عربي
Monday 27th of June 2022
447
0
نفر 0

غیبة لابدّ منها

غیبة لابدّ منها

غیبة مهدی هذه الامة غیبة لابدّ منها، لانه مهدی هذه الامة، ولان وعد الله سبحانه وتعالى صادقٌ صریحٌ قاطع، الذی أکده فی آیات کریمة مختلفة وبألفاظ وتعابیر مختلفة قد تختلف باللفظ وتتّفق فی المغزى، هذا الوعد لن یکون وعداً منجزاً إلاّ إذا کان لمهدی هذه الامة غیبةٌ تفصل بین ولادته وبین ظهوره بما وعد الله سبحانه وتعالى به.
فالامام العسکری سلام الله علیه ولد سنة مائتین واثنین وثلاثین من الهجرة، وجاءته الامامة سلام الله علیه بعد استشهاد أبیه الامام الهادی علی ابن محمد (علیهما السلام) سنة مائتین وأربع وخمسین من الهجرة، وفی أشهر الاقوال عند الامامیة استشهد فی یوم الجمعة الثامن من شوال سنة مائتین وستّین من الهجرة.
فلو حذفنا الجهات الخاصة بالفکرة عن الامام العسکری سلام الله علیه عند الامامیة وقلنا: إن الامام سلام الله علیه جاءته الامامة فی سنة 254 هـ بعد استشهاد أبیه ، وأنه جاءته الوفاة التی قدرها الله لکل أحد بصورة طبیعیة، ولم تکن هناک جریمة اشترک فی إیجادها بالنسبة إلى الامام العسکری أحد لا بصورة مباشرة ولا غیر مباشرة، فکانت مدة إمامته ست سنوات.
قد نقول: بأن الله سبحانه وتعالى وجد من الحکمة أنّ الامامة للامام العسکری کافیة لمدة ست سنوات، فالله سبحانه وتعالى جعله إماماً واستوفى حاجة الناس إلى إمامته ضمن ست سنوات، فست سنوات کافیة فی أننا نملک إماماً وضعه الله إماماً علینا، وبهذا نستفید ما أراد الله سبحانه وتعالى من نصبه إماماً فی ضمن ست سنوات.
أما الامام المهدی سلام الله علیه فلم یملک مدّة الامامة ولا یوماً واحداً، لماذا؟ لانه مادام والده الامام العسکری حی فالامامة خاصة بأبیه، وإن کان هناک إمامان لابدّ وأن یکون أحدهما صامتاً عندما یکون بقضاء الله سبحانه وتعالى غیره ناطقاً بالامامة، ویوم أن استشهد الامام العسکری سلام الله علیه، غاب، فما هی الحاجة إلى إمامته؟
لا أقول ماهی الحاجة بأن نکون نحن نتدخل فی حکمة الله سبحانه وتعالى بفضول لا یرتضیه الله، لا، نحن نستفهم من الله سبحانه وتعالى بأنه حینما قدّر للمهدی سلام الله علیه أن تکون له إمامة آنذاک، قدرها لکی یستفید الخلق من إمامته، وإلاّ فالله سبحانه وتعالى فی غنى عن رسله وأنبیائه وعن أئمته وحججه، وإنما یرسل رسله وینصب حججه لکی یستفید الخلق منهم، لا لحاجة من الله سبحانه وتعالى فی الخلق ولا لهدایة للخلق برسول یرسله إلیهم أو بحجة ینصبه علیهم، وإنّما الذی یحتاج هو الخلق والعباد، والله رأفةً بعباده یؤمِّن لهم ما یحتاجون إلیه فی هدایتهم کما أمّن لهم ما یحتاجون إلیه فی حیاتهم.
فالعقیدة الصحیحة لاستمرار حاجة الناس إلى النبوة وکون النبی مدّة حیاته لا تتناسب مع الابدیة لشریعته، لابدّ لهذا النبی من أئمة یکونون مثله فی العصمة فی الاداء، والعصمة فی الهدایة، والعصمة فی قیادة الخلق.
