عربي
Sunday 29th of November 2020
  334
  0
  0

معاجز الإمام زینِ العابدین علیه السّلام

معاجز الإمام زینِ العابدین علیه السّلام

الولایة التکوینیّةعن جابر بن یزید الجعفیّ، عن الإمام أبی جعفر الباقر علیه السّلام قال:
دخلَتْ حبّابة الوالبیّة ذات یومٍ على علیّ بن الحسین علیه السّلام وهی تبکی، فقال لها: ما یُبکیکِ ؟ قالت: جعلنی الله فداک یا ابنَ رسول الله، أهل الکوفة یقولون: لو کان علیّ ابن الحسین إمامَ حقٍّ مِن الله، کما تقولین، لَدعا اللهَ أن یُذهِبَ هذا الذی فی وجهکِ!
فقال لها: یا حبّابة أُدنی منّی. فدنَتْ منه، فمسح یده على وجهها ( إمّا من وراء حجاب أو عن بُعد ) ثلاثَ مرّات، ثمّ تکلّم بکلامٍ خفیّ ثمّ قال: یا حبّابةُ قُومی وادخُلی إلى النساء وسَلِیهنّ وانظری فی المرآة.. هل تَرَین بوجهک شیئاً ؟!
قالت: فدخلتُ على النساء فسلّمت علیهنّ، ثمّ نظرتُ فی المرآة.. فکأنّ الله لم یخلقْ فی وجهی شیئاً ممّا کان، وکان بوجهها برص. (1)
دلائل الإمامة لأبی جعفر محمّد بن جریر الطبری الإمامی 93. ـ وفیه: ثمّ قال علیه السّلام: یا حبّابة، ما على ملّة إبراهیم غیرنا وغیر شیعتنا، وسائر الناس منها بُراء. (2)
• وعن سفیان بن وکیع، عن أبیه وکیع، عن الأعمش قال: قال إبراهیم بن الأسود الیمنیّ: رأیتُ علیَّ بن الحسین علیه السّلام وقد أُوتیَ بطفلٍ مکفوف، فمسح عینیه فاستوى بصره. وجاؤوا إلیه بأبکم، فکلّمه وأجابه، فجاؤوا إلیه بمُقعَدٍ فمسحه وسعى ومشى. (3)
• وقال أبو نُعَیم الإصفهانی ـ وهو من علماء أهل السنّة المعروفین ـ: حدّثتُ عن أحمد بن محمّد بن الحجّاج بن رشید قال: حدّثنا عبدالله بن محمّد بن عمرو البلوی قال: حدّثنا یحیى بن زید بن الحسن قال: حدّثنی سالم بن فرّوخ مولى الجعفریّین، عن ابن الشهاب الزُّهریّ قال:
شهدتُ علیَّ بن الحسین(علیه السلام) یومَ حمَلَه عبدُالملک بن مروان من المدینة إلى الشام فأثقله حدیداً، ووکّل به حفّاظاً فی عدّة وجمع، فاستأذنتُهم فی التسلیم علیه والتودیع له.. فأذِنوا لی، فدخلتُ علیه وهو فی قبّة والأقیاد فی رِجلَیه والغلّ فی یدیه، فبکیتُ وقلت: وددتُ أنّی مکانَک وأنت سالم. فقال: یا زهریّ، أتظنّ أنّ هذا ممّا ترى علَیّ وفی عنقی یکرّبنی! أما لو شئتُ ما کان؛ فإنّه وإن بلغ منک وبأمثالک لَیُذکّرنی عذابَ الله.
ثمّ أخرج یدیه من الغلّ ورِجلَیه من القید، ثمّ قال: یا زهری، لاجُزت معهم على ذا منزلتینِ من المدینة.
