عربي
Tuesday 1st of December 2020
  266
  0
  0

عبد الله بن عمر بن الخطاب

عبد الله بن عمر بن الخطاب
عبد الله بن عمر صحابی، کثیر الفتوى، أسلم مع أبیه وهو صغیر، وهاجر الى المدینة المنوّرة وعمره عشر سنین، لم یشهد بدراً ولا أحداً، وشهد الخندق. وهو أحد الممتنعین عن بیعة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام بعد عثمان. أخو عاصم، وحفصة، وعبید الله، وزینب، وعبد الرحمن، وزید. وکان عبد الله وحفصة من أم واحدة. یُکنّى أبا عبد الرحمن، قدم البصرة، وأتى فارس غازیاً ومات بمکّة سنة أربع وسبعین هجریة.
عبد الله بن عمر بن الخطاب[الخلیفة] بن نُفَیل بن عبد العُزّى بن رباح بن عبد الله بن قُرط بن رزّاح بن عدیّ بن کعب بن لؤی القُرشی العدوی...
أمّه: زینب بنت مظعون بن حبیب بن وهب بن حُذاقة بن جُمح بن عَمرو الجُمحیّة(1)
ولد قبل الهجرة بعشر سنین، وقبل الوحی(البعث) بسنة.
وقیل کان مولده قبل المبعث بسنة، وهذا یستقیم على قول من یجعل مُقام النبی(صلی الله علیه وآله وسلم)بمکة بعد المبعث عشر سنین، لأنه توفی سنة ثلاث وسبعین، وعمره أربع وثمانون سنة، فیکون له فی الهجرة إحدى عشرة، فیکون مولده قبل المبعث بسنة، وأما على قول من ذهب الى أن النبی(صلی الله علیه وآله وسلم)لم یجزه یوم أُحُد، وکان له أربع عشرة سنة، وکانت أُحُد فی السنة الثالثة، فیکون له فی الهجرة إحدى عشرة سنة.
وأما على قول من یقول: أن النبی(صلی الله علیه وآله وسلم)أقام بعد المبعث بمکّة ثلاث عشرة سنة، وأن عمر بن عبد الله أربع وثمانین سنة فیکون مولده قبل المبعث بسنتین. وأما على قول من یجعل عمره ستة وثمانین سنة، فیکون مولده وقت المبعث. والله أعلم.(2)
قال الزبیر بن بکّار: هاجر وهو ابن عشر سنین، وشهد الخندق وهو ابن خمس عشرة.
وقال نافع عن ابن عمر: عُرِضْتُ على رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم)یوم بدر وأنا ابن ثلاث عشرة، فردّنی. وعُرِضْتُ علیه یوم أُحُد وأنا ابن أربع عشرة، فردّنی، وعُرضت علیه یوم الخندق وأنا ابن خمس عشرة فأجازنی.(3)

کنیته: یکنى أبا عبد الرحمن.

أولاده: جاء فی تهذیب التهذیب: روى عنه أولاده بلال وحمزة وزید وسالم وعبد الله وعبید الله وعمر.(4)
وفی الثقات؛ ومن أولاده: عبد الله وعبید الله وسالم وعاصم وحمزة وبلال وواقد، سوى البنات. وأم عبد الله بن عمر زینب بنت مظعون بن حبیب بن وَهْب بن حذافة بن جُمح. (5)
وفی تاریخ مدینة دمشق؛ روى عنه بنوه: سالم وعبد الله وحمزة وبکّار وزید وعبد الله(6)
إسلامه:کان إسلامه بمکّة مع إسلام أبیه، ولم یکن قد بلغ یومئذ، وهاجر مع أبیه الى المدینةوکان عمره عند هجرته عشر سنین. (7)
صحبته للنبی:من أصحاب رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)، وکانت هجرته قبل هجرة أبیه وقیل هاجر مع أبیه. (8)
أجمعوا على أنه لم یشهد بدراً، فقد استصغره النبی(صلی الله علیه وآله وسلم)فردّه، وکذا أُحُداً، وشهد الخندق وما بعدها. قال نافع عن ابن عمر: عُرِضْتُ على النبی(صلی الله علیه وآله وسلم)یوم الخندق وأنا ابن خمس عشرة سنة فأجازنی.(9)
وفی شرح نهج البلاغة (فی غزوة بدر): خرج رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم)، حتى انتهى الى المکان المعروف بالبُقْع[اسم بئر بالمدینة] وهی بیوت السُّقیا ـ حیث کان یستقی الماء العذب من بیوت السقیا ـ وهی متصلة ببیوت المدینة، فضرب عسکره هناک، وعرض المقاتلة، فعرض عبد الله بن عمر، وأسامة بن زید، ورافع بن خُدیج، والبراء بن عازب، وأُسَید بن حُضیر، وزید بن أرقم، وزید بن ثابت، فردّهم ولم یجزهم.(10)
وجاء فی تاریخ مدینة دمشق: شهد مع رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم)الخندق ومابعدها، وشهد غزوة مؤتة مع زید وجعفر، وشهد یوم الیرموک. وعن مجاهد عن ابن عمر؛ قال: شهدت الفتح وأنا إبن عشرین سنة، وقال أیضاً: ابن عمر کان یوم مات النبی(صلی الله علیه وآله وسلم)ابن اثنتین وعشرین سنة.(11)
کان عبد الله بن عمر قد شهد مع رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم)حجّة الوداع، فوقف معه بالموقف بعرفة. فکان یقف فی ذلک الموقف کلّما حجّ، وکان کثیر الحجّ ولا یفوته أداؤه فی کل عام.

