عربي
Monday 12th of April 2021
570
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

انما یرید الله لیذهب عنکم الرجس اهل البیت

انما یرید الله لیذهب عنکم الرجس اهل البیت

 إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً
 
 10-  من مسند ابن حنبل أخبرنا السيد الأجل العالم نقيب النقباء الطاهر الأوحد ذو المناقب مجد الدين فخر الإسلام عز الدولة تاج الملة مرتضى أمير المؤمنين أبو عبد الله أحمد بن الطاهر الأوحد أبي الحسن علي بن الطاهر الأوحد أبي الغنائم المعمر بن محمد بن أحمد بن عبيد الله الحسيني رضي الله عنه قال أخبرنا الشيخ الصالح أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار بن أحمد بن القاسم الصيرفي عن الشيخ أبي الطاهر محمد بن علي بن يوسف المقري المعروف بابن العلاف عن أبي بكر أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك القطيعي عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن أحمد بن حنبل عن والده أحمد قال حدثنا محمد بن مصعب و هو القرقسائي قال حدثنا الأوزاعي عن شداد بن عمارة قال دخلت على واثلة بن الأسقع و عنده قوم فذكروا عليا ع فشتموه فشتمته معهم فلما قاموا قال لي لم شتمت هذا الرجل قلت رأيت القوم يشتمونه فشتمته معهم فقال أ لا أخبرك بما رأيت من رسول الله ص قلت بلى‌

                         العمدة ص : 32
فقال أتيت فاطمة ع أسألها عن علي ع فقالت توجه إلى رسول الله ص فجلست أنتظره حتى جاء رسول الله فجلس و معه علي و حسن و حسين أخذ كل واحد منهما بيده حتى دخل فأدنى عليا و فاطمة فأجلسهما بين يديه و أجلس حسنا و حسينا كل واحد منهما على فخذه ثم لف عليهم ثوبه أو قال كساء ثم تلا هذه الآية إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً ثم قال اللهم هؤلاء أهل بيتي و أهل بيتي أحق
 11-  و بالإسناد قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال حدثني أبي قال حدثنا محمد بن جعفر قال حدثنا عوف عن أبي المعدل عن عطية الطفاوي عن أبيه أن أم سلمة حدثته قالت بينما رسول الله ص في بيتي يوما إذ قال الخادم إن عليا و فاطمة في السدة قالت فقال لي قومي فتنحي لي عن أهل بيتي قالت فقمت فتنحيت في البيت قريبا فدخل علي و فاطمة و معهما الحسن و الحسين ع و هما صبيان صغيران قالت فأخذ الصبيين فوضعهما في حجره فقبلهما قال و اعتنق عليا بإحدى يديه و فاطمة باليد الأخرى فقبل فاطمة و قبل عليا فأغدف عليهم خميصة سوداء فقال اللهم إليك لا إلى النار أنا و أهل بيتي قالت فقلت و أنا يا رسول الله فقال و أنت
 12-  و بالإسناد المقدم قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال حدثني أبي قال حدثنا عبد الله بن نمير قال حدثنا عبد الملك يعني ابن أبي سليمان قال عن عطاء بن أبي رياح قال حدثني من سمع أم سلمة تذكر أن النبي كان في بيتها فأتته فاطمة ع‌

