عربي
Tuesday 29th of September 2020
  41
  0
  0

العفو و الصفح

العفو و الصفح

العفو والصفح یبعث على المحبة والألفة والوئام فی فی المجتمع وخاصة فی الوسط العائلی ،إن کلمة العفو کلمة مقدسة، وعندما یرید الإنسان أن یصورها لنفسه یشعر بخروج نورٍ یسطع منها، یلامس شغاف قلوب العافین..
إنها جمیلة ومقدّسة إلى الحد الذی تکون فیه دائماً جنباً إلى جنب کلمة المحبة، ولجمالها الفائق، وتأثیراتها الرائعة فی النفوس أکَّدَ القرآن الکریم علی ذلک کثیراً ..
حینما یرى الفرد شخصیاً یسیء عامداً، فیعفو عنه ویتجاوز عن سلوکه السیء فی سبیل الله، وفی سبیل القیم الإنسانیة السامیة:(خُذِ العفو وأمر بالعرف وأعرضْ عن الجاهلین) (1).
أیها المسلمون! علیکم أن تلتزموا بالعفو حتى یضحى ملکةً لدیکم، وإذا إردتم البقاء على هذه الصفة المحمودة یجب علیکم أن تعلّموا من هو معکم فی الدار علیها، والالتزام بها، وبناء على ذلک فمن رأى من أهل داره إساءة ینبغی له أن یعفو ویصفح کی تعمّ المحبة والودّ فی هذا الوسط.أما القسم الثانی فهو أعلى وأسمى مرتبةً من سابقه، وفیه یترفع الفرد عن رؤیة الإساءة، فلو أساءت زوجته أمامه یحاول جاهداً أن یفعل شیئاً یُفهم منه بأنه لم یَرَ تلک الإساءة بالمرة کی یعفو عنها.وهذا ما یسمى بالصفح، وقد قال فیه القرآن الکریم:
(ولیعفوا ولیصفحوا، ألا تحبّون أن یُغفر الله لکم) (2).
قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم:(تجاوزوا عن عثرات الخاطئین یقیکم الله بذلک سوء الأقدار)(3).
وقال أمیر المؤمنین علیّ"علیه السلام" بصدد الصفح:(ما عفا عن الذنب من قرعَ به)(4).
وجاء فی الخبر أن الأفراد الذین یعفون سیعفو الله عنهم یوم القیامة، أما الذین یصفحون، أی لا یعاتبون المسیء أبداً، وکأنهم لم یروا منه إساءة، یتجاوز الله عنهم، ولا یذکر مساوئهم بالمرة ویدخلون الجنة بدون حساب.
فکن أیها الرجل من المصفحین فی المنزل، وکأنک لم تر سیئاً من زوجتک حینما تشعر أنها أساءت، هذا إذا أردت أن تدخل الجنة بدون حساب، ولا أعنی هنا الإساءات التی لها مساس بالشرف والعفة وما إلى ذلک، کلا، بل أعنی المسائل التی تتعلق بالطعام، أو النظافة أو ما إلى ذک من الأمور التی ینبغی للعاقل أن یتجاوزها ویصفح عنها.
قال أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام لابنه الحسن سلام الله علیه:
(إذا استحق أحد منک ذنباً، فإن العفو مع العدل أشد من الضرب لمن کان له عقل)(5).
یقول أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام فی بیت شعر منسوب إلیه:
ولقد أمرُّ على اللئیم یسبُّنی *** فمضیت تحتَ فقلتُ لا یعنینی
وجاء آخر سورة الفرقان فی ذکر صفات المؤمن:
(وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً) (6).إن الفرد الذی لا یهتم ولا ینزعج من أحادیث الجهلة والمسیئین یمکن أن تنطبق علیه هذه الآیة المبارکة، فالرجل الذی یرد بیته ویرى أن وضع المنزل سیئاً، وکذا وضع الأولاد والزوجة ینبغی له أن یصفح، وإذا أراد أن یتحدث فی الأمر وجب علیه أن یرى فرصةً مناسبة لذلک الحدیث بحیث لا یؤثر على معنویات زوجته أو أبنائه.
وکذا بالنسبة للزوجة إذ ینبغی لها أن تغض النظر وتصفح عن زوجها إذا ما رأت منه ما یخالف قانون الأسرة المقدس.
والجدیر بالذکر أن القرآن الکریم وصف المؤمنین الخیّرین وصفاً جمیلاً فی سورة الفرقان فدلل على صفحهم، وتسامحهم کی یرعوی المسیء، ویثوب إلى عقله.
 العفو و الصفح
وقال العزیز فی محکم کتابه المجید:
(وإذا مرّوا باللغو مرّوا کراماً) (7).
نفهم من هاتین الآیتین الشریفتین بأنه لا بد للمؤمن من أن یعفو ویصفح، فإذا ما لطم وجهه طفلٌ لا یعدو سنَّهُ عن سنة أو سنتین، وجب علیه أن یتصرف وکأن شیئاً لم یکن، وهذا الصفح فی مثل هذه المواضع لهو دلیل على کرامة ذلک المؤمن، وسموّه، ومقامه الجلیل.
أما بالنسبة للقسم الثالث، وهو الذی یجب أن یعمل به الخاصة من المسلمین من الذین بلغوا مقامات ومراتب لم یبلغها عامة الناس فهو: الإحسان لمن أساء إلیهم:
(ویدرؤون بالحسنة السیئة) (8).
أی یدفعون بالطاعة المعصیة، أو بالحلم الجهل، وقد کررت هذه الآیة فی عدة أماکن من القرآن الکریم، ولکن بأشکال أخرى:
(ادفع بالتی هی أحسن السیئة) (9).
قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: (أحسن إلى من أساء إلیک)(10).
لقد أکّد الباری على هذه المسألة کثیراً فی سورة یوسف التی عدّها أحسن القصص، وحقاًّ إنها سورة ملیئة بالدروس الأخلاقیة والاجتماعیة العریقة، وإذا ما قرأها الإنسان وعمل بها جاهداً سیضحى إنساناً کاملاً بکل ما تحمل هذه الکلمة من معنى.
إن هذه السورة تحمل فی سطورها نقاطاً عجیبة، ومواقف مهمة ینبغی أن نقف عندها وقفاً خاصاً.یقول القرآن المجید: إن زلیخا أساءت کثیراً لیوسف، وألقت به فی غیاهب السجن ولکنه لم یتمکن من الخروج لا بعد أن ألهمه الباری کیفیة إیصال السؤال التالی إلى الملک:
(ما بالُ النسوة اللاّتی قطعن أیدیهن) (11).
عندها قالت زلیخا لزوجها:
(الآن حصص الحق، أنا راودته عن نفسه، وإنّه لمن الصادقین) (12).
وبعد أن خرج یوسف من السجن قال:
(ذلک لیعلم أنِّی لم أخنه بالغیب) (13).
أی هل تعلمون لماذا خططت لإقرار تلک النساء، واعترافهن بخطئهن؟ لقد فعلت ذلک من أجل کسب البراءة لنفسی، کونی علمت بأن الأمر سیؤول لی وأضحى عزیز مصر، وهذا یتناقض مع ما علیّ من اتهام، فتحملت سنین عشراً فی السجن، ولم أفکر بفضح تلک النساء أبداً، إلا بعد أن اضطرنی الأمر الأهم على ذلک، وإلا لن یتأتى لی، ولن أسمح لنفسی کشف أفعال زلیخا، وصاحباتها اللواتی قطعن أیدیهن، وهذه العبارة تعد صفحاً من جانب یوسف جمیلاً، لا یمکن أن یکون أو یلیق إلاّ به، ولمثله من المؤمنین والخیّرین.
أما بالنسبة للصفح الثانی الذی أبداه یوسف سلام الله علیه، فهو ذاک الذی أظهره لإخوانه بعد أن ألقوا به فی غیابت الجبّ، لیُباع ویُشترى ویحدث له ما حدث، لقد قال یوسف لإخوته بعد أن استتب له الأمر:
(لا تثریب علیکم، الیوم یغفر الله لکم) (14).
یقال إن یوسف کان یعانی کثیراً حینما یجلس إلى مادة الطعام، ومعه إخوانه، وکانت أفکاره تتداعى ویتذکر جریمة إخوانه القبیحة وکیفیة إلقائه فی غیابت الجبّ، لذا لم یهنأ له عیش، ولم یطبْ له طعام، وعندها شعر بأن إخوانه قد یکونون خجلین منه، فتحدث لهم قائلاً: إنکم لو لم تلقوا بی فی تلک البئر لما تمکنت من الوصول إلى هذا المکان، إذن أنتم السبب فی سعادتی وعزّتی، وأنتم من أوصلنی إلى هذا المقام.
(قال ادخلوا مصر إنشاء الله آمنین)(15).أما المرتبة الثالثة من صفح یوسف علیه السلام فکانت أسمى من تلک المرتبتین الأولیین حیث یُفهم منها بأن یوسف"ع" کان کاملاً.
یقال إن یوسف"ع" وبعد أن رفع أباه على العرش قال:
(یا أبتِ هذا تأویل رؤیای من قبلُ قد جعلها ربّی حقاًّ، وقد أحسن بی إذ أخرجنی من السجن، وجاء بکم من البدو من بعد أن نزغ الشیطان بینی وبین إخوتی) (16).
