عربي
Friday 27th of November 2020
  493
  0
  0

قتلى في اشتباكات بين عناصر "حركة أحرار الشام" و"النصرة" الارهابيتين

قتلى في اشتباكات بين عناصر "حركة أحرار الشام" و"النصرة" الارهابيتين

عاد التوتر ليخيم على جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي بين "حركة أحرار الشام"، وجماعات بايعت تنظيم "جبهة فتح الشام"، أي "النصرة" سابقا.

وأشارت مصادر سورية معارضة إلى وقوع اشتباكات بين عناصر "حركة أحرار الشام" و"جبهة فتح الشام"، في منطقة قميناس في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، لانتزاع السيطرة على المنطقة تزامنا مع إطلاق نار متقطع في جبل الزاوية في القطاع الجنوبي من ريف إدلب.

وتحدثت مصادر المعارضة عن وقوع خسائر بشرية في صفوف الجانبين، وأكدت اندلاع الاشتباكات في عدة قرى وبلدات في جبل الزاوية بينها كنصفرة وإبلين الخاضعتان لـ"فتح الشام"، وفي قرى بليون ومشون وابديتا التي استعادتها "أحرار الشام" من "فتح الشام" بعد قتال عنيف وهجوم مباغت من قبل "فتح الشام"، عقب هدوء نسبي ساد المنطقة ليل أمس الأول.

وفي هذه الأثناء، تستمر العديد من الجهات المحلية هناك في مساعي الوساطة لوقف الاقتتال بين الزمر المسلحة الموالية "لفتح الشام" والمناهضة لها.

التوتر يبقى سيد الموقف كذلك حسب مصادر سورية معارضة، في ريف إدلب الغربي إثر هجوم مباغت شنه عناصر "جبهة فتح الشام" على مقرات وحواجز لـ"حركة أحرار الشام" في محيط خربة الجوز والزعينية عند الحدود التركية  خلصت إلى سيطرت "فتح الشام" على معبر خربة الجوز وأسرها مقاتلين منتميين لـ"أحرار الشام" في الزعينية.

فرحة التقدم الذي أحرزته "فتح الشام" في خربة الجوز والزعينية لم تدم طويلا، حيث فوجئت بإعلان اثنين من أبرز أعضاء ما يسمى بـ"مجلس الشورى" التابع لها استقالتهما، السبت 21 يناير/كانون الثاني احتجاجا منهما على الاقتتال والمواجهات التي وقعت في ريف إدلب وتقوض وحدة صف المسلحين هناك.

و"أحرار الشام" لا تقاتل "جبهة فتح الشام" فحسب، بل تناصب العداء لما يسمى بـ"جند الأقصى" المنضوي تحت راية "فتح الشام" الذي هاجم مقراتها يوم أمس السبت في جبل الزاوية وقميناس، ما حمل  فصائل سورية معارضة في ريف إدلب على تشكيل غرفة عمليات مشتركة مع "أحرار الشام" بهدف استعادة المناطق التي سيطر شغلها عناصر " جند الأقصى" في جبل الزاوية.

وذكرت مصادر سورية معارضة أن "غرفة العمليات التي تضم "أحرار الشام" و"جيش المجاهدين" و"صقور الشام" و"تجمع فاستقم كما أمرت" و"جيش الإسلام"، ستخضع لإمرة أبو عيسى الشيخ  قائد "ألوية صقور الشام" بهدف استئصال "جند الأقصى" والقضاء عليهم.

  493
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

اعتزام وقف الديانة التركي ترجمةوطبع القرآن الكريم إلى ...
التوصل الى إتفاق على هدنة لمدة 48 ساعة في الزبداني ...
إنطلاق القمة الاقتصادية "روسيا ـ العالم ...
"قاموس المسجد"
احتجاجات واسعه فی الشارع البحرینی على اعتقال شخصیات ...
احداث البقیع.. ارهاب لا امر بالمعروف!..
سماحة الاستاذ العلامة انصاریان :إن الإسلام و هو الدين ...
موسى الصدر حي يرزق في ليبيا
سماحة العلامة انصاریان: أهل البيت (ع) وأمور المعاش ...
لأول مرة.. إعداد معاییر الأکل الحلال في فرنسا

 
user comment