عربي
Thursday 17th of June 2021
273
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

ما أقرّ به أهل السنة من ولادة الإمام المهدي عليه السلام وهو ابن الإمام الحسن العسكري عليه السلام

ما أقرّ به أهل السنة من ولادة الإمام المهدي عليه السلام وهو ابن الإمام الحسن العسكري عليه السلام

ولم تقتصر هذه المسألة على الاعتقاد الشيعي فحسب، بل أقر بذلك علماء أهل السنة وسلّموا بها تسليم الضرورات، وسنذكر بعض هذه الأقوال:
1ـ ابن حجر الهيثمي في الصواعق المحرقة:
قال: أبو القاسم محمد الحجة وعمره عند وفاة أبيه (الحسن العسكري) خمس سنين، لكن آتاه الله فيها الحكمة ويسمى القائم المنتظر.(1)
2ـ ابن خلكان في وفيات الأعيان:
قال في ترجمة الإمام العسكري عليه السلام ما نصّه:
أبو محمد الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن الرضا بن جعفر الصادق ابن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم، أحد الأئمة الإثني عشر على اعتقاد الإمامية، وهو والد المنتظر صاحب السرداب ويعرف بالعسكري، وأبوه علي يعرف أيضاً بهذه النسبة..(2)
3ـ ابن شحنة الحنفي:
ذكر في تأريخه المسمى بروضة المناظر في أخبار الأوائل المطبوع بهامش مروج الذهب في المطبعة الأزهرية المصرية سنة 1303 الجزء الأول صفحة 294: وولد لهذا الحسن ـ يعني الحسن العسكري عليه السلام ـ ولده المنتظر ثاني عشرهم، ويقال له المهدي والقائم والحجة محمد، ولد في سنة خمس وخمسين ومائتين.(3)
4ـ ابن الصباغ المالكي
المتوفى سنة 855 هـ. في الفصول المهمة، الفصل الثاني عشر: في ذكر أبي القاسم محمد الحجة الخلف الصالح ابن أبي محمد الحسن الخالص: قال صاحب الإرشاد..: كان الإمام بعد أبي محمد الحسن ابنه محمداً، ولم يخلف أبوه ولداًَ غيره، وخلفه أبوه غائباً مستتراً بالمدينة، وكان عمره عند وفاة أبيه خمس سنين..
ولد أبو القاسم محمد بن الحجة بن الحسن الخالص بسرّ من رأى ليلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين للهجرة، وأما نسبه أباً وأماً فهو: أبو القاسم محمد بن الحجة بن الحسن الخالص ابن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر ابن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب صلوات الله عليهم أجمعين.
وأما أمه فأم ولد يقال لها نرجس خير أمة، وقيل اسمها غير ذلك. وأما كنيته فأبو القاسم، وأما لقبه فالحجة والمهدي والخلف الصالح والقائم لمنتظر وصاحب الزمان، وأشهرها المهدي.(4)
5 ـ أبو سالم كمال الدين محمد بن طلحة بن محمد الشافعي.
قال في مطالب السؤول:
أبو القاسم محمد بن الحسن الخالص بن علي المتوكل بن محمد القانع بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسن الزكي بن علي المرتضى أمير المؤمنين بن أبي طالب المهدي الحجة الخلف الصالح المنتظر عليهم السلام ورحمته وبركاته.
