عربي
Sunday 2nd of October 2022
0
نفر 0

فَيا وقعةً!!

فَيا وقعةً!!

سقى جَدَثاً تحنو عليك صفائحُهْ
غوادي الحَيا مشمولةً وروائحُهْ (1)
مررتُ به مُستَنْشِقاً طِيبَه الذي
تَضوَّع مِن فيّاحِ طِيبِك فائحُه (2)
أقمتُ عليه شاكياً بتوجّعي
تباريحَ حزنٍ في الحشا لا تُبارحُه (3)
بَكيتُكمُ بالطفِّ حتّى تبلّلَتْ
مصارعُه مِن أدمُعي ومطارحُه (4)
تَروّى ثراها مِن دِماكم، فكيف لا
تُروّيه مِن مُنْهَلِّ دمعي سوافحُه!
* * *
حقيقٌ علينا أن نَنوحَ بمأتمٍ
بناتُ عليٍّ والبتولِ نوائحُه
مُصابٌ تُذيب الصخرَ فجعةُ ذِكرِهِ
فكيف بأهلِ البيتِ حلَّت فوادحُه! (5)
فأضحَوا أحاديثاً لباكٍ وشامتٍ
يُماسي الورى تَذكارُها ويُصابحُه
مصائبُ عمّتكم، وخصَّت قلوبَنا
بحزنٍ على ما نالكم لا تُبارحُه
تَداركتُمُ بالأنفسُ الدِّينَ لم يُقَمْ
لواه بكم إلاّ وأنتم ذبائحُه
غَداةَ تَشفَّى الكفرُ مِنكم بموقفٍ
أذلَّت رقابَ المسلمينَ فضائحُه
جُزِرتم به جَزْرَ الأضاحي وأنتمُ
عُطاشى تَرَون الماءَ يلمع طافحُه
أقمتُم ثلاثاً بالعراءِ وأردَفَتْ
عليكم برمضاءِ الهجيرِ لوافحُه (6)
* * *
بنفسي أبيَّ الضَّيمِ فرداً تزاحَمَتْ
جُموعُ أعاديه عليه تكافحُه
تَمنَّع عِزّاً أن يصافحَ ضارعاً
يزيداً، ولو أنّ السيوفَ تُصافحُه (7)
فجاهَدَهم في اللهِ حتّى تضايَقَتْ
بقتلاهمُ هُضْبُ الفلا وصحاصحُه (8)
يصول ويروي سيفَه مِن دمائِهِم
ولم تُروَ مِن حرِّ الظِّماءِ جوانحُه (9)
إلى أن هوى ـ روحي فِداه ـ على الثَّرى
لِقىً مُثخَناتٍ بالجراح جوارحُه (10)
ولمّا أتى فِسطاطَه المُهرُ ناعياً
له استقبلَتْه بالعويلِ صوائحُه (11)
وجِئنَ له بينَ العِدى يَنتدِبْنَهُ
بدمعٍ جرى مِن ذائبِ القلبِ سافحُه
* * *
عزيزٌ على الكرّارِ أن ينظُرَ آبنَهُ
ذبيحاً، وشمرُ بنُ الضبابيِّ ذابحُه!!
وعترتُه بالطفِّ صرعى تزورُهم
وحوشُ الفلا، حتَّى احتَوَتهُم ضرائحُه
أيُهدى إلى الشاماتِ رأسُ آبنِ فاطمٍ
ويَقرعُه بالخَيزُرانةِ كاشحُه!! (12)
وتُسبى كريماتُ النبيِّ إلى العِدى
تُغادي الجوى مِن ثَكلِها وتُراوحُه! (13)
يلوح لها رأسُ الحسينِ على القنا
فتبكي، وينهاها عن الصبرِ لائحُه! (14)
وشيبتُه مخضوبةٌ بدمائِهِ
يُلاعبها غادي النسيمِ ورائحُه!
* * *
فياوقعةً لم يُوقِعِ الدهرُ مِثلَها
وفادحةً تُنسى لديه فوادحُه! (15)
متى ذُكرَت أذكت حشا كلِّ مؤمنٍ
بزندِ جَوىً أوراهُ للحشرِ قادحُه (16)
نُواسِيكمُ فيها بتشييدِ مأتمٍ
يَرنّ إلى يومِ القيامةِ نائحُه
عليكم صلاةُ اللهِ ما دامَ فضلُكم
على الناسِ أجلى مِن ضِيا الشمسِ واضحُه (17)
*******************************************
الهوامش :
1. الجَدَث: القبر، الحيا: المطر، مشمولةً: مُقبلة من جهة الشمال.
2. تَضوَّع: انتشر.
3. التباريح: المشقّات والشدّات، لا تُبارحه: لا تُفارقه.
4. المصارع: الأمكنة التي صُرع فيها الشهداء، والمطارح: البقاع التي طُرِحوا فيها قتلى.
5. رمضاء الهجير: حرّ الظهيرة في صحراء كربلاء، اللوافح: الحارقات.
6. الضارع: المتذلِّل.
7. هُضب الفلا: هضبات البيداء.
8. الصحاصح: ما استوى من الأرض الجرداء.
9. الجوانح: الأضلاع، أو الحشا.
10. الجوارح: الأعضاء من البدن.
11. الفسطاط: الخيام، المهر: الفَرَس، الصوائح: النساء الصارخات.
12. كاشحُه: عدوُّه.
13. تُغادي الجوى وتراوحه: أي تغدو مع الحزن وتروح، تُعايِشه لا يفارقها ألم المصاب. الثُّكْل: الفَقْد.
14. القنا: الرمح.
15. الفادحة: المصيبة العظمى.
16. أذكت: ألهَبَت، أوراه: أشعله.
17. الدرّ النضيد في مراثي السبط الشهيد، جمع: السيد محسن الأمين:82 ـ 83.

الشيخ عبدالحسين الأعسم

0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

قصيدة في مدح السيدة الجليلة فاطمة المعصومة ...
أبيات مختارة في رثاء الامام الحسين عليه السلام
مقطع من قصيدة السيّد جعفر حلّي(قدس سره) الميمية
قصيدة تلقى قبل اذان الصبح في حضرة الامام الحسين ...
هوسات فی حق قائد معسکر کربلا قمرالعشیره ابو ...
مقتطفات من القصيدة العينية للشاعر الكبير مـحمد ...
قصيدة: هدم قبور أئمة البقيع عليهم السلام
في رثاء سيد الشهداء أبي عبد الله الحسين عليه ...
القصيدة المقبولة
وعليك خزي يا أميّة دائماً

 
user comment