قال الزهری: فما لَبِثْنا إلاّ أربع لیالٍ حتّى قَدِم الموکَّلون به یطلبونه بالمدینة فما وجدوه، فکنتُ فیمن سألهم عنه، فقال لی بعضُهم: إنّا لَنراه متبوعاً، إنّه لنازلٌ ونحن حوله لا ننام نرصده، إذْ أصبَحْنا فما وجدنا بین محمله إلاّ حدیدة.
قال الزهری: فقَدِمتُ بعد ذلک على عبدالملک بن مروان، فسألنی عن علیّ بن الحسین (علیه السلام) فأخبرتُه، فقال لی: إنّه قد جاءنی فی یوم فقَدَه الأعوان فدخل علَیّ فقال: ما أنا وأنت! فقلت: أقِمْ عندی، فقال: لا أُحبّ. ثمّ خرج.. فواللهِ لقد امتلأ ثوبی منه خِیفة. قال الزهری: فقلت: یا أمیر المؤمنین، لیس علیُّ بن الحسین (علیه السلام) حیث تظنّ؛ إنّه مشغولٌ بنفسه. فقال: حبّذا شُغْل مِثْلِه، فنِعمَ ما شُغل به.
قال الراوی: وکان الزهری إذا ذکر علیَّ بن الحسین(علیه السلام) یبکی ویقول: زینُ العابدین! ( 4)

العلم الخاصّ والإخبار بالمُغَیّبات
• روى الشیخ المفید بسنده أنّ الإمام أبا عبدالله الصادق علیه السّلام قال:
لمّا وَلیَ عبدُالملک بن مروان فاستقامت له الأشیاء، کتب إلى الحجّاج کتاباً وخَطّه بیده، کتب فیه: بسم الله الرحمن الرحیم، مِن عبدالملک بن مروان إلى الحجّاج بن یوسف. أمّا بعد، فجنّبْنی دماءَ بنی عبدالمطّلب؛ فإنّی رأیتُ آل أبی سفیان لمّا ولغوا فیها لم یلبثوا بعدها إلاّ قلیلاً، والسلام.
وکتب الکتابَ سِرّاً لم یُعلِم به أحداً، وبعث به مع البرید.. وورد خبر ذلک من ساعته على علیّ بن الحسین علیهما السلام وأُخبِر أنّ عبدالملک قد زِیدَ فی مُلکهِ بُرهةً مِن دهره؛ لکفّه عن بنی هاشم، وأُمِر أن یکتب إلى عبدالملک ویُخبرَه بأنّ رسول الله أتاه فی منامه فأخبره بذلک، فکتب علیّ بن الحسین علیهما السّلام بذلک إلى عبدالملک بن مروان. ـ وفیه: رُویَ أنّ الحجّاج بن یوسف کتب إلى عبدالملک بن مروان: إنْ أردتَ أن تَثْبت فی مُلْکک، فاقتلْ علیَّ بن الحسین. فکتب عبدالملک إلیه: أمّا بعد، فجنّبْنی دماءَ بنی هاشم واحقنْها؛ فإنی رأیتُ آلَ أبی سفیان لمّا أُوِلعوا فیها لم یلبثوا أن أزال اللهُ المُلْکَ عنهم. وبعثَ بالکتاب سرّاً إلى الحجّاج.
فکتب علیّ بن الحسین علیهما السّلام إلى عبدالملک فی الساعة التی أنفذ فیها الکتاب: علمتُ ما کتبتَ فی حقن دماء بنی هاشم، وقد شکر اللهُ لک ذلک وثبّت ملکک وزاد فی عمرک. وبعث به مع غلامٍ له بتاریخ تلک الساعة التی أنفذ عبدالملک فیها کتابه إلى الحجّاج، فلمّا قدم الغلام وسلّم إلیه الکتاب.. نظر عبدالملک فی تاریخ الکتاب فوجَدَه موافقاً لتاریخ کتابه، فلم یشکَّ فی صدق زین العابدین علیه السّلام، ففرح بذلک وبعث إلیه بوقر دنانیر وسأله أن یبسط إلیه بجمیع حوائجهِ وحوائج أهل بیته ومَوالیه.. ( 5)
وروى هذا الخبر بصِیغٍ قریبة: ابنُ الصبَّاغ المالکیّ فی الفصول المهمّة فی معرفة الأئمّة 185 ـ طبعة الغری، وابن حمزة فی الثاقب فی المناقب 361 / ح 300، والحضینی فی الهدایة الکبرى 47، والصفّار القمّی فی بصائر الدرجات 396/ح4، والإربلی فی کشف الغمّة 112:2، والحرّ العاملیّ فی إثبات الهداة 15:3 ـ 16/ح27 ـ عن الخرائج والجرائح، وعن الفصول المهمّة فی معرفة الأئمّة لابن الصبّاغ المالکی.