فعقیدة الامام المهدی سلام الله علیه عند الامامیة لا یمکن أن تکون بلا غیبة، لماذا؟
لانه فی مقتبل عمره لم یتمکن ولا یوماً واحداً من هدایة الامة حتى بالقدر الذی کان یتمکن منه آباؤه، ولم یتمکن لغیبته من اتّصال الشیعة به قدر ما کان یتمکن آبائه حتى فی أحلک الظروف وأشدّها علیهم، فإذن لابد وأن تکون إمامته المتصرفة فی خلقه بعد تلک الفترة، أی بعد الغیبة، فلابدّ لنا وأن نلتزم بأن الانتفاع بالامام المهدی کإمام الذی یکون مشابهاً للانتفاع بآبائه الطاهرین کأئمة لابدّ وأن یأتی فی فترة أخرى بعد الغیبة.
إن الله سبحانه وتعالى وعد وعداً قاطعاً صریحاً بظهور دینه على الدین کلّه، لا یقصد بذلک دینه الذی بدأ به من أول مَن أرسله رسولاً إلى خلقه وانتهى بمن أرسله رسولاً وسیداً على المرسلین وخاتم النبیین، بل الدین الذی جاء به نبینا (صلى الله علیه وآله وسلم)، وعد الله سبحانه وعداً قاطعاً بأن یظهره على الدین کلّه.
وهذا الوعد جاء ضمن آیات ثلاث، ومن غریب الامر أن آیتین منها متماثلتان، ولا أقول متشابهتان، بل متماثلتان تماماً من أول حرف من الایة إلى آخر حرف منها، وجاءتا فی سورتین بینهما فاصل زمنی وإن کانت السورتان کلتاهما مدنیتین.
الاولى: قوله تعالى فی سورة التوبة :(هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَى الدِّینِ کُلِّهِ وَلَوْ کَرِهَ المُشْرِکُونَ)(1) .
مفهوم الایة واضح، (هو الذی) ، هذا کلّه تأکید، (أرسل رسوله) ، فلو قال سبحانه وتعالى: الله أرسل رسوله، کان أوجز، لکن هنا (هو الذی أرسل رسوله) ، یعنی أن الذی أرسل علیه لحکمته وعلمه وموقع رسوله هذا وموقع شریعته هذه التی جاء بها رسوله هذا، یقتضی أن یکون هو الذی یظهر هذا الدین على الدین کلّه ولو کره المشرکون.
وهنا نکتة أشیر إلیها، وهی قوله تعالى: (بالهدى ودین الحق) ، فالله سبحانه وتعالى أرسل رسله السابقین على رسولنا محمد(صلى الله علیه وآله وسلم)بالهدى ودین الحق، فلماذا سبحانه وتعالى یصف دینه هذا ورسوله هذا أنّه أرسله بالهدى ودین الحق ؟ والموجز فی الجواب أن الادیان السابقة لم تکن هادیة هدایة عامة لجمیع الخلق بالقیاس إلى الهدایة التی جاء بها نبینا (صلى الله علیه وآله وسلم)، لا لانها ناقصة، بل لانها تهدی الانسانیة فی فترة قصیرة جداً من عمرها الطویل، فتلک لا تقاس بالنسبة الى الهدایة التی جاء بها نبینا (صلى الله علیه وآله وسلم)، وذلک على ما یقولون: الفرد الاکمل الابرز الاوضح للهدى الذی جاء به نبینا (صلى الله علیه وآله وسلم)، وهکذا دین الحق، لماذا؟ لان هذا الدین دین شرعه الله سبحانه وتعالى للبشریة إلى آخر أیام حیاتها على ظهر هذا الکوکب، کم تطول؟ لا نعلم، کم ألوف من السنن؟ لا نعلم، کم عصور تتوالى علیها، لا نعلم، ولکننا نعلم شیئاً واحداً: أنّ البشریة إن کانت قد اکتملت واکتسبت مافیه کمالها، سواء أکان هذا الکمال من ناحیة مادیة، أم کمالاً من ناحیة معنویة، فانها لم تکتسبه إلاّ فی عصور حیاتها الاخیرة، لا حیاتها البدائیة، سواء أقلنا: إن الحیاة البشریة البدائیة بدأت برسول من الله سبحانه وتعالى کما تقوله الادیان السماویة، أو قلنا: إن الانسان قد مرّ بأشواط وأشواط طویلة قد یؤرّخونها بملایین السنین، وقد یؤرّخون أسلاف الانسانیة، وأنا أستمیحکم عذراً حینما أقول بأسلاف الانسانیّة، سواءاً أکانوا یشبهون مثلاً القردة أو نفس القردة أنفسهم أو موجودات أخر، فقد مرّ على الانسانیة شوط طویل إن لخصناه بامکاننا أن نقول کل ما امتدّ بها الزمن تکاملت عندها خصائصها الخاصة بها.