فهذا الخلف الحجة قد أيده الله   هدانا منهج الحق وأتاه سجاياه وأعلى في ذرى العليا بالتأييد مرقاه   وآتاه حلى فضل عظيم فتحلاّه وقد قال رسول الله قولاً قد رويناه   وذو العلم بما قال إذا أدرك معناه يرى الأخبار في المهدي جاءت بمسماه   وقد أبداه بالنسبة والوصف وسمّاه ويكفي قوله مني لإشراق محيّاه   ومن بضعته الزهراء مجراه ومرساه ولن يبلغ ما أوتيه أمثال وأشباه   فإن قالوا هو المهدي ما ماتوا بما فعلوا قد رتع من النبوة في أكناف عناصرها، ووضع من الرسالة أخلاف إصرها وترعرع من القرابة بسجال معاصرها، وبرع في صفات الشرف فعقدت عليه بخناصرها، فاقتنى من الأنساب شرف نصابها، واعتلى عند الانتساب على شرف أحسابها، واجتنى جنا الهداية من معادنها وأسبابها، فهو من ولد الطهر البتول المجزوم بكونها بضعة الرسول، فالرسالة أصلها وأنها لأشرف العناصر والأصول. إلى أن قال: فأما مولده فبسر من رأى في ثالث وعشرين سنة 258، وأما نسبه أباً وأماً فأبوه الحسن الخالص.(5)
6ـ الحافظ أبو الفتح محمد ابن أبي الفوارس الشافعي:

روى في كتابه الأربعين رواية طويلة ذكر فيها أئمة آل البيت عليه السلام ثم قال في آخرها:
ومن أحب أن يلقى الله عز وجل وهو من الفائزين فليوال ابنه الحسن العسكري، ومن أحب أن يلقى الله عز وجل وقد كمل إيمانه وحسن إسلامه فليوال ابنه صاحب الزمان المهدي .. إلى آخر الرواية الشريفة.(6)
7ـ أبو المجد عبد الحق الدهلوي البخاري الحنفي
المتوفى 1052 هـ. في كتابه تحصيل الكمال:
وأبو محمد الحسن العسكري ولده محمد رضي الله عنهما معلوم عند خواص أصحابه وثقاته.
ثم نقل قصة الولادة بالفارسية.(7)
8ـ الحافظ أبو محمد الطوسي البلاذري:
قال السمعاني في الأنساب الكبير:
وأبو محمد البلاذري الواعظ الطوسي كان واحد عصره في الحفظ والوعظ، ومن أحسن الناس عشرة وأكثرهم فائدة، وكان يكثر المقام بنيسابور، يكون له في كل أسبوع مجلسان عند شيخي البلد أبي الحسين المحمي وأبي نصر العبدي. وكان أبو علي الحافظ ومشايخنا يحضرون مجالسه ويفرحون بما يذكره على الملأ من الأساتيد ولم أرهم غمزوه قط في إسناد أو اسم أو حديث، وكتب بمكة عن إمام أهل البيت عليهم السلام أبي محمد الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى الرضا عليهم السلام.(8)
9ـ أبو المعالي محمد سراج الدين الرفاعي
ذكر في كتابه " صحاح الأخبار في نسب السادة الفاطمية الأخيار " في ترجمة الإمام الهادي عليه السلام ما نصه:
وأما الإمام علي الهادي ابن الإمام محمد الجواد عليهما السلام ولقبه النقي والعالم والفقيه والأمير والدليل والعسكري والنجيب، ولد في المدينة سنة اثني عشر ومائتين من الهجرة، وتوفي شهيداً بالسم في خلافة المعتز العباسي يوم الاثنين لثلاث ليال خلون من رجب سنة أربع وخمسين ومائتين، وكان له خمسة أولاد الإمام الحسن العسكري والحسين ومحمد وجعفر وعائشة.
فأما الحسن العسكري فأعقب صاحب السرداب الحجة المنتظر ولي الله الإمام محمد المهدي عليه السلام..(9)
10ـ أحمد بن يوسف القرماني الحنفي
المتوفى 1019 هـ قال في كتابه " أخبار الدول وآثار الأول " في الفصل الحادي عشر، في ذكر أبي القاسم محمد الحجة الخلف الصالح.
