عربي
Monday 28th of September 2020
  12
  0
  0

رسالة المتعة

رسالة المتعة

1 - عن أبی القاسم جعفر بن محمد بن قولویه، عن أبیه، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن ابن أبی عمیر، عن هشام بن سالم، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: یستحب للرجل أن یتزوج المتعة و ما احب للرجل منکم أن یخرج من الدنیا حتی یتزوج المتعة و لو مرة.
2 - و بهذا الاسناد عن ابن عیسی المذکور عن بکر بن محمد، عن الصادق علیه السلام حیث سئل عن المتعة فقال: أکره للرجل أن یخرج من الدنیا و قد بقیت خلة من خلال رسول الله صلی الله علیه و آله سلم لم تقض.
3 - و بالاسناد عن ابن عیسی، عن ابن الحجاج، عن العلا، عن محمد ابن مسلم، عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال لی: تمتعت؟ قلت: لا، قال: لا تخرج من الدنیا حتی تحیی السنة.
4 - و بهذا الاسناد عن أحمد بن محمد، عن ابن أشیم، عن مروان بن مسلم عن إسماعیل بن الفضل الهاشمی قال: قال لی أبو عبد الله علیه السلام: تمتعت منذ خرجت من أهلک؟ قلت: لکثرة من معی من الطروقة أغنانی الله عنها قال: و إن کنت مستغنیا فإنی احب أن تحیی سنة رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم.
5 -و بالاسناد عن أحمد بن محمد بن خالد، عن سعد بن سعد، عن إسماعیل الجعفی قال: قال أبو عبد الله علیه السلام یا إسماعیل تمتعت العام؟ قلت: نعم، قال: لا أعنی متعة الحج، قلت: فما؟ قال: متعة النساء، قال قلت: فی جاریة بربریة فارهة قال: قد قیل یا إسماعیل تمتع بما وجدت و لو سندیة.
6 - و بهذا الاسناد عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن علی بن أبی حمزة البطاینی، عن أبی بصیر قال: دخلت علی أبی عبد الله علیه السلام فقال: یا أبا محمد تمتعت منذ خرجت من أهلک بشئ من النساء؟ قال: لا، قال: و لم؟ قلت: ما معی من النفقة یقصر عن ذلک، قال: فأمر لی بدینار و قال: أقسمت علیک إن صرت إلی منزلک حتی تفعل، قال: ففعلت.
7 - وبهذا الاسناد عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن محمد بن الحسن، عن محمد بن عبد الله، عن صالح بن عقبة، عن أبیه، عن الباقر علیه السلام قال: قلت: للتمتع ثواب؟ قال: إن کان یرید بذلک الله عزوجل وخلافا لفلان لم یکلمها کلمة إلا کتب الله له حسنة، وإذا دنا منها غفر الله له بذلک ذنبا، فإذا اغتسل غفر الله له بعدد ما مر الماء علی شعره، قال: قلت: بعدد الشعر؟ قال: نعم بعدد الشعر.
8 - و بهذا الاسناد، عن أحمد بن محمد بن الحسن، عن موسی بن سعدان عن عبد الله بن القاسم، عن عبد الله بن سنان، عن الصادق علیه السلام قال: إن الله عزوجل حرم علی شیعتنا المسکر من کل شراب، وعوضهم عن ذلک المتعة.
9 - و بهذا الاسناد، عن أحمد بن علی ( کذا ) عن الباقر علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: أسری بی إلی السماء لحقنی جبرئیل فقال: یا محمد إن الله عزوجل یقول: إنی قد غفرت للمتمتعین من النساء.
10 - و بهذا الاسناد، عن أحمد بن محمد، عن موسی بن علی بن محمد الهمدانی، عن رجل سماه، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: ما من رجل تمتع ثم اغتسل إلا خلق الله من کل قطرة تقطر منه سبعین ملکا یستغفرون له إلی یوم القیامة ویلعنون متجنبها إلی أن تقوم الساعة، وهذا قلیل من کثیر فی هذا المعنی.
11 - و بهذا الاسناد، عن ابن قولویه، عن محمد بن یعقوب، عن محمد ابن یحیی، عن أحمد بن محمد، عن علی بن الحکم، عن بشر بن حمزة، عن رجل من قریش قال: بعثت إلی ابنة عمة لی لها مال کثیر: قد عرفت کثرة من یخطبنی من الرجال ولم ازوجهم نفسی وما بعثت إلیک رغبة فی الرجال غیر أنه بلغنی أن المتعة أحلها الله فی کتابه وسنها رسول الله صلی علیه وآله وسلم فی سنته فحرمها عمر فأحببت أن اطیع الله ورسوله وأعصی عمر فتزوجنی متعة، فقلت لها: حتی أدخل علی أبی جعفر علیه السلام فأستشیره. فدخلت فاستشرته فقال: افعل.
