عربي
Saturday 5th of December 2020
  337
  0
  0

الوهابیة والخوارج

الوهابیة والخوارج
کان الخوارج اکثر المسلمین عبادة ومحافظة على الصلاة، حتى عرفوا بأهل الجباه السود من کثرة السجود، ومع ذلک کانوا لا یتورعون عن سفک الدماء، ونهب الأموال، والاخلال بالامن.. سمع الصحابی عبادة بن قرط الأذان، فقصده یرید الصلاة، واذا هو بالخوارج. فقالوا: ما جاء بک یا عدو الله؟ قال: أنتم اخوتی قالوا: انت اخو الشیطان، لنقتلنک. قال: ألا ترضون منی بما رضی به رسول الله؟ قالوا: وأی شیء رضی به منک؟. قال: اتیته، وأنا کافر، فشهدت ان لا اله الا الله، وأنه رسول الله، فخلى عنی . فأخذوه فقتلوه.
وقطع الخوارج الطریق على العالم المعروف واصل بن عطاء، ورفقة معه، ولما أرادوا قتلهم لا لشیء الا لأنهم مسلمون قال لهم واصل: نحن مشرکون ممن قال الله فیهم: وان أحد من المشرکین استجارک فأجره. فنجوا، ولکن بعد ان اعترفوا على انفسهم بالشرک، ولو قالوا للخوارج: نحن مسلمون، واخوتکم فی الدین لقتلوهم کما قتلوا الصحابی عبادة.
ولا یختلف الوهابیة عن الخوارج فی هذاالصعید، أجل، ان الوهابیة لا یکفرون بعض الصحابة ویستحلون دماءهم کما هی الحال عند الخوارج، ومهما یکن، فان الاسلام فی مفهوم الوهابیة ضیق جداً، بخاصة فیما یتعلق بالتوحید، فانهم یفسرونه تفسیراً ضیقاً لا ینطبق الا علیهم وحدهم، حیث یربطون به هدم القبور، وما بنی علیها من المساجد، حتى قبر النبی، وتحریم الصلاة والدعاء عندها، ویحرمون زیارة قبر النبی، والتبغ والتصویر الفوتغرافی، وما الى ذاک، اما وضع الستائر على الروضة الشریفة، وقول المسلم سیدنا محمد، وحق محمد، ویا محمد فبدعة وضلالة.. هذا هو الاسلام فی مفهومهم، أما العلم وانتشار المعرفة، والقضاء على الفقر والجهل، عمارة الأرض، وصلاح المستضعفین فیها، والنضال فی مرافق الحیاة للتخلص من الضعف وآثاره، والتضامن والتعاون لایجاد وسائل العیش والهناء للجمیع، تجنب اسباب العداء والبغضاء، وشعور الانسان اتجاه أخیه الانسان، أما هذه، وما الیها فأمر ثانوی، وشیء عرضی.
ولیس من شک ان الاسلام لو وقف عند فهم الوهابیة وتفکیرهم، لما تقدم خطوة الى الامام، ولما کان للمسلمین هذا التاریخ الخطیر الشهیر الذی ارغم الأجانب والا باعد على الاعتراف بأن رسالة محمد بن عبدالله صلی الله علیه وآله وسلم هی ام الحضارة الحدیثة، لقد استیقظ العالم کله على مثل أعلى جدید، وثار على القیود والتقالید، وآمن بأن الانسان لا یجوز ان یکون اداة لنجاح وسعادة انسان آخر إلا فی السعودیة حیث یعیش حکامها فی قصور اسست على الشقاء والجهل والانحطاط.

الوهابیة والحشویة

الحشویة هم فرق من المسلمین" لها منهج خاص، تخالف فیه المعتزلة والاشاعرة والامامیة والمرجئة، وهذا المنهج هو حصر العلم والعرفة بظواهر الکتاب والسنة بنصهما الحرفی، حتى ولو خالفت العقل، ولم تتفق مع عظمة الله وجلاله، وتنزیهه وکماله، فالله سبحانه فی عقیدة الحشویة له یدان ورجلان، وعینان واذنان، ویقف ویجلس ویمشی، ویضحک ویبکی، ویصافح ویعانق، وبکلمة ان الحشویة یرون العلم والمعرفة بالنقل والروایة، لا بالعقل والدرایة، وهم اشد الناس تعصباً، فکل ما یرونه صواباً هو الصواب، ومن خالفهم رموه بالکفر والزندقة.. قال الشیخ سلیمان ابن عبدالوهاب اخو محمد عبدالوهاب فی کتاب الصواعق الإلهیة: (والله ما لعباد الله من ذنب الا انهم لم یتبعوکم ـ الخطاب للوهابیین ـ على تکفیر من شهدت النصوص الصحیحة باسلامه، واجمع المسلمون على اسلامه)(1).
والوهابیة هم الفرد الاکمل، والنموذج الامثل للفئة القائلة بأن الآیات والروایات تبقى على دلالتها الحرفیة، وان خالفت العقل، وما تقتضیه أصول الدین.. قال الشیخ محمد عبده فی کتاب الاسلام والنصرانیة: (ان هذه الفئة أضیق عطناً، واحرج صدراً من المقلدین.. وانها ترى وجوب الأخذ بما یفهم من اللفظ الوارد والتقید به بدون التفات الى ما تقتضیه الأصول التی قام علیها الدین)(2). وعلق رشید رضا على هذا الکلام بقوله: (یعنی بهذه الفئة أهل الحدیث، ومن یسمونهم بالوهابیة).