ممانعته لمبایعة الإمام علی علیه السلام:

قال الطبری: … عن عبد الله بن الحسن، قال: لمّا قُتل عثمان بایعت الأنصار علیاً إلا نُفیراً یسیراً منهم : حسان بن ثابت، وکعب بن مالک، ومسلمة بن مخلد، وأبو سعید الخدری، ومحمد بن مسلمة والنعمان بن بشیر، وزید بن ثابت، ورافع بن خُدیج، وفضالة بن عبید، وکعب بن عجرة کانوا عثمانیة، فقال رجل لعبد الله بن حسن کیف أبى هؤلاء بیعة علی وکانوا عثمانیة؛ قال: أما حسان فکان شاعراً لا یبالی ما یصنع، وأما زید بن ثابت فولاّه عثمان الدیوان وبیت المال… فأما کعب بن مالک فاستعمله على صدقة (مزینة) وترک ما أخذ منهم له(12). وهذا ما یکشف عن أن الامتناع عن البیعة کان لغایات دنیویة.(13)
وقال الطبری أیضاً: جاءوا بعبد الله بن عمر حتى یبایع علیاً، فقال: بایع، قال: لا أبایع حتى یبایع الناس، قال إئتنی بحمیل قال لا أرى حمیلاً، قال علی دعوه أنا حمیله،.(14)
قال الزبیر بن بکّار، حدثنی عمّی مصعب بن عبد الله قال: لما قُتل عثمان وبویع علیّ أُتی بعبد الله بن عمر فقیل: بایع فأبى، فشد به أصحاب علیّ، فقال عبد الله بن عمر لعلی: ما تصنع بهذا؟! لا والله لا أبسط یدی ببیعة فی فرقة، ولا أقبضها فی جماعة، فقال علی: خلّوه، أنا کفیله.(15)
جاء فی الغدیرإننا نتساءل عن الحقائق التی أرجأت عبد الله بن عمر عن بیعته لأمیر المؤمین علیّ علیه السلام وَحَدَتْهُ الى بیعة عثمان؟ ولم یتسلّل عنه حتى یوم مقتله بعد ما نقم علیه الصحابة أجمع خلا شذاذاً منهم(16). بل کان هو الذی أغرى عثمان بنفسه حتى قُتل کما جاء فی أنساب البلاذری، عن نافع قال؛ حدثنی عبد الله بن عمر قال: قال عثمان وهو محصور: ماتقول فیما أشار به علیّ المغیرة ابن الأخنس؟ قال: قلت: وما هو؟ قال: إن هؤلاء القوم یریدون خلعک، فإن فعلت وإلا قتلوک فدع أمرهم الیهم. قال: فقلت: أرأیت إن لم تخلع هل یزیدون فی قتلک؟ قال: لا. قال: فقلت: فلا أرى أن تسنّ هذه السنّة فی الاسلام، فکلما سخط القوم على أمیرهم خلعوه، لا تخلع قمیصاً قمّصکه الله. (17)
وفی إثر هذا جاء فی الأثر: أن عثمان لما أشرف على الناس فسمع بعضهم یقول: لا نقتله ولکن نعزله، قال: أمّا عزلی فلا وأمّا قتلی فعسى.
وهذا من أتفه ما أرتآه عبد الله بن عمر، فإن أمره عثمان أن لا یخلع نفسه خیفة أن یطّرد وذلک جار ففی صورة عدم الخلع المنتهی الى القتل الذی هو أفضع من الخلع، وفی کل منهما سقوط هیبة السلطان وزوال أبّهة الخلافة، غیر أن البقاء مخلوعاً أخفّ وطأة وأبعد عن مثار الفتن.
