عربي
Thursday 26th of November 2020
  12
  0
  0

من هو ابو هریرة

من هو ابو هریرة
کان أبو هریرة غامض الحسب، مغمور النسب، فاختلف الناس فی اسمه واسم أبیه اختلافاً کثیراً. ولا یضبط فی الجاهلیة والإسلام وانما یعرف بکنیته. وینسب الى دوس. وهی قبیلة یمانیة تفرعت عن دوس ابن عدنان بن عبد الله بن زهران کعب بن الحارث بن کعب بن مالک بن النضر بن الأزد بن الغوث. وکنى أبا هریرة بهرة صغیرة کان مغرماً بها (1)
هو أحد الصحابة المتأخرین فی الاسلام فقد أسلم فی السنوات الأخیرة من حیاة الرسول الاکرم (صلی الله علیه و آله و سلم). قدم علی النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فی أواخر السنة السابعة للهجرة و علی هذا یقول المورخون بأن صحبته للنبی (صلی الله علیه و آله و سلم) لم تتجاوز ثلاث سنین. (2) و منهم من ینزل بتلک الصحبة الی أقل من سنتین باعتبار أن النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) بعثه مع ابن الحضرمی الی البحرین و فتوفی النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) و هو بالبحرین.
لم یکن ابو هریره من الذین عرفوا بالجهاد و البسالة و الشجاعة. و لا من رجال السیاسة و التفکیر أو فقیها فطنا و حاضر البدیهة. بل و حتی لم یکن یعرف القرائة و الکتابة. و قدم علی رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) لیشبع من جوعه کما أقرّ بذلک نفسه. فأسکنه النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فی أصحاب الصفة و کلما جیء للنبی (صلی الله علیه و آله و سلم) بطعام، أرسله له. و کان کما یروی هو عن نفسه کثیر الجوع فیعترض طریق الصحابة و یمثل دور المصروع طمعا فی أن یدخلوه إلى بیوتهم ویطعموه
و قد اشتهر لکثرة الروایات التی رواها عن الرسول الاکرم (صلی الله علیه و آله و سلم). فهی أکثر من ستة آلاف حدیث، و هذا ألفت نظر المحققین الیه؛ و لانه مع قصر الصحبة للنبی (صلی الله علیه و آله و سلم)، روی أحادیث و وقائع لم یحضرها قطّ. (3)

دعواه الحضور فی وقایع لم یحضرها :

وقد اضطرنا هذا الرجل الى الریب فیه بدعواه الحضور فی وقائع لم یحضرها قطعاً.
وحسبک منها قوله: دخلت على رقیة بنت رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) امرأة عثمان وبیدها مشط، فقالت: خرج رسول الله من عندی آنفاً رجلت شعره فقال لی: کیف تجدین أبا عبدالله؟ ـ یعنی عثمان ـ قلت بخیر قال: اکرمیه فانه من اشبه أصحابی بی خُلقاً، أخرجه الحاکم ثم قال: حدیث صحیح الاسناد، واهی المتن، فان رقیة ماتت سنة ثلاث من الهجرة عند فتح بدر وأبو هریرة انما اسلم بعد فتح خیبر. (4)
(قلنا): واورده الذهبی فی تلخیص المستدرک ثم قال: صحیح، منکر المتن، فان رقیة ماتت وقت بدر وأبو هریرة اسلم وقت خیبر.
وقال فی سهو النبی: صلى بنا النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) الظهر أو العصر، فسلم فی رکعتین فقال له ذو الیدین: انقصت الصلاة أم نسیت؟ الحدیث.
وذو الیدین هذا استشهد ببدر قبل ان یسلم أبو هریرة بزمان.(5).
وکم کان یتبجح فیقول: افتتحنا خیبر ولم نغنم ذهباً ولا فضة انما غنمنا البقر والابل والمتاع والحوائط، الحدیث (6).
مع أنه لم یحضر الفتح إجماعاً وقولا واحداً، وإنما جاء بعد الفتح؛ ولذا ارتبک شارحوا الصحیحین عند انتهائهم الى قوله: افتتحنا خیبر، فحملوا کلمته هذه على التجوز وان المراد جنسه من المسلمین (7).
وکم کان یحدث فیقول: شهدنا مع رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) خیبر، فقال لرجل معه ممن یدعی الاسلام: هذا من أهل النار، فلما حضر القتال قاتل الرجل اشد القتال حتى کثرت به الجراحة، فکاد بعض الناس ان یرتاب، فوجد الرجل ألم الجراحة فأهوى بیده الى کنانته، فاستخرج منها سهما فنحر بها نفسه، الحدیث (8).