• وعن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن القاسم بن محمّد، عن سلیمان بن دینار، عن عبدالله بن عطاء التمیمیّ قال: کنتُ مع علیّ بن الحسین علیهما السّلام فی المسجد، فمرّ عمر بن عبدالعزیز علیه شِراکا فضّة، وکان من أحسن الناس ( أی شکلاً ) وهو شاب، فنظر إلیه علیّ بن الحسین علیهما السّلام فقال: یا عبدالله بن عطاء، أترى هذا المُتْرَف ؟! إنّه لن یموتَ حتّى یلیَ الناس ( أی یکون علیهم والیاً )، قال: قلت: هذا الفاسق ؟! قال: نعم، فلا یلبث فیهم إلاّ یسیراً حتّى یموت، فإذا مات لعَنَه أهلُ السماء واستغفر له أهلُ الأرض!(6)
 (• وحدّث علیّ بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقّاق قال: حدّثنا علیّ بن الحسین القاضی العلویّ العباسی قال: حدّثنا الحسن بن علیّ الناصر قال: حدّثنی أحمد بن رشد عن عمّه أبی معمَّر سعید بن خیثم، عن أخیه معمَّر قال: کنتُ جالساً عند الصادق جعفر بن محمّد علیهما السّلام فجاء زید بن علیّ بن الحسین علیهما السّلام فأخذ بعضادتَی الباب، فقال له الصادق علیه السّلام: یا عمّ، أُعیذک بالله أن تکون المصلوبَ بالکُناسة!.. ثمّ قال: حدّثنی أبی ( أی الباقر ) عن جدّی ( أی السجّاد ) علیهم السّلام أنّه یخرج مِن وُلْده رجلٌ یُقال له « زید »، یُقتَل بالکوفة ویُصلَب بالکناسة، یُخرَج من قبره حین ینشأ، یُفتَح لروحه أبواب السماء، یبتهج به أهل السماوات، یُجعَل روحُه فی حوصلة طیرٍ أخضر یسرح فی الجنّة حیث یشاء. وفیه: روى السیّد عبدالکریم بن أحمد بن طاووس فی کتابه)فرحة الغری ) عن صفیّ الدین محمّد بن سعد الموسوی قال: رأیت فی بعض الکتب الحدیثیة القدیمة عن أحمد بن محمّد بن سعید، عن حسن بن عبدالرحمان الأزدیّ، عن حسین بن علی الأزدی عن أبیه، عن الولید بن عبدالرحمان، عن أبی حمزة الثمالی قال: کنتُ أزور علیَّ بن الحسین علیه السّلام کلَّ سنة مرّة فی وقت الحجّ، فأتیته سنةً مِن ذلک وإذا على فَخِذه صبیّ، فقعدتُ إلیه، وجاء الصبیّ فوقع على عتبة الباب فانشجّ، فوثب إلیه علیُّ بن الحسین علیه السّلام مهرولاً.. فجعل ینشّف دمه ویقول له: یا بُنیّ، أُعیذک بالله أن تکون المصلوبَ بالکُناسة! قلت: بأبی أنت وأُمّی، أیُّ کُناسة ؟ قال: کناسة الکوفة قال: جُعِلنا فداک، ویکون ذلک ؟! قال: إی والذی بعث محمّداً بالحقّ إن عشتَ بعدی لَترینّ هذا الغلامَ فی ناحیةٍ من نواحی الکوفة: مقتولاً مدفوناً منبوشاً مسلوباً مصلوباً فی الکناسة! ثمّ یُنزَل فیُحرَق ویُدَقّ ویُذرّى فی البرّ! فقل: جُعِلتُ فداک، ما اسم هذا الغلام ؟ قال: هذا ابنی (زید). ( 7)
• وروى الراوندی: إنّ علیّ بن الحسین علیهما السّلام حجّ فی السنة التی حجّ فیها هشام بن عبدالملک ( وهو حاکم فاستجهر الناسُ منه أی من الإمام علیه السّلام وتشوّفوا له وقالوا لهشام: مَن هو ؟!