عقیدة الوهابیة

قلنا: ان الوهابیة حشویة او اشبه بالحشویة الذین یتمسکون بحرفیة الالفاظ، وان قام الف دلیل من العقل على المجاز والتأویل، وانهم یضیقون معنى الاسلام، ویتوسعون فی مفهوم الشرک، بحیث لا یصدق التوحید الا علیهم، والیک الدلیل.
 

التوحید والشرک

یرى الوهابیون ان جمیع المسلمین ـ غیرهم ـ قد فسروا التوحید تفسیرا خاطئاً، وفهموه فهماً لا ینطبق على الواقع، ولا یخرجه عن حقیقة الشرک، وعملوا بما فهموا.. اذن، جمیع المسلمین مشرکون، من حیث لا یریدون ولا یشعرون.
فالانسان عندهم لا یصیر موحداً بمجرد ان یشهد ویعتقد بلا إله الا الله محمد رسول الله «وبان الله هو الخالق الرازق وحده، لا شریک له، وانه لا یرزق الا هو، ولا یدبر الأمر إلا هو، وبان جمیع السموات والارض، ومن فیهن، والارضین السبع، ومن فیها، کلهم عبید، وتحت تصرفه.. کل ذلک لایفید، ولا یجعل الانسان موحداً ولا مسلماً.. وکما لا تنفع کلمة الشهادة کذلک لا تنفع کثرة العبادة، ولا الایمان بأن محمداً لا یملک لنفسه نفعاً ولا ضرراً، ولا قول الانسان: انا مذنب، والانبیاء لهم جاه عند الله، واتوسل بهم الیه تعالى، کی یعفو ویصفح»(3)
کل ذلک، وغیر ذلک لا یجعل الانسان موحداً ولا مسلماً إلا ان یترک أموراً معینة.
«ومنها»: ان لا یتوسل الى الله بأحد انبیاءه واولیائه، فان فعل، وقال ـ مثلاً ـ: یا الله أتوسل الیک بنبیک محمد ان ترحمنی فقد سلک مسلک المشرکین، واعتقد ما اعتقدوا.(4)
«ومنها»: ان لا یقصد قبر النبی للزیارة، ویشد الیه الرحال، وان لا یتمسح به، ولا یمسه، ولا یدعو الله ویصلى لله عنده، ولا یقیم علیه بناء ولا مسجداً، ولا ینذر له. (5)
وفی هذا الکتاب «وان کان المصلی لا یصلی الا لله، ولا یدعو الا الله» فانه مشرک(6). «ومنها»: ان لا یطلب الشفاعة من النبی، لان الله، وان اعطاها لمحمد صلى الله علیه وآله وسلم وغیره من الانبیاء، ولکنه نهى عن طلبها منهم(یجوز للمسلم ان یقول یا الله شفع فی محمدا، ولا یجوز ان یقول: یا محمد اشفع لی عند الله)(7) ومن طلب الشفاعة من محمد کان کمن طلبها من الأصنام سواء بسواء(8). أرأیت الى هذا المنطق من یعظم الرسول لقربه من الله سبحانه کافر مشرک، ومن یساویه بالاصنام التی حطمها الرسول مؤمن موحد؟.
«ومنها»: ان لا یحلف بالنبی، ولا ینادیه، ولا ینعته بسیدنا، کأن یقول: بحق محمد، ویا محمد، وسیدنامحمد، بل الحلف بالنبی وغیره من المخلوقات هو الشرک الاکبر الموجب للخلود بالنار، قال حفید محمد عبدالوهاب فی فتح المجید شرح کتاب التوحید ص414 طبعة 1957: «قال ابن مسعود: «لان احلف بالله کاذباً احب إلیّ من ان احلف بغیره صادقاً» لان الحلف بالله کاذباً کبیرة من الکبائر، ولکن الشرک ـ أی الحلف بغیر الله ـ اکبر من الکبائر(9) . لم یجزوا الحلف بغیر الله، ومع ذلک قالوا: لو حلف الرجل بطلاق زوجته صح، وتطلق الزوجة.. اللهم الا ان یقال: ان النهی فی غیر العبادة لا یدل على الفساد.
قال السید الأمین فی کتاب کشف الارتیاب: ( کان محمد عبدالوهاب یقول عن النبی صلى الله علیه وآله وسلم: انه طارش، وان بعض اتباع هذا الشیخ کان یقول: عصای هذه خیر من محمد، لانه ینتفع بها فی قتل الحیة، ومحمد قد مات، ولم یبق فیه نفع، وإنما هو طارش ومضى)(10).
