عربي
Saturday 28th of November 2020
  661
  0
  0

تحضر المسلمين الطبي

تحضر المسلمين الطبي

لقد كان الاطباء يلقون محاضراتهم الطبية على طلابهم في المستشفيات بالاضافة الى مرافقتهم لهم في زياراتهم للمرضى ، حين ممارستهم الطب عمليا ... (١)
وقال ابن ابي اصيبعة : كان ابو الفرج ابن الطيب « يقرىء صناعة الطب في البيمارستان العضدي ويعالج المرضى فيه ، ووجدت شرحه لكتاب جالينوس على اغلوتن ، وقد قرىء عليه وعليه الخط بالقراءة في البيمارستان العضدي ، في يوم الخميس الحادي عشر من شهر رمضان سنة ست واربعمئة » (٢).
وكان ابراهيم بن بكس « يدرس صناعة الطب في المستشفى العضدي لما بناه عضد الدولة » (٣).
وكان ابن ابي الحكم يقعد في الايوان الكبير في البيمارستان ، فكان جماعة من الاطباء والمشتغلين يأتون اليه ، ويقعدون بين يديه ، ثم تجرى مباحث طبية ، ويقرىء التلاميذ ، ولا يزال معهم في اشتغال ومباحثة ونظر في الكتب مقدارثلاث ساعات (4).
ومجلس الرازي لتعليم الطب معروف ومشهور ، فقد كان يجلس في مجلسه ، ودونه التلاميذ ، ودونهم تلاميذهم ، ودونهم تلاميذ آخرون ، وكان يجيء الرجل ، فيصف ما يجد لاول من يلقاه منهم ، فان كان عنده علم ، والا تعداه الى غيره ، فان اصابوا ، والا تكلم الرازي في ذلك (5).
واول مدرسة طبية منفصلة عن المستشفى كانت ـ فيما اعتقد ـ في سنة ٦٢٢ هجرية قال ابن ابي اصيبعة : « ولما كان في سنة اثنتين وعشرين وست مئة.
وذلك قبل سفر الشيخ مهذب الدين عبد الرحيم بن علي عند الملك الاشرف وخدمته له ، وقف داره وهي بدمشق عند الصاغة العتيقة ، شرقي سوق المناخلين ، وجعلها مدرسة يدرس فيها من بعده الطب ، ووقف لها ضياعا وعدة اماكن ، يستغل ما ينصرف في مصالحها وفي جامكية المدرس ، وجامكية المشتغلين بها » (6).

امتحان الاطباء :

لقد رأينا : ان المسلمين كانوا يمتحنون الاطباء ، ويعطونهم اجازة لممارسة التطبيب ، وممن كان يمتحن الاطباء في سنة ٣٠٩ هـ ، سنان بن ثابت في بغداد (7)
ومهذب الدين الدخوار في مصر (8)
وابن التلميذ ، المتوفى سنة ٥٦٠ ببغداد (9)
ويضيف البعض الى هؤلاء : ابراهيم بن سنان ، وابا سعيد اليماني (10).
وذكر في كتاب : تاريخ البيمارستانات في الاسلام اجازتين قد بقيتا من القرن الحادي عشر الهجري، احداهما ترتبط بالفصد ، والاخرى ترتبط بالجراحة (11).

الاختصاص في الطب :

لقد كان الاختصاص في فروع الطب ظاهرة شائعة بين الاطباء المسلمين ؛ فهناك الطبيب المختص بالجراحة ، وآخر بامراض العين ، وثالث بأمراض النساء ، ورابع بالامراض العقلية ، وخامس في الاسنان ، وهكذا ...

النساء والطب :

ولم يكن الطب مقصورا على الرجال بل لقد كان في النساء ايضا عالمات في الطب ، وقد تقدمت الاشارة الى هنيدة ، وزينب الاودية وغيرهما ... ونزيد هنا : انهم يقولون : ان اخت الحفيد بن زهر الاندلسي وابنتها كانتا عالمتين بصناعة الطب ، ولهما خبرة جيدة بمداواة النساء ، وكانتا تدخلان على نساء المنصور الاندلسي ، ولا يقبل سواهما (12).

كثرة الاطباء المسلمين :

ان عدد الاطياء طيلة فترة الحكم الاسلامي كثير جدا لا يمكن حصره ، ولا استطاع مؤلفوا الموسوعات والتراجم ، حتى ذكر اسماء اقل القليل منهم ...
ويكفى ان نذكر : انهم قد احصوا اطباء بغداد وحدها في زمن المقتدر بالله سنة ٣٠٩ وامتحنوهم ؛ فأجيز منهم (٨٦٠) طبيبا ، فأعطوهم الاذن في التطبيب ، سوى من استغنى عن الامتحان لشهرته ، وسوى من كان في خدمة السلطان (13).
وكان سيف الدولة اذا جلس على المائدة حضر معه اربعة وعشرون طبيبا. وكان فيهم من يأخذ رزقين لاجل تعاطيه علمين (14). وكان في خدمة المتوكل ٥٦ طبيباً (15).
وكان يخدم في المستشفى العضدي ٢٤ طبيباً من مختلف الاختصاصات (16)
وحين بنى المعتضد المستشفى ، اراد ان يكون فيه جماعة من افاضل الاطباء واعيانهم ، فأمر ان يحضر له لائحة باسماء الاطباء المشهورين حينئذ ببغداد واعمالها ؛ فكانوا متوافرين على الماءة فاختار منهم نحو خمسين الخ (16).