فکما یقولون ـ لا أقول: بأن هذا صحیح مائة بالمائة، ولکنی أحکی ما یقولون ـ بأن الانسانیة بدأت على ظهر هذا الکواکب تعیش من حیث المأکل کما یعیش سائر الاحیاء، فقد کانت تشترک مع القردة أو الدببة التی کانت تأتی إلى الساحل المائی، فکان الدبّ یستعین بمخالبه فیصید سمکة ویأکل کما یقولون، وأن الانسان البدائی کان یأخذ حجراً فیقف راصداً سمکة تمر علیه فیرمیها بحجر ویصطادها.
والان حینما نأتی إلى أواخر عصور الانسانیّة حتى فی التاریخ المجمل المبهم لها، نجد أن الانسانیّة تستقبل الکمال ولا تستدبره.
فالتکامل یکون فی مستقبل حیاة الانسانیّة، والدین الذی یکون لمستقبل حیاة الانسانیّة وحتى الشوط الاخیر من هذه الحیاة التی لا ندری متى یأتی ذلک الشوط الاخیر ومتى یکون، (وَنُفِخَ فِی الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِی السَّمَاوَاتِ وَمَن فِی الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِیهِ أُخْرَىٰ فَإِذَا هُمْ قِیَامٌ یَنظُرُونَ)(2) .
إنّ من البعید جداً أن تکون الانسانیة لا تکتمل إلاّ فی آخر لحظات حیاتها، وإذا أردتُ أن أشبّه فکرتی هذه فأقول: بأن الله سبحانه وتعالى إن وعد فرداً معیناً منّا بأنی سوف استوفی لک کل حاجة تحتاجها فی حیاتک الدنیا هذه، وفی هذا الکوکب، وفی هذه الحیاة التی تسبق الموت، أستوفی لک کل حاجاتک وأؤمّن وألبّی کل رغباتک، ولکن فی ساعة واحدة قبل موتک، أنا واثق بأن أیّ واحد منّا لو أن الله سبحانه وتعالى خیّره بین هذه وبین أن یعیش عیشةً متواضعةً لا أمل فیها ولا ألم، لاختار هذه العیشة المتواضعة دون أن یختار حیاة ملیئة بالالام تزول آلامها فی آخر ساعة من حیاته هذه، وأمّا أنها تعوض فی الحیاة الاخرى، فذاک حدیث آخر.
الانسانیة أیضاً هکذا، من غیر المعقول لحکمة الله سبحانه وتعالى أن یقدّر لخلقه برحمته أن یخلقهم، وبرأفته أن یهدیهم، وبحکمته وعلمه أن یفتح أمامهم مسلکاً یبلغون بسلوکه ما یرید الله سبحانه وتعالى منهم حینما خلقهم أن یجعل هذا فی أقصر فترات حیاتهم.