لقد أراد یوسف أن یقول لأبیه، إن الشیطان هو السبب فی اختلافاتنا وإن إخوتی لا ذنب لهم، فلا تلومّنهم أو تعنّفهم وإن بلوغی هذا المقام السامی کان بسببهم.
إن القرن لیس کتاب قصص وحکایات ترفیّة، إنه کتاب قانون واجتماع ودین وسیاسة، لذا یرید أن یقول لنا من خلال هذه الحکایة: أیها المسلمون! اصفحوا، اعفوا، وأحسنوا للمسیء ما استطعتم کی یتأدب ویرتدع، ویعلم أن الباری تعالت أسماؤه أقسم على نفسه أن یُجری ما یشاء ونهم لعاجزون.
إن فی القرآن المجید آیة تحمل معنیین ظاهریین کما هو الحال فی بعض آیات القرآن الکریم، وقد فسَّرها المفسرون بشکل یختلف عن تفسیر علماء الأخلاق وهی:
(وجزاءُ سیئةٍ مِثلُها) (17).
فالمعنى الأول: یکون إذا قطع أحدهم یدک قطع حاکم الشرع یده، وهذا التفسیر هو الذی قال به المفسّرون، أما التفسیر الثانی والذی التزمه علماء الأخلاق الافاضل فهو: إذا ساء أحد إلیک، فأسأت إلیه فستکون أنت ومَنْ أساء إلیک مذنبین، وإنّ من رماک بحجر عُدَّ مذنباً، فإذا رددت علیه الحجر کنت مثله مذنباً ولذا قال الباری تعالى بحق العافین والمصفحین "ویدرؤن بالحسنة السیئة" أی إذا أساء إلیهم شخص أحسنوا إلیه، وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً.
لقد منع أهل مکة الرسول الأکرم(صلی الله علیه وآله وسلم)على مدى "13" سنة من تبلیغ رسالته بالشکل الذی یرید، ولم یدخل الإسلام فی هذه المدة المدیدة غیر 40 إلى 50 شخصاً.لقد استطاع الرسول الأکرم(صلی الله علیه وآله وسلم)وفی السنة الثامنة للهجرة من التسلط على أهل مکة بعد أن جاء بجیش یفوق تعداده على "12" ألف نفر، لیدخلوا مکة بدون إراقة دماء، ولیشعر الرسول ومن معه بلذّة عجیبة بعد أن کابد على مد "20" سنة، تخللتها "28" معرکة من أجل إخلاء بیت الله الحرام من تلک الأوثان والأصنام.
وبعد الدخول مباشرةً أمر الرسول الأکرم(صلی الله علیه وآله وسلم)ابن عمه علیّ"علیه السلام" بتحطیم الأصنام والتی کان تعدادها "360" صنماً، لیتطهر بیت الله من وجودها إلى الأبد، بعد ذلک جاؤا إلى قرب تلک الباب ـ وهی موجودة الآن ـ لینظروا إلیها ویستشعروا جذبها المعنوی لهم ثم شرعوا بقراءة دعاء الوحدة لا إله إلا الله وحده وحده وحده.
کان المسجد الحرام یغصّ بالناس، أولئک الناس الذین رموا الاحجار على رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم )قبل سنین عدیدة، إنهم الناس الذین تمکنوا من إسالة الدماء من جبهته الشریفة الطاهرة، وقف الجمیع ینتظرون أوامر رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم)، وکانت الغالبیة العظمى ترتجف هلعاً وخوفاً، ظناًّ منهم بأن رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم)سیأمر علیاًّ"ع" بشهر سیفه لیعمله فی رقابهم، ولکن الذی حدث غیر ذلک.
وما إن انتهى الرسول الکریم من دعاء الوحدة حتى التفت إلى أبی سفیان، وهد آکلة الأکباد ومن لفّ لفّهم، فبدأوه بالحدیث قائلین: یا رسول الله! افعل بنا ما تشاء، فإن لک الحق فی ذلک، فن قتلتنا فأنت محق، وإن مثّلت بنا فمعک الحق!
(لا تثریب علیکم الیوم یغفرُ الله لکم) (18).
بعد ذلک قبل الرسول(صلی الله علیه وآله وسلم)منهم إسلامهم بالرغم من أنه یعلم بأن الکثیر منهم منافقون، ولکنه قبل منهم ظاهر شهادتهم وجعل من بیت أبی سفیان أمناً لمن دخله تطییباً لنفسه، کونه کان رئیساً لمکة فمنحه رسو الله رئاسة ظاهرة کی یأمن شرّه.
