عربي
Thursday 20th of January 2022
128
0
نفر 0

كمال الدين واتمام النعمة

كمال الدين واتمام النعمة

بعد أن نصب رسول الله (صلى الله عليه وآله) عليا بن أبي طالب أمام هذا الجمع الحاشد إماما وخليفة على أمته كمل الدين وتمت النعمة الإلهية، فالمنظومة الحقوقية الإلهية مكتملة، والولي من بعد النبي صلی الله عليه وآله وسلم قد نصب، فيمكن للنبي أن يترك الدنيا وهو مطمئن على دينه وعلى أمته، فما على الولي المنصب علي إلا أن يتابع المشوار وفق المنهج الذي علمه النبي إياه طوال ثلاث وعشرين عاما وبعد أن نصب النبي خليفة من بعده نزلت آية الاكمال (1):
* (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) * (2).
فلو أن النبي فارق الدنيا ولم ينصب الإمام والخليفة من بعده ولم يبين كيفية انتقال منصب الإمام لنا في ذلك كمال الدين وتمام النعمة، لأن الإمام هو القائم مقام النبي، والنبي هو أساس نظام الدين ونظام الدنيا وهو محور كل تحرك.
وقد اكتشف الحكام ذلك، فلم يصدف على الاطلاق أن مات حاكم دون أن يعين عمليا الحاكم " الخليفة الذي يليه "، وقالوا: إن هذا حق مطلق لهم، أنظر إلى قول ابن خلدون عن الخليفة:
" فهو وليهم والأمين عليهم ينظر لهم، ذلك في حياته ويتبع ذلك أن ينظر لهم بعد مماته ويقيم لهم من يتولى أمورهم كما كان هو يتولاها ويثقون بنظره لهم في ذلك، كما وثقوا به في ما قبل... " (3).
فإذا لم يعين الخليفة القائم من يخلفه من بعده لكان موضع لوم، أنظر بربك إلى قول عبد الله بن عمر لأبيه: " يا أمير المؤمنين استخلف على أمة محمد، فإنه لو جاءك راعي إبلك أو غنمك وترك إبله أو غنمه لا راعي لها للمته وقلت له: كيف تركت أمانتك ضائعة، فكيف يا أمير المؤمنين بأمة محمد " (4).
ثم انظر قول عائشة أم المؤمنين لعبد الله بن عمر: " يا بني أبلغ عمر سلامي وقل له: لا تدع أمة محمد بلا راع، استخلف عليهم ولا تدعهم بعدك هملا، فإني أخشى عليهم الغشة. فأتى عبد الله فأعلمه فقال: ومن تأمرني أن أستخلف ؟.. الخ " (5).
كل الخلفاء طوال التاريخ أدركوا بأن ترك الخليفة القائم للأمة دون أن يعين من يخلفه عمل ينافي الحكمة ويفتح باب الفتنة ويعرض من يفعل ذلك اللوم، كما يتعرض الراعي عندما يترك غنمه أو إبله. وعائشة أم المؤمنين امرأة أدركت ذلك وقد بينت ذلك في باب المرجعية ووثقته.
لهف نفسي على الإسلام فكيف يدرك كل هؤلاء الناس هذه الناحية ولا يدركها رسول الله ؟!
كيف يؤتمن كل حاكم على تعيين من يليه ولا يؤتمن رسول الله ؟!
كان أمام الذين أعماهم التقليد واحد من طريقين: إما دين محمد كما بينه للناس، وإما الدين كما فهمه الحكام، فاختاروا دين الحكام لأنهم مع من غلب:
" نحن مع من غلب ". تلك مقولة عبد الله بن عمر التي تحولت إلى نص شرعي، ولا حول ولا قوة إلا بالله، فمن يعينه الحاكم من بعده سيحكم ومن يغلب كائنا من كان يحكم أمة محمد!! ولله عاقبة الأمور.