هذا محل النظر من وجهین:

احدهما: دعواه انه شهد الوقعة مع رسول الله صلى الله علیه واله وسلم وقد عرفت انه لم یشهدها، ولذلک ارتبک شارحوا هذا الحدیث فقالوا: اما قول أبی هریرة شهدنا مع رسول الله خیبر فمحمول على المجاز والمراد جنسه من المسلمین لأن الثابت انه جاء بعد أن فتحت خیبر؛ انتهى بلفظ الشارح القسطلانی (9).
ثانیهما: ان الرجل الذی قتل نفسه انما هو قزمان بن الحرث، حلیف ظفر، المنافق. کان یقاتل على الاحساب؛ وقضیته التی ذکرها أبو هریرة فی حدیثه هذا معروفة وقد قتل بأحد قبل اسلام أبی هریرة بدهر، لکن أبا هریرة قد راب فی أمره، فخلط الحابل بالنابل.
وقد قال: رأیت سبعین من أصحاب الصفة ما منهم علیه رداء؛ الحدیث ـ (10).
وقد استشهد هؤلاء السبعون باجمعهم یوم بئر معونة فحزن النبی صلى الله علیه واله وسلم علیهم وقنت شهراً یدعو فی الصلاة على قاتلیهم وکانت هذه الوقعة فی صفر سنة أربع من الهجرة قبل اسلام أبی هریرة وقبل قدومه من الیمن فکیف یدعی رؤیتهم؟!
وبالجملة: علمنا من تعقب أبی هریرة واستقراء حدیثه انه کان کثیراً ما یحدث عن النبی صلى الله علیه واله وسلم بما لم یسمعه منه. وکثیراً ما یحدث عن الوقائع التی لم یحضرها، وربما ادعى حضورها وربما سمع شیئاً من کعب الأخبار أو غیره فراقه فحدث به عن رسول الله صلى الله علیه واله وسلم کما فعل فی حدیث (خلق الله آدم على صورته طوله ستون ذراعاً فی عرض سبعة اذرع) وهذا ما یضطر المؤمن الى اتقاء حدیث هذا الرجل. (11)

مصنوعات ابوهریرة فی فضل الخلفاء :