الخدمات الطبية عند المسلمين :

وكان للمسلمين ايضا عناية خاصة بالايتام ، والعميان ، والقواعد من النساء فكان لهم رعاية ودواوين خاصة ، تحت اشراف مسؤولين عن امورهم واحوالهم (18)
« وكان من الاطباء او الصيادلة من هو خاص بالجند ، يرافقه في اسفاره ومنهم من هو خاص بالخلفاء والامراء ، ولهؤلاء رواتب خاصة ، ويعرفون بالمرتزقين ، ومنهم من يطببون العامة ، وهم غير مرتزقين (19) ».
وكان لدى المسلمين دار للمجانين ، وصيدليات تعطي الدواء مجانا في ايام معينة ، وكان الاطباء يذهبون مع ادويتهم الى الاماكن التي لا يمكن بناء مستشفى فيها (20).
وقد ذكر القفطي وغيره في ترجمة سنان بن ثابت : ان الوزير علي بن عيسى الجراح ـ في سنة كثرت فيها الامراض والاوباء ـ قد وقع الى سنان بن ثابت يأمره : بأن يفرد لمن في الحبوس كلها اطباء يدخلون اليهم في كل يوم ، ويحملون معهم الادوية والاشربة ، وما يحتاجون اليه من المزورات ويعالجوا من فيها من المرضى.
ووقع اليه توقيعا آخر ، يأمره بانفاذ متطببين ، وخزانة من الادوية والاشربة يطوفون في السواد ، ويقيمون في كل صقع منه مدة ما تدعو الحاجة الى مقامهم ويعالجون من فيه ، ثم ينتقلون الى غيره ، ففعل سنان ذلك (21).
كما ان المسلمين قد أنشأوا ما نسميه اليوم بالعيادات الخارجية (22).
هذا ... ولم يكن كل هؤلاء الاطباء يتقاضى اجره ، بل كان من بينهم من يعمل مجانا ، فمثلا لقد « كان ابو بكر بن القاضي ابي الحسن الزهري يطبب الناس من دون اجرة ، ويكتب النسخ لهم (23) ».
ويلاحظ : انهم كانوا في اوائل امرهم يهتمون بفحص البول ، وبالفصد ، والاستفراغ ، ونحو ذلك ... ولكن هذه المعالجات قد بدأت تتطور نحو الافضل باستمرار ، تبعا للتقدم والنبوغ الطبي ، الذي كان يتجلى يوما بعد يوم ، حتى بعث المسلمون في الطب روحا جديدة ، كما هو المعلوم ومعروف لكل احد.
المصادر:
1- مختصر تاريخ العرب ص ٢٨٣ و ٣٦٩ والتراث اليوناني في الحضارة الاسلامية ص ٩٢ وتاريخ التمدن الاسلامي المجلد الثاني ص ٢٠٧ وراجع ص ٢٠٥.
2- عيون الانباء ص ٣٢٣.
3- عيون الانباء ص ٣٢٩.
4- عيون الانباء ص ٦٢٨.
5- تاريخ الحكماء ص ٢٧٣ وعيون الانباء ص ٤١٦ ، وغير ذلك كثير.
6- عيون الانباء ص ٧٣٣.
7- تاريخ الحكماء ص ١٩١ ، وعيون الانباء ص ٣٠٢ ، وتاريخ طب در ايران ج ٢ ص ٢٨٢ و ٦٨٦ وتاريخ التمدن الاسلامي المجلد الثاني ص ٢٠١. وتاريخ مختصر الدول ص ١٦٢.
8- عيون الانباء ص ٧٣١ ، تاريخ التمدن الاسلامي المجلد الثاني ص ٢٠١.
9- عيون الانباء ص ٣٥١ و ٣٥٢.
10- تاريخ طب در ايران ج ٢ ص ٦٨٦ وراجع ص ٨١٦ وفيه ان ابراهيم بن سنان قد كلف ابا سعيد بذلك ، فكانت النتيجة : ان اجيز ٨٠٠ طبيب وجراح. ولكن الظاهر هو ان الامر قد اشتبه على هذا البعض فخلط بين سنان بن ثابت ، وابراهيم بن سنان كما يظهر من مراجعة : عيون الانباء ص ٣٠٢ وغيره.
11- تاريخ طب در ايران ج ٢ ص ٨٢٠.
12- عيون الانباء ص ٥٢٤ ، وتاريخ التمدن الاسلامي المجلد الثاني ص ٢٠١ عنه.
13- عيون الانباء ص ٣٠٢ ، وتاريخ التمدن الاسلامي ، المجلد الثاني ص ٢٠٠ عنه.
14- عيون الانباء ص ٦١٠ وتاريخ التمدن الاسلامي المجلد الثاني ص ٢٠٠ عنه.
15- تاريخ التمدن الاسلامي ج ٢ ص ٢٠٠ عن عيون الانباء ج ٢ ص ١٤٠ وفيه : انهم كانوا من النصارى!!
16- عيون الانباء ص ٤١٥.
17- المصدر السابق.
18- وفيات الاعيان ج ١ ص ٤٩٥ ط سنة ١٣١٠ هـ والعيون والحدائق.
19- تاريخ التمدن الاسلامي المجلد الثاني ص ٢٠١.
20- تمدن اسلام وعرب ص ٦١٥.
21- تاريخ الحكماء ١٩٣ / ١٩٤ ، وعيون الانباء ص ٣٠١.
22- مختصر تاريخ العرب ص ٢٨٣.
23- عيون الانباء ص ٥٣٦.

 


source : راسخون
  661
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

الامامة المنتظرة
أهمية المجالس الحسينية
أفضلية فاطمة الزهراء (ع) في کتب أهل السنة(القسم الثاني)
الإسلام السياسي والغرب
في فضل ليلة الجمعة ونهارها وأعمالها
الحجّ جهاد الضعفاء
قبل اختيار الزوجة
السرّ السادس - الشفاعة
الخروج على القانون
القسم الاول: الحمل على اختلاف القراءات

 
user comment