عربي
Tuesday 11th of May 2021
591
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

وجوم النبي ( ص ) وبكاؤه :

ولما بشر الرسول الاعظم بسبطه المبارك خف مسرعا إلى بيت بضعته فاطمة ( ع ) وهو مثقل الخطا قد ساد عليه الوجوم والحزن ، فنادى بصوت خافت حزين النبرات.

" يا أسماء هلمي ابني ".

فناولته أسماء ، فاحتضنه النبي ، وجعل يوسعه تقبيلا ، وقد انفجر بالبكاء فذهلت أسماء ، وانبرت تقول:

" فداك أبي وأمي مم بكاؤك ؟ ! ! ".

[28]

فاجابها النبي ( ص ) وقد غامت عيناه بالدموع.

" من ابني هذا ".

وملكت الحيرة إهابها فلم تدرك معنى هذه الظاهرة ومغزاها فانطلقت تقول:

" إنه ولد الساعة ".

فاجابها الرسول بصوت متقطع النبرات حزنا وأسى قائلا:

" تقتله الفئة الباغية من بعدي لا أنالهم الله شفاعتي . . . ".

ثم نهض وهو مثقل بالهم وأسر إلى أسماء قائلا:

" لا تخبري فاطمة فانها حديثة عهد بولادة . . . " ( 1 ).

وانصرف النبي ( ص ) وهو غارق بالاسى والشجون ، فقد استشف من وراء الغيب ما سيجري على ولده من النكبات والخطوب التي تذهل كل كائن حي.

سنة ولادته :

واستقبل سبط النبي ( ص ) دنيا الوجود في السنة الرابعة من الهجرة ( 2 )


( 1 ) مسند الامام زيد ( ص 468 ) وفي أمالي الصدوق ( ص 120 ) أن النبي ( ص ) أخذ الحسين بعد ولادته ، ثم دفعه إلى صفية بنت عبد المطلب وهو يبكي ويقول : لعن الله قوما هم قائلوك يا بني قالها : ثلاثا ، قالت فداك أبي وأمي ، ومن يقتله ؟ قال تقتله الفئة الباغية من بني أمية.

( 2 ) تاريخ ابن عساكر 14 / 313 ، تهذيب الاسماء 1 / 163 ، مقاتل الطالبين ( ص 78 ) خطط المقريزي 2 / 285 ، دائرة المعارف للبستاني 7 / 48 ، جوهرة الكلام في مدح السادة الاعلام ( ص 116 ) = ( * )

[29]

وقيل في السنة الثالثة ( 1 ) واختلف الرواة في الشهر الذي ولد فيه فذهب الاكثر إلى أنه ولد في شعبان ، وأنه في اليوم الخامس منه ( 2 ) ولم يحدد بعضهم اليوم ، وإنما قال : ولد لليالي خلون من شعبان ( 3 ) وأهمل بعض المؤرخين ذلك مكتفيا بالقول أنه ولد في شعبان ( 4 ) وذهب بعض الاعلام إلى أنه ولد في آخر ربيع الاول إلا أنه خلاف المشهور فلا يعني به ( 5 ).

مراسيم ولادته:

وأجرى النبي ( ص ) بنفسه أكثر المراسيم الشرعية لوليده المبارك ، فقام ( ص ) بما يلي:


= الافادة في تاريخ الائمة السادة ليحيى بن الحسين المتوفى سنة ( 424 ه ) من مصورات مكتبة الامام الحكيم ، الذرية الطاهرة من مخطوطات مكتبة الامام أمير المؤمنين العامة ، مجمع الزوائد 9 / 194 ، أسد الغابة 2 / 18 ، الارشاد ( ص 18 ).

( 1 ) أصول الكافي 1 / 463 ، خطط المقريزي 2 / 285 ، الاستيعاب المطبوع على هامش الاصابة 1 / 377.

( 2 ) المعجم الكبير للطبراني من مخطوطات مكتبة الامام أمير المؤمنين عليه السلام تحفة الازهار وزلال الانهار من مخطوطات مكتبة الامام كاشف الغطاء العامة ، خطط المقريزي 2 / 185.

( 3 ) امتاع الاسماع ( ص 187 ) ، أسد الغابة 2 / 18 ، الذرية الطاهرة.

( 4 ) فتح الباري في باب مناقب الحسن والحسين.

( 5 ) المقنعة ، التهذيب ، الدروس . ( * )

[30]

أولا - الاذان والاقامة :

واحتضن النبي وليده العظيم فأذن في أذنه اليمنى ، وأقام في اليسرى ( 1 ) وجاء في الخبر " أن ذلك عصمة للمولود من الشيطان الرجيم " ( 2 ).

إن أول صوت اخترق سمع الحسين هو صوت جده الرسول ( ص ) الذي هو أول من أناب إلى الله ، ودعا إليه ، وأنشودة ذلك الصوت:

" الله أكبر لا إله إلا الله . . . ".

لقد غرس النبي ( ص ) هذه الكلمات التي تحمل جوهر الايمان وواقع الاسلام في نفس وليده ، وغذاه بها فكانت من عناصره ومقوماته ، وقد هام بها في جميع مراحل حياته ، فانطلق إلى ميادين الجهاد مضحيا بكل شئ في سبيل أن تعلو هذه الكلمات في الارض ، وتسود قوى الخير والسلام وتتحطم معالم الردة الجاهلية التي جهدت على اطفاء نور الله.

ثانيا - التسمية :

وسماه النبي ( ص ) حسينا كما سمى أخاه حسنا ( 3 ) ويقول المؤرخون لم تكن العرب في جاهليتها تعرف هذين الاسمين حتى تسمي أبناءهما بهما ،


( 1 ) كشف الغمة 2 / 216 ، تحفة الازهار وزلال الانهار.

( 2 ) روى علي ( ع ) أن رسول الله ( ص ) قال : " من ولد له مولود فليؤذن في اذنه اليمنى ، وليقم في اليسرى فإن ذلك عصمة له من الشيطان الرجيم " وقد أمرني بذلك في الحسن والحسين ، وأن يقرأ مع الاذان والاقامة فاتحة الكتاب وآية الكرسي ، وآخر سورة الحشر ، وسورة الاخلاص والمعوذتين ، جاء ذلك في دعائم الاسلام 1 / 178 ( 3 ) الرياض النضرة . ( * )

[31]

وإنما سماها النبي ( ص ) بهما بوحي من السماء ( 1 ).

وقد صار هذا الاسم الشريف علما لتلك الذات العظيمة التي فجرت الوعي والايمان في الارض ، واستوعب ذكرها جميع لغات العالم ، وهام الناس بحبها حتى صارت عندهم شعارا مقدسا لجميع المثل العليا ، وشعارا لكل تضحية تقوم على الحق والعدل.

591
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الشنتوية
أي لو أخبر حذيفة بأسماء المنافقين الأحياء منهم ...
الإمام [الباقر (عليه السلام )] في كلمات علماء وأعلام أهل ...
هل کان العلامة المجلسي من المروجين للدولة الصفوية و ...
قبيلة أشْعَر
بحث في إثبات تواتر حديث: أنا حرب لمن حاربكم سلم لمن ...
من هم قتلة عثمان
خالد بن ولید يقتل الصحابي مالك بن نويرة طمعاً في زوجته
خطبة الإمام الحسين ( عليه السلام ) الأولى يوم عاشوراء
أهل الذمة في عصر الأمويين

 
user comment