فأنا واثق من أن الحیاة الکریمة التی تأتینا فی دولة کریمة یُعزّ بها الاسلام وأهله ویضمحلّ فیها النفاق وأهله، لا أنه یخذل، بل یضمحل فیها النفاق وأهله، وأن نکون سعداء کما أراد الله سبحانه وتعالى، أن یکون دور الانسانیة هذا، هی أقصر أدوار حیاته على ظهر هذا الکوکب.
ومع أسف الانسانیة وبؤسها وشقائها ومحنتها بل من أعظم محنها أن هذه المدّة لم تستوف کما أراد الله، یعنی بإرادة من الله سبحانه وتعالى أن تکون مدّة حیاتهم الطبیعیة وهم بین أظهر أمتهم یهدونهم، فأمیر المؤمنین (علیه السلام) لا نعلم بأن أشقى الاخرین لو لم یضربه على هامته کم کان یعیش؟ وأن الامام الحسن سلام الله علیه الذی لم تدم إمامته إلاّ عشر سنین أو أقل لو لم یُسم کم کان یعیش؟ وأن سید الشهداء سلام الله علیه لو لم یکن یُقتل تلک القتلة)الفجیعة کم کان یعیش؟ هؤلاء لو لم یواجهوا من طاغیة زمانهم بما جاء علیهم کم کانوا یعیشون؟ ولکن مع هذا لا یصحّ لنا أن نقول بأن الله سبحانه وتعالى أظهر دینه على الدین کلّه، فالوعد الالهی لم یأت بعد.
ولو قلنا بأن الوعد الالهی یکون على أیدی الهداة الالهیین، لماذا؟ لان الانسانیة جرّبت أحسن من یقودها إن لم یکن ممن أخذ الله العهد على نفسه بأن یرقبه بحیث لا یحید ، فالذین رحمهم الله سبحانه وتعالى لا یتجاوزون عمّا یریده الله سبحانه وتعالى منهم، فالوعد الالهی للانسانیّة إن لم یکن من شخص یجری الوعد على یدیه کفوءاً صحیحاً، تقع الانسانیّة فی مآسی ویقع الوعد فی مجافیات وفی تناقضات، بحیث أن الوعد یفقد حکمته بل یفقد مصداقیّته.
فلا یکون الوعد إلاّ على ید معصوم، یکون الله سبحانه وتعالى مراقباً له، بحیث أن الله سبحانه وتعالى لو أراد أن یجری الوعد بنفسه لا یختلف عما یجریه ولیّه.
فالایة الکریمة یکفی ورودها مرة واحدة، مع أنها جاءت بهذا المضمون فی ضمن ثلاث آیات کریمة:
الاولى: قوله فی سورة البراءة أو التوبة: (هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالهُدَى وَدِینِ الحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلى الدِّینِ کُلِّهِ وَلَوْ کَرِهَ المُشْرِکُونَ)(3)
ونفس هذه الایة بما بدأت به وبما انتهت به حتى من حیث الحرف، لا الکلمة وحدها، جاءت فی سورة الصف: (هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالهُدَى وَدِینِ الحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلى الدِّینِ کُلِّهِ وَلَوْ کَرِهَ المُشْرِکُونَ)(4) .
وبالاضافة إلى ذلک نفس المعنى یرد فی آیة کریمة أخرى، تختلف من حیث الانتهاء، وهی قوله تعالى فی سورة الفتح: (هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالهُدَى وَدِینِ الحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلى الدِّینِ کُلِّهِ وَکَفَى بالله شَهِیداً)(5) .
هذا المقطع: (وکفى بالله شهیداً) حسب فهمنا أقوى بالدلالة على قوله تعالى حینما ختم به آیتیه الکریمتین: (ولو کره المشرکون) ، فـ: (وکفى بالله شهیداً) معناه: أن الله سبحانه وتعالى الذی وعد هو الذی یشهد، لا أنه وعد وغاب أو مات، وکان الوعد وصیة منه ینجزها غیره، فیکون ذلک الذی ینجّز من الممکن أنْ یتساهل ویتکاسل أو یتغافل أو یغفل أو ینسى أو یجهل، (وکفى بالله شهیدا) الله سبحانه وتعالى الذی یشهد الخلق، فان وعد وعداً فهو الذی یجعل وعده لا خلف فیه.
