عربي
Monday 10th of August 2020
  198
  0
  0

بكارة الهلالية

بكارة الهلالية

(أشعار نت)

 

من نساء العرب الموصوفات بالشجاعة والإقدام، والفصاحة والشعر والنثر والخطابة ، كانت من أنصار الإمام علي بن أبي طالب ( سلام الله عليه) في حرب صفين ، فخطبت بها خطباً حماسية حضّت بها القوم على أن يخوضوا غمارات الحرب بدون خوف ولا تردد .

قال ابن طيفور في بلاغات النساء : حدّثني عبد الله بن عمر ، وقراءة من كتابه عليّ قال : حدّثنا إبراهيم بن عبد الله بن محمد المفضل ، قال حدّثنا إبراهيم بن محمد الشافعي ، عن محمد بن إبراهيم ، عن خالد بن الوليد ، عمن سمعه من حذافة الجمحي قال :

دخلت بكارة الهلالية على معاوية بن أبي سفيان بعد أن كبرت سنها ، ودقّ عظمها ، ومعها خادمان لها وهي متكئة عليهما وبيدها عكاز ، فسلمت على معاوية بالخلافة ، فأحسن عليها الرد وأذن لها في الجلوس ، وكان عنده مروان بن الحكم وعمرو بن العاص .

فابتدأ مروان فقال : أما تعرف هذه يا أمير المؤمنين ؟ .

قال : ومن هي ؟ .

قال : هي التي تعين علينا في صفين ، وهي القائلة :

يا زيد دونك فاستشر من درانا      سـيفاً حساماً في التراب iiدفينا
قـد كان مذخوراً لكل iiعظيمة      فـاليوم أبرزه الزمان iiمصونا

وقال عمرو بن العاص : وهي القائلة يا أمير المؤمنين :

أتـرى ابن هند للخلافة iiمالكاً      هـيهات ذلـك وما أراد iiبعيد
منّتك نفسك في الخلاء ضلالة      أغـراك  عمرو للشقا iiوسعيد
فـارجع بأنكد طائرٍ iiبنحوسها      لاقـت عـلياً أسـعد iiوسعود

فقال سعيد : يا أمير المؤمنين وهي القائلة :

قد كنت آمل أن أموت ولا أرى      فـوق الـمنابر من أمية iiخاطبا
فالله  أخـر مـدتي iiفـتطاولت      حتى  رأيت من الزمان iiعجائبا
فـي  كُلّ يوم لا يزال iiخطيبهم      وسـط الجموع لآل أحمد iiعائبا

ثم سكت القوم ، فقالت بكارة : نبحتني كلابك يا أمير المؤمنين ، واعتورتني محجني  وكثر عجي  ، وعشى بصري ، وأنا والله قائلة ما قالوا ، لا أدفع ذلك بتكذيب ، فأمض لشأنك فلا خير في العيش بعد أمير المؤمنين .

فقال معاوية : إنّه لا يضعك شيء فاذكري حاجتك تقضى، فقضى حوائجها .

وروى ذلك ابن طيفور أيضاً من طريق آخر حيث قال : وحدّثني عيسى بن مروان ، قال : حدّثني محمد بن عبد الله الخزامي ، عن الشعبي قال : استأذنت بكارة الهلالية على معاوية فأذن لها ، فدخلت وكانت امرأة قد أسنت وعشى بصرها وضعفت قوتها ، فهي ترتعش بين خادمين لها ، فسلمت ثم جلست .

فقال معاوية : كيف أنت يا خالة ؟ .

قالت : بخير يا أمير المؤمنين .

قال : غيرك الدهر .

قالت : كذلك هو ذو غير ، من عاش كبر ومن مات قبر . . .  .

  198
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

    زيارة الإمام الحسين (علیه السلام) في الشعر العربي
    إلى أبي تراب
    شعر حول الغدیر
    حرم الحجاج
    رسـول حسين ونعم الرسول
    نور العباس تشعشع وبان(شعر)
    هوسات فی حق قائد معسکر کربلا قمرالعشیره ابو الفضل ...
    كربلا لا زلت كربا وبلا
    عمر قصير يستفيض قداسة
    الشاعر الخطيب الشيخ محمد باقر الايرواني: في مدح السيدة ...

 
user comment