ذکرت کتب التاریخ أنه عندما دخل الرسول(صلی الله علیه وآله وسلم)إلى مکة، حمل أحدهم علماً وبدأ یجول فی أنحاء المدینة ویقول: "الیوم یوم الملحمة" (سننتقم الیوم منکم).فوصل الخبر إلى أسماع رسول الله صلى الله علیه وآله، وعندها غضب الرسول(صلی الله علیه وآله وسلم)غضباً شدیداً، فأرسل علیاًّ علیه السلام لیأخذ ذلک العلم ویدور به فی أزقّة مکة ویقول: "الیوم یوم المرحمة".
هکذا کان رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم) رحیماً شفیقاً عطوفاً، وکذا کان أهل بیته الأطهار سلام الله علیهم أجمعین.
إن القرآن یرید عفواً، بل ویرید أسمى من ذلک إنه یرید صفحاً، ویرید إحساناً ودرءاً للسیئة بالحسنة.
إن الجار الجید لیس هو الذی یعمل خیراً لجاره، کلا، لأن ذلک واجب علیه، بل إن الجار الحسن هو من تمکن من أن ینسجم مع جاره المسیء، وأن یتمکن من غض نظره عن سیئات جاره، وأن یصبر على اذاه.
کان أحد الأجلاّء مریضاً ومشرفاً على الموت، فذهب إلیه جاره لیطمئن على أوضاعه، فرآه مضطجعاً على أرض رطبة فی غرفة لها جدار ملاصقٌ لمنزله وقد عبر الماء منه إلى منزل هذا الجار، فاغتاظ واهتمَّ، وقال لجاره المریض:
لِمَ لم تقل شیئاً لی بصدد هذه الرطوبة التی جاءتک منّا؟.
فأجاب: لم أحبب إتعابک معی، وإیقاعک فی مخمصةٍ یمکن أن أتحملها لوحدی!
هکذا یرید الإسلام منّا، یرید تعاملاً رفیعاً سامیاً حتى مع الغرباء، ولا یرید منّا ذلک التعامل الذی قد یصدر من بعض النساء مع أمهات أزواجهن أو من بعض الزوجات اللواتی لا یعرفن درء السیئة بالحسنة.
والحق یقال إن هذه الآیة المبارکة الشریفة یجب أن تکتب بماء الذهب، وتعلق على الجدار لنراها کل یوم، لیس بعنوان منظر جمیل، أو آیة قرآنیة نتبرک لها، کلا، بل لنزیل بها من قلوبنا ما علق بها من أدران، ولننظر إلیها بتأمل کی یضحى العفو والصفح ملکة فی کوامننا ونفوسنا الأمّارة بالسوء.أیها السید! عارٌ علیک إذا ما صفحت عن زوجتک التی قد یبدر منها ما یمکن اعتباره إساءة إلیک، وعارٌ علیک إذا لم تتبسم حینما تکون غاضباً وکذا بالنسبة لک أنت أیتها الزوجة، علیک أن تُزیلی سحنات وجهک الغاضب أمام زوجک ولو کان ظالماً لک لأن المرأة تعنی المحبة والرجل یعنی المروءة، فاتقوا الله تعالى وعلّموا أبناءکم على العفو والصفح والإحسان لمن أساء إلیهم لیعمّ الخیر والبرکة فی یبیت الزوجیة الذی بارکه الله تعالى أسماؤه.
المصادر :
1- الأعراف/199
2- النور/22
3- نبیه الخواطر/ ص360.
4- غرر الحکم.
5- بحار الأنوار/ ج77، ص316.
6- الفرقان/63
7- الفرقان/72
8- القصص/54
9- المؤمنون/96
10- بحار الأنوار/ ج77، ص171.
11- یوسف/50
12- یوسف/51
13- یوسف/52
14- یوسف/92
15- یوسف/99
16- یوسف/100
17- الشورى/40
18- یوسف/92

source : راسخون
  41
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

تعدد المذاهب والفرق سمة وحالة لازمة ثابتة في جميع ...
الشيعة والتفسيرتدويناً وتطويراً
أهمية دراسة الشخصيات التاريخية
الترك ودورهم في عصر الظهور:
ذكرى ولادة الإمام موسى الكاظم عليه السلام .. نور من علم ...
محبة علي (عليه السَّلام) وآله
فضل یوم الجمعة و لیلته
وحدة الولایة
النزاع فی لبنان
خدمة الناس واحترام كرامتهم الانسانية

آخر المقالات

تعدد المذاهب والفرق سمة وحالة لازمة ثابتة في جميع ...
الشيعة والتفسيرتدويناً وتطويراً
أهمية دراسة الشخصيات التاريخية
الترك ودورهم في عصر الظهور:
ذكرى ولادة الإمام موسى الكاظم عليه السلام .. نور من علم ...
محبة علي (عليه السَّلام) وآله
فضل یوم الجمعة و لیلته
وحدة الولایة
النزاع فی لبنان
خدمة الناس واحترام كرامتهم الانسانية

 
user comment