                         العمدة ص : 33
ببرمة فيها حريرة فدخلت بها عليه فقال لها ادعي لي زوجك و ابنيك قالت فجاء علي و الحسن و الحسين ع فدخلوا فجلسوا يأكلون من تلك الحريرة و هو على منامه له على دكان تحته كساء له خيبري قالت و أنا أصلي في الحجرة فأنزل الله تعالى هذه الآية إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً قالت فأخذ فضل الكساء فغشاهم به ثم أخرج يده فألوى بها إلى السماء ثم قال اللهم هؤلاء أهل بيتي و خاصتي فأذهب عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا اللهم هؤلاء أهل بيتي و خاصتي فأذهب عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا قالت فأدخلت رأسي البيت فقلت و أنا معكم يا رسول الله قال إنك إلى خير إنك إلى خير قال عبد الملك و حدثني أبو ليلى عن أم سلمة مثل حديث عطاء سواء قال عبد الملك و حدثني داود بن أبي عوف الحجاف عن حوشب عن أم سلمة بمثله سواء
 13-  و بالإسناد المقدم أيضا قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه قال حدثني أبي قال حدثنا حماد بن سلمة قال حدثنا علي بن زيد عن شهر بن حوشب عن أم سلمة أن رسول الله ص قال لفاطمة ايتيني بزوجك و ابنيك فجاءت بهم فألقى عليهم كساء فدكيا قال ثم وضع يده عليهم ثم قال اللهم إن هؤلاء آل محمد فاجعل صلواتك و بركاتك على محمد و على آل محمد إنك حميد مجيد قالت أم سلمة فرفعت الكساء لأدخل معهم فجذبه من يدي و قال إنك على خير
 14-  و بالإسناد المقدم قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال حدثنا إبراهيم‌

                         العمدة ص : 34
بن عبد الله قال حدثنا سليمان بن أحمد قال حدثنا الوليد بن مسلم قال حدثنا الأوزاعي قال حدثنا شداد أبو عمار عن واثلة بن الأسقع أنه حدثه قال طلبت عليا في منزله فقالت فاطمة ذهب إلى رسول ص قال فجاءا جميعا فدخلا و دخلت معهما فأجلس عليا عن يساره و فاطمة عن يمينه و الحسن و الحسين بين يديه ثم التفع عليهم بثوبه و قال إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً اللهم إن هؤلاء أهلي اللهم أهلي أحق قال واثلة فقلت من ناحية البيت و أنا من أهلك يا رسول الله قال و أنت من أهلي قال واثلة فذلك أرجى ما أرجو من عملي
 15-  و بالإسناد المقدم قال حدثنا عبد الله بن سليمان قال حدثنا أحمد بن محمد عمر الحنفي قال حدثنا عمر بن يونس قال حدثنا سليمان بن أبي سليمان الزهري قال حدثنا يحيى بن أبي كثير حدثنا عبد الرحمن بن عمرو حدثني شداد بن عبد الله قال سمعت واثلة بن الأسقع و قد جي‌ء برأس الحسين بن علي ع قال فلقيه رجل من أهل الشام فأظهر سرورا فغضب واثلة فقال و الله لا أزال أحب عليا و فاطمة و حسنا و حسينا أبدا بعد إذ سمعت رسول الله ص و هو في منزل أم سلمة يقول فيهم ما قال قال واثلة رأيت ذات يوم و قد جئت رسول الله ص و هو في منزل أم سلمة و جاء الحسن فأجلسه على فخذه اليمنى و قبله و جاء الحسين فأجلسه على فخذه اليسرى و قبله ثم جاءت فاطمة فأجلسها بين يديه ثم دعا بعلي فجاء ثم أردف عليهم كساء خيبريا كأني أنظر إليه ثم قال إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً فقلت لواثلة ما الرجس فقال الشك في الله عز و جل

                         العمدة ص : 35
 16-  و بالإسناد المقدم قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه قال حدثنا يحيى بن حماد قال حدثنا أبو عوانة قال حدثنا أبو بلج قال حدثنا عمرو بن ميمون قال إني لجالس إلى ابن عباس إذ أتاه تسعة رهط و الخبر طويل ذكرنا منه موضع الحاجة في هذا الباب و سنذكره بطوله في ذكر يوم الغدير و ذكر العشر الخصال في أمير المؤمنين و نذكر بطوله في خبر الراية أيضا إن شاء الله تعالى قال ابن عباس رحمه الله تعالى و أخذ رسول الله ثوبه فوضعه على علي و فاطمة و الحسن و الحسين ع و قال إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً
 
