عربي
Tuesday 18th of May 2021
41
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

خصال و فضائل الإمام محمّد الباقر علیه السلام

خصال و فضائل الإمام محمّد الباقر علیه السلام

کانت ملامح الإمام محمّد الباقر علیه السلام کملامح رسول الله صلى الله علیه وآله وشمائله وکما شابه جده النبیّ صلى الله علیه وآله فی معالی أخلاقه التی امتاز بها على سائر النبیین فقد شابهه فی هذه الناحیة أیضاً. ووصفه بعض المعاصرین له فقال: إنه کان معتدل القامة اسمر اللون رقیق البشرة له خال، ضامر الکشح، حسن الصوت مطرق الرأس. ذکاؤه المبکر : وکان علیه السلام فی طفولته آیة من آیات الذکاء حتى أن جابر ابن عبد الله الانصاری على شیخوخته کان یأتیه فیجلس بین یدیه فیعلمه... وقد بهر جابر من سعة علوم الإمام ومعارفه وطفق یقول:«یا باقر لقد اُوتیت الحکم صبیاً». وقد عرف الصحابة ما یتمتع به الإمام منذ نعومة أظفاره من سعة الفضل والعلم الغزیر فکانوا یرجعون إلیه فی المسائل التی لا یهتدون إلیها ویقول المؤرخون ان رجلاً سأل عبد الله بن عمر عن مسألة فلم یقف على جوابها فقال للرجل: اذهب إلى ذلک الغلام ـ وأشار الى الإمام الباقر ـ فاسأله، وأعلمنی بما یجیبک فبادر نحوه وسأله فأجابه علیه السلام عن مسألته وخف الى ابن عمر فاخبره بجواب الإمام، وراح ابن عمر یبدی اعجابه بالإمام قائلاً: «انهم أهل بیت مفهّمون». لقد خص الله أئمة أهل البیت علیهم السلام بالعلم والفضل، وزوّدهم بما زوّد أنبیاءه ورسله من الفهم والحکمة حتّى أنه لم یخف علیهم جواب مسألة تعرض على أحد منهم، ویقول المؤرخون ان الإمام کان عمره تسع سنین وقد سئل عن أدق المسائل فأجاب عنها. وبدت على ملامح الإمام علیه السلام هیبة الأنبیاء ووقارهم، فما جلس معه أحد إلا هابه واکبره وقد تشرف قتادة وهو فقیه أهل البصرة بمقابلته فاضطرب قلبه من هیبته وأخذ یقول له:«لقد جلست بین یدی الفقهاء وأمام ابن عباس فما اضطرب قلبی من أی أحد منهم مثل ما اضطرب قلبی منک».

فضائل الإمام محمّد الباقر علیه السلام
لقد توفرت فی شخصیة الإمام أبی جعفر علیه السلام جمیع الصفات الکریمة التی أهّلته لزعامة هذه الأمة.
حیث تمیّز هذا الإمام العظیم بمواهبه الروحیة والعقلیة العظیمة وفضائله النفسیة والأخلاقیة السامیة ممّا جعل صورته صورة متمیّزة من بین العظماء والمصلحین، کما تمیّز بحسبه الوضّاح، بکل ما یمکن أن یسمو به هذا الانسان.
ولقد احتاط النبی صلى الله علیه وآله کأشد ما یکون الاحتیاط فی شأن أمته، ولم یرض أن تکون فی ذیل قافلة الأمم والشعوب، فقد أراد لها العزّة والکرامة، وأراد أن تکون خیر أمة أخرجت للناس، فأولى مسألة الخلافة والامامة المزید من اهتمامه، ونادى بها اکثر من أیة قضیة اُخرى من القضایا الدینیة لأ نّها القاعدة الصلبة لتطور أیة اُمة فی مجالاتها الفکریة والاجتماعیة والسیاسیة، وقد خصّ بها الأئمة الطاهرین من أهل بیته الذین لم یخضعوا فی أی حال من الأحوال لأیة نزعة مادیة، وإنما آثروا طاعة الله ومصلحة الاُمة على کل شیء.
وکان الإمام محمّد بن علی الباقر علیه السلام جامعاً للکمالات الانسانیة فی سیرته وسلوکه، فکان أهلاً للإمامة الکبرى بعد أبیه زین العابدین.
وما دوّنته کتب التاریخ من فضائله الجمّة هی غیض من فیض، ونشیر إلى شیء یسیر منها تباعاً:

حلمه
کان الحلم من أبرز صفات الإمام أبی جعفر علیه السلام فقد أجمع المؤرخون على أنه لم یسیء الى من ظلمه واعتدى علیه، وانما کان یقابله بالبر والمعروف، ویعامله بالصفح والاحسان، وقد رووا صوراً کثیرة عن عظیم حلمه، کان منها:
1 ـ إن رجلاً کتابیاً هاجم الإمام علیه السلام واعتدى علیه، وخاطبه بمرّ القول:
« أنت بقر ! » فلطف به الإمام، وقابله ببسمات طافحة بالمروءة قائلاً:
« لا أنا باقر ».
وراح الرجل الکتابی یهاجم الإمام قائلاً : « أنت ابن الطبّاخة ! »
فتبسّم الإمام، ولم یثره هذا الاعتداء بل قال له: « ذاک حرفتها ».
ولم ینته الکتابی عن غیّه، وإنما راح یهاجم الإمام ولم یغضب الإمام علیه السلام ، وإنما قابله باللطف وبهت الکتابی، وانبهر من أخلاق الإمام علیه السلام التی ضارعت أخلاق الأنبیاء. فأعلن إسلامه واختار طریق الحق.
2 ـ ومن تلک الصور الرائعة المدهشة من حلمه: أن شامیاً کان یختلف إلى مجلسه، ویستمع إلى محاضراته، وقد أعجب بها، فأقبل یشتدّ نحو الإمام وقال له: یا محمّد إنما أغشى مجلسک لا حبّاً منی إلیک، ولا أقول: إن أحداً أبغض إلیَّ منکم أهل البیت، واعلم أن طاعة الله، وطاعة أمیر المؤمنین فی بغضکم، ولکنی أراک رجلاً فصیحاً لک أدب وحسن لفظ، فإنّما اختلف إلیک لحسن أدبک !! .
ونظر إلیه الإمام علیه السلام بعطف وحنان، وأخذ یغدق علیه ببرّه ومعروفه حتى تنبّه الرجل وتبین له الحق، وانتقل من البغض الى الولاء للإمام علیه السلام ، وظلّ ملازماً له حتى حضرته الوفاة فأوصى أن یصلی علیه.
وحاکى الإمام الباقر علیه السلام بهذه الأخلاق الرفیعة جدّه الرسول صلى الله علیه وآله الذی استطاع بسموّ أخلاقه أن یؤلّف بین القلوب، ویوحّد بین المشاعر والعواطف ویجمع الناس على کلمة التوحید بعد ما کانوا فرقاً وأحزاباً.

صبره
لقد کان الصبر من الصفات الذاتیة للأئمة الطاهرین من أهل البیت علیهم السلام فقد صبروا على مکاره الدهر، ونوائب الأیام، وصبروا على تجرّع الخطوب التی تعجز عن حملها الجبال، فقد استقبل الإمام الحسین علیه السلام على صعید کربلاء أمواجاً من المحن الشاقة التی تذهل کل کائن حی، مترنّماً بقوله علیه السلام : «صبراً على قضائک یا رب، لا معبود سواک». وصبر الإمام الباقر علیه السلام کآبائه على تحمل المحن والخطوب. وإلیک بعض تلک المحن :
1 ـ انتقاص السلطة لآبائه الطاهرین، وإعلان سبّهم على المنابر والمآذن، وهو علیه السلام یسمع ذلک، ولا یتمکن أن ینبس ببنت شفة فصبر وکظم غیظه، وأوکل الأمر الى الله الحاکم بین عباده بالحق.
2 ـ ومن بین المحن الشاقة التی صبر علیها التنکیل الهائل بشیعة أهل البیت علیهم السلام وملاحقتهم تحت کل حجر ومدر وقتلهم بأیدی الجلادین من عملاء السلطة الامویة، وهو لا یتمکن أن یحرک ساکناً، وقد فرضت علیه السلطة الرقابة الشدیدة، ورفضت کل طلب له فی شأن شیعته.
3 ـ وروى المؤرخون عن عظیم صبره انه کان جالساً مع أصحابه إذ سمع صیحة عالیة فی داره، فأسرع الیه بعض موالیه فأسرّ إلیه بشیء فقال علیه السلام :
«الحمد لله على ما أعطى، وله ما أخذ، إنْهَهُم عن البکاء، وخذوا فی جهازه، واطلبوا السکینة، وقولوا لها: لا ضیر علیک أنت حرة لوجه الله لما تداخلک من الروع...».
ورجع إلى حدیثه، فتهیّب القوم سؤاله، ثم أقبل غلامه فقال له: قد جهّزناه، فأمر أصحابه بالقیام معه للصلاة على ولده ودفنه، وأخبر أصحابه بشأنه فقال لهم: إنه قد سقط من جاریة کانت تحمله فمات.
4 ـ وروی أیضاً: أنه کان للإمام علیه السلام ولد وکان أثیراً عنده فمرض فخشی على الإمام لشدة حبه له، وتوفی الولد فسکن صبر الإمام، فقیل له: خشینا علیک یا ابن رسول الله صلى الله علیه وآله، فأجاب وهو ملیُّ بالاطمئنان والرضا بقضاء الله قائلاً:«إنّا ندعو الله فیما یحب فإذا وقع ما نکره لم نخالف الله فیما یحب».
لقد تسلّح الإمام علیه السلام بالصبر أمام نوائب الدنیا وقابل کوارث الدهر بإرادة صلبة، وإیمان راسخ، وتحمّل الخطوب فی غیر ضجر ولا سأم محتسباً فی ذلک الأجر عند الله تعالى.