فهذا الوعد القاطع الذی لا یصح لمسلم أن لا یؤمن به ولا یصح لغیر مسلم أن یغفله فی تأریخ الفکر الاسلامی، یعنی غیر المسلم قد لا یؤمن بالقرآن الکریم ککتاب منزل من قبل الله سبحانه وتعالى، بل قد لا یؤمن بأن لهذا الکون خالقاً، أو یشرک الله بغیره من أنداد یجعلها لله سبحانه وتعالى، ولکنه حینما یقرأ القرآن الکریم یجد هذا الوعد وعداً قاطعاً صریحاً لا لبس فیه ولا إبهام فیه.
فإذن هذا الوعد وعدٌ یؤمن به کل مسلم ووعدٌ یأخذ به کلّ من یؤرّخ الدین الاسلامی، ولا یتحقق هذا الوعد إلاّ إذا قلنا بأن أئمة الهدى سوف یتحقق بهم فی شوطهم الاخیر أکمل أشواط الانسانیّة فی تأریخها الطویل، وخاتمهم وهو مهدیهم سلام الله علیهم أجمعین سوف یکون هو الذی یحقق الله سبحانه وتعالى على یدیه هذا الوعد الذی وعد به وعداً صریحاً أکده فی ثلاث آیات کریمة.
وأیضاً قوله تعالى: (کَتَبَ الله لاغلِبَنَّ أنا وَرُسُلِی إنَّ الله قَوِیّ عَزِیزٌ)(6) .
(کتب الله لاغلبن أنا ورسلی) أی غلبة؟ غلبة مادیة؟ الله سبحانه وتعالى لم یعد رسله ولا خلقه بأنه هو ورسله یغلبون غلبة مادیّة کما یعبر فی هذا العصر غلبة فیزیائیة، فالله سبحانه وتعالى یقول: (أفَکُلَّمَا جَاءَکُمْ رَسُولٌ) یخاطب الیهود (بِمَا لا تَهْوَى أنْفُسُکُمُ اسْتَکْبَرْتُمْ فَفَرِیقاً کَذَّبْتُمْ وَفَرِیقاً تَقْتُلُونَ)(7) ، أمن الصحیح لکم هذا الخُلُق الذی سرتم علیه أیها الیهود بأنکم تحبون أن یکون الله سبحانه وتعالى هو الذی یؤمّن رغباتکم، لا أنه هو الذی یهیمن علیکم، (أفَکُلَّمَا جَاءَکُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أنْفُسُکُمُ اسْتَکْبَرْتُمْ فَفَرِیقاً کَذَّبْتُمْ وَفَرِیْقاً تَقْتُلُونَ) یؤکدها فی آیة اخرى: (کُلَّما جَاءَهُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أنْفُسُهُمْ فَرِیقاً کَذَّبُوا وفَرِیقاً یَقْتُلُونَ)(8) ، (قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أنْبِیَاءَ الله مِنْ قَبْل إنْ کُنْتُم مُؤمِنِین)(9) ، آیات کثیرة تؤکد أن الله سبحانه وتعالى أرسل رسلاً، کُذِّبوا، کُذِّب بعض وکُذِّب آخرون وقتلوا، لا أنّ الیهود کانوایقتلون الذین یصفونهم بالصدق من الانبیاء الصادقین الذین یؤمنون بصدقهم، والذین یبقون على حیاتهم کانوا یکذّبونهم.