12 - و بهذا الاسناد إلی ابن یعقوب، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن محبوب، عن علی السائی قال: قلت لابی الحسن علیه السلام إنی کنت أتزوج المتعة فکرهتها وسئمتها ( وتشأمت بها ن ل ) فأعطیت الله عزوجل عهدا بین الرکن والمقام وجعلت علی کذا نذرا وصیاما أن لا أتزوجها ثم إن ذلک شق علی وندمت علی یمینی ولم یکن بیدی من القوة ما أتزوج فی العلانیة قال: فقال لی: عاهدت الله أن لا تطیعه والله لئن لم تطعه لتعصینه.
13 - و روی بإسناده إلی ابن قولویه، عن علی بن حاتم، عن أحمد بن إدریس، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن السری، عن الحسن بن علی بن یقطین قال: قال أبو الحسن موسی بن جعفر علیه السلام: أدنی ما یجزی من القول أن یقول: أتزوجک متعة علی کتاب الله وسنة نبیه صلی علیه وآله وسلم بکذا وکذا إلی کذا.
14 - و بالاسناد إلی أحمد بن محمد بن عیسی، عن رجاله مرفوعا إلی الائمة علیهم السلام منهم محمد بن مسلم قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: لا بأس بتزویج البکر إذا رضیت من غیر إذن أبیها. وجمیل بن دراج حیث سأل الصادق علیه السلام عن التمتع بالبکر قال: لا بأس أن یتمتع بالبکر ما لم یفض إلیها کراهیة العیب علی أهلها.
15 - و بالاسناد، عن أحمد بن محمد بن عیسی رواه عن ابن محبوب، عن جمیل بن دراج، عمن رواه، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: لا یکون متعة إلا بأمرین أجل مسمی وأجر مسمی.
16 - و عن محمد بن مسلم الثقفی، عن أبی عبد الله علیه السلام حیث سأله کم المهر فی المتعة؟ قال: ما تراضیا علیه إلی ما شاءا من الاجل.
17 - و عن محمد بن نعمان الاحول قال: قلت لابی عبد الله علیه السلام: ما أدنی ما یتزوج به المتمتع؟ قال: بکف من بر.
18 - و عن هشام بن سالم، عن الصادق علیه السلام عن الادنی فی المتعة، قال: سواک یعض علیه.
19 _ و عن أبی بصیر عن الصادق علیه السلام فی المتعة یجزیها الدرهم فما فوقه.
20 _ و عن أبی بصیر عنه علیه السلام کف من طعام أو دقیق أو سویق أو تمر.
21 _ و عن ابن بکار، عن أبی عبد الله علیه السلام فی الرجل یلقی المرأة فیقول لها تزوجینی نفسک شهرا ولا یسمی الشهر بعینه، ثم یمضی فبلغها بعد سنین فقال: له شهره إن کان سماه فان لم یکن سماه فلا سبیل له علیها.
22 - و عن ابن قولویه، عن علی بن حاتم، عن أحمد بن إدریس، عن ابن عیسی، عن ابن محبوب، عن محمد بن الفضل، عن الحارث بن المغیرة أنه سأل أبا عبد الله علیه السلام: هل یجزی فی المتعة رجل وامرأتان؟ قال: نعم ویجزیه رجل واحد وإنما ذاک لمکان البراءة ولئلا تقول فی نفسها هو فجور.
23 - و بهذا الاسناد، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن علی بن الحکم و محسن، عن أبان، عن زرارة، عن حمران، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قلت: أتزوج المتعة بغیر شهود؟ قال: لا، إلا أن تکون مثلک.
24 - و عن ابن قولویه، عن أبیه، عن سعد، عن ابن عیسی، عن محمد ابن خالد، عن القاسم بن عروة، عن عبد الحمید، عن محمد بن مسلم فی المتعة قال: لیس من الاربع لانها لا تطلق ولا ترث.
25 - و عن حماد بن عیسی قال: سئل الصادق علیه السلام عن المتعة هی من الاربعة؟ قال: لا و لا من السبعین.
26 - و عن أبی بصیر أنه ذکر للصادق علیه السلام المتعة هل هی من الاربع؟ فقال: تزوج منهن ألفا.
27 - و عن عمر بن اذینة قال: قلت لابی عبد الله علیه السلام.... و البزنطی، عن أبی الحسن علیه السلام أنها من الاربع.
28 - و عن محمد بن فضل، عن أبی الحسن علیه السلام فی المرأة الحسناء الفاجرة هل یجوز للرجل أن یتمتع بها یوما أو أکثر؟ قال: إذا کانت مشهورة بالزنا فلا یتمتع بها و لا ینکحها.
29 - و عن الحسن بن جریر قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام فی المرأة تزنی علیها أیتمتع بها؟ قال: أرأیت ذلک؟ قلت: لا، ولکنها ترمی به قال: نعم یتمتع بها علی أنک تغادر و تغلق بابک.
30 - و عن الحسن أیضا، عن الصادق علیه السلام فی المرأة الفاجرة هل یحل تزویجها؟ قال: نعم، إذا هو اجتنبها حتی تنقضی عدتها باستبراء رحمها من ماء الفجور فله أن یتزوجها بعد أن یقف علی توبتها.