الترتيب الإلهي لانتقال منصب الإمام بعد وفاة الولي

الله أنزل القرآن كرسالة وعقيدة إلهية إلى بني البشر، وكضرورة من ضرورات بيان وتوضيح هذه العقيدة أنزل هذا القرآن على محمد صلی الله عليه وآله وسلم بالذات لأنه المعد من قبل الله ليكون الأعلم بالعقيدة والأفهم لأحكامها، تلك العقيدة التي هي بمثابة المجموعة القانونية النافذة. ولأنه هو الأفضل من بين أتباع هذه العقيدة ولأنه من جهة ثالثة هو الأنسب لقيادة هؤلاء الأتباع في الحال والمال. ومن هنا فقد كان النبي هو مرشد الدعوة وعندما تمخضت الدعوة عن دولة ترأس محمد الدعوة بنفسه. وسيرة محمد سنة وجزء من العقيدة سواء قوله أو فعله أو تقريره ولا أحد في الدنيا كلها ينوب عن محمد بهذه المهمة ولا أحد يغني عنه أو يسد مسده أثناء حياته المباركة. محمد كمرشد للدعوة، وكقائد للدولة هو مركز الدائرة وقائد الأمة ومرجعها في كافة الشؤون الدينية والدنيوية.

من هو صاحب الإختصاص بتعيين النبي الإمام ؟

إن صاحب الإختصاص بتعيين الإمام هو الله سبحانه وتعالى لأن أول ولي وإمام ورئيس للدولة الإسلامية هو محمد (صلى الله عليه وآله) وقد عينه الله في هذا المنصب، لأنه هو الأعلم بالعقيدة والأفهم لأحكامها، والأفضل بين أتباعها، والأنسب لقيادة هؤلاء الأتباع وتطبيق أحكام العقيدة عليهم، ولأنه لا أحد يعرف على وجه الجزم واليقين المتصف بهذه الصفات إلا الله لذلك حصر بنفسه حق اختيار هذا الإمام أو المرجع أو الولي وتقديمه للناس، وخول هذا الإمام صلاحية بيان العقيدة في كل زمان وصلاحية المرجعية وصلاحية الجمع بين الولاية على الأتباع والمرجعية في الدين والدنيا والحكم بين الناس على ضوء أحكام هذا الدين عليه.

من هو هذا الإمام ؟

إمام الأمة في كل زمان هو عميد أهل بيت النبوة، لماذا عمادة أهل البيت بالذات ؟ لأن القرآن ثقل وأهل البيت ثقل آخر، وإن الهداية لا تدرك إلا بالتمسك بالثقلين، والضلالة على المدى البعيد وبالنتيجة لا يمكن تجنبها إلا بالتمسك بالثقلين وهذا ليس اجتهادا إنما هو نص شرعي ثابت في القرآن والسنة بفروعها الثلاثة القول والفعل والتقرير (6)، ولأن الله يبين لنا أنهم للمسلمين بمثابة سفينة نوح من ركبها في كل زمان نجا ومن تخلف عنها غرق (7)، ولأنهم من جهة ثالثة الأمان من الاختلاف وقد أعدهم الله لذلك (8)، ولأنهم ذرية محمد فكل نبي من الأنبياء جعل الله ذريته في صلبه وجعل ذرية محمد في صلب علي ومن بطن فاطمة.

من هو صاحب الإختصاص بتعيين الخليفة من بعد النبي الإمام ؟

الأعلم بالعقيدة والأفهم لأحكامها والأفضل بين أتباعها والأنسب لقيادة هؤلاء الأتباع وتطبيق أحكام العقيدة لا أحد يعرفه على وجه الجزم واليقين إلا الله سبحانه وتعالى، لذلك فهو المختص بتعيين الخليفة من بعد النبي ومن هنا فإن الله قد اختار عليا بن أبي طالب خليفة وإماما ومرجعا للأمة بعد نبيها وأمر الله رسوله أن يعد خليفته وأن يوطد له، حتى أصبح الأعلم بعد النبي، والأفهم بعد النبي والأفضل بعد النبي والأنسب بعد النبي، وهو المؤهل والمخول بممارسة كافة الوظائف الدينية والدنيوية التي كان يمارسها رسول باستثناء النبوة فلا نبي بعده، وقد بين الله لنا من خلال رسوله أن عليا مع الحق والحق مع علي يدور حيث دار لذلك هو موضع ثقة على حد تفسير ابن خلدون في الفصل 30 من مقدمته.