إن الله سبحانه وتعالى یرید أن یقول للیهود بأنکم إن جاءکم رسول بما لا تهوى أنفسکم أنتم تجدون أنفسکم أکبر من الله سبحانه وتعالى، فإنکم تَرَوْن أنّ أنفسکم هی التی تفرض على الله سبحانه وتعالى أن یلبّی رغباتکم کما تشتهون، لا أن الله سبحانه وتعالى یکون هو المهیمن علیکم کما یحب ویحکم به عدله وحکمته، ففریقاً اکتفیتم بتکذیبهم لانکم لم تتمکنوا من قتلهم أو لعوامل أخرى، وفریقاً آخرین کذبتم وقتلتم.
الله سبحانه وتعالى لم یعد رسله ولا خلقه المؤمن منهم والکافر، لم یعدهم بأنه یحمی رسله جسدیاً بحیث لا تنالهم الید الاثمة بأذى أو بقتل وهو أشد أنواع الاذى.
إذن، فالله سبحانه وتعالى کتب (لاغلبن أنا ورسلی إن الله قوی عزیز) ، یعنی أنّ الله إذا یعد لا یخلف، لان الخلف إما أن یکون لضعف والله سبحانه وتعالى قویّ لا ضعف له، أو لان هناک من هو أقوى منه تعالى الله عن ذلک علواً کبیراً.
فهذا الوعد متى یأتی؟ لابدّ وأن یکون هذا الوعد هو الذی یأتی على ید مهدی هذه الامة فی آخر حیاة الانسانیة، وهو أکمل أشواط حیاتها بصورة قطعیة، وتملک هذه الحیاة من الزمن والمدة ما تقرّ بها عین الانسانیّة، وإلاّ لکانت الانسانیة لا تکون إلاّ کمن یأتی الله سبحانه وتعالى بأمنیته بعدما عاش مائة سنة فی آخر لحظة من لحظات حیاته، هذه الامنیة سوف تکون علیه حسرة ولا تکون ممن یستمتع بها.
وأیضاً قوله تعالى: (نَتْلُوا عَلَیْک مِنْ نَبَأ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالحَقِّ إنَّ فِرْعَونَ عَلا فِی الارْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِیَعاً یَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ یُذَبِّحُ أبْنَاءَهُمْ وَیَسْتَحْی نِسَاءَهُمْ.... وَنُرِیدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِیْنَ اسْتُضْعِفُوا)(10) .
(نرید أن نمن) معنى ذلک أن هذه سیرة الله، لا تختص بموسى وفرعون لان الله سبحانه وتعالى یأتی بـ (نرید أن نمن) لا: أردنا أن نمن، کما قال عزّ مِنْ قائل: (وکذلک مکّنا لیوسف فی الارض)(11) ، أما هنا یقول: (ونرید أن نمن) ، یعنی: أن الله سبحانه وتعالى جرت سنته أن الذین واجهوا طواغیت البشریة، لا طواغیت الامة فحسب، والطواغیت غلبوهم على أمرهم، فالله سبحانه وتعالى جرت إرادته التی لا خلف فیها والتی لا یمنع منها مانع أن یأتی دور یغلب هؤلاء على طواغیت زمانهم (ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثین) إلى آخر الایات الکریمة.
إذن، المسلک الاول الوعد الالهی فی القرآن الکریم، هذا الوعد الالهی إما أن نقول: بأن الله سبحانه وتعالى حینما وعد به أراد أن یقوّی قلوبنا وأن یملا نفوسنا أملاً وأن یرینا فی أسوء التعابیر سراباً یتخیّله الضمآن ماءاً، فالله سبحانه وتعالى أجل من هذا، حینما وعد، وعد وعداً قاطعاً وهو أصدق القائلین ولن یخلف الله وعده وهو أصدق من قال.
فالمسلک الاوّل أنّ وعد الله سبحانه فی قرآنه الکریم، هذا الوعد الذی جاء ضمن وعود مختلفة فی صیغها، متّفقة فی معناها، (لِیُظْهِرَهُ عَلَى الدِّینِ کُلِّه)(12) ، (کَتَبَ اللهُ لاغلِبَنَّ أنا وَرُسُلِی)(13) ، (وَنُرِیْدُ أَنْ نَمُنَّ عَلى الَّذِینَ استُضْعِفُوا فِی الارْضِ وَنَجْعَلهُمْ أئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الوارِثِینَ)(14) .
