عربي
Thursday 8th of December 2022
0
نفر 0

​تدنيس مسجد جديد وسط فرنسا

 ​تدنيس مسجد جديد وسط فرنسا

باريس ـ إكنا: وضع مجهول،أمس الأول الجمعه، 27 يناير، رأس خنزير بري أمام مسجد "سانت فاليريان" الذي سيفتتح قريباً في منطقة ليفون، وسط فرنسا، وسط مناخ متوتر.
​تدنيس مسجد جديد وسط فرنسا
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إكنا)، تعرض المسجد لأول عمل معاد بينما لم يفتتح أبوابه بعد، وعثر قادة المسجد على رأس خنزير بري عند المدخل المؤدي لدور العبادة ببلدة سانت فاليريان.

ووصف عمدة البلدة، التي احتل فيها حزب الجبهة الوطنية المتشدد المرتبة الأولى خلال الانتخابات الجهوية الأخيرة، ذلك العمل "بالغبي أكثر من أي شيء آخر"، وأفاد أن الحادثة قد تمت بين الساعة الثامنة والنصف والتاسعة صباحا.

ويقع المسجد في منطقة منعزلة في ضواحي البلدة التي لا يتجاوز عدد سكانها 1700 ساكن، ويتسع المسجد الجديد لاستقبال 80 مصلٍ وسيحل بدل قاعة صلاة قديمة تقع بإحدى العمارات السكنية.

وكان قرار بناء المسجد قد أثار غضبا كبيرا لدى الساكنة المحلية وعبر غالبيتها عن رفضها القاطع للمشروع.

وأكد قادة المسجد إزالتهم في عديد من المرات للافتات معادية للمسجد عبرت عن "رفض وجود مسجد بالبلدة".

وفتح عناصر الأمن الفرنسي تحقيقا في الحادثة وتبين من عناصره الأولية أن رأس الخنزير قد "نقل إلى عين المكان على سيارة ثم قام الشخص بوضعه أو إلقائه".

ورغم استمرار تسجيل أعمال معادية للإسلام، فإن المرصد الوطني لمكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا، التابع للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، قد أعلن أن الأعمال المعادية للإسلام لعام 2016 قد شهدت انخفاضا مقارنة بعام 2015، إذ سجل ما بين شهر يناير وسبتمبر 2016 حوالي 149 عملا معاديا للإسلام مقارنة ب 323 عملا في عام 2015.

وإلى جانب الاحصائيات الخاصة به، أدرج المرصد الوطني لمكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا إحصائيات وزارة الداخلية، الأمر الذي تبين عنه أن لائحة الأعمال المعادية للإسلام تنوعت في السنة الماضية ما بين اعتداءات على الأفراد ودور العبادة والتهديدات إما شفويا أو كتابيا.
 
وما بين فترة يناير وسبتمبر 2016، تسجل 52 عملا معاديا للإسلام مقارنة بحوالي 96 في الفترة ذاتها لعام 2015، أي ما يعادل انخفاضا بحوالي 45 في المئة، كما تسجل 97 تهديدا مقارنة بحوالي 227 تهديدا في عام 2015 ما يعني انخفاضا يزيد عن 56 في المئة.

وتظل ظاهرة الإسلاموفوبيا حاضرة بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي منذ اعتداء 14 يوليو الإرهابي في مدينة نيس جنوب فرنسا.

وقال رئيس المرصد، عبد الله زكري، بخصوص ذلك، إن: الدعوات المحرضة على الكراهية التي تتكاثر ستقوض التماسك الاجتماعي، وذلك ما يسعى إليه تنظيم "داعش" وبعض المسؤولين السياسيين الذين يطلقون تصريحات غير مسؤولة.

ويرى مراقبون أن الجالية المسلمة في فرنسا تشعر بالأسى منذ عملية الدهس الجماعي في 14 يوليو المنصرم، إذ تزايد إحساسها برفض شريحة من الفرنسيين لها وتزايدت نظرة الشك والارتياب إزاءها.

المصدر: إينا


source : ایکنا
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الجيش السوري يطرد داعش من بلدة صوران ويصبح أقرب ...
الائتلاف يدين استخدام المرتزقة الأسلحة ...
أهل البيت (ع) والعبودية
محفل قرآني بكربلاء بإستضافة وفد العتبة الرضوية ...
مجلس مأتم وعزاء بمناسبة ذكرى استشهاد الصديقة ...
الابنا:انعقاد اجتماع لمناقشة الوضع السياسي ...
لأول مرة تركيا تعلن ان "جبهة النصرة" جماعة ...
السيد محمد بحر العلوم كان يهتم بالبحرين حتّى آخر ...
المرجع الديني آية الله نوري همداني :
سعوديون يدعون الى مقاطعة المنتجات التركية في ...

 
user comment