31 - و عن محمد بن مسلم، عن أبی جعفر محتد بن علی علیه السلام قال: من شهر بالزنا أو اقیم علیه حد فلا تزوجه.
32 - و عن أبان بن تغلب قال: قلت لابی. عبد الله علیه السلام: الرجل یتزوج متعة إلی شهر فهل یجوز أن یزیدها فی أجرها ویزداد فی الایام قبل أن یقضی أیامه؟ فقال: لا یجوز شرطان فی شرط، قلت: و کیف یصنع؟ قال: یتصدق علیها بما بقی من الایام ثم یستأنف شرطا جدیدا. 33 - و عن عمر بن حنظلة، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: أتزوج المرأة شهرا فترید منی المهر کاملا وأتخوف أن تخلفنی قال: احبس ما قدرت فان هی أخلفتک فخذ منها بقدر ما تخلفک.
34 - عن سماعة، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قلت له: رجل إلی أن قال: إنک لا تدخل فرجک فی فرجی وتلذذ بما شئت، قال: لیس له منها إلا ما شرط.
35 - و عن عیسی بن یزید قال: کتبت إلی أبی جعفر علیه السلام فی رجل تکون فی مزله امرأة تخدمه فیکره النظر إلیها فیتمتع بها و الشرط أن لا یفتضها؟ فکتب لا بأس بالشرط إذا کانت متعة.
36 - و عن ابن أبی عمیر، عن بعض أصحابه، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: لا بأس أن یتمتع با لمرأة علی حکمه ولکن لابد أن یعطیها شیأ، لانه إن حدث بها حدث لم یکن له میراث.
37 - و عن أبان بن تغلب، عن أبی عبد الله علیه السلام فی المرأة الحسناء تری فی الطریق ولا یعرف أن تکون ذات بعل أو عاهرة فقال: لیس هذا علیک، إنما علیک أن تصدقها فی نفسها.
38 - و عن جعفر بن محمد بن عبید الاشعری، عن أبیه قال: سألت أبا الحسن علیه السلام عن تزویج المتعة وقلت: أتمها بأن لها زوجا، یحل لی الدخول بها؟ قال علیه السلام: أرأیتک إن سألتها البینة علی أن لیس لها زوج تقدر علی ذلک.
39 - و عن سهل بن زیاد، عن محمد بن الحسن بن شمون قال: کتب أبو الحسن علیه السلام إلی بعض موالیه: لا تلحوا فی المتعة إنما علیکم إقامة السنة ولا تشتغلوا بها عن فرشکم وحلائلکم فیکفرن ویدعین علی الامرین لکم بذلک ویلعنونا.
40 - و عن علی بن یقطین، عن أبی الحسن علیه السلام فی المتعة قال: وما أنت وذاک قد أغنی الله عنها، قلت: إنما أردت أن أعلمها قال: هی فی کتاب علی علیه السلام.
41 - و عن الفضل أنه سمع أبا عبد الله علیه السلام یقول فی المتعة ونحوها: أما یستحی أحدکم أن یری فی موضع العورة فیدخل بذلک علی صالح إخوانه وأصحابه.
42 - و عن سهل بن زیاد، عن عدة من أصحابنا أن أبا عبد الله علیه السلام قال لاصحابه: هبوا لی المتعة فی الحرمین وذلک أنکم تکثرون الدخول علی فلا آمن من أن تؤخذوا فیقال: هؤلاء من أصحاب جعفر علیه السلام. قال جماعة من أصحابنا رضی الله عنهم: العلة فی نهی أبی عبد الله علیه السلام عنها فی الحرمین أن أبان بن تغلب کان أحد رجال أبی عبد الله علیه السلام والمروی عنهم فتزوج امرأة بمکة وکان کثیر المال فخدعته المرأة حتی أدخلته صندوقا لها، ثم بعثت إلی الحمالین فحملوه إلی باب الصفا ثم قالوا: یا أبان هذا باب الصفا وإنا نرید أن ننادی علیک هذا أبان بن تغلب أراد أن یفجر بامرأة. فافتدی نفسه بعشرة آلاف درهم فبلغ ذلک أبا عبد الله علیه السلام فقال لهم: وهبوها لی فی الحرمین.
43 - و روی أصحابنا، عن غیر واحد، عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال لاسماعیل الجعفی وعمار الساباطی: حرمت علیکما المتعة من قبلی ما دمتما تدخلان علی وذلک لانی أخاف تؤخذا فتضربا وتشهرا فیقال: هؤلاء أصحاب جعفر.
المصدر : رسالة المتعة/الشیخ المفید
  12
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

وأما الصفات السلبية -2
فصل [الحاجة الى ما هو بمنزلة الامام أصل ثابت في العالم ]
مكافحة البدع والقضاء عليها
أدلة التقیة من السنة المطهرة
المُناظرة الستّون /مناظرة امام الصادق عليه السلام مع ...
المُناظرة السادسة والخمسون /مناظرة السيد محمد جواد ...
ظاهر الانسان وباطنه
روايات في فضل العقل وذم الجهل
في قول النبي لأهل بيته: (أنا حرب لمن حاربكم) وتكذيب ابن ...
علامات الظهور بين العقل والإعجاز

 
user comment