عربي
Friday 14th of May 2021
215
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

السؤال: ما معنى الإرادة التكوينية ؟ والإرادة التشريعية ؟

السؤال: ما معنى الإرادة التكوينية ؟ والإرادة التشريعية ؟

الجواب : الإرادة التكوينية : هي التصرّفات التي تقع في شؤون عالم الخلق من التكوين ، والإبداع والمعاجز ، ومطلق الأفعال والأعمال ، في مقابل الإرادة التشريعية التي هي بمعنى أحكام الدين ، والشرائع الإلهية .

وبعبارة أُخرى : كُلّ ما كان من شأنه أن يدخل في دائرة الوجود إثباتاً ونفياً تتولاّه الإرادة التكوينية لله عزّ وجلّ ، فيحكم بوجوده تارةً فيصبح موجوداً ، أو ينفي وجوده أحياناً فيدخل أو يبقى في ظلمة العدم .

ولكن الإرادة التشريعية هي : الأوامر والنواهي الصادرة من الله تعالى ، والتي تصل إلى ذوي العقول ، بصورة نزول الوحي إلى الأنبياء (عليهم السلام) .

وعليه ، فالإنسان يجب أن يتبع الإرادة التشريعية ، فيلتزم بأحكام الحلال والحرام ، والدين بصورة عامّة ، ولكن لا يستطيع أن يخرج في أفعاله وأعماله عن دائرة الإرادة التكوينية ، لأنّ كافّة تصرّفاته وتقلّباته في عالم الوجود تكون بالقدرة ، والإمكانية التي تعطى له من جانب الله جلّ وعلا .


الصفحة 511


( أحلام ... ... )

التوفيق بين العدل الإلهي وبين خلق أُناس ذو عاهة :

السؤال: كيف يتحقّق العدل الإلهي بخلق أُناس ذو عاهة ؟

الجواب : لا يخفى عليكم أنّ السبب في خروج أطفال مصابين إلى الحياة الدنيا هو بفعل الأبوين ، لا بفعل الله تعالى حتّى يخلّ بعدله تعالى ، وذلك بسبب سوء تغذيتهما ، أو بسبب اعتيادهما بعض الأُمور المضرّة ، وما إلى ذلك من ارتكاب ما حرّم الله تعالى في النكاح ، والمأكل والمشرب و ... .

ويتجلّى لنا العدل الإلهي في هؤلاء المصابين ، حينما نسمع أنّه تعالى يرفع عنهم التكليف الشاقّ ، ويعوّضهم برحمته الثواب الجزيل ، فيعطي للمتألّم عوضاً لتألّمه وابتلائه من الأجر ما يكون أنفع بحاله .

روى الشيخ الصدوق (قدس سره) عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنّه قال : " كان فيما أوحى الله عزّ وجلّ إلى موسى (عليه السلام) ، أن يا موسى ما خلقت خلقاً أحبّ إليّ من عبدي المؤمن ، وإنّما أبتليه لما هو خير له ، وأعافيه لما هو خير له ، وأنا أعلم بما يصلح عليه أمر عبدي ، فليصبر على بلائي ، وليشكر نعمائي ، وليرض بقضائي ، أكتبه في الصدّيقين عندي ، إذا عمل برضائي فأطاع أمري " (1) .

( كميل . عمان . 22 سنة . طالب جامعة )

التوفيق بين موت الأطفال وعدم صدور القبيح من عند الله :

السؤال: بدر سؤال في ذهني عن موت الأطفال وهو : كيف نوفّق بين هذا الشيء وبين عدم صدور القبيح من عند الله ، خصوصاً عندما يعذّب الله بعض الأقوام، أليس الله بقادر على إبقائهم عند نبيّ ذاك الزمان ، وينزل ملائكة وحور العين لكي يساعدوه على تربيتهم ؟ فأجبت نفسي بهذا الجواب ، وأُريد رأيكم فيه :

____________

1- التوحيد : 405 .


الصفحة 512


1-إنّ هذا الأمر لا يعدّ قبيحاً على الله جلّ وعلا ، لأنّ الأطفال ملك له ، وله أن يفعل بهم ما يشاء حسب ما تقتضيه حكمته .

2-قد يمكن إبقاء الأطفال ، لا لأنّ الله لا يستطيع ذلك ، ولكن لسبب ما هم غير قابلين للبقاء ، وكما يقولون : القصور في القابل وليس في الفاعل .

3-قد يكون بسبب العلم المسبق لله تعالى بأنّ هؤلاء الأطفال سيتّبعون آباءهم ، وبالتالي لمحو الفساد يجب موتهم .

الجواب : الجواب صحيح إلى مقدار ما ونضيف عليه ما يلي :

1-صحيح أنّ الأطفال بل جميع المخلوقات هي ملك لله تعالى ، لكن ذلك لا يعني أنّ الله تعالى يفعل بها ما يشاء من الظلم أو القبح .

2-نظرية التعويض تقول : إنّ الله تعالى إذا سلب عبداً شيئاً سوف يعوّضه في الدنيا ، أو في الآخرة ، أو في كليهما .

3-الله تعالى قادر على جعلهم في كنف النبيّ (صلى الله عليه وآله) ، ولكن ذلك ليس الهدف من بعث الأنبياء والرسل .

إذ الهدف منهم هو التربية الروحية ، وليس التربية البدنية ، بمعنى ليس مهمّته حضانة الأطفال .

4-ما ذكرتم من اتباعهم لآبائهم الكافرين ، هو أحد المحتملات ، وهنالك احتمالات أُخرى أيضاً ، إذ ربما يكون إماتتهم لأجل إثابة أبويهم مثلاً ، أو لأجل مصالح أُخرى لا تنفك عن حكمته وعدله ولطفه ، وإن لم نعلم بها .

( يوسف . الكويت ... )

215
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

من هو شيخ الأنبياء ومن هو سيد البطحاء وشيخ الصحابة ...
السؤال : ما مدى صحّة الحديث : " خير القرون قرني ، ثمّ ...
السؤال : نرجو التكرّم ببيان المصادر في كتب إخواننا ...
السؤال : هل صحيح أنّ سيف ذو الفقار للإمام علي (عليه ...
السؤال : هل يجوز البكاء على الميّت القريب جدّاً ، مثل ...
متى و كيف توفي و الد النبي الأكرم (ص) عبد الله بن عبد ...
من المعروف بأن كتب الحديث الأربعة -فهل هناك كتب أحاديث ...
السؤال : قال الإمام علي أمير المؤمنين : " أنا الذي لا يقع ...
السؤال: ما الفرق بين الإمامية والإسماعيلية ؟ وهل ...
بماذا عوض الله الحسين (ع) بقتله

 
user comment