قد کثر وضع الحدیث فی زمان معاویه و کان ابوهریره فی الرعیل الاوّل من هؤلاء الوضّاعین فحدث الناس فی فضائل الخلفاء احادیث منکرة؛
منها: ما أخرجه أبو العباس الولید بن أحمد الزوزنی فی کتابه ـ شجرة العقل ـ من طریقین الى أبی هریرة قال: سمعت رسول الله یقول: إن لأبی بکر قبة من درة بیضاء لها أربعة أبواب تخترقها ریاح الرحمة ظاهرها عفو الله وباطنها رضوان الله کلما اشتاق الى الله انفتح له مصراع ینظر منه الى الله عزوجل.
ومنها: ما أخرجه ابن حیان بالاسناد الى أبی هریرة قال: لما قدم رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) من الغار یرید المدینة أخذ أبو بکر بغرزه فقال: ألا أبشرک یا أبا بکر؟ ان الله تعالى یتجلی للخلائق یوم القیامة عامة ویتجلى لک خاصة!.
ومنها: ما أخرجه ابن حبان أیضاً بالاسناد الى أبی هریرة قال: بینا جبرئیل مع النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) إذ مرّ بهما أبوبکر؛ فقال جبرئیل: هذا أبو بکر الصدیق. قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): أتعرفه یاجبرئیل؟ قال: نعم، إنه فی السماء لأشهر منه فی الأرض؛ وان الملائکة لتسمیه حلیم قریش، وإنه وزیرک فی حیاتک، وخلیفتک بعد مماتک.
ومنها: ما أخرجه الخطیب، بالاسناد إلى أبی هریرة قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) تباشرت الملائکة یوم ولد أبوبکر الصدیق واطلع الله الى جنة عدن، فقال: وعزتی وجلالی لا أدخلها إلا من أحب هذا المولود.
ومنها: ما أخرجه ابن عدی بالاسناد إلى أبی هریرة قال: سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) یقول: عرج بی السماء فما مررت بسماء إلا وجدت مکتوباً فیها محمد رسول الله، أبو بکر الصدیق؛ الحدیث (12).
ومنها: ما أخرجه ابو الفرج ابن الجوزی، بالاسناد الى أبی هریرة قال: حدثنی رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) بان الجنة والنار تفاخرتا فقالت النار للجنة أنا أعظم منک قدراً، لأن فیّ الفراعنة والجبابرة والملوک وابناؤهم، فاوحى الله الى الجنة أن قولی: بل لی الفضل إذ زیننی الله لأبی بکر.
ومنها: ما أخرجه الخطیب، بالاسناد الى أبی هریرة قال: خرج النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) متکئاً على علی بن أبی طالب علیه السلام فاستقبله أبو بکر وعمر، فقال: یا علی أتحب هذین الشیخین؟ قال: نعم؛ قال: أحببهما تدخل الجنة!!.
ومنها: ما أخرجه الخطیب، أیضاً فی تاریخ بغداد، وابن شاهین، فی سننه، من طریقین الى أبی هریرة قال: سمعت رسول الله یقول: ان فی السماء الدنیا ثمانین الف ملک یستغفرون لمن أحب أبا بکر وعمر، وفی السماء الثانیة ثمانین الف ملک یلعنون من أبغض أبا بکر وعمر.
ومنها: ما أخرجه الخطیب، بالاسناد الى أبی هریرة قال: سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) یقول: إن لله تعالى فی السماء سبعین الف ملک یلعنون من شتم أبا بکر وعمر.
وهذه الأحادیث کلها باطلة اجماعاً، وقولاً واحداً، صرح بذلک کل من أخرجها ممن ذکرناهم.
والسیوطی نظمها بأسانیدها ومتونها فی سلک الأحادیث الموضوعة من لآلیه المصنوعة، غیر أنهم لم یجعلوا الآفة فیها من أبی هریرة نفسه، وانما جعلوها ممن نقلها عنه، عملا برأیهم فی کل من رأى النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وروى عنه، من المسلمین.
وکذلک فعلوا فی سائر ما صنعته ید أبی هریرة مما ضاق به ذرعهم نحو قوله: سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): یقول: هذا جبرئیل یخبرنی عن الله ما أحب أبا بکر وعمر إلا مؤمن تقى ولا أبغضهما إلا منافق شقی (13).
وقوله: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) خلقنی الله من نوره وخلق أبا بکر من نوری وخلق عمر من نور أبی بکر وخلق أمتی من نور عمر وعمر سراج أهل الجنة (14).
وقوله: سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) یقول: أبو بکر وعمر خیر الأولین والآخرین (15).
وقوله: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): انزل فی الانجیل نعتی ونعت أصحابی أبی بکر وعمر وعثمان وعلى، کزرع أخرج شطأه؛ الآیة(16).
إلى آخر ما کان یسترسل به من هذه المختلفات، وله فی صحیحی البخاری ومسلم احادیث افرغها على هذا القالب. وحکاها على هذا المنوال فراجعها.
المصادر :
1- روى ابن قتیبة الدینوری (فی ترجمة أبی هریرة ص 93 من کتابه المعارف)
2- صحیح البخاری، ج 4 ، ص 175.
3- اهل سنت واقعی، ج 2 ، ص 102.
4- فی احوال رقیة: 4/48 من المستدرک.
5- فراجع منه الحدیث 13.
6- أخرجه البخاری فی باب غزوة خیبر: 3/37 من صحیحه.
7- راجع: ص145 من المجلد الثامن من شرحی البخاری المطبوعین معافی اثنى عشر مجلداً وهما ارشاد الساری للقسطلانی وتحفة الباری للانصارى تجد التأویل المذکور مع التصریح بأن أبا هریرة لم یحضر فتح خیبر، وکذلک فعل السندی فیما علقه على هذا الحدیث من تعلیقته المطبوعة فی هامش الصحیح.
8- اخرجه البخاری فی باب غزوة خیبر: 3/34 من صحیحه وفی باب ان الله یؤید الدین بالرجل الفاجر من کتاب الجهاد والسیر: 2/120 من الصحیح.
9- فی باب ان الله یؤید الدین بالرجل الفاجر: 6/322 من ارشاد الساری.
10- اخرجه البخاری فی: 2/60 من صحیحه.
11- أبو هریرة / الإمام السیّد عبدالحسین شرف الدّین الموسویّ.
12- وأخرجه الخطیب، فی ترجمة محمد بن عبد الله المهری، ص 445، من المجلد الخامس، من تاریخ تغداد.
13- ان هذا الحدیث معدود فی الأباطیل باجماع اهل العلم، وقد ذکره الذهبی، فی ترجمة ابراهیم بن مالک الأنصاری، من میزان الاعتدال، فابطله. وخسرت صفقة من اراد ان یعارض الحق بالباطل.
14- وهذا کسابقه باطل بالاجماع، وقد ذکره الذهبی، فی ترجمة احمد السمرقندی، من المیزان. فراجعه تعلم انه باطل مخالف لکتاب الله، وخسر هناک المبطلون الذین یریدون معارضة الحق الواضح بالباطل الفاضح.
15- وهذا کسابقه فی البطلان. وقد ذکره الذهبی، فی ترجمة جیرون بن واقد الافریقی، من المیزان، فارسل بطلانه ارسال المسلمات.
16- تجد هذا الحدیث فی ترجمة محمد بن موسى بن عطاء الدمیاطی، من میزان الذهبی، وتجد ثمة بطلانه، لکن الجمهور یحیلون البلاء فی اباطیل ابی هریرة على الرواة عنه.

source : راسخون
  12
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

شهادة الإمام علي زين العابدين عليه السلام
نبذ من غريب كلام الإمام علي عليه السلام وشرحه لإبن ...
قوله ( ص ) أربعة أنا لهم شفيع يوم القيامة :
حرمات الله
أين يقع غدير خُمّ؟
في العقبات على طريق المحشر
انطباعات عن شخصية الإمام محمّد الباقر
مفاتيح لعلم البلاغة لنفتح ماإنغلق من نهج البلاغة – ...
دعاء الإمام السجاد (ع)عند ختم القرآن
الإحباط والتكفير (1)

 
user comment