عربي
Thursday 17th of June 2021
389
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

مقطع من قصيدة السيّد الحميري

مقطع من قصيدة السيّد الحميري

مقطع من قصيدة السيّد الحميري(1)
أُمْرُرْ عَلى جَدَثِ الْحُسَيْنِ
فَقُلْ لاِعْظُمِهِ الزَّکِيَّةْ

يا أَعْظُماً لازِلْتِ مِنْ
وَطْفاءِ ساکِبَة رَوِيَّةْ

ما لَذَّ عَيْشٌ بَعْدَ رَضِّـ
کِ بِالْجِيادِ الاَْعْوَجِيَّةْ

قَبْرٌ تَضَمَّنَ طَيِّباً
آباؤُهُ خَيْرُ الْبَرِيَّةْ

آباؤُهُ أَهْلُ الرِّياسَةِ
وَالْخِلافَةِ وَالْوَصِيَّةْ

وَالْخَيْرِ وَالْشِيَمِ الْمُهَذَّبَةِ
المُطَيَّبَةِ الرَّضِيَّةْ

فَإذا مَرَرْتَ بِقَبْرِهِ
فَأَطِلْ بِهِ وَقِفِ الْمَطِيَّةْ

وَأبْکِ الْمُطَهَّرَ لِلْمُطَهَّرِ
وَالْمُطَهَّرَةِ النَّقِيَّةْ

جَعَلُوا ابْنَ بِنْتِ نَبِيِّهِمْ
غَرَضاً کَما تُرمى الدَّرِيَّةْ

لَمْ يَدْعُهُمْ لِقِتالِهِ إِلاَّ
الْجُعالَةُ وَالْعَطِيَّةْ

لَمّا دَعَوْهُ لِکَىْ تَحْکُمَ
فِيهِ اَوْلادُ الْبَغِيَّةْ

أَوْلادُ أَخْبَثِ مَنْ مَشى
مَرَحاً وَأَخْبَثِهِمْ سَجِيَّةْ

فَعَصاهُمُ وَاَبَتْ لَهُ
نَفْسٌ مُعَزَّزَةٌ أَبِيَّةْ

فَغَدَوْا لَهْ بِالسّابِغاتِ
عَلَيْهِمُ وَالْمَشْرَفِيَّةْ

وَالْبيضُ وَالْيَلَبُ الْيمانيَّ
الطِّوالُ السَّمْهَرِيَّةْ

وَهُمُ أُلُوفٌ وَهْوَ في
سَبْعينَ نَفْس هاشِمَيَّةْ

فَلَقُوهُ في خَلَف لاِحْمَدَ
مُقْبِلينَ مِنَ الثَّنِيَّةْ

مُسْتَيْقِنينَ بِأَنَّهُمْ سيقُوا
لاِسْبابِ الْمَنِيَّةْ

يا عَيْنُ فَابْکي ما حَييتِ
عَلى ذَوِى الذِّمَمِ الْوَفِيَّةْ

لا عُذْرَ في تَرْکِ الْبُکاءِ
دَماً وَاَنْتِ بِهِ حَرَيَّةْ(2)

*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*_*

1. هو إسماعيل بن محمد المعروف بالسيد الحميري (105-173) شاعر أهل البيت(عليهم السلام) الذي کان ينشد الشعر عند الإمام الصادق(عليه السلام) ومنها هذه القصيدة (راجع الغدير، ج2، ص 272; أعيان الشيعة، ج3، ص 406; والذريعة، ج 1، ص 333).
2. اعيان الشيعة، ج 3، ص 429.

389
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

قمر العشيرة
أشعار حول حمزة بن عبدالمطلب
زيارة الإمام الحسين (علیه السلام) في الشعر العربي
شعر الإمام الحسين عليه السلام
مقتطفات من قصيدة للشاعر الشهير السيد حيدر الحليّ
إلى أبي تراب
مقتطفات من القصيدة العينية للشاعر الكبير مـحمد مهدي ...
رسـول حسين ونعم الرسول
دعبل الخزاعي و أدبه
مواساةً لمولانا الإمام الحجة المهدي (عجل الله له ...

 
user comment