 17-  و بالإسناد المقدم قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه قال حدثنا أبو النضر هاشم بن القاسم قال حدثنا عبد الحميد يعني ابن بهرام قال حدثني شهر بن حوشب قال سمعت أم سلمة زوج النبي ص حين جاء نعي الحسين بن علي ع لعنت أهل العراق فقالت قتلوه قتلهم الله عز و جل غروه و أذلوه لعنهم الله فإني رأيت رسول الله ص و قد جاءته فاطمة غدية ببرمة قد صنعت له فيها عصيدة تحملها في طبق لها فوضعتها بين يديه فقال لها أين ابن عمك فقالت هو في البيت قال اذهبي فادعيه و ايتيني بابنيه قالت فجاءت تقود بابنيها كل واحد منهما بيدها و علي يمشى في أثرهما حتى دخلوا على رسول الله ص فأجلسهما في حجره و جلس علي على يمينه و جلست فاطمة على يساره قالت أم سلمة فاجتذب من تحتي كساء خيبريا كان بساطا لنا على المنامة في المدينة فلفه رسول الله ص عليهم جميعا فأخذ بشماله طرفي الكساء و ألوى بيده اليمنى إلى ربه عز و جل و قال‌

                         العمدة ص : 36
اللهم هؤلاء أهل بيتي أذهب عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا اللهم أهلي أذهب عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا اللهم أهل بيتي أذهب عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا قلت يا رسول الله أ لست من أهلك قال بلى فادخلي في الكساء قالت فدخلت في الكساء بعد ما قضا دعاءه لابن عمه علي و ابنيه و ابنته فاطمة ع و من صحيح البخاري في الجزء الرابع منه و من صحيح مسلم أيضا في الجزء الرابع منه على حد الكراسين من آخر الجزء و أجزاء البخاري من ثمانية في جمع المصنف و أجزاء مسلم من ستة و هذا من المتفق عليه منهما و بالإسناد قال أخبرنا بصحيح البخاري الشيخ الإمام أبو بكر عبد الله بن منصور بن عمران الباقلاني المقري صدر الجامع للقراء بواسط العراق في رجب سنة أربع و ثمانين و خمسمائة قال أخبرنا الشيخ الإمام الحافظ أبو الوقت عبد الأول بن شعيب بن عيسى السنجري قراءة عليه في دار الوزارة العونية بقصر الخلافة المعظمة في صفر من سنة ثلاث و خمسين و خمسمائة فأقر به قال أخبرنا الشيخ الإمام أبو الحسن الداودي عن ابن حمويه السرخسي عن العزيزي عن أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري المصنف و أخبرنا به أيضا أيده الله تعالى قال أخبرنا الشيخ العدل الثقة أبو جعفر إقبال بن المبارك بن محمد العكبري الواسطي عن الشيخ الحافظ المعمر يوسف بن محمد بن علي الهروي عن أبي محمد بن أحمد بن حمويه السرخسي عن أبي عبد الله العزيزي عن الشيخ أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري المصنف‌

                         العمدة ص : 37
يرفعه إلى مصعب بن شيبة عن صفية بنت شيبة عن عائشة و سيأتي ذكر الخبر
 
 18-  و أما صحيح مسلم فأخبرنا به أيضا قال أخبرنا به الشيخ الإمام أبو بكر عبد الله بن منصور بن عمران الباقلاني المقري صدر الجامع بواسط العراق في شهر الله الأحب رجب من سنة أربع و ثمانين و خمسمائة قال أخبرنا الشيخ الإمام الشريف نقيب العباسيين بمكة حرسها الله تعالى أحمد بن محمد بن عبد العزيز الهاشمي في منزله بقصر الخلافة المعظمة مما يلي باب العامة في سنة ثلاث و خمسين و خمسمائة قال أخبرنا الفقيه أبو عبد الله الحسين بن علي الطبري نزيل مكة حرسها الله عن أبي الحسين عبد الغافر محمد الفارسي عن أبي أحمد بن محمد بن عيسى الجلودي عن الفقيه إبراهيم بن محمد بن سفيان عن الشيخ مسلم بن الحجاج القشيري النيشابوري المصنف بالإسناد المقدم قال حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة و محمد بن عبد الله بن نمير و اللفظ لأبي بكر قالا حدثنا محمد بن بشر عن زكريا عن مصعب بن شيبة عن صفية بنت شيبة قالت قالت عائشة خرج النبي ص غداة و عليه مرط مرجل من شعر أسود فجاء الحسن بن علي فأدخله ثم جاء الحسين بن علي فأدخله ثم جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء علي ع فأدخله ثم قال إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً
 
