عربي
Tuesday 29th of September 2020
  70
  0
  0

قصة المباهلة

قصة المباهلة

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
في الرابع والعشرين من شهر ذي الحجة الحرام تمر علينا ذكرى يوم المباهلة ذلك اليوم الذي نصر الله سبحانه نبيه صلى الله عليه واله على نصارى نجران فاحببت ان اذكر قصة المباهلة بعد ذكر بعض الاعمال المستحبة لهذا اليوم فمنها
1_ الغسل
2_ الصيام
3_ الصلاة ركعتين كصلاة عيد الغدير
4_ان يدعو بدعاء المباهلة
5_ يقول الشيخ القمي طاب ثراه ينبغي التصدق في هذا اليوم على الفقراء تاسيا بمولى كل مؤمن ومؤمنة امير المؤمنين (عليه السلام ) وينبغي ايضا زيارته (عليه السلام ) والانسب قراءة الزيارة الجامعة (اسالكم الزيارة والدعاء )

اما قصة المباهلة فهي
قدم الى رسول الله صلى الله عليه واله وفد من نجران وكان من بينهم ثلاثة نفر يتولون امورهم الاول هو العاقب وهو اميرهم وصاحب مشورتهم واسمه عبد المسيح والثاني هو السيد وهو ثمالهم (اي غياث لهم يقوم بامرهم ) والثالث هو ابو حارثة الحصين بن علقمة الاسقف وهو حبرهم وامامهم وصاحب مدارسهم وله فيهم شرف ومنزلة وكان عمره مئة وعشرين سنة وكان يؤمن برسول الله صلى الله عليه واله خفية وكانت ملوك الروم قد بنواله الكنائس وبسطوا عليه الكرامات لما يبلغهم من علمه واجتهاده في
دينهم فلما توجهوا الى النبي الاكرم صلى الله عليه واله جلس ابو حارثة على بغلة والى جنبه اخ له يقال له كرز بن علقمة اذ عثرت بغلة ابي حارثة فقال كرز تعس الابعد يعني النبي صلى الله عليه واله فقال ابو حارثة بل انت تعست فقال كرز ولم؟ فقال والله انه للنبي الذي كنا ننتظر فقال كرز فما يمنعك ان تتبعه ؟ فقال ما صنع بنا هؤلاء القوم شرفونا واكرمونا وقد ابو الا خلافه لو فعلت لنزعوا منا كل ما ترى
وقدموا وكان في لباسهم الديباج ولباس الحيرة على هيئة لم يقدم بها احد من العرب فسلموا على النبي الاكرم صلى الله عليه واله فلم يرد ولم يكلمهم فاشار عليهم الامام علي عليه السلام ان يضعوا حللهم هذه وخواتيمهم ثم يعودوا اليه ففعلوا ذلك فرد سلامهم ثم قال والذي بعثني بالحق لقد اتوني في المرة الاولى وان ابليس لمعهم ثم ساءلوه ودارسوه وقال الاسقف ما تقول في المسيح يامحمد ؟ قال هو عبدالله ورسوله قالوا فهل رايت قط ابنا دون اب ؟فنزل في ذلك (ان مثل عيسى عند الله كمثل ادم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون ) وطالت المناظرة فيما بينهم ولجوا في الخصومة فنزل قوله تعالى (فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع ابناءنا وابناءكم ونساءنا ونساءكم وانفسنا وانفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين ) ولما نزلت هذه الاية المباركة قالوا نباهلك غدا وانصرفوا قال ابو حارثة لاصحابه انظروا فان كان محمد غدا بولده واهل بيته فاحذروا مباهلته وان غدا باصحابه واتباعه فباهلوه وفي صباح يوم الرابع والعشرين من شهر ذي الحجة الحرام من السنة العاشرة للهجرة المباركة قدم النبي الاكرم صلى الله عليه واله الى بيت علي عليه السلام آخذا بيد الحسن والحسينتتبعه فاطمة عليها السلام وبين يديه علي عليه السلام فتقدم رسول الله صلى الله عليه واله فجثاعلى ركبتيه فقال ابو حارثة جثا والله كماجثا الانبياء للمباهلة ثم رجع ابو حرثة فقال له السيد الى اين تذهب ؟ قال اني لارى وجوها لو سالوا الله ان يزيل جبلا عن موضعه لازاله فلا تباهلوه فتهلكوا ولا يبقى نصراني على وجه الارض
وروي ان النبي الاكرم صلى الله عليه واله قال والذي نفسي بيده ان العذاب قد تدلى على نجران ولو لاعنوا لمسخوا قردة وخنازير ولاضرم عليهم الوادي نارا ولاستاصل الله نجران
فقال ابو حارثة يا ابا القاسم لا نباهلك ولكن نصالحك فصالحهم
وبعد مدة قصيرة قدم السيد والعاقب الى رسول الله صلى الله عليه واله واسلما ...

  70
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

عاشوراء الحكمة والعاطفة
أي لو أخبر حذيفة بأسماء المنافقين الأحياء منهم ...
ماهی الحضارة
حديث الكساء
عهد القضاة أو الخلفاء وسيطرة الدول المحلية عليهم:
البعثة النبوية دراسة وتحليل
الهجوم بلسان الضحية
مع القاسطين والناكثين
حول تغلغل التشيع في ايران خلال القرن الثالث .
الإيرانيون ودورهم في عصر الظهور:

 
user comment