 وكان عمره عند وفاة أبيه خمس سنين آتاه الله فيها الحكمة كما أوتيها يحيى عليه السلام صبياً، وكان مربوع القامة، حسن الوجه والشعر أقنى الأنف وأجلى الجبهة..(10)
11ـ تقي الدين ابن أبي منصور:
في كلام طويل ذكره الشعراني: وذلك الاضمحلال يكون بدايته من مضي ثلاثين سنة من القرن الحادي عشر، فهناك يترقب خروج المهدي عليه السلام ، وهو من أولاد الإمام الحسن العسكري ومولده عليه السلام ليلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين، وهو باقٍ إلى أن يجتمع بعيسى بن مريم عليه السلام فيكون عمره إلى وقتنا هذا وهو سنة ثمان وخمسين وتسعمائة، سبعمائة سنة وست سنين.(11)
 12ـ السيد جمال الدين بن السيد غياث الدين
صاحب كتاب " روضة الأحباب " كتابه في الفارسية وذكر أن الإمام الثاني عشر محمد بن الحسن عليهما السلام.(12)
13ـ شيخ الإسلام الجويني الشافعي
من أعلام الشافعية في القرن السابع والثامن:
بسنده عن محمد بن علي بن بابويه، قال: حدثنا أحمد بن زياد، وعنه حدثنا أحمد بن زياد الهمداني حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن عبد السلام بن صالح الهروي قال: سمعت دعبل بن علي الخزاعي يقول: أنشدت مولاي الرضا عليه السلام قصيدتي التي أوّلها:
مدارس آياتٍ خلت من تلاوة
فلما انتهيت إلى قولي:
خروج إمام لا محالة خارج   يقوم على اسم الله والبركات يميز فينا كل حقٍ وباطلٍ   ويجزي على النعماء والنقمات بكى الرضا عليه السلام بكاءً شديداً ثم رفع رأسه إليّ فقال: يا خزاعي نطق روح القدس على لسانك بهذين البيتين، فهل تدري من هذا الإمام؟ ومتى يقوم؟ قلت: لا يا مولاي إلاّ أني سمعت بخروج إمام  منكم يطهّر الأرض من الفساد ويملؤها عدلاً فقال: يا دعبل الإمام بعدي محمد ابني وبعد محمد ابنه علي، وبعد عليّ ابنه الحسن، وبعد الحسن ابنه الحجة القائم، المنتظر في غيبته، المطاع في ظهوره، ولو لم يبق من الدنيا إلاّ يوم واحد لطوّل الله ذلك اليوم حتى يخرج فيملأها عدلاً كما ملئت جوراً.وأما متى ؟ فأخبار عن الوقت، فقد حدّثني أبي عن جدي عن أبيه عن آبائه عن علي عليه السلام أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قيل له: متى يخرج القائم من ذريتك ؟ فقال: مثله كمثل الساعة لا يجلّيها لوقتها إلاّ هو ثقلت في السموات والأرض لا تأتيكم إلاّ بغتة.(13)
14ـ حسن العراقي:
هو الذي أخبر تقي الدين بن أبي منصور بوجود المهدي عليه السلام وهو ابن الحسن العسكري عليه السلام فقال: هكذا أخبرني الشيخ حسن العراقي المدفون فوق كوم الريش المطل على بركة الرطل بمصر المحروسة، عن الإمام المهدي حين اجتمع به.(14)
15ـ القاضي حسين الديار بكري
في كتابه تاريخ الخميس:
في هذا الكتاب جعل الحجة بن الحسن عليهما السلام الإمام الثاني عشر..
وذكر قصة ولادته كاملةً.(15)
16ـ العلامة سبط ابن الجوزي الحنبلي
المتوفى 654 هـ .قال: فصل في ذكر الحجة المهدي:
هو محمد بن الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى الرضا بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام وكنيته أبو القاسم، وهو الخلف الحجة صاحب الزمان القائم المنتظر والتالي، وهو آخر الأئمة.
أنبأنا عبد العزيز بن محمود بن البزاز عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: يخرج في آخر الزمان رجل من ولدي اسمه كاسمي وكنيته ككنيتي يملأ الأرض عدلاً كما ملئت جوراً فذلك هو المهدي، وهذا حديث مشهور.(16)
17ـ سليمان بن إبراهيم المعروف بالقندوزي الحنفي
المتوفى 1270هـ.قال في كتابه ينابيع المودة:
فالخبر المعلوم المحقق عند الثقات أن ولادة القائم عليه السلام كانت ليلة الخامس عشر من شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين في بلدة سامراء.(17)
18ـ مؤرخ دمشق شمس الدين بن طولون الحنفي
المتوفى 953هـ في كتابه الأئمة الاثنا عشر: قال: وثاني عشرهم ابنه محمد بن الحسن، وهو أبو القاسم محمد بن الحسن بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم.
