عربي
Saturday 22nd of January 2022
813
0
نفر 0

النوروز، أول یوم من الربیع

النوروز، أول یوم من الربیع
یقابل عید نوروز (معربها نیروز) أول یوم فی التقویم الهجری الشمسی (21 آذار) وتحتفل به ایران وترکیا ودول اخری. وهذه الکلمة لها نفس المعنى بالفارسیة و الکردیة (نو=جدید + روز=یوم أی یوم جدید). و من الاعمال المحبوب عملها فی النوروز والتی تعتبر من الطقوس الجمیلة هی وضع سُفرة أو مائدة تتضمن 7 اشیاء تبدأ بحرف السین (هفت سین)مثل سیر: ثوم..سکه:عمله نقدیه سنجد:فاکهه مجففه..سبزی:خضره..سکه:سبیکه من الذهب..ساهون:حلویات.. سماق.. إضافة إلى مرآة وقرآن وسمک احمر وفاکهة ومکسرات
مائدة هفت سین أحد أهم تقالید عید النوروز

نوروز وملحمة الشاهنامة
یذکر الفردوسی فی ملحمة الشاهنامة انه فی بدء الخلیقة کان هناک ملک باسم کیومرث حباه الله بعنایة فائقة اقام فی الجبال وبسببه انتشرت الحضارة فی الأرض.. الخ وتستمر الملحمة بذکر ابن کیومرث واحفاده حتى تاتی على ذکر جمشید الذی حمل الجن مرکبته إلى جمیع اطراف الأرض وکان ذلک فی یوم أصبح عرفا مقدسا عند الفرس وهو یوم نوروز ای الیوم الجدید.(1)وبالطبع فالملحمة المثقلة بالاساطیر والخرافات تحاول ایجاد اصل للعید لکن یبدو أن اصل العید هو الاحتفال بالحصاد وربما کان ذلک بسبب اعتماد بلاد إیران وماجاورها على الأمطار التی لم تکن مضمونة اما بسبب الجفاف أو بسبب الفیضانات. واصل الاسم ای الیوم الجدید یدل على بدایة جدیدة للسنة هی أول ایام السنة.
انتشار العید فی الشرق
من الصعب معرفة البلد الذی انتشر منه عید النوروز فقد یکون عیدا فی أحد البلدان المحیطة بایران لکن ربما کان للدول الإیرانیة المتعاقبة دورا فی نشر ذلک العید فی البلدان الخاضعة لسلطانها والبلدان الأخرى المتاثرة بثقافة إیران فهذا التفسیر هو اقرب من نظریة انتشار العید من بلد إلى البلدان الأخرى بسبب التقلید المحض.
یعتبر عید نوروز (21 آذار) العید القومی لدى الشعب الإیرانی وهو رأس السنة (الهجریة الشمسیة) وهو یوم الاعتدال الربیعی. تعطل کل الجهات الحکومیة والاهلیة فی إیران اعتبارا من 20 اذار لمدة خمسة ایام والمدارس والجامعات لمدة اربعة عشر یوم. سمی هذا العید باللغة الفارسیة یعنی: "الیوم الجدید"، وهو یجسد على بساطة لفظه مدلول "التجدد" بمعناه الواسع المطلق، إذ زیادة عن کونه العید الرسمی لرأس السنة، فانه الیوم الأول من شهر " فروردین " أول شهور السنة الفارسیة، ویصادف حلوله حدوث الاعتدال الربیعی (21آذار)، ای فی نفس الوقت الذی تتم فیه الأرض دورتها السنویة حول الشمس، لتبدأ دورة جدیدة. ، فتبدأ الافراح استبشاراً بحلول عهد جدید تتحول فیه الطبیعة ومعها الإنسان ، ویزار الموتى وتکرم ارواحهم، وما ذلک الا لیکون هذا العید مناسبة لتهدئة الوجدان، وایقاظ عواطف الرحمة فی القلوب.
سیزده بدر
هذا هو الاسم الذی یطلق على آخر ایام النوروز (النیروز)، ویوافق الیوم الثالث عشر من کل سنة جدیدة. تدوم اعیاد النیروز فی العادة اثنی عشر یوماً، وتختتم فی الیوم الثالث عشر من شهر فروردین بنزهة خلویة عامة لا یتخلف فیها أحد عن ابداء الفرح. وتغتنم العائلات الفرصة فی ذلک الیوم لتأخذ نبات الحبوب التی زرعتها فزینت بها سفرة "هفت سین"، کی تلقی بها فی أحد الجداول، فتحملها میاهه مثقلة بامانی الخصب والرخاء.
نوروز والاسطورة فی کردستان
فیما یخص النوروز فی کردستان فالاصول القدیمة غیر معروفة لکن حدث فی العصر الحدیث ان تم تبنی بعض احداث الشاهنامة وتحویرها فمثلا تم اعتبار گاوة شخصا کردیا وان الشعب المضطهد کان کردیا والضحاک ملکا تبدلت سیرته نحو الظلم، اما ذکر الکرد فالشاهنامة فکان ثانویا حیث یقول الفردوسی بان الضحاک امر بقتل شخصین کل یوم واکل دماغمها بناءا على نصیحة الشیطان لتهدئة الثعبانین الذین ظهرا على کتفیه بسبب الشیطان نفسه الذی قبل کتفی الضحاک ولکن تم تخلیص واخد منهما ثم ان هؤلاء لجؤوا إلى الجبال ومنهم نشا نسل الکرد. وقد ظهرت اراء حدیثة فی کردستان حول نوروز منها ربطه بالاعتدال الربیعی ای تخلیصه من خلفیته الأسطوریة