وما أکثر الفتن والحروب التی حدثت بسبب القتل. قال ابن حجر فی فتح الباری: إنتشرت الفتن فی البلاد، فالقتال بالجمل وبصفین کان بسبب قتل عثمان والقتال بالنهروان بسبب التحکیم بصفّین وکل قتال وقع فی ذلک العصر إنمّا تولّد عن شیء من ذلک، أو عن شیء تولّد عنه، وقال فی ص24: قوله صلى الله علیه وآله وسلم فی حقّ عثمان: «بلاءٌ یصیبه هو ما وقع له من القتل الذی نشأت عنه الفتن الواقعة بین الصحابة فی الجمل ثم فی صفـّین وما بعد ذلک. (18)
ونحن لا نعرف لابن عمر حجّة فیما ارتکبه من القعود عن البیعة إلا ما نَحَتَهُ له ابن حجر فی فتح الباریبقوله: لم یذکر ابن عمر خلافة علیّ لأنه لم یبایعه لوقوع الاختلاف علیه!! کما هو مشهور فی صحیح الأخبار، وکان رأی ابن عمر أنه لا یبایع لمن لم یجتمع علیه الناس. (19)
ولهذا لم یبایع أیضاً لابن الزبیر، ولا لعبد الملک فی حال اختلافهما، وبایع لیزید بن معاویة، ثم لعبد الملک بن مروان بعد قتل ابن الزبیر.
هذه حجّة داحضة موّهَ بها ابن حجر على الحقائق الراهنة لتغریر أمّة جاهلة!!
فهلموا معی نسائل ابن عمر، هلاّ بایع هو أبا بکر ولم یجتمع علیه الناس؟ وانعقدت بیعته باثنین أو أربعة أو خمسة؟!
والاختلاف کان قائماً ـ منذ ذلک الوقت ـ على قدم وساق، وهو الذی فرّق صفوف الأمة حتى الیوم، وکان ابن عمر یراقب ذلک عن کثب، وقد صحب ذلک استرضاء الناس بإرهاب بعض، وإطماع آخرین.
وأما أبوه فلم یثبت أمره إلا بتعیین أبی بکر إیّاه. «فیا عجباً [بینا هو] یستقیلها فی حیاته، إذ عقدها لآخر بعد وفاته، لشدّ ما تشطّر ضرعیها، فصیّرها فی حوزة خشناء یغلظ کلمها، ویخشن مسّها، ویکثر العثار فیها والاعتذار منها»(20)، والناس متذمّرون على المستخلف، کلّهم ورم أنفه من ذلک، قائلین: ما تقول لربک وقد ولّیت علینا فظاً غلیظاً؟ ثم ألحق الناس به العوامل المذکورة.
وأما حدیث الشورى، فسل عنه (سیف) عبد الرحمن بن عوف الذی لم یکن مع أحد یومئذ سیف غیره، واذکر قوله لعلی: بایع وإلا ضربت عنقک، أو قوله له: لا تجعلنّ على نفسک سبیلاً. کما ذکره البخاری والطبری وغیرهما.(21)
لکن ابن عمر ـ على زعم ابن حجر ـ لا یرى کلّ هذه خلافاً فی خلافة القوم، ولا فی معاویة من إنجاز الأمر بعد أمیر المؤمنین علیه السلام بین السیف والمطامع، هذا سعد بن أبی وقاص أحد العشرة المبشرة ومن رجال الشورى الستّة تخلّف عن بیعته، دخل على معاویة، فقال له: السلام علیک أیها الملک، فقال له: فهلاّ غیر ذلک، أنتم المؤمنون وأنا أمیرکم، فقال سعد: نعم إن کنّا أمّرناک، وفی لفظ: نحن المؤمنون ولم نؤمّرک. فقال معاویة: لا یبلغنی أن أحداً یقول: إن سعداً لیس من قریش إلا فعلت له وفعلت، إن سعداً الوسط فی قریش، ثابت النسب.(22)
لیت شعری أین کان ابن عمر من هذا کله؟ ومن قوله(صلى الله علیه وآله وسلم): الحاکم لمادّة النزاع: «ستکون خلفاء فتکثر». قالوا: فما تأمرنا؟ قال: «فوا ببیعة الأول فالأول»(23)
وقوله(صلی الله علیه وآله وسلم)من طریق عبد الله بن عمرو بن العاص: «من بایع إماماً فأعطاه صفقة یده وثمرة قلبه فلیعطه إن استطاع، فإن جاء آخر ینازعه فاضربوا عنق الآٌخر».