کرمه وسخاؤه :
الکرم من أوضح الفضائل والمکارم لأئمة أهل البیت علیهم السلام فقد بسطوا أیدیهم بسخاء نادر الى الفقراء والسائلین، وفیهم یقول الشاعر:
لو کان یوجد عرف مجد قبلهم *** لوجدته منهم على أمیال
إن جئتهم أبصرت بین بیوتهم *** کرماً یقیک مواقف التسآل
نور النبـوة والمکـارم فیهم *** متوقد فی الشیب والاطفال
لقد فطر الإمام محمّد الباقر علیه السلام على حب الخیر وصلة الناس وإدخال السرور علیهم.
أـ اکرامه الفقراء : ومن معالی أخلاقه أنه کان یبجّل الفقراء، ویرفع من شأنهم لئلا یرى علیهم ذلّ الحاجة، ویقول المؤرخون: انه عهد لأهله إذا قصدهم سائل أن لا یقولوا له: یا سائل خذ هذا، وإنما یقولون له: یا عبد الله بورک فیک وقال: سمّوهم بأحسن أسمائهم.
ب ـ عتقه العبید : وکان الإمام الباقر علیه السلام شغوفاً بعتق العبید، وإنقاذهم من رقّ العبودیة، فقد أعتق أهل بیت بلغوا أحد عشر مملوکاً وکان عنده ستون مملوکاً فأعتق ثلثهم عند موته.
ج ـ صلته لأصحابه : وکان أحب شیء إلى الإمام علیه السلام فی هذه الدنیا صلته لإخوانه فکان لا یمل من صلتهم وصلة قاصدیه وراجیه ومؤمّلیه، وقد عهد لابنه الإمام الصادق علیه السلام أن ینفق من بعده على أصحابه وتلامیذه لیتفرّغوا الى نشر العلم وإذاعته بین الناس.
د ـ صدقاته على فقراء المدینة : وکان الإمام علیه السلام کثیر البر والمعروف على فقراء یثرب، وقد اُحصیت صدقاته علیهم فبلغت ثمانیة الآف دینار. وکان یتصدق علیهم فی کل یوم جمعة بدینار ویقول: «الصدقة یوم الجمعة تضاعف الفضل على غیره من الأیام».
وذکر المؤرخون: انه کان أقلّ أهل بیته مالاً وأعظمهم مؤونة، ومع ذلک کان یجود بما عنده لإنعاش الفقراء والمحرومین. وقد نقل الرواة بوادر کثیرة من هذا الجود وإلیک نماذج منها:
1 ـ کان علیه السلام یحبو قوماً یغشون مجلسه من المائة الى الألف، وکان یحبّ مجالستهم، منهم عمرو بن دینار، وعبد الله بن عبید. وکان یحمل الیهم الصلة والکسوة، ویقول: هیّـأناها لکم من أوّل السنة.
2 ـ روت مولاته سلمى فقالت: کان یدخل علیه إخوانه فلا یخرجون من عنده حتى یطعمهم الطعام الطیب، ویلبسهم الثیاب الحسنة، ویهب لهم الدراهم، وقد عذلته سلمى عن ذلک فقال لها: یا سلمى ما یؤمل فی الدنیا بعد المعارف والاخوان.. وکان یقول: «ما حسّنت الدنیا إلاّ صلة الاخوان والمعارف».