من هو المختص بتعيين الخليفة الذي يلي خليفة النبي

طالما أن الخليفة بعد النبي مباشرة " علي بن أبي طالب " على الحق ومع الحق، وأن الحق معه يدور حيث دار، وطالما أنه مع القرآن والقرآن معه لا يفترقان حتى يردا الحوض على النبي صلی الله عليه وآله وسلم ، وطالما أنه الأفضل والأنسب بين الأتباع والأعلم والأفهم بشهادة الله ورسوله فهو المخول بتعيين الخليفة الذي يليه، وكل إمام يعين بنص من سبقه فهم أبناء النبي بنص القرآن الكريم وآية المباهلة تصفع كل مكابر على وجهه وتلوي أنفه، فعندما نزل قوله تعالى: * (فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين) * ، وقد أجمعت الأمة على أن هذه الآية نزلت على النبي صلی الله عليه وآله وسلم في فاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام) (9)، فالحسن والحسين بحكم هذه الآية وحدهما أولاده فبأي حديث بعده تؤمنون ؟! وأي لغة يمكن أن تحملنا على ترك التقليد واتباع الحق وإعمال العقل!!.
ولأنهم على الأقل من قريش، وقريش عشيرة النبي صلی الله عليه وآله وسلم والخلافة في قريش ، وناصية قريش بالنص الشرعي هم بنو هاشم، وناصية هاشم هم بنو عبد المطلب، وناصية عبد المطلب هم محمد وأهل بيته (10)، لأن الله قد طهرهم، وآية التطهير لا تخفى على أحد، فإن قالوا إنها في النساء فكيف تكون أزواج الرجل طاهرات وأولاده غير ذلك!! أو على الأقل من باب رد الاحسان لأنهم حوصروا ثلاث سنين في شعاب أبي طالب.
وهؤلاء الأئمة اثنا عشر وهؤلاء هم الأئمة الأطهار وليسوا الحكام، لأن الحكام من قريش بالمئات وليسوا اثني عشر فقط.

الحكمة من حصر الإمامة بأولاد محمد

لأن الله طهرهم وأعدهم لذلك فلا خطر على الأمة منهم، ولقطع دابر التنافس والخلاف على منصب الإمامة إذ بغيرهم يتحول الملك لمن غلب، فيحكم أمة محمد الغالب بغض النظر عن دينه وعلمه وأمانته، فإذا كان منصب الإمام محصور بعمادة أهل البيت تطيب نفوس الجميع لأن حاكمهم هو ابن النبي صلی الله عليه وآله وسلم ، فيعم الاستقرار وتهنأ النفوس وتهدأ الأطماع.

دور الأمة بتعيين الإمام

الأمة المؤمنة الجادة الصادقة الواعية تبحث عن الأعلم بالعقيدة والأفهم لأحكامها، لأن هذه العقيدة هي المنظومة الحقوقية الإلهية، وهي بمثابة القانون النافذ والمسؤول الأول عن تطبيق هذا القانون هو الإمام، فإذا لم يكن الإمام هو الأعلم والأفهم فيقع المحظور.
والأمة من جهة ثانية تبحث عن أفضل أفرادها لأن من مصلحة الجميع ومن بواعث فخر الجميع أن يحكم الأفضل، والأمة العاقلة المؤمنة الواعية تبحث عن الأنسب ليقودها على درب الله ولا يستطيع أي فرد من أفرادها، ولا أي جماعة من جماعاتها ولا هي مجتمعة أن تعرف على سبيل الجزم واليقين من هو الأعلم والأفهم والأفضل والأنسب.
إن يعرف ذلك على وجه الجزم واليقين هو الله سبحانه وتعالى، لذلك رحمة بعباده المؤمنين يتلطف فيخبرهم على وجه الجزم واليقين أن هذا هو صاحبكم الذي تبحثون عنه وهو المؤهل لقيادتكم وقيادة مسيرة الإيمان في العالم.
وكأمة مؤمنة عاقلة واعية تقبل التكييف الإلهي بأن هذا هو الأعلم والأفهم والأفضل والأنسب، وتفرح لأنها عثرت على بغيتها فتقبل عليه وتبايعه بالرضى لا بالإكراه ليكون إماما لها وقائدا لمسيرتها، وبمجرد تمام البيعة يصبح الإمام الذي رشحه الله هو القائد الشرعي والفعلي للأمة، ويتعاون مع الأمة لوضع المنظومة الحقوقية الإلهية موضع التطبيق.