قال عبد الرحمن بن عبد ربّ: فدنوت منه فقلت له: أنشدک الله أنت سمعت هذا من رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم)؟ فأهوى إلی أذنیه وقلبه بیدیه، وقال: سمعته أذنای ووعاه قلبی. فقلت له: هذا ابن عمک معاویة یأمرنا أن نأکل أموالنا بیننا بالباطل ونقتل أنفسنا، والله عز وجلّ یقول: ((یا أیّها الذین آمنوا لا تأکلوا أموالکم بینکم بالباطل إلا أن تکون تجارةً عن تراضٍ منکم ولا تقتلوا أنفسکم إن الله کان بکم رحیماً)) (24)، قال: فسکت ساعة ثم قال: أطعه فی طاعة الله، واعصه فی معصیة الله.(25)
فکان من واجب ابن عمر نظراً الى هذه النصوص أن یبایع علیاً ولا یتقاعد عن بیعته وقد بایعه المهاجرون والأنصار والبدریّون وأصحاب الشجرة عن بکرة أبیهم.
قال ابن حجر فی فتح الباری: کانت بیعة علی بالخلافة عقب مقتل عثمان فی أوائل ذی الحجّة سنة 35 هـ، فبایعه المهاجرون والأنصار وکلّ من حضر، وکتب بیعته الى الآفاق فأذعنوا کلّهم إلا معاویة فی أهل الشام فکان بینهم بعد ما کان(26).

وجاء فی کتاب صفین:

متى اختلف فی بیعة علی أمیر المؤمنین(علیه السلام)اثنان من رجال الحلّ والعقد من صلحاء الأمة؟ ومتى تمّت کلمة الأمّة فی بیعة خلیفة منذ أسّس الانتخاب الدستوری مثل ما تمّت لعلیّ علیه السلام؟ ولم یکن متقاعساً عن بیعته سلام الله علیه إلا شرذمة المعتزلة العثمانیّین وهم سبعة وثامنهم ابن عمر. إن الذی جعل بیعة الناس معدودین لم تبلغ عدّتهم عشرة إجماعاً واتّفاقاً فی بیعة أبی بکر أوجب علیه اتّباعهم، وحرّمت علیه التزحزح عنهم؟ وجعل إجماع الأمّة من المهاجرین والأنصار ورجال الأمصار على بیعة علیّ أمیر المؤمنین(علیه السلام)، وتخلّف عدّة تعدّ بالأنامل عنها خلافاً وتفرقاً. (27)
ولیت ابن عمر إن کان لم یأخذ بحکم الکتاب والسنّة فی الاستخلاف… کان یأخذ برأی أبیه فیه وقد سمعه یقول: هذا الأمر فی أهل بدر، ما بقی منهم أحد، ثم فی أهل أُحُد، ثم کذا وکذا، ولیس فیها لطلیق ولولد طلیق.(28)
وقال فی کلام له: لا تختلفوا فإنکم إن اختلفتم جاءکم معاویة من الشام وعبد الله بن ربیعة من الیمن، فلایریان لکم فضلاً لسابقتکم، وإنّ هذا الأمر لا یصلح للطلقاء ولا لأبناء الطلقاء.(29)
فما الذی یبرر عدم بیعة ابن عمر لعلی علیه السلام؟! ومن ثم بیعته لمعاویة غیرالعداء لسید العترة؟!
وأی إجماع صحیح من رجال الدین صحّح لابن عمر بیعته یزید الممجوج عند الصحابة والتابعین، المنبوذ لدى صلحاء الأمة المعروف بالخلاعة والمجون والخمور والفجور.