 19-  و من تفسير الثعلبي أخبرنا السيد الأجل محمد بن يحيى عن محمد بن‌

                         العمدة ص : 38
أبي السطلين العلوي البغدادي في ذي الحجة من سنة أربع و ثمانين و خمسمائة قال أخبرنا الشيخ الفقيه أبو الخير أحمد بن سعيد بن يوسف القزويني المدرس بالمدرسة النظامية ببغداد في شعبان من سنة سبعين و خمسمائة لحق روايته عن محمد بن أحمد الأرغياني الفقيه عن القاضي الحافظ حاكم بلخ أحمد بن أحمد البلخي عن يحيى بن محمد الأصفهاني عن الأستاذ أبي إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبي المصنف قال في تفسير قوله طه قال قال جعفر بن محمد الصادق ع طه طهارة أهل بيت محمد ص ثم قرأ إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً
 
 20-  و بالإسناد المقدم ذكره عن الثعلبي في تفسير قوله تعالى يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ ابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ قال روى سعد بن ظريف عن الأصبغ بن نباتة عن علي بن أبي طالب ع قال في الجنة لؤلؤتان إلى بطنان العرش إحداهما بيضاء و الأخرى صفراء في كل واحدة منهما سبعون ألف غرفة أبوابها و أكوابها من عرق واحد فالبيضاء لمحمد ص و أهل بيته و الصفراء لإبراهيم و أهل بيته
 21-  و من تفسير الثعلبي أيضا و بالإسناد المقدم قال أخبرني عقيل بن محمد الجرجاني أخبرنا المعافى بن زكريا البغدادي أخبرنا محمد بن جرير حدثني المثنى حدثني أبو بكر بن يحيى بن ريان الغنوي حدثنا مسندا إلى مندل عن الأعمش‌

                         العمدة ص : 39
عن عطية عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله ص نزلت هذه الآية في خمسة في و في علي و حسن و حسين و فاطمة إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً
 
 22-  و به قال أخبرنا أبو عبد الله بن فنجويه قال حدثنا أبو بكر بن مالك القطيعي حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا عبد الله بن نمير حدثنا عبد الملك يعني ابن سليمان عن عطاء بن رياح حدثني من سمع أم سلمة رضي الله عنها تذكر أن النبي ص كان في بيتها فأتته فاطمة ص ببرمة فيها حريرة فدخلت بها إليه فقال لها ادعي زوجك و ابنيك فجاء علي و الحسن و الحسين فدخلوا عليه فجلسوا يأكلون من تلك الحريرة و هو و هم على منام له على دكان تحته كساء خيبري قالت و أنا في الحجرة أصلي فأنزل الله عز و جل هذه الآية إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً قالت فأخذ فضل الكساء فغشاهم به ثم أخرج يده و أومى بها إلى السماء ثم قال هؤلاء أهل بيتي و خاصتي اللهم فأذهب عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا قالت فأدخلت رأسي البيت و قلت و أنا معكم يا رسول الله قال إنك إلى خير
 23-  و بالإسناد المقدم قال و أخبرني الحسين بن محمد بن الحسين بن عبد الله الثقفي حدثنا عمر بن الخطاب حدثنا عبد الله بن الفضل حدثنا الحسن بن علي حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا العوام بن حوشب حدثني ابن عم لي من بني الحارث بن تيم الله يقال له مجمع قال‌
                         العمدة ص : 40
دخلت مع أمي على عائشة فسألتها عن علي ع فقالت سألتني عن أحب الناس كان إلى رسول الله ص لقد رأيت عليا و فاطمة و حسنا و حسينا و قد جمع رسول الله لفوعا عليهم ثم قال اللهم هؤلاء أهل بيتي و خاصتي فأذهب عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا قالت قلت يا رسول الله أنا من أهلك قال تنحي إنك إلى خير
 24-  و بالإسناد قال فأخبرني الحسن بن محمد حدثنا ابن حبش المقري حدثنا أبو القاسم المقري حدثنا أبو زرعة حدثني عبد الرحمن بن عبد الملك بن شيبة أخبرني أبو فديك حدثني ابن أبي مليكة عن إسماعيل بن عبد الله بن جعفر الطيار عن أبيه قال لما نظر رسول الله ص إلى الرحمة هابطة من السماء قال من يدعو مرتين قالت زينب أنا يا رسول الله فقال ادعي لي عليا و فاطمة و الحسن و الحسين قال فجعل حسنا عن يمينه و حسينا عن شماله و عليا و فاطمة تجاهه ثم غشاهم كساء خيبريا ثم قال اللهم إن لكل نبي أهلا و هؤلاء أهل بيتي و أنزل الله عز و جل إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً فقالت زينب يا رسول الله أ لا أدخل معكم فقال رسول الله مكانك فإنك إلى خير إن شاء الله
 25-  قال و أخبرني الحسين بن محمد حدثنا عمر بن الخطاب حدثنا عبد الله بن الفضل حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا محمد بن مصعب عن‌

                         العمدة ص : 41
الأوزاعي عن شداد بن عمار قال دخلت على واثلة بن الأسقع و عنده قوم فذكروا عليا فشتموه فشتمته فلما قاموا قال لي لم شتمت هذا الرجل قلت رأيت القوم شتموه فشتمته معهم فقال أ لا أخبرك ما سمعت من رسول الله ص قلت بلى قال أتيت فاطمة ص أسألها عن علي فقالت توجه إلى رسول الله ص فجلست فجاء رسول الله ص و معه علي و حسن و حسين كل واحد منهما أخذ بيده حتى دخل فأدنى عليا و فاطمة فأجلسهما بين يديه و أجلس حسنا و حسينا كلا منهما على فخذه ثم لف عليهم ثوبه أو كساء ثم تلى هذه الآية إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً ثم قال اللهم هؤلاء أهل بيتي و أهل بيتي أحق
 26-  و بالإسناد المقدم قال أخبرني أبو عبد الله بن فنجويه الدينوري حدثنا ابن حبشي المقري حدثنا محمد بن عمران حدثنا أبو كريب حدثنا وكيع عن أبيه عن سعيد بن مسروق عن يزيد بن حيان عن زيد بن أرقم قال قال رسول الله ص أنشدكم الله في أهل بيتي مرتين
 27-  و بالإسناد المقدم قال و أخبرني أبو عبد الله حدثنا أبو سعيد أحمد بن علي بن عمر بن حبش الرازي حدثنا أحمد بن عبد الرحيم الثاني أبو عبد الرحمن حدثنا أبو كريب حدثنا هشام عن يونس عن أبي داود عن أبي الحمراء قال أقمت بالمدينة تسعة أشهر كيوم واحد و كان رسول الله ص يجي‌ء كل غداة فيقوم على باب علي و فاطمة ع فيقول الصلاة

                         العمدة ص : 42

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً
 
 28-  و بالإسناد المقدم قال و أخبرني أبو عبد الله قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن يوسف بن مالك قال حدثنا محمد بن إبراهيم بن زياد الرازي قال حدثنا الحارث بن عبد الله الحارثي قال حدثنا قيس بن الربيع عن الأعمش عن عباية بن ربعي عن ابن عباس قال قال رسول الله ص قسم الله الخلق قسمين فجعلني في خيرهما قسما فذلك قوله تعالى وَ أَصْحابُ الْيَمِينِ ما أَصْحابُ الْيَمِينِ فأنا من خير أصحاب اليمين ثم جعل القسمين أثلاثا فجعلني في خيرها ثلثا فذلك قوله تعالى فَأَصْحابُ الْمَيْمَنَةِ ما أَصْحابُ الْمَيْمَنَةِ وَ أَصْحابُ الْمَشْئَمَةِ ما أَصْحابُ الْمَشْئَمَةِ وَ السَّابِقُونَ السَّابِقُونَ فأنا من السابقين و أنا من خير السابقين ثم جعل الأثلاث قبائل فجعلني في خيرها قبيلة فذلك قوله تعالى شُعُوباً وَ قَبائِلَ فأنا أتقى ولد آدم و أكرمهم على الله و لا فخر ثم جعل القبائل بيوتا فجعلني في خيرها بيتا فذلك قوله سبحانه و تعالى إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً
 
 29-  و من تفسير الثعلبي و بالإسناد المقدم عن الثعلبي في تفسير قوله تعالى‌

                         العمدة ص : 43
 اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِيمَ قال مسلم بن حيان سمعت أبا يزيد يقول صراط محمد و آله و من الجمع بين الصحيحين للحميدي أخبرنا القاضي الأجل العالم أبو الفتوح نصر الله بن علي بن منصور بن خراشة قاضي الوقف الكبير ببربيسما قال أخبرتنا سعيدة لحق سماعها عن أبي عبد الله بن أبي نصر الحميدي المصنف و من طريق آخر أخبرنا الأمير الأجل العالم الأوحد عز الدين أبو الحسن محمد بن الحسن بن علي بن أبي العلاء الوزير في شهر ربيع الأول سنة خمس و ثمانين و خمسمائة عن الشريف الخطيب أبي يعلى حيدرة بن بدر الرشيدي الواسطي الهاشمي في سنة خمس و خمسين و خمسمائة لحق روايته عن أبي عبد الله بن أبي نصر الحميدي المصنف و من طريق آخر أخبرنا الشيخ الإمام المقري أبو بكر عبد الله بن منصور بن عمران الباقلاني صدر الجامع للقراء بواسط العراق في شهر ربيع الآخر من سنة خمس و ثمانين و خمسمائة عن الشيخ الإمام الحافظ أبي الفضل محمد بن ماضني بن محمد بن علي السلامي البغدادي عن أبي عبد الله محمد بن أبي نصر الحميدي المصنف‌
 
 30-  و بالإسناد المقدم قال الحديث السابع و الستون من المتفق عليه في الصحيحين من البخاري و مسلم من مسند عائشة عن مصعب بن شيبة عن صفية بنت شيبة عن عائشة قالت خرج النبي ص ذات غداة و عليه مرط مرجل من شعر أسود فجاء الحسن بن علي فأدخله ثم جاءه الحسين فدخل معه‌

                         العمدة ص : 44
ثم جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء علي فأدخله ثم قال إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً و ليس لمصعب بن شيبة عن صفية في مسند عائشة من الصحيحين غير هذا
 31-  و من الجمع بين الصحاح الستة من موطإ مالك و صحيحي مسلم و البخاري و سنن أبي داود السجستاني و صحيح الترمذي و النسخة الكبيرة من صحيح النسائي من جمع الشيخ أبي الحسن رزين بن معاوية العبدري السرقطي الأندلسي أخبرنا الشيخ الإمام المقري أبو بكر عبد الله بن منصور بن عمران الباقلاني صدر الجامع للقراء بواسط العراق عن الشيخ أبي الحسن رزين بن معاوية العبدري المصنف و من طريق آخر أخبرنا الشيخ الإمام المقري أبو جعفر المبارك بن أحمد بن زريق الحداد صدر الجامع للإمامة بواسط العراق بذلك عن الشيخ أبي الحسن رزين بن معاوية العبدري السرقطي الأندلسي المصنف و بالإسناد المقدم قال في الجزء الثاني من أجزاء ثلاثة في تفسير سورة الأحزاب و من صحيح أبي داود السجستاني و هو كتاب سنن في تفسير قوله تعالى إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً عن عائشة قالت خرج رسول الله و عليه مرط مرجل من شعر أسود فجاء الحسن فأدخله ثم جاء الحسين فأدخله ثم جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء علي فأدخله ثم قال إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً قال و عن أم سلمة زوج النبي ص أن هذه الآية نزلت في بيتها إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً قالت و أنا جالسة عند الباب فقلت يا رسول الله أ لست من أهل فقال إنك إلى خير إنك من أزواج رسول الله قالت و في البيت رسول الله‌

                         العمدة ص : 45
و علي و فاطمة و الحسن و الحسين ع فجللهم بكساء و قال اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا
 32-  و بإسناد المقدم من الجزء المذكور في سنن أبي داود و موطإ مالك عن أنس أن رسول الله ص كان يمر بباب فاطمة إذا خرج إلى صلاة الفجر حين نزلت هذه الآية قريبا من ستة أشهر يقول الصلاة يا أهل البيت إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً
 

 33-  و من الجزء الثالث من الكتاب أعني جمع رزين أيضا في باب مناقب الحسن و الحسين من صحيح أبي داود و هو سنن بالإسناد المقدم عن صفية بنت شيبة قالت قالت عائشة خرج رسول الله ص غداة و عليه مرط مرجل من شعر أسود فجاء الحسن بن علي فأدخله ثم جاء الحسين فأدخله ثم جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء علي فأدخله ثم قال إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً
 
قال يحيى بن الحسن فقد ثبت عصمتهم ع لثبوت تنزيه الله تعالى لهم و إذهاب الرجس عنهم و الطهر خلاف الدنس و التطهير التنزه عن الإثم و عن كل قبيح ذكر ذلك صاحب المجمل في اللغة أحمد بن فارس اللغوي و هذا هو معنى العصمة و هو ترك مواقعة الرجس و بمقتضى لفظ القرآن العزيز قد ورد لفظ الصحيح من قول الرسول ص. فصار ذلك دليلا من الطرفين و طريق عصمته من الأصلين لأنه إذا ثبت‌

                         العمدة ص : 46
إذهاب الرجس عنهم و تطهيرهم بإرادة الله سبحانه و تعالى فلا يجوز ثبوت خلاف ذلك فيهم بإرادة غير الله تعالى لأن إرادة الله تعالى لا تغالب. و من قال بذلك لا يعد عاقلا و مع ثبوت عصمتهم بإرادة الله سبحانه و أخبار الرسول ص بذلك أمنا وقوع الخطإ منهم عاجلا و آجلا و إذا أمنا وقوع الخطإ منهم وجب الاقتداء بهم دون من لم يؤمن منه وقوع الخطإ و تطرق الرجس عليه و ترك التطهير له و من يؤمن وقوع الخطإ منه ثبت له أنه يهدي إلى الحق لموضع تنزيه الله تعالى له و هدايته إياه و من كان كذلك كان أحق بالاتباع لموضع قول الله سبحانه أَ فَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدى‌ فَما لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ. فقد أوجب الله سبحانه الاقتداء بمن يهدي إلى الحق و ليس ذلك إلا مع تطهيره له و إذهاب الرجس عنه و وبخ من لم يحكم بذلك فصار ذلك حكم الله تعالى و من لم يحكم به فكان من أهل هذه الآية وَ مَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِكَ هُمُ الْكافِرُونَ. و قد قيل في هذا المعنى
         و بيت تقاصر عنه البيوت            و طال علوا على الفرقد
            تحوم الملائك من حوله            و يصبح للوحي دار الندى‌
            الله أذهب كل رجس عنهم            بيتا و طهرهم من الأدران‌
            أبياتهم منزل التنزيل و الأملاك            و الرحمات و الرضوان‌
            

                         العمدة ص : 47


source : دار العرفان /العمدة
570
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الآداب القلبیة
الاسلام والهوية: مُلاحظات للبحث
شدة ابتلاء المؤمن
انطباعات عن شخصية الإمام الحسين(عليه السلام)
بين الوهابية والمهدوية
الانابة
في تعظيم شهر رمضان
قراءة القرآن المجيد
حد الفقر الذی یجوز معه اخذ الزکاة
موانع الزواج

آخر المقالات

الآداب القلبیة
الاسلام والهوية: مُلاحظات للبحث
شدة ابتلاء المؤمن
انطباعات عن شخصية الإمام الحسين(عليه السلام)
بين الوهابية والمهدوية
الانابة
في تعظيم شهر رمضان
قراءة القرآن المجيد
حد الفقر الذی یجوز معه اخذ الزکاة
موانع الزواج

 
user comment