عربي
Wednesday 5th of August 2020
  223
  0
  0

قصيدة في مدح السيدة الجليلة فاطمة المعصومة (عليها السّلام)

في مدح السيدة الجليلة فاطمة المعصومة ( عليها السّلام )

  ما رأت والد الجواد أخاها

القصيدة للخطيب الشيخ محمد سعيد المنصوري ـ ديوان ميراث المنبر .

لهف  نفسي لبنتِ ( موسى ) سقاهاii      iiالـدهـرُ كـأسـاً فزاد منه بلاها
فـارقـت  والـداً شـفيقاً عطوفاًii      iiحـاربـت عـيـنـها عليه كَراها
أودعـتـه قـعـر السجون أُناسٌii      iiأنـكـرت  ربّـهـا الذي قد بَراها
وإلـى  أن قـضى سميماً فراحتii      iiتـثـكـل الـناس في شديد بُكاها
وأتـى بـعـده فـراق أخـيـهـا      iiحـين  في ( مرو ) أسكنته عِداها
كـل يـوم يـمـرّ ، كـان عليهاii      iiمـثـل عـام فأسرعت في سراها
أقـبـلـت تـقطع الطريق اشتياقاii      iiلأخـيـهـا  الرضا وحامي حِماها
ثـمّ  لـمّـا بـهـا الظعينة وافتii      iiأرض قـمٍّ وذاك كـان مُـنـاهـا
قام ( موسى ) (1) لها بحسنِ صنيعٍ      iiإذ ولاء الـرضـا أخـيـها ولاها
نـزلـت  بـيـتَه فقام بما اسطاعii      iiمـن خـدمـةٍ لـهـا أسـداهـا
مـا  مـضت غير برهةٍ من زمانii      iiفـاعـتراها من الأسى ما اعتراها
والـى جـنـبه سقام أذاب الجسمii      iiمـنـهـا وثـقـلُـه أظـنـاها 
فـقـضـت  نـحـبها غريبة دارٍii      iiبـعـدمـا قـطّـع الفراقُ حشاها
أطـبـقـت جفنها إلى الموت لكنii      iiمـا رأت والـد الـجـواد أخـاها

ـــــــــــــــــــــ

(1) موسى بن خزرج الأشعري هو كبير قومه في قم حينذاك .

  223
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات


 
user comment