عربي
Thursday 17th of June 2021
653
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

الإمام الحسن العسکري (ع)

 الإمام الحسن  العسکري (ع)

لقد کان الإمام العسکري (ع) أستاذ العلماء وقدوة العابدين وزعيم المعارضة
السياسية والعقائدية في عصره، وکان يشار إليه بالبنان وتهفو إليه النفوس بالحب
والولاء، کما کانت تهفو إلى أبيه وجده اللذين عُرف کل منهما بابن الرضا (ع) کل
هذا رغم معاداة السلطة لأهل البيت عليهم السلام وملاحقتها لهم ولشيعتهم. ***
*لقد کان الإمام أبو محمد الحسن العسکري (ع) في معالي أخلاقه نفحة من نفحات
الرسالة الإسلامية فقد کان على جانب عظيم من سمو الأخلاق يقابل الصديق والعدو
بمکارم أخلاقه ومعالي صفاته، وکانت هذه الظاهرة من أبرز مکوناته النفسية ورثها
عن آبائه وجده رسول الله (ص) الذي وسع الناس جميعا بمکارم أخلاقة.*
*وقد فرضت السلطة العباسية الإقامة الجبرية على الإمام الحسن العسکري (ع)
وأجبرته على الحضور في يومين من کل أسبوع في دار الخلافة العباسية . *
*وقد وُصف حُضور الناس يوم رکوبه إلى دار الخلافة بان الشارع کان يغصَ بالناس
والدواب ، بحيث لا يکون لأحد موضع مشي ولا يستطيع احد أن يدخل بينهم فإذا جاء
الإمام هدأت الأصوات وتوسُد له الطريق حين دخوله وحين خروجه .*
*لقد کان جادا في العبادة طيلة حياته ولاسيما حين کان في السجن حيث وکل به
رجلان من الأشرار، فاستطاع أن يحدث تغييرا أساسيا في سلوکهما وصارا من العبادة
والصلاة إلى أمر عظيم، وکان إذا نظر إليهما ارتعدت فرائصهما وداخلهما ما لا
يملکان. *
*وقد لاحقت السلطة العباسية الإمام العسکري عليه السلام وإحاطته بالرقابة
وأحصت على کلَ تحرکاته لتشل نشاطه العلمي والسياسي وتحول بينه وبين ممارسة
دوره القيادي في أوساط الأمة.*
*ومن هنا کان الإمام مهتما کآبائه عليهم السلام بالعمل السرَي غاية الاهتمام
بالإضافة إلى إحکامه لجهاز "الوکلاء" ليکون قادرا على أداء دوره القيادي بشکل
تام وفي ظل تلک الظروف العصيبة حين استطاع أن يقضي على محاولات الإبادة لنهج
أهل البيت (ع). *
*لقد خاض الإمام الحسن العسکري (ع) کآبائه الکرام (ع) ملحمة الکفاح السياسي
لمواجهة الظلم والإرهاب والتلاعب بالسلطة ومقدرات الأمة ومصالحها فحافظ على
أصول الشريعة والقيم الرسالية، ومهَد بذلک خير تمهيد لعصر الغيبة الذي اخبر
النبي (ص) والأئمة من أهل بيته (ع) من حتميته وضرورته. *
*وقد زخرت مدرسة أهل البيت (ع) في عصر الإمام العسکري بالعلم والدعوة إلى خط
أهل البيت والدفاع عن الشريعة الإسلامية من خلال کوکبة أصحاب الإمام ورواة
حديثه وطلاب مدرسته.*
*وکان الإمام حسن العسکري عليه السلام - بالرغم من حراجة ظروفه السياسية -
جادا في الدفاع عن الشريعة ومحاربة البدع وهداية المترددين والشاکين وجذبهم
إلى حضيرة الدين. *
*وعاصر الإمام عليه السلام، مدة إمامته القصيرة جدا کلا من الخليفة المعتز
والمهتدي والمعتمد العباسي، ولاقي منهم أشد العنت والملاحقة والإرهاب کما تعرض
للاعتقال عدة مرات. *
*وازداد غيض المعتمد من إجماع الأمة - سنة وشيعة - على تعظيم الإمام (ع) وت**جليله
**وتقديمه بالفضل على جمع العلويين والعباسيين في الوقت الذي کان المعتمد
خليفة غير مرغوب فيه لدي الأمة. فأجمع رأيه علي الفتک بالإمام واغتياله فدسَ
له السمَ ، وقضى نحبه صابرا شهيدا محتسبا، في الثامن من ربيع الأول عام 260
للهجرة ، وعمره الشريف دون الثلاثين عاما، ودفن الإمام العسکري عليه السلام
إلى جانب أبيه الإمام الهادي عليه السلام في سامراء فسلام عليه يوم ولد ويوم
جاهد في سبيل رسالة ربه ويوم استشهد*

Image result for ‫میلاد مولد الحسن العسکری‬‌


source : دارالعرفان
653
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

من خصائص التعبير الفنّي والادبيّ في القرآن الكريم
كيف تعامل الإسلام مع الجسد؟
منهج القرآن لإحداث التغيير
صحيفة المدينة المنورة
إحذروا اللصوص في شهر رمضان
أقسام المنهج
ورود جيش عمر بن سعد أرض كربلاء
السيدة أم كلثوم بنت الإمام علي عليهما السلام
في تأبين الزهَراء
الإمام الحسن كريم أهل البيت(ع)

 
user comment