أجل: المئة ألف المقبوضة من معاویة لتلک البیعة الغاشمة جعلت الفرقة لابن عمر إجماعاً والاختلاف إصفافاً. (30)
وصدق رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم)فی قوله: «آفة الدین ثلاثة: فقیه فاجر، وإمام جائر، ومجتهد جاهل».(31)
وجاء فی المقتطفات
ذکر الصعدی فی کتابه جواهر الأخبار المطبوع فی هامش البحر الزخّار أنه لمّا تخلّف ابن عمر عن بیعة الإمام علی علیه السلام أمر بإحضاره، فأُحضر، فقال له: «بایع»، قال: لا أبایع حتى یبایع الناس، قال له علیّ: «فاعطنی حمیلاً ـ أی کفیلاً ـ أن لا تبرح»،قال: ولا أعطیک حمیلاً، فقال الأشتر: یا أمیر المؤمنین إن هذا أمن سوطک وسیفک، فدعنی أضرب عنقه، قال علیه السلام: «لست أرید منه على کره، خلّوا سبیله» فلما انصرف قال الإمام علی(علیه السلام): «وقد کان صغیراً وهو سیّء الخلق، وهو فی کبره أسوأ خلقاً».(32)
وروى أن ابن عمر أتى الإمام علیاً(علیه السلام)فی الیوم الثانی، فقال له: إنّی لک ناصح، إن بیعتک لم یرض بها الناس کلهم، فلو نظرت لدینک ورددت الأمر شورى بین المسلمین. فقال الإمام علی(علیه السلام): «ویحک، وهل ما کان عن طلب منی؟ ألم یبلغک صنیعهم بی؟ قم یا أحمق، ما أنت وهذا الکلام؟» فخرج، ثم أتى علیاً آتٍ فی الیوم الثالث، فقال: إن ابن عمر قد خرج الى مکّة یفسد الناس علیک، فأمر الإمام بالبعثة فی أثره، فجاءت أم کلثوم ابنته فسألته وضرعت إلیه فیه، وقالت: یا أمیر المؤمنین، إنما خرج إلى مکة لیقیم بها، وإنه لیس بصاحب سلطان، ولا هو من رجال هذا الشأن، وطلبت إلیه أن یقبل شفاعتها فی أمره لأنه ابن بعلها فأجابها وکفّ البعثة إلیه، وقال: «دعوه وما أراد».(33)
وجاء فی موسوعة طبقات الفقهاء(34)
وکان ابن عمر ممن امتنع عن بیعة أمیر المؤمنین علی(علیه السلام)، وکان رأیه ـ کما یقول ابن حجر ـ أنه لا یبایع لمن لم یجتمع علیه الناس(35)،… ثم بایع لمعاویة لما اصطلح مع الحسن بن علی(علیه السلام)، وبایع لابنه یزید بعد موت معاویة لاجتماع الناس علیه.(36)
لقد امتنع ابن عمر عن بیعة علی علیه السلام التی أجمع علیها المسلمون، (وبلغ من سرور الناس ببیعتهم إیّاه أن ابتهج بها الصغیر، وهدج الیها الکبیر، وتحامل نحوها العلیل، وحسرت إلیها الکعاب)(37)
فأیّ إجماع حصل فی التاریخ على خلیفة کالذی حصل لعلی علیه السلام، وهذا ابن حجر نفسه یقول: کانت بیعة علی بالخلافة عقب قتل عثمان فی أوائل ذی الحجّة سنة خمس وثلاثین، فبایعه المهاجرون والأنصار وکل من حضره وکتب ببیعته الى الآفاق فأذعنوا کلهم إلا معاویة فی أهل الشام.(38)
ثم ما الذی یبرّر بیعته لمعاویة الذی شقّ عصا الطاعة، ونازع الإمام فی أمر لا یحلّ له(39) وتسبّب فی حرب ضروس راح ضحیّتها عدد کبیر من الصحابة الکرام والتابعین لهم بإحسان(40)
ثم أی إجماع وقع على بیعة یزید المعروف بالخلاعة والمجون، وقد نبذه صلحاء الأمة وبقیة المهاجرین والأنصار، منهم سید شباب أهل الجنة الحسین علیه السلام، وعبد الله بن عباس وعبد الله ابن الزبیر، وکل من سار معهم ورأى رأیهم.
مواقفه مع الإمام علی:
بعد أن بویع الإمام علی(علیه السلام)قسّم اعطیاته الى المسلمین قاطبة بالتساوی قائلاً: «أنتم عباد الله، والمال مال الله، یقسّم بینکم بالسویّة لا فضل فیه لأحد على أحد، وللمتّقین عند الله غداً أحسن الجزاء وأفضل الثواب…» الى أن قال: «وإذا کان غداً إن شاء الله فاغدوا علینا؛ فإن عندنا مالاً نقسّمه فیکم، ولا یتخلفنّ أحداً منکم، عربی ولا أعجمیّ، کان من أهل العطاء أو لم یکن إلا حضر إذا کان مسلماً حراً. أقول قولی هذا واستغفر الله لی ولکم». ثم نزل.
قال شیخنا أبو جعفر: وکان هذا أول ما أنکروه من کلامه علیه السلام وأورثهم الضّغن علیه، وکرهوا إعطاءه وقسّمه بالسویّة!! وتخلّف عن هذا القسم یومئذ: طلحة والزبیر، وعبد الله بن عمر، وسعید بن العاص، ومروان بن الحکم، ورجال من قریش وغیرها.(41)
وقال الکشی: محمد بن مسعود قال: حدثنی احمد بن منصور، عن أحمد بن الفضل، عن محمد بن زیاد، عن مسلمة بن عمرو، عن أبی جعفر(علیه السلام) ما قال: «ألا أخبرکم بأهل الوقوف؟»(42)
قلنا: بلى، قال: أسامة بن زید وقد رجع فلا تقولوا إلا خیراً، ومحمد بن مسلمة، وابن عمر مات منکوثاً!
