحة الجهل وتحسين الاقتصاد وتوعية المجتمع وتطويره.

وقال الرئيس الأسد إن التبدلات الغربية لا يعول عليها طالما أن المعايير مزدوجة.

وأضاف الرئيس الأسد لم نعتمد إلا على أنفسنا منذ اليوم الأول وأملنا الخير فقط من الأصدقاء الحقيقيين للشعب السوري.

وأشار إلى أن روسيا شكلت مع الصين صمام الأمان الذي منع تحويل مجلس الأمن إلى أداة تهديد للشعوب ومنصة للعدوان على الدول وخاصة سوريا.

وشدد الرئيس الأسد على أن نهجنا كان وما زال هو التجاوب مع كل مبادرة تأتينا بغض النظر عن النوايا فدماء السوريين فوق أي اعتبار ووقف الحرب له الأولوية.

وأكد الرئيس الأسد أن إيران قدمت الدعم لسوريا انطلاقا من أن المعركة ليست معركة دولة أو حكومة أو رئيس بل معركة محور متكامل لا يمثل دولا بمقدار ما يمثل منهجا من الاستقلالية والكرامة ومصلحة الشعوب واستقرار الأوطا

سخنرانی های مرتبط
پربازدیدترین
ماه مبارک رمضان استاد حسین انصاریان حسین انصاریان ماه رمضان ماه مهمانی خدا استاد انصاریان حسینیه همدانی ها حسینیه همدانیها