عربي
Saturday 8th of May 2021
314
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

جوهر خلق المرأة و الرجل

هل ان خلق المرأة و الرجل ، هو من جوهرتين مستقلتين و مبدأين قابليين منفصلين ، كي يكون لكل منهما آثار خاصة ، و لوازم خاصة مثل جوهرتين مستخرجتين من منجمين منفصلين ، و جنس كل منهما هو غير جنس الآخر ؟ ،

- أم انهما من جوهرة واحدة ، و ليس بينهما أي امتياز من حيث الجوهرة الوجودية إلاّ بالأوصاف الإكتسابية و الأخلاقية التحصيلية و غيرها ؟ ،

 -  أم أن الرجل خلق بالأصالة من جوهرة خاصة واحدة . ثم خلقت المرأة من زوائد المبدأ التابع للرجل بشكل متفرع عليه ؟

-  أم بالعكس ، أي أن المرأة خلقت بالأصالة من جوهرة معينة ، ثم نتج الرجل من زوائد المبدأ التابع للرجل بشكل طفيلي ؟

الاحتمال الأول ليس له محل في التفسير و الشواهد القرآنية و أمثال ذلك ، كما أن الاحتمال الرابع أيضاً ، يفتقل أية شواهد قرآنية و روائية .

فالعمدة هو الاحتمال الثاني و الثالث ، ان ما يستنبط من ظواهر الآيات الواردة في أساس الخلق ، و تؤيده بعض الأحاديث أيضاً هو الاحتمال الثاني . أما الاحتمال الثالث ، فهو ليس فقط لايستظهر من ظواهر الآيات الواردة في الخلق ، بل أن بعض الأحاديث أيضاً تراه غير صائب .

أما آيات الخلق مثل : ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءً واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيباً ) ، (سورة النساء ، الآية : 1) ، المقصود من النفس في هذه الآية الكريمة هي جوهرة و ذات و أساس ، و الحقيقة العينية للشيء ، و ليس المراد من ذلك معنى ، روح أو نفس و أمثال ذلك ، فمثلاً إذا قيل ان فلاناً شيء في نفسه ، أي في ذاته و وجوده الأصلي هكذا . و عندما يقال : ( جاءني فلان نفسه ) ، (تفسير الميزان ، ج 4 ص 144) ، أي أن فلاناً شخص جاء نفسه ، حيث ان معنى النفس يكون مرادفاً للعين أي أصل الذات ، فلايصح ربط بحوث علم النفس القديم أو الجديد بالآية أو اعتبار التحقيق حول الآية محل البحث متصلاً بالآيات الواردة في حدوث النفس ، و نفخها في الإنسان و رجوعها إلى الله ، و بقية البحوث القرآنية المرتبطة بأحكام الروح الإنسانية .

فالمراد من النفس هي الذات و الواقعية العينية . بناء على هذا فان مفاد الآية المذكورة ، أولاً هو أن جميع الناس من اي صنف ، سواء امرأة أو رجل ( لأن كلمة ناس تشمل الجميع ) ، خلقوا من ذات و جوهرة واحدة ، و المبدأ القابلي لخلق جميع الأفراد هو شيء واحد .

و ثانياً ان أول امرأة هي زوجة أول رجل ، خلقت هي أيضاً من نفس الذات و الجوهرة العينية ، و ليس من جوهرة أخرى ، و ليست فرعا على الرجل وزائدة عليه و طفيلية و أمثال ذلك ، بل إن الله خلق أول امرأة من عين الذات وا لأصل ، ثم خلق تعالى جميع الرجال و النساء من ذلك الأصل .

314
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

فوائد و أضرار طلع النخل
مفاتيح الجنان(1_200)
أهمية دراسة الشخصيات التاريخية
یوم القدس العالمی
ما هو اسم الحسين عليه السلام
فى ليلة عاشوراء
تحرير اءرادة‌ الاُمة‌-2
في أصالة الوجود واعتبارية الماهية
حرمة المسكن وحمايته في القانون الداخلي والدولي
الملامح الشخصية للامام المهدي عليه السلام

 
user comment