الانفكاك بين الواقع والشرعية

أما إذا لم تقبل الأمة بالتكييف الإلهي بأن هذا الذي قدمه الله هو الأعلم والأفهم والأفضل والأنسب لقيادتها، وفتشت لنفسها وبقدراتها عن شخص آخر اعتقدت أنه الأفضل والأنسب لقيادتها، عندئذ تحدث عملية انفكاك بين الشرعية والواقع فيكون الحاكم القابض على مقاليد الأمور فعليا شخص والإمام المعين من قبل الله شخص آخر لا سلطة بيديه، ويتعذر عليه أن يتأمر على أناس لا يقبلون به، ودينه يمنعه من اللجوء إلى أساليب غير شرعية للوصول إلى السلطة ومع الأيام يستحوذ الحاكم على السلطة والمرجعية، فيزعم بأنه خليفة النبي والقائم مقامه ومن يعارض ذلك يهز الحاكم بوجهه عصا السلطة.
فالحسين بن علي بن أبي طالب إمام بالنص، وولي بالنص، ومرجع بالنص، وهو القدوة في زمانه بالنص. ولكن الأمة رغبة أو رهبة بايعت يزيد بن معاوية فأصبح يزيد هو الحاكم الواقعي (الخليفة). أما الحسين فهو الإمام الشرعي ولكنه غير قادر على ممارسة صلاحياته لأن يزيد استولى عليها بالقوة والغصب، وسكتت الأمة عليه وبايعته طوعا أو كرها وأدارت ظهرها لإمامها الشرعي، وعلى الحسين أن يقبل بالأمر الواقع أو يواجه قوة السلطة التي تتدرج بالضغط عليه بكل وسائل الدولة وإمكانياتها التي قد تصل إلى إنزال عقوبة الموت بالإمام. فالسلطة بمثابة زوجة شرعية للإمام الحسين ولكل إمام معين وفق الشرع، وهذه الزوجة الفاتنة تحب زوجها وتخلص له لأنه أهل لها.
فجاء الحاكم وبالقوة والغلبة والقهر، واغتصب الزوجة من زوجها وأجبرها على معاشرته بالقوة، لأن الحاكم يدرك أن جسد الزوجة له وقلبها معلق بزوجها
الشرعي، فإن هذا الحاكم لن يهنأ قبل أن يموت هذا الزوج الشرعي، حتى يستحوذ على قلب زوجته وجسدها معا وحتى لا تعود الزوجة لزوجها الشرعي خلسة.

الأئمة الشرعيون

1 - علي بن أبي طالب
2 - الحسن بن علي
3 - الحسين بن علي
4 - زين العابدين بن الحسين
5 - ابنه محمد الباقر
6 - ابنه جعفر الصادق
7 - ابنه موسى الكاظم
8 - ابنه علي الرضا
9 - ابنه محمد الجواد
10 - ابنه علي الهادي
11 - ابنه الحسن العسكري
12 - ابنه محمد بن الحسن المهدي

إستكشاف المستقبل أمام الولي وخليفة النبي

أدى رسول الله الأمانة، وبلغ الرسالة، وبين كل شئ، ونصب ولي عهده وخليفته من بعده، كما أمره الله، وبلغ أفراد الأمة وجماعاتها بذلك، ثم أعلن القرار الإلهي أمام مائة ألف مسلم، وهنأ الجميع عليا بذلك وعلى رأس المهنئين عمر بن الخطاب، ولاح أن كل شئ في مكانه الصحيح، وأن الأمور ستجري رخاء وبريح ملائمة. ولم يكتف النبي بذلك، إنما نقل أصحابه ذهنيا معه وكشف أمامهم بعض مضايق المستقبل، فقال أمام كبار أصحابه وفيهم أبو بكر وعمر: إن منكم من يقاتل على تأويل القرآن كما قاتلت على تنزيله فاستشرف لها القوم وفيهم أبو بكر وعمر.
قال أبو بكر: أنا هو ؟ قال النبي: لا، قال عمر: أنا هو ؟ قال النبي: لا ولكنه خاصف النعل يعني عليا. قال أبو سعيد الخدري: فبشرناه فلم يرفع رأسه كأنه قد كان سمعه من رسول الله (صلى الله عليه وآله) " (11).
وها هو النبي يكشف لخليفته الأمور فيقول له: أما أنت ستلقى بعدي جهدا.
فقال علي: في سلامة ديني ؟ قال النبي: نعم في سلامة دينك (12).
ولم يكتف النبي بذلك، إنما أخبر وليه وخليفته من بعده أن الأمة ستغدر به بعد وفاته (13).
والأهم أنه سيقاتل، إذ قال له النبي: " يا علي ستقاتلك الباغية وأنت على الحق، فمن لم ينصرك يومئذ فليس مني " (14).
ويحاول النبي بكل جهوده لتنبيه الأمة فيقول مرة لأحد أصحابه: " يا أبا رافع سيكون بعدي قوم يقاتلون عليا، حق على الله جهادهم، فمن لم يستطع جهادهم بيده فبلسانه، فمن لم يستطع بلسانه فبقلبه " (15).