ثم قال: وقد نظمتهم على ذلك فقلت:
عليك بالأئمة الإثني عشر   من آل بيت المصطفى خير البشر أبو ترابٍ حسنُ حسينُ   وبغض زين العابدين شين محمد الباقر كم علمٍ درى   والصادق ادع جعفر بين الورى موسى هو الكاظم وابنه عليٌ   لقبه الرضا وقدره علي محمد التقي قلبه معمور   على التقى دُرّه منثور والعسكري الحسن المطهر   محمد المهدي سوف يظهرُ(18)
19ـ شهاب الدين بن شمس الدين الهندي
المعروف بملك العلماء:قال في كتابه " هداية السعداء " :
لِمَ لم يدّعِ زين العابدين الخلافة ؟ فأجاب عنه بكلام طويل حاصله: أنّه رأى ما فعل بجده أمير المؤمنين عليه السلام وأبيه عليه السلام من الخروج والقتل والظلم..
ثم عدّد الأئمة بعد الإمام الحسين عليهم السلام فقال: وأولهم الإمام زين العابدين، والثاني الإمام محمد الباقر، والثالث الإمام جعفر الصادق ابنه، والرابع الإمام موسى الكاظم ابنه، والخامس الإمام علي الرضا ابنه، والسادس الإمام محمد التقي ابنه، والسابع الإمام علي النقي ابنه، والثامن الإمام الحسن العسكري ابنه، والتاسع الإمام حجة الله القائم الإمام المهدي ابنه، وهو غائب وله عمر طويل كما بين المؤمنين عيسى وإلياس وخضر، وفي الكافرين الدجال والسامري.(19)
20ـ صلاح الدين الصفدي
قال في ينابيع المودة: قال الشيخ الكبير العارف بأسرار الحروف صلاح الدين الصفدي في شرح الدائرة: إنّ المهدي الموعود هو الإمام الثاني عشر من الأئمة، أولهم سيدنا علي وآخرهم المهدي رضي الله عنهم ونفعنا بهم.(20)
21ـ عبد الله بن محمد المطيري الشافعي.
قال المحدث النوري: روي أنّ من ذرية الحسين بن علي رضي الله عنه المهدي المبعوث في آخر الزمان. إلى أن قال: وجميع نسل الحسين وذريته يعودون إلى إمام الأئمة المحقق المجمع على جلالته وغزارة علمه وزهده وورعه وكماله سلالة الأنبياء والمرسلين وسلالة خير المخلوقين زين العابدين علي بن الحسين رضي الله عنه وأرضاه. ثم ذكر بعض فضائله وجماعة من ذريته وجملة من المنامات في فضيلتهم. إلى أن قال: فالإمام الأول علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
وساق أسامي الأئمة، ثم قال: الحادي عشر ابنه الحسن العسكري رضي الله عنه، الثاني عشر ابنه محمد القائم المهدي رضي الله عنه، وقد سبق النص عليه في ملة الإسلام من النبي محمد صلى الله عليه وآله، وكذا من جده علي بن أبي طالب رضي الله عنه ومن بقية آبائه أهل الشرف والمراتب، وهو صاحب السيف القائم المنتظر، كما ورد ذلك في صحيح الخبر، وله قبل قيامه غيبتان ..إلى آخر ما قال.
قال المحقق النوري: والنسخة التي عثرت عليها عتيقة وكانت لمؤلفها وبخطه وعلى ظهرها كتاب "الرياض الزاهرة في فضل آل بيت النبي وعترته الطاهرة " تأليف الفقير إلى الله عبد الله محمد المطيري شهرةً، المدني حالاً، الشافعي مذهباً، الأشعري اعتقاداً، والنقشبندي طريقة، نفعنا الله من بركاتهم آمين.(21)
22ـ الشيخ العارف عبد الوهاب الشعراني
المتوفى 973هـ. في كتابه اليواقيت والجواهر أورد قول ابن عربي والشيخ حسن العراقي والشيخ علي الخواص حيث أثبتوا أن الإمام المهدي عليه السلام هو ابن الإمام الحسن العسكري عليه السلام، وذكر ذلك مستدلاً على عقيدته.(22)
23ـ الفضل بن روزبهان المتوفى بعد 909 هـ.