عبادته :
کان الإمام ابو جعفر الباقر علیه السلام من أئمة المتقین فی الإسلام، فقد عرف الله معرفة استوعبت دخائل نفسه، فأقبل على ربه بقلب منیب، وأخلص فی طاعته کأعظم ما یکون الاخلاص. أما مظاهر عبادته فیمکن الإشارة الى بعضها کما یلی:
أ ـ خشوعه فی صلاته : فقد عرف عنه أنه کان إذا أقبل على الصلاة اصفرّ لونه خوفاً من الله وخشیة منه، ولا غرو فی ذلک فقد عرف عظمة الله تعالى، الذی فطر الکون ووهب الحیاة، فعبده عبادة المتقین المنیبین.
ب ـ کثرة صلاته : وکان کثیر الصلاة حتى کان یصلی فی الیوم واللیلة مائة وخمسین رکعة ولم تشغله شؤونه العلمیة ومرجعیته العامة للاُمة عن کثرة الصلاة، التی کانت أعزّ شیء عنده; لأنها الصلة والرباط الوثیق بینه وبین الله تعالى.

حجه:
وکان الإمام أبو جعفر علیه السلام اذا حجّ البیت الحرام انقطع الى الله وأناب الیه وظهرت علیه آثار الخشوع والطاعة، وقد قال مولاه أفلح: حججت مع أبی جعفر محمد الباقر فلما دخل الى المسجد رفع صوته بالبکاء فقلت له: «بأبی أنت وأمی إن الناس ینتظرونک فلو خفضت صوتک قلیلاً».
فلم یعتن الإمام وراح یقول له: «ویحک یا أفلح إنی أرفع صوتی بالبکاء لعلّ الله ینظر إلیّ برحمة فأفوز بها غداً».
ثم إنه طاف بالبیت، وجاء حتى رکع خلف المقام، فلما فرغ وإذا بموضع سجوده قد ابتلّ من دموع عینیه.
وحج علیه السلام مرة وقد احتفّ به الحجیج، وازدحموا علیه وهم یستفتونه عن مناسکهم ویسألونه عن أمور دینهم، والإمام یجیبهم. وبهر الناس من سعة علومه حتّى أخذ بعضهم یسأل بعضاً عنه فانبرى الیهم واحد من أصحابه فعرّفه قائلاً : «ألا إنّ هذا باقر علم الرسل، وهذا مبیّن السبل، وهذا خیر من رسخ فی أصلاب أصحاب السفینة، هذا ابن فاطمة الغرّاء العذراء الزهراء، هذا بقیة الله فی أرضه، هذا ناموس الدهر، هذا ابن محمّد وخدیجة وعلی وفاطمة، هذا منار الدین القائمة».
ذکره لله تعالى :
لقد کان دائم الذکر لله تعالى، وکان لسانه یلهج بذکر الله فی أکثر أوقاته، فکان یمشی ویذکر الله، ویحدّث القوم وما یشغله ذلک عن ذکره تعالى. وکان یجمع ولده ویأمرهم بذکر الله حتى تطلع الشمس، کما کان یأمرهم بقراءة القرآن، ومن کان لا یقرأ منهم کان یأمره بذکر الله تعالى.

زهده فی الدنیا :
وزهد الإمام أبو جعفر علیه السلام فی جمیع مباهج الحیاة وأعرض عن زینتها فلم یتخذ الریاش فی داره، وإنما کان یفرش فی مجلسه حصیراً.
لقد نظر الى الحیاة بعمق وتبصر فی جمیع شؤونها فزهد فی ملاذّها، واتّجه نحو الله تعالى بقلب منیب.
فعن جابر بن یزید الجعفی: قال لی محمد بن علی علیه السلام: «یا جابر إنی لمحزون، وإنی لمشتغل القلب».
فأنبرى الیه جابر قائلاً : «ما حزنک؟ وما شغل قلبک؟».
فأجابه علیه السلام قائلاً: «یا جابر إنه من دخل قلبه صافی دین الله عزّ وجلّ شغله عمّا سواه. یا جابر ما الدنیا؟ وما عسى أن تکون؟ هل هی إلا مرکب رکبته؟ أو ثوب لبسته؟ أو امرأة أصبتها؟!».
وأثرت عنه کلمات کثیرة فی الحث على الزهد، والإقبال على الله تعالى، والتحذیر من غرور الدنیا وآثامها.

41
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

قصيدة "وجه الصباح علـي ليل مظلم"
البعثة النبوية المباركة
راية العزاء الحسيني ترتفع فوق قبة مرقد الإمام الرضا(ع)
الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام
فضل علی علیه السلام
صفات أنصار الإمام الحسين عليه السلام
من مواقف الإمام الحسن عليه السلام
الصلاة على النبي وآله .. حياة للقلوب
من أعاظم الذنوب!
الخصائص الحسينيّة.. (2)

 
user comment