فقال هشام: لا أعرفه؛ لئلاّ یُرغَبَ فیه. فقال الفرزدق ـ وکان حاضراً ـ: أنا أعرف:
هذا الـذی تعرفُ البطحاءُ وَطْأتَه ... والبیتُ یعـرفه والحِلُّ والحَـرَمُ
 هذا ابـنُ خیرِ عبـادِ اللهِ کلِّـهِمُ ... هذا التـقیُّ النقیُّ الطاهـرُ العَلَمُ
 هذا الـذی أحمدُ المختارُ والـدُه ... صلّى علیه إلـهی ما جرى القلمُ
 لو یعلم الرکنُ مَن قـد جاء یلثمُه ... لخـرَّ یلثمُ منه مـا وطى القَـدَمُ
 هـذا ابنُ سیّدة الـنسوانِ فـاطمةٍ ... وابنُ الـوصیّ الذی فی سیفهِ نِقَمُ
 إذا رأتْـه قـریشٌ قـال قـائلُها: ... إلى مکـارمِ هذا ینتـهی الکـرمُ
 ولیس قولُک: مَن هذا ؟ بضـائرِه ... العُرْبُ تعرف مَن أنکرتَ والعجمُ
 وأنشد القصیدة إلى آخِرها، فأخذه هشام وحبسه، ومحا اسمَه من الدیوان ( دیوان العطاء )، فبعث إلیه علیُّ بن الحسین علیهما السّلام بِصِلة، فردّها الفرزدق وقال: ما قلتُ ذلک إلاّ دِیانةً. فبعث بها إلیه أیضاً وقال: قد شکر اللهُ لک ذلک.
فلمّا طال الحبسُ على الفرزدق، وکان هشام یتوعّده بالقتل، شکا ذلک إلى الإمام علیّ ابن الحسین علیهما السّلام، فدعا له فخلّصه الله، فجاء إلیه وقال: یا ابنَ رسول الله، إنّه محا اسمی من الدیوان! فقال له: کم کان عطاؤک ؟ قال: کذا، فأعطاه لأربعین سنةً وقال علیه السّلام له: لو علمتُ أنّک تحتاج إلى أکثر مِن هذا لأعطیتُک. فمات الفرزدق لمّا انتهت الأربعون سنة. (8)
• وفی ( تفسیر الإمام العسکری علیه السّلام ) أنّ أصحاب الإمام علیّ بن الحسین علیه السّلام قالوا له: یا ابن رسول الله، إنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام ذکر مِن أمر المختار ولم یقلْ متى یکون قتلُه لمَن یقتل. فقال علیه السّلام: صدق أمیر المؤمنین، أوَ لا أُخبرکم متى یکون ؟ قالوا: بلى، قال: یومَ کذا إلى ثلاث سنین مِن قولی هذا، وسیُوتى برأس عبیدالله بن زیاد وشمر بن ذی الجوشن فی یوم کذا وکذا.