قال في كتابه إبطال الباطل: ونعم ما قلت فيهم (أي أهل البيت عليهم السلام) منظوماً:
24ـ الشيخ علي الخواص:
سلام على المصطفى المجتبى   سلام على السيد المرتضى سلام على ستنا فاطمة   من اختارها الله خير النسا سلام من المسك أنفاسه   على الحسن الألمعي الرضا سلام على الأروعي الحسين   شهيد يرى جسمه كربلا سلام على سيد العابدين   علي بن الحسين المجتبى سلام على الباقر المهتدي   رضيّ السجايا إمام التقى سلام على الكاظم الممتحن   سلام على الصادق المقتدى سلام على الثامن المؤتمن   علي الرضا سيد الأصفيا سلام على المتقي التقي   محمد الطيب المرتجى سلام على الأريحي النقي   علي المكرّم هادي الورى سلام على السيد العسكري   إمام يجّهز جيش الصفا سلام على القائم المنتظر   أي القاسم العرم نورالهدى سيطلع كالشمس في غاسقٍِ   ينجبه من سيفه المنتضى(23) هو الذي وافق الشيخ حسن العراقي على حياة الإمام المهدي عليه السلام ووجوده وكونه ابن الإمام الحسن العسكري عليه السلام.(24)
25ـ النسابة محمد أمين البغدادي السويدي
صاحب كتاب سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب، فإنه ذكر أسماء الأئمة الإثني عشر وبعض فضائلهم ومناقبهم، وذكر الإمام الحسن العسكري في صفحة 77 وقال في صفحة 78 في خط الحسن العسكري: محمد المهدي وكان عمره عند وفاة أبيه خمس سنين.
   وكان مربوع القامة حسن الوجه والشعر أقنى الأنف صبيح الجبهة.(25)
26ـ الحافظ محمد بن محمد بن محمود البخاري المعروف بخواجه بارسا
من أعيان علماء الحنفية وأكابر مشايخ النقشبندية قال: ولما زعم أبو عبد الله جعفر بن أبي الحسن علي الهادي رضي الله عنه أنّه لا ولد لأخيه أبي محمد الحسن العسكري رضي الله عنه، وادعى أنّ أخاه الحسن العسكري رضي الله عنه جعل الإمامة فيه سمي: الكذاب، وهو معروف بذلك، والعقب من ولد جعفر بن علي هذا في علي بن جعفر، وعقب علي هذا في ثلاثة عبد الله وجعفر وإسماعيل.
وأبو محمد الحسن العسكري ولده محمد رضي الله عنهما معلوم عند خاصة خواص أصحابه وثقات أهله.
ويروى أن حكيمة بنت أبي جعفر محمد الجواد رضي الله عنه عمة أبي محمد الحسن العسكري كانت تحبّه وتدعو له وتتضرع أن ترى له ولداً، وكان أبو محمد الحسن العسكري اصطفى جارية يقال لها نرجس، فلما كان ليلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين دخلت حكيمة فدعت لأبي محمد الحسن العسكري عليه السلام فقال لها: يا عمة كوني الليلة عندنا لأمرٍ، فأقامت كما رسم فلما كان وقت الفجر اضطربت نرجس فقامت إليها حكيمة، فلما رأت المولود أتت به أبا محمد الحسن العسكري رضي الله عنه وهو مختون مفروغ منه، فأخذه وأمرّ يده على ظهره وعينيه وأدخل لسانه في فمه وأذّن في أذنه اليمنى وأقام في الأخرى. ثم قال: يا عمة اذهبي به إلى أمه، فذهبت به ورددته إلى أمه.
قالت حكيمة: فجئت إلى أبي محمد الحسن العسكري رضي الله عنه فإذا المولود بين يديه في ثياب صفر وعليه من البهاء والنور ما أخذ بمجامع قلبي فقلت: سيدي هل عندك من علم في هذا المولود المبارك فتلقيه إلي؟ فقال: أي عمة هذا المنتظر، هذا الذي بشرنا به.
