عربي
Tuesday 18th of May 2021
186
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

آل بابويه في الري .

آل بابويه في الري .

ان وجود البيوتات الشيعية الاصيلة في الري التي كان اهلها من العلما جيلا بعد جيل هو احد البواعث على بروز التشيع و غلبته في هذه المدينة و كان آل بابويه من ارسخ هذه البيوتات الشيعية , عاشوا بادئ امرهم في قم ثم انتقلوا منها الى الري و لعل اولهم هوعلي بن الحسين بن موسى بن بابويه الذي كـان يـعـيـش فـي قم وهو والد الشيخ الصدوق كان في قم بيد ا نه كان يتردد على الري و نقل عن الـشهيد الثاني ان له رسالة في مناظرة مع محمد بن مقاتل الرازي في الامامة انتهت بتشيع الاخير و عـنوان هذه الرسالة : الكر والفر, وجمعها بعض تلاميذه ((806)) و كان نجله الشيخ الصدوق من ارفـع محدثي الشيعة وعلمائهم منزلة في القرن الرابع توفي سنة 381 هـ و كان مقيما في الري , و ((وجه الطائفة ))في خراسان على حد تعبير النجاشي ((807)) .
و ذكر المرحوم رباني شيرازي شرحا لرحلاته في بداية كتاب معاني الاخبار ولد الشيخ ‌الصدوق فـي قم , و اقام في الري سنة 347 و اذن له ركن الدولة البويهي بالسفر الى مشهدسنة 352 , ثم عاد الى الري و كانت له رحلات عديدة الى مناطق مختلفة استهدف منهاجمع الاحاديث و نشر اخبار اهـل الـبيت عليهم السلام و فقه آل محمد
((808)) و من البين ان لال بابويه صلة حميمة بل بويه و اهـدى الشيخ الصدوق كتاب عيون اخبار الرضا الى الصاحب بن عباد, و يعود ذلك الى ولا الصاحب لاهل البيت ـ عليهم السلام , و تمسكه بولايتهم و اعتقاده بوجوب طاعتهم و قوله بامامتهم و احسانه الى شيعتهم ((809)) .
و كان للشيخ الصدوق اخ هو الحسين بن علي ا لف كتابا في نفي التشبيه و اهداه الى الصاحب بن عباد ايـضا
((810)) و كان آل بابويه معروفين حتى اواخر القرن السادس وآخرهم هو الشيخ منتجب الـديـن صـاحـب الفهرست و آثار اخرى غيره و كان معروفا بابن بابويه ايضا و ذكر عددا من آل بـابـويـه في فهرسته و اورد المرحوم رباني اسما اثنين وعشرين عالما من علما هذه الاسرة , و معظمهم كان يسكن الري ((811)) و نقل الاستاذطارمي معلومات قيمة عن اربعة عشر شخصا من الاشخاص المنسوبين الى آل بابويه ((812)) .
و مهما يكن من شي , فان وجود احد علما الشيعة الكبار و اسرته الوجيهة في الري ادى دورا عظيما فـي تـشيع تلك المنطقة و لا جرم ان كل واحد من تلاميذه بذل جهودامهمة في تشييد صرح الفكر الشيعي في هذه الديار والمناطق الواقعة في اطرافها.
و كانت في الري بيوتات اخرى من الشيعة ايضا سنذكرهم فيما بعد.
و لـديـنا علما مشهورون من الشيعة يتلقبون بلقب الرازي ايضا و ابرزهم ابو جعفر بن قبة الرازي مؤلف كتاب الانصاف في الامامة , و المستثبت في الامامة و كان هذا الرجل يعيش في الري .
و جـمـلـة الـقول ا ننا ينبغي ان نعتبر قرب الري من قم احد البواعث على تشيعها, مع الاخذ بنظر الاعتبار هجرة آل بابويه الى الري .

186
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

مناظرات الامام الرضا عليه السلام
وجوم النبي ( ص ) وبكاؤه :
جعفر الكذاب
الخطابية
دخول زوجة يزيد المجلس حاسرة لمَّا رأت رأس الإمام ...
شيعة الريّ خلال العصر السلجوقيّ
الشيعة في ألبانيا
حديث الكساء
عبد المطلب بن هاشم جد النبي (ص) وكبير قريش
ظهور الإسلام وانطلاق الحضارة العربية الإسلامية

 
user comment