قال: فلمّا کان فی الیوم الذی أخبرهم أنّه یکون فیه القتلُ من المختار لأصحاب بنی أُمیّة، کان علیّ بن الحسین علیهما السّلام مع أصحابه إذ قال: معاشرَ إخواننا؛ طِیبوا نَفْساً وکُلُوا؛ فإنّکم تأکلون، وظَلَمةُ بنی أُمیّة یُحصَدون! قالوا: أین ؟! قال علیه السّلام: فی موضع کذا، یقتلهم المختار وسیُوتى بالرأسَین یوم کذا وکذا.
فلمّا کان فی ذلک الیوم أُتیَ بالرأسین.. ( 9)
• وروى الشیخ الصدوق بسندٍ ینتهی إلى سفیان بن عُیَینة عن الزُّهری أنّه قال: کنتُ عند علیّ بن الحسین (علیه السلام) فجاءه رجلٌ من أصحابه، فقال علیّ بن الحسین(علیه السلام): ما خبرُک أیُّها الرجل ؟ قال: یا ابن رسول الله إنّی أصحبتُ وعلَیّ أربعُمائةِ دینار دَین لا قضاءَ عندی لها، ولی عیالٌ ثقال لیس لی ما أعود علیهم به!
قال الزهری: فبکى علیّ بن الحسین علیهما السّلام بکاءً شدیداً، فقلت له: ما یبکیک یا ابن رسول الله ؟ فقال: هل یُعَدّ البکاء إلاّ للمصائب والمحن الکبار ؟! قالوا: کذلک یا ابن رسول الله، قال: فأیّ محنةٍ ومصیبةٍ أعظمُ على حُرٍّ مؤمنٍ من أن یرى بأخیه المؤمن خلّةً فلا یمکنه سدُّها، ویشاهده على فاقةٍ فلا یُطیق رفعَها؟!
قال الزهری: فتفرّقوا عن مجلسهم ذلک، فقال بعض المنافقین وهو یطعن على علیّ ابن الحسین(علیه السلام): عجباً لهؤلاء! یدّعون مَرّةً أنّ السماء والأرض وکلَّ شیءٍ یُطیعهم، وأنّ الله لا یردُّهم عن شیءٍ من طلباتهم، ثمّ یعترفون أُخرى بالعجز عن إصلاح حالِ خواصِّ إخوانهم!
فاتّصل ذلک بالرجل صاحبِ القصّة، فجاء علیَّ بن الحسین(علیه السلام) فقال له: یا ابن رسول الله، بلَغَنی عن فلانٍ کذا وکذا، وکان ذلک أغلَظَ علَیّ مِن محنتی. فقال علیّ بن الحسین: فقد أذِنَ اللهُ فی فَرَجِک.. ( ثم نادى: ) یا فلانة، احملی سحوری وفطوری. فحملت قرصین، فقال علیّ بن الحسین(علیه السلام) للرجل: خُذْهما، فلیس عندنا غیرهما؛ فإنّ الله یکشف عنک بهما ویُنیلک خیراً واسعاً منهما.
فأخذهما الرجل ودخل السوق.. لا یدری ما یصنع بهما! یتفکّر فی ثِقْل دَینه وسوءِ حال عیاله ویوسوس إلیه الشیطانُ أین موقع هاتینِ من حاجتک ؟! فمرّ بسمّاک قد بارتْ علیه سمکة قد أراحت ( أی ظهرت رائحتها ) فقال: سمکتک هذه بائرة علیک، وإحدى قرصتَیّ هاتین بائرة علَیّ، فهل لک أن تُعطینی سمکتک البائرة وتأخذ قرصتی هذه البائرة ؟ فقال: نعم. فأعطاه السمکة، وأخذ القرصة.
ثمّ مرّ برجلٍ معه ملح قلیل مزهودٍ فیه، فقال له: هل لک أن تُعطینی ملحک هذا المزهودَ فیه بقرصتی هذه المزهودِ فیها ؟ قال