فقالت حكيمة: فخررت لله تعالى ساجدة شكراً على ذلك. قالت: ثم كنت أتردد إلى أبي محمد الحسن العسكري رضي الله عنه، فلما لم أره قلت له يوماً: يا مولاي ما فعلت بسيدنا ومنتظرنا؟ قال: استودعناه الذي استودعته أم موسى ابنها.(26)
27ـ محمد بن يوسف أبو عبد الله الكنجي الشافعي
 المقتول سنة 658 هج، قال في كتابه كفاية الطالب عن الإمام الحسن العسكري عليه السلام ما نصه: مولده بالمدينة في شهر ربيع الآخر من سنة اثنتين وثلاثين ومائتين، ومضى يوم الجمعة لثمان خلون من شهر ربيع الأول سنة ستين ومائتين، وله يومئذٍ ثمان وعشرون سنة، ودفن في داره بسرّ من رأى في البيت الذي دفن فيه أبوه، وخلف ابنه وهو الإمام المنتظر صلوات الله عليه.(27)
28ـ محيي الدين ابن العربي
نقل الشعراني في اليواقيت والجواهر عنه قال:
وعبارة الشيخ محيي الدين في الباب السادس والستين وثلاثمائة من الفتوحات: واعلموا أنه لابد من خروج المهدي عليه السلام، ولكن لا يخرج حتى تمتلئ الأرض جوراً وظلماً فيملؤها قسطاً وعدلاً، ولو لم يكن من الدنيا إلاّ يوم واحد طوّل الله تعالى ذلك اليوم حتى يلي ذلك الخليفة، وهو من عترة رسول الله صلى الله عليه وآله من ولد فاطمة عليه السلام وجدّه الحسين بن علي بن أبي طالب ووالده حسن العسكري ابن الإمام علي النقي.(28)
29ـ الخليفة الناصر لدين الله العباسي:
وهو الذي أمر بعمارة السرداب الشريف وجعل على الصفة التي فيه شباكاً من خشب ساج.. ونقش أيضاً في الخشب الساج داخل الصفة داير الحائط:
بسم الله الرحمن الرحيم: محمد رسول الله، أمير المؤمنين علي ولي الله، فاطمة، الحسن بن علي، الحسين بن علي، علي بن الحسين، محمد بن علي، جعفر بن محمد، موسى بن جعفر، علي بن موسى، محمد بن علي، علي بن محمد، الحسن بن علي، القائم بالحق عليهم السلام، هذا عمل علي بن محمد ولي آل محمد رحمه الله.
ثم جعل الميرزا النوري أن ذلك دليل اعتقاده بالإمام المهدي عجّل الله فرجه الشريف وكونه ابن الإمام الحسن العسكري عليه السلام.(29)

_________________________
[1]الصواعق المحرقة لابن حجر الهيثمي: 208.
[2] وفيات الأعيان: 1/ 238.
[3] منتخب الأثر: 427.
[4] الفصول المهمة لابن الصباغ المالكي: 287.
[5] كشف الأستار عن وجه الغائب عن الأستار للميرزا النوري : 41.
[6] كشف الأستار : 61.
[7] كشف الأستار : 63.
[8]منتخب الأثر: 406.
[9] كشف الأستار: 95.
[10] أخبار الدول وآثار الأول: ,353 عنه المهدي المنتظر في الفكر الإسلامي: 132.
[11] اليواقيت والجواهر للشعراني : 562.
[12] كشف الاستار : 64.
[13] فرائد السمطين للجويني: 2/ 95.
[14] اليواقيت والجواهر: 562.  
]15] كشف الأستار:  54.
[16] تذكرة الخواص (سبط ابن الجوزي) : 325.
[17] ينابيع المودة 3: 114, عنه المهدي المنتظر في الفكر الإسلامي: 133.
[18] الأئمة الاثنى عشر لابن طولون : 117.
[19] كشف الأستار: 71.
[20] كشف الأستار : 77.
[21] كشف الأستار : 94.
[22] اليواقيت والجواهر: 562.
[23] دلائل الصدق للمظفر: 2/ 574.
[24] اليواقيت والجواهر: 562.
[25]منتخب الأثر: 424.
[26] كشف الأستار:58.
[27] البيان في أخبار صاحب الزمان: 521، عنه المهدي المنتظر في الفكر الإسلامي: 129.
[28] اليواقيت والجواهر للشعراني : 562.
[29] كشف الأستار: 75.

273
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

المهدي(عج) ووسائل التكنولوجيا
القسم الثالث. أعمال الإمام المهدي... دولة الخوارق
إن ما يمر به القائد من مصاعب ومحن في فترة الغيبة يوجب ...
هل الإختلاف الحاصل بين الشيعة والمسلمين من جهة ...
الانتظار بين السلب والايجاب
اضطهادات الماسونية
ولادة الاِمام المهدي عليه السلام
مدينة قم المقدسة تزيّنت في ذكرى مولد الإمام المهدي ...
التوجه إلى الله بالحجة بن الحسن سبيل كل الأولياء
مشاهدة الإمام الغائب عليه السلام عند شهادة والده عليه ...

 
user comment