قال أبو عمرو الکشی: وجدت فی کتاب أبی عبد الله الشاذانی، قال: حدثنی جعفر بن محمد المدائنی، عن موسى بن القاسم العجلی، عن صفوان، عن عبد الرحمن بن الحجاج، عن أبی عبد الله، عن آبائه(علیهم السلام) قال: «کتب علی(علیه السلام)، إلى والی المدینة، لا تعطینّ سعداً ولا ابن عمر من الفیء شیئاً، فأما أسامة بن زید، فإنی قد عذرته فی الیمین التی کانت علیه».
وفی تاریخ مدینة دمشق: عن ابن أبی عتیق، قال: قالت عائشة لابن عمر:
ما منعک أن تنهانی عن مسیری؟ قال: رأیت رجلاً قد استولى على أمرک، وظننت أنک لن تخالفیه ـ یعنی: ابن الزبیر ـ قالت: أما أنک لو نهیتنی ما خرجت، قال: وکانت تقول إذا مرّ بی ابن عمر فأرونیه، فإذا مرّ قیل لها: هذا ابن عمر، فلا تزال تنظر الیه(43)
روى عبد الله بن عمر عن رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم): «السمع والطاعة على المرء المسلم فیما أحبّ وکره ما لم یُؤمَر بمعصیة، فإذا أمر بها فلا سمع ولا طاعة».(44)
قال عوانة عن شفیق بن مسلمة، قال علی بن أبی طالب لبنی أبیه: یا بنی عبد المطلب إن قومکم عادوکم بعد وفاة النبی(صلی الله علیه وآله وسلم)کعداوتهم النبی فی حیاته، وإن یطع قومکم لا تُؤمّروا أبداً؛ ووالله لا ینیب هؤلاء الى الحقّ إلابالسیف.»
قال: وعبد الله بن عمر بن الخطاب داخل الیهم، قد سمع الکلام کلّه فدخل؛ وقال: یا أبا الحسن. أترید أن تضرب بعضهم ببعض! فقال: «اسکت ویحک! فوالله لولا أبوک وما کب منی قدیماً وحدیثاً، ما نازعنی ابن عفان ولا ابن عوف»، فقام عبد الله فخرج.(45)
قال علیّ(علیه السلام) فی الذین اعتزلوا القتال معه: «خذلوا الحقّ ولم ینصروا الباطل»(46)
وهمّ عبد الله بن عمر بن الخطاب، وسعد بن أبی وقاص، وسعید بن زید بن عمرو بن نُفیل، واسامة بن زید، ومحمد ابن مسلمة، وأنس بن مالک، وجماعة غیرهم، وذکر فیهم قوله علیه السلام: «ما کل مفتون یُعاتَب».
وقد ذکر شیخنا أبو الحسین فی (الغرر) أن أمیر المؤمنین علیه السلام لمّا دعاهم الى القتال معه واعتذروا بما اعتذروا به. قال لهم: «أتنکرون هذه البیعة؟» قالوا: لا، لکنّا لم نقاتل، فقال: «إذا بایعتم فقد قاتلتم»، قال: فسلموا بذلک من الذمّ، لأنّ إمامهم رضی عنهم[!].
ومعنى قوله علیه السلام: «خذلوا الحقّ ولم ینصروا الباطل» أی خذلونی ولم یحاربوا معی معاویة، وإلى هذا القول یمیل شیخنا أبو جعفر الاسکافی.