هذا هو الکلام الذی یهتز منه العرش وتتفطر السموات، وتنشق الأرض، وتخر الجبال هداً.. واذا کانت العصا خیراً من محمد صلى الله علیه وآله وسلم فلماذا یجب حبه وطاعته، والایمان به؟. ولماذا نکرر الصلوات والتحیات علیه فی الصلوات الخمس، ویقرن اسمه باسم الله على المأذن والمنابر، ویحتج بقوله فی کل علم وفن؟. وبالتالی، فأی معنى لقوله جل وعز: (لِّتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُکْرَةً وَأَصِیلًا *إِنَّ الَّذِینَ یُبَایِعُونَکَ إِنَّمَا یُبَایِعُونَ اللَّهَ یَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَیْدِیهِمْ فَمَن نَّکَثَ فَإِنَّمَا یَنکُثُ عَلَىٰ نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِمَا عَاهَدَ عَلَیْهُ اللَّهَ فَسَیُؤْتِیهِ أَجْرًا عَظِیمًا)(11) .
وایضاً أی معنى لقوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَى النَّبِیِّ یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِیمًا)(12) .
ان ترک هذه الأمور، وما الیها یتصل اتصالاً وثیقاً بمفهوم التوحید، ومن فعلها فهل مشرک یحل دمه وماله وذراریه، سواء أفعلها عن علم بتحریمها، او جهلاً واشتباهاً، لأن فعلها یفضی الى تکذیب الرسول، وان لم یتعمد الفاعل منکراً(13). ولیس من شک انک قد لاحظت انهم عدوا عدم زیارة النبی وطلب الشفاعة منه شرطاً فی التوحید، ولم یعدوا قتل النفس المحترمه ولا الزنا ولا أکتناز الذهب من منافیات التوحید والایمان.
وبعد، فان ما ذکرناه من الشواهد والارقام یعطی الصورة الوافیة للفهم الوهابی للتوحید والاسلام، والنزعة المتعصبة ضد الانسانیة، وضد رسالة النبی محمد التی تنظر الى البشریة نظرة حب ورحمة تتسع للقریب والبعید فی کل عصر وجیل.
المصادر :
1- کتاب الصواعق الإلهیة ص27 طبعة 1306هـ
2- کتاب «الاسلام والنصرانیة» ص97 الطبعة الثامنة /الشیخ محمد عبده
3- رسالة التوحید، ورسالة هذه اربع قواعد، ورسالة کشف الشبهات لمحمد عبدالوهاب، وفتح المجید لحفیده، وتطهیر الاعتقاد من ادران الالحاد للصنعانی وهو من اصح الکتب واوثقها عند الوهابیة، وغیر هذه الرسائل والمؤلفات من کتبهم المعتبرة.
4- تظهیر الاعتقاد ص36 الطبعة الاولى، والرسائل العملیة التسع ص45 وما بعدها طبعة 1957
5- تطهیر الاعتقاد ص30 و41، ونقض المنطق لابن تیمیة ص15 طبعة 1951، وفتح المجید ص239 طبعة 1957، واقتضاء الصراط المستقیم مخالفة أهل الجحیم لابن تیمیة ص368 طبعة 1950
6- تطهیر الاعتقاد / صفحة 404
7- من منشور نشره الملک عبدالعزیز سنة 1943
8- الرسائل العملیة التسع ص110، و114
9- کتاب فتح المجید شرح کتاب التوحید ص414 طبعة 1957/حفید محمد عبدالوهاب
10- کتاب «کشف الارتیاب» ص127 الطبعة الثانیة: جاء فی خلاصة الکلام صفحة 230 /السید الأمین
11- الفتح/ 9 - 10
12- الاحزاب /56
13- الرسائل العملیة التسع ص79



source : راسخون
  337
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

رسول الله(ص) في کلام أمير المؤمنين(ع)
عدد صفوف الناس في القیامة و حملة العرش فيها
غيبة الإمام المهدي في فكر الإمام الصادق عليه السلام
الخطاب الانساني في مثنوي مولانا جلال الدين الرومي
جابر بن عبد الله الانصاری
ما الحكمة من زيارة قبر الحسين (عليه السّلام) ؟
زيارة مرقد الإمام علي (ع) فرصة إيمانية للشعور بعمق ...
المنهج الصوفي أو الباطني للتفسير
25 رجب ذكرى شهادة باب الحوائج الإمام موسى بن جعفر عليه ...
تاريخ ظهور النفاق في الإسلام

 
user comment