الشباب الآذری محتفلاً بعیدالنوروز


عید نوروز لدى الشعوب الأخرى
لا یعتبر عید نوروز من الأعیاد التی ینتشر الاحتفال بها لدى العرب إلا أنه یحتفل بها أقباط مصر وما یسمى شم النسیم و لدى الجنوب فی العراق وخصوصاً جنوب العراق فی مدینة البصرة ویسمى محلیاً عید الشجرة وفی عید النوروز یقصد الناس مدینة المدائن قرب بغداد والتی تضم مسجد سلمان المحمدی "الفارسی" والاثار الساسانیة مثل طاق کسرى ویحملون معهم الاطعمة وینتشرون فی الحدائق والبساتین ویحتفلون بعید النوروز وقدوم الربیع وکذلک یعرف بالنوروز أو النیروز فی شمال العراق وعادة تقوم الأسر بالخروج إلى الحدائق والمساحات الخضراء فی هذا الیوم وما یرافقها من احتفالات
و هذا الیوم عدا انه أول ایام الربیع فانه مرتبط بأسطورة کاوا الحداد الکردی الذی قاد ثورة ضد الملک الظالم زوحاک واشعل النار على ابراج قصره ابتهاجا بالنصر لذلک تتعبر النار رمزا لعید النوروز.
المصادر :
1- الشاهنامة للشاعر الایرانی الکبیرالفردوسی ، ترجمة سمیرمالطی، دار العلم للملایین، بیروت، الطبعة الثانیة، 1979، ص9-10 (ملاحظة: الملحمة کتبت شعرا والترجمة العربیة نثرا ومختصرة)


source : راسخون
813
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

يوم الغدير.. إكمال الدين وإتمام النعمة
التحصين في صفات العارفين
الترك ودورهم في عصر الظهور:
عالمية الإمام علي إبن أبي طالب عليه السلام وفكره ...
في المراقبة لله تعالى
اسم علي عليه‌السلام يزيّن الاذان
مِن رواة وأصحاب الإمام العسكري عليه السّلام
كرامات الإمام الحسين (عليه السلام)
إبراهيم فداءٌ للحسين (عليه السلام)
البلاغة في خطابات السيدة زينب (سلام الله علیها) ...

 
user comment