أحادیثه وروایاته:
أقام ابن عمربعد النبی(صلی الله علیه وآله وسلم)ستین سنة یفتی الناس فی الموسم، وغیر ذلک، قال مالک: وکان ابن عمر من أئمّة المسلمین. وعن الشعبی قال: کان ابن عمر جید الحدیث، ولم یکن جید الفقه.(47)
قال المامقانی: لا شبهة فی کونه من الصحابة. وقد بالغت العامة فی مدحه، ومن لاحظ ترجمته المتفرقة وأمعن النظر فیها لم یعتمد على خبره.(48)
وروى عنه: ابن عباس، وجابر، والأغرّ المُزنی ـ الصحابیّون ـ وبنوه: سالم، وعبد الله، وحمزة، وبکّار، وزید، وعبد الله وحفص بن عاصم بن عُمر، والقاسم بن محمد بن أ بی بکر، وسعید بن المُسیّب، وعروة بن الزبیر، وخلق کثیر.(49)
قال ابن حزم فی کتاب الأحکام فی الباب الثامن والعشرین: المکثرون من الفتیا من الصحابة: عمر، وابنه عبد الله، وعلی، وعائشة، وابن مسعود، وابن عباس، وزید بن ثابت، فهم سبعة. (50)
ولابن عمر فی (مسند بقی) ألفان وستمئة وثلاثون حدیثاً بالمکرّر، واتفّقا له على مئة وثمانیة وستین حدیثاً، وانفرد له البخاری بأحد وثمانین حدیثاً، ومسلم بأحد وثلاثین حدیثاً(51)
وقد جمعت أحادیثه فی المسند الجامع فبلغت 1145 حدیثاً فی مختلف الأبواب(52)
ونقل ابن سعد طبقاته عن أبی جعفر الباقرعلیه السلام أنه قال: لم یکن من أصحاب رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم)أحد أحذر إذا سمع من رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم)شیئاً ألا یزید فیه ولا ینقص منه ولا …ولا…من عبد الله بن عمر.(53)
ویدلّ على شدّة تمسّکه بالسنّة شواهدمنها: إنه کان یشترط على من صحبه فی السفر الفطر، والأذان، والذبیحة، وکان یقول: ولئن أُفِطَر فی السفر فآخذ برخصة الله أحبّ إلیّ من أن أصوم. (54)
المصادر :
المصادر :
1- ابن عساکر/ تاریخ مدینة دمشق، ج31، ص79، 83، ترجمة برقم 3421 ط. دار الفکر بیروت 1416هـ ـ 1996م، وعزالدین بن الأثیر/ أسد الغابة ج3، ص236، ترجمة برقم 3080 ط. دار الفکر بیروت 1409هـ ـ 1989
2- عز الدین ابن الأِثیر: أسد الغابة، ج3، ص241 ط. دار الفکر بیروت 1409هـ ـ 1989م.
3- تهذیب الکمال: ج15، ص339، ط الأولى مؤسسة الرسالة، 1408هـ ـ 1988م.
4- ابن حجر: تهذیب التهذیب، مج5، ص287 ـ 288، ط. الأولى دار الفکر، 1404هـ ـ 1984م.
5- محمد بن حبّان التمیمی البستی: کتاب الثقات، ج3، ص209ـ 210، ط. الأولى، دائرة المعارف العثمانیة، حیدر آباد/ الهند، 1397هـ ـ 1977م.
6- ابن عساکر: تاریخ مدینة دمشق: ج31، ص79ـ 81، تحقیق علی شیری، ط. دار الفکر بیروت، 1416هـ ـ 1996م.
7- ابن عساکر: تاریخ مدینة دمشق: ج31، ص84ـ 88، تحقیق علی شیری، ط. دار الفکر، 1416هـ ـ 1996م.
8- ابن الأثیر: أسد الغابة، ج3، ص236، ط. دار الفکر بیروت، 1409هـ ـ 1989م.
9- ابن عساکر: تاریخ مدینة دمشق، ج31، ص88.
10- ابن أبی الحدید: شرح نهج البلاغة، ج14، ص86، ط. الثانیة منشورات مکتبة آیة الله المرعشی/ قم ـ ایران.
11- ابن عساکر: تاریخ مدینة دمشق، ج31، ص79، ط. دار الفکر بیروت، 1416هـ ـ 1996م.
12- تاریخ الطبری: ج3، ص452، ط. مؤسسة الأعلمی بیروت.
13- العلامة جعفر السبحانی: الحدیث النبوی بین الروایة والدرایة، ص545ـ 546.
14- تاریخ الطبری: ج3، ص451، ط. مؤسسة الأعلمی بیروت.
15- ابن عساکر: تاریخ مدینة دمشق، تحقیق علی شیری، ج31، ص181، ط. دار الفکر، 1416هـ ـ 1996م.
16- الشیخ عبد الحسین الأمینی/الغدیر: ج10، ص36ـ 49، تحقیق مرکز الغدیر، ط. الأولى 1416هـ ـ 1995، م، ط. قم/ ایران.
17- أنساب الأشراف: 6/194، وفی نسخة أخرى: 5/76.
18- فتح الباری: 13/13، 51.
19- ابن حجر، فتح الباری: 5/19.
20- جملٌ لأمیر المؤمنین علی علیه السلام من خطبته الشقشقیة. 7/81 [نهج البلاغة: ص48، خطبة 3].
21- صحیح البخاری: باب کیف یبایع الإمام، 10/208[6/2635، ح6781]، تاریخ الطبری: 5/37، 40، [4/233، 238، حوادث سنة 23هـ] وغیرها.