هذا الوعد جاء فی صیغ مختلفة تختلف فی التعبیر وتتفق فی المغزى والهدف، هذا الوعد لا یمکن أن یتحقّق إلاّ على ید آخر حجج الله، وهذا الاخر الذی ولد قبل ألف وحدود المائة أو یقرب من المائتین، هذا الوعد لابد أن یتحقق على ید هذا، لانه آخر الحجج، ولن یرسل الله رسولاً، لان نبیه (صلى الله علیه وآله وسلم)خاتم النبیین، ولن یأتی بإمام یعیش عیشته الاولى فی هذه الارض، لا العیشة بعد الرجعة لمن آمن بالرجعة، یعیش عیشته الاولى فی هذه الارض لن یأتی به، لماذا؟ لان عدد الائمة عنده اثنا عشر إمام، ومهدی هذه الامة آخر الائمة، فهذا الوعد لا یمکن أن یکون وعداً صادقاً، وهو مما نقطع بصدقه، إلاّ أن یکون لمهدی هذه الامة غیبة تفصل بین مولده وبین ظهوره وإنجاز وعد الله سبحانه وتعالى على یده، سواء فی ذلک طالت الغیبة أم قصرت، کوعد الله سبحانه وتعالى: (قَالَ مَنْ یُحْی العِظَامَ وَهِی رَمِیمٌ قل یُحْیِیهَا الَّذِی أنْشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّة)(15) ، أما بعد مضی کم فترة؟ قد تکون ملیون سنة، نحن لا ندری الفاصل بین أول نسل للانسانیة وبین آخر عصور الانسانیة وبین حشرها بعد موتها وهو حشر تحشر فیه الانسانیة کلها، کم مدّة من الزمن؟ الف سنة ؟ مائة ألف سنة ؟ ملیون سنة ؟ لا ندری، ولکن وعد الله صادق (لن یخلف الله وعده) .
إذن فغیبة مهدی هذه الامة غیبة لابدّ منها، لانه مهدی هذه الامة، ولان وعد الله سبحانه وتعالى صادقٌ صریحٌ قاطع، الذی أکده فی آیات کریمة مختلفة وبألفاظ وتعابیر مختلفة قد تختلف باللفظ وتتّفق فی المغزى، هذا الوعد لن یکون وعداً منجزاً إلاّ إذا کان لمهدی هذه الامة غیبةٌ تفصل بین ولادته وبین ظهوره بما وعد الله سبحانه وتعالى به.
 
المصادر :
1- سورة التوبة: 33
2- سورة الزمر: 68.
3- سورة التوبة: 33.
4- سورة الصف: 9.
5- سورة الفتح: 28.
6- سورة المجادلة: 21.
7- سورة البقرة: 87.
8- سورة المائدة: 70.
9- سورة البقرة: 91.
10- سورة القصص 3 ـ 5.
11- یوسف: 21.
12- سورة التوبة: 33.
13- سورة المجادلة: 21.
14- سورة القصص: 5.
15- سورة یس: 78 ـ 79.

447
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:
لینک کوتاه

آخر المقالات

المهدویة في الفكر الإسلامي(بصورة موجزة)
الحكومة العالمية للمخلص و تحقيق الأمن و السلام ...
دور الإمام الهادي عليه السلام
معالم دولة الإمام المهدی علیه السلام
دولة الموعود -9
مناظرة الإمام الصادق(ع) مع عبد الله بن الفضل ...
ولادة الاِمام المهدي عليه السلام
الملامح الشخصية للامام المهدي عليه السلام
الفرزدق
المهدي(عج) ووسائل التكنولوجيا

 
user comment