عربي
Thursday 30th of June 2022
276
0
نفر 0

المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار

المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار

مركز آل البيت (عليهم السلام)

شرع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) منذ وصوله إلى المدينة ببناء الدولة الإسلامية المباركة .

فأسسّ المسجد ليكون منطلقاً للقيادة ، ومركزاً لبناء الدولة ، إلى جانب مهامِّ المسجد العبادية والفكرية ، ثمّ توجَّه إلى بناء الجبهة الداخلية ، وتقوية البُنْية الاجتماعية .

وفي الثاني عشر من شهر رمضان ، من السنة الأولى للهجرة النبوية المباركة ، آخى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بين المهاجرين والأنصار .

ورُويَ أنَّه آخى بين أبي بكر وخارجة بن زيد ، وبين عمر وعتبان بن مالك ، وبين معاذ بن جبل وأبي ذر الغفاري ، وبين حذيفة بن اليمان وعمار بن ياسر، ومصعب بن عمير وأبي أيوب ، وبين سلمان وأبي الدرداء و .. .

ولمَّا آخى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بين أصحابه ، جاء الإمام علي ( عليه السلام ) تدمع عيناه ، فقال الإمام ( عليه السلام ) : (( يَا رَسولَ الله ، آخيتَ بين أصحابِك ، ولم تُؤاخي بيني وبين أحد ؟ )) .

فقال له الرسول ( صلى الله عليه وآله ) : (( أنْتَ أخي في الدُّنيَا والآخِرَة )) .

ويقول الشاعر أبو تمام في هذا المعنى :

أخوه إذا عدَّ الفخَار وصِهْرُه      فَمَا مثلُهُ أخٌ ولا مِثلُه iiصِهْرُ

وقد كان مشروع المؤاخاة الذي دعا إليه الرسول ( صلى الله عليه وآله ) من أقوى السياسات الإسلامية ، التي حثَّ عليها القرآن الكريم .

فقد ورد بصيغة الحصر في قوله تعالى : ( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ) الحجرات : 10 .

276
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:
لینک کوتاه

آخر المقالات

حديث رايات خراسان إلى القدس
من كلام شيخنا المفيد في الإرادة
مسألة الرسوم.. حرية تعبير أم عنصرية ثقافية؟!
المنزلة العالية
حول‌ السيّدة‌ «شهربانو»
المحمل الحسن
واقعة الطف ؛ ملحمة الخلود الحسيني الجهادي
السيد عبد العظيم الحسني
وصف بالإجمال لعذاب النَّار
في تساوي بعض حالات الزهراء مع رسول الله وأمير ...

 
user comment