22- صحیح مسلم: 6/ 17[4/119، ح4، کتاب الإمارة]، سنن ابن ماجة: 2/204[2/958، ح2871]، سنن البیهقی: 8/144، عن الشیخین، تیسیر الوصول: 2/35 عن الشیخین أیضاً[2/42]، مسند أحمد: 2/297[2/576، ح7900].
23- صحیح مسلم: 6/17[4/119، ح44 کتاب الإمارة]، سنن ابن ماجة: 2/254[2/958، ح2871]، سنن البیهقی: 8/144ن عن الشیخین، تیسیر الوصول: 2/35، عن الشیخین أیضاً[2/42] مسند أحمد: 2/297[2/576، ح7900]، المحلّی: 9/360
24- النساء: 29
25- صحیح مسلم: 6/18[4/120، ح46]، سنن البیهقی: 8/169، سنن ابن ماجة: 2/467[2/1306، ح3956
26- فتح الباری: 7/5[7/72].
27- وقعة صفین: ص357[405].
28- طبقات ابن سعد طبعة لیدن: 3/248[3/342]، فتح الباری: 13/176[13/207]، أسد الغابة: 4/387[5/212رقم 4977].
29- الإصابة: 2/305[رقم 4671].
30- أنساب الأشراف للبلاذری: 4/31.
31- کنز العمال: 5/212[10/183، ح28954].
32- ابن رویش/ المقتطفات: ج1، ص188، ط. الأولى/ قم 1415هـ.
33- جواهر الأخبار المطبوع فی هامش البحر الزخّار: [5: 71].
34- موسوعة طبقات الفقهاء: ج1، ص174، ط. الأولى، 1418هـ قم/ ایران.
35- ابن حجر/فتح الباری: 5/19.
36- ابن حجر/ فتح الباری: 13/165.
37- من خطبة للإمام علی(علیه السلام)وصف فیها بیعة الناس له: ابن أبی الحدید/ شرح نهج البلاغة: 13/3.
38- فتح الباری: 7/586.
39- تحدّث عمر بن الخطاب عن الخلافة فقال: لیس فیها لطلیق، ولا لولد طلیق، ولا لمسلمة الفتح شیء: أسد الغابة: 4/387،
40- معجم البلدان: 3/414، ماده صفین.
41- ابن أبی الحدید: شرح نهج البلاغة: ج7، ص37ـ 38، ط. الثانیة قم 1385هـ ـ 1965م.
42- معجم رجال الحدیث: ج11، ص286، ترجمته برقم 7036 ط. الخامسة 1413هـ ـ 1992م.
43- ابن عساکر: تاریخ مدینة دمشق، ج31، ص110، تحقیق علی شیری، ط. دار الفکر، 1416هـ ـ 1996م.
44- ابن أ بی الحدید: شرح نهج البلاغة: ج11، ص93، ط. قم/ ایران.
45- ابن أبی الحدید: شرح نهج البلاغة، ج9، ص54، ط. قم/ ایران.
46- ابن أبی الحدید: شرح نهج البلاغة، ج18، ص115، ط الثانیة، 1967م ـ 1378هـ قم/ ایران.
47- ابن الأثیر: أسد الغابة، ج3، ص238، ط. ، 1409هـ ـ 1989م، ابن عساکر: تاریخ مدینة دمشق، ج31، ص169.
48- تنقیح المقال: ج2، ص201، ترجمته برقم 6987.
49- ابن عساکر: تاریخ مدینة دمشق، ج31، ص79ـ 81؛ تهذیب التهذیب: مج5، ص287ـ 288، ط. الأولى دار الفکر، 1404هـ ـ 1984م، أسد الغابة: ج3، ص239، ط. دار الفکر بیروت، 1409هـ ـ 1989م.
50- جعفر السبحانی: الحدیث النبوی بین الروایة والدرایة: 545، 452، ط. الأولى قم/ ایران، 1419هـ.
51- سیر أعلام النبلاء: 31: 237.
52- المسند الجامع: ج10، وفد خصص هذا الجزء لروایاته.
53- طبقات ابن سعد: 4، 144.
54- جعفر السبحانی: الحدیث النبوی بین الروایة والدرایة، ص543ـ 544، ط. قم/ ایران، 1419هـ.



source : راسخون
  266
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

حجر الاسود بدءه واستلامه
أهمية دراسة الشخصيات التاريخية
أسرار مآتمنا المختصّة بأهل البيت (عليهم السّلام)
الإمام الحسن المجتبى ( عليه السلام ) رجل الثورة الصامتة
سني يثبت عدد الأئمة من القرآن
الدور الأحسائي في الخطابة الحسينيّة
التفویض المطلق
القاضي عبد الجبار وبلاغة القرآن
طبيبٌ دَوَّارٌ بطبه
أفأنت تکره الناس

 
user comment