نسف الصيغة السياسية الجاهلية

الترتيبات الإلهية المتعلقة بمنصب رئاسة الدولة نسفت تماما الصيغة السياسية الجاهلية، فالقيادة في نظر الإسلام اختصاص وعمل فني تماما يتصدى له الأعلم والأفهم والأفضل والأنسب للقيادة من بين أتباعه بغض النظر عن بطنه أو قبيلته.
بينما الصيغة السياسية الجاهلية قائمة على اعتبار القيادة بمثابة شركة لكل بطن هذه البطون سهم في هذه الشركة فقد توصلت هذه البطون إلى صيغة سياسية قائمة على اقتسام مناصب الشرف " المناصب السياسية " في ما بينها من قيادة ورفادة وسقاية ولواء وسفارة.... الخ ولاح لهذه البطون أنها أفضل صيغة إذ ليس فيها غالب ولا مغلوب،
فالمناصب السياسية قدر مشترك بين البطون وفق هذه الصيغة ولا مصلحة لأي بطن في تغيير هذه الصيغة، مما جعلها عنوان عقيدة سياسية وأثرا مأثورا مما تركه الأولون، ومن غير الجائز الخروج عليه، وحاولت القبائل المكية أن تمنع ظهور نبي من بني هاشم، وقاومت بكل قواها ولكنها فشلت، فكأن نبوة بني هاشم قدر لا مفر منه، فإذا أخذ الهاشميون النبوة فهذا قدر لا محيد عنه، فهل تكون الخلافة أو الملك قدر أيضا، فمن غير المعقول أن يعطي الله الهاشميين النبوة والخلافة معا ؟،
ومن هنا فإن الترتيبات الإلهية المتعلقة بالخلافة من بعد النبي أثارت حفيظة قريش وحدها وتمخض هذا الحسد عن شعار: " لا ينبغي أن يجمع الهاشميون النبوة مع الخلافة " ولكن هذا الشعار كان ملجوما بوجود النبي صلی الله عليه وآله وسلم ولكن الفرصة مهيأة لظهوره.
المصادر :
1- ترجمة علي بن أبي طالب من تاريخ دمشق لابن عساكر ج 2 ص 75 ح 575 - 578 و 585 وشواهد التنزيل للحسكاني الحنفي ج 1 ص 157 ح 211 - 215 ومناقب علي لابن المغازلي ص 19 ح 24 وتاريخ بغداد للخطيب البغدادي ج 8 ص 290 والدر المنثور للسيوطي ج 2 ص 259 والإتقان للسيوطي ج 1 ص 21 والمناقب للخوارزمي ص 80 وتذكرة الخواص للسبط بن الجوزي ص 30 وتفسير ابن كثير ج 2 ص 14 ومقتل الحسين للخوارزمي ج 1 ص 115 وفرائد السمطين للحمويني ج 1 ص 72 و 74 و 315، وتاريخ اليعقوبي ج 2 ص 35 والغدير للأميني ج 1 ص 230 .
2- سورة المائدة آية 3.
3- مقدمة ابن خلدون فصل 30 ص 120.
4- مروج الذهب للمسعودي ج 2 ص 353.
5- الإمامة والسياسة لابن قتيبة ص 23.
6- صحيح الترمذي ج 5 ص 328، وصحيح مسلم باب فضائل علي ج 2 ص 362 و 15 ص 181 بشرح النووي وتفسير ابن كثير ج 4 ص 113 ومصابيح السنة للبغوي ص 206 وجامع الأصول لابن الأثير ج 1 ص 187 وإحياء الميت للسيوطي بهامش الإتحاف ص 114 والفتح الكبير للنبهاني ج 1 ص 503 والصواعق المحرقة لابن حجر ص 147 و 226 والدر المنثور للسيوطي ج 6 ص 6 و 306 .
7- تلخيص المستدرك للذهبي بذيل المستدرك والصواعق المحرقة لابن حجر ص 184 و 234 وتاريخ الخلفاء للسيوطي وإسعاف الراغبين للصبان الشافعي ص 109 ومجمع الزوائد للهيثمي ج 9 ص 168 والمعجم الصغير للطبراني ج 2 ص 22 وحلية الأولياء لأبي نعيم ج 4 ص 306 والجامع الصغير للسيوطي ج 2 ص 132 ومسند الإمام أحمد ج 5 ص 92 الهامش.
8- الصواعق المحرقة لابن حجر ص 140 وإحياء الميت للسيوطي بهامش وذخائر العقبى
9- صحيح مسلم ب فضائل علي ج 2 ص 360 و ج 15 ص 176 بشرح النووي وصحيح الترمذي ج 4 ص 293 والمستدرك على الصحيحين للحاكم ج 3 ص 150 وصححه ومسند الإمام أحمد ج 1 ص 185 وترجمة علي من تاريخ دمشق لابن عساكر ج 1 ص 21 وتفسير الطبري ج 3 ص 299 و 300 والكشاف للزمخشري ج 1 ص 368 - 370 وتفسير ابن كثير ج 1 ص 370 - - 371 .
10- كنز العمال ج 2 ص 43 نقله عن الحاكم في مستدركه وعن البيهقي في سننه وعن الطبراني في الكبير وعن ابن عساكر فراجع ج 12 ص 43 و 58 من الكنز للمتقي الهندي.
11- مطالب السؤول لابن طلحة الشافعي ج 1 ص 64 والمناقب للخوارزمي الحنفي ص 183 ونظم درر السمطين للزرندي الحنفي ص 115 وترجمة علي من تاريخ دمشق لابن عساكر ج 3 ص 137 وقريب منه في خصائص النسائي ص 131 ومسند الإمام أحمد ج 5 ص 37 الهامش وحلية الأولياء ج 1 ص 67 وأسد الغابة ج 3 ص 282 والرياض النضرة للطبري ج 2 ص 252 و 253 وذخائر العقبى ص 67 ومناقب علي لابن المغازلي ص 298 .
12- المستدرك للحاكم ج 3 ص 140 وتلخيص المستدرك للذهبي بذيل المستدرك ونظم السمطين للزرندي الحنفي ص 118 ومنتخب كنز العمال بهامش مسند الإمام أحمد ج 5 ص 34 وفضائل الخمسة ج 3 ص 53 والملحق ص 161.
13- (2) راجع شرح النهج لابن أبي الحديد ج 6 ص 45 بتحقيق أبي الفضل والبداية والنهاية لابن كثير ج 6 ص 218 وفضائل الخمسة ج 3 ص 51 وتلخيص الشافعي للطوسي ج 3 ص 51.
14- الإمام علي بن أبي طالب من تاريخ دمشق لابن عساكر ج 3 ص 171 والغدير للأميني ج 3 ص 193 ومنتخب الكنز ج 5 ص 32 من مسند الإمام أحمد الهامش.
15- مجمع الزوائد ج 3 ص 134 وترجمة علي من تاريخ دمشق لابن عساكر ج 3 ص 123 وذكره عنهم في إحقاق الحق ج 7 ص 343 راجع ملحق المراجعات ص 164.

 


source : راسخون
128
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

بحث حول غدير خم
شهادة الإمام الجواد (عليه السلام)
برکة وجود علی علیه السلام
الدعاء في الايام المباركة
ما كان أمير المؤمنين ع يقوله في الاستعفار
أصل المعرفة في القرآن الكريم
حرمة المسكن وحمايته في القانون الداخلي والدولي
كيف تقضي وقتك في المدينة المنورة
رعاية ولى العصر (عج)
ولادة الإمام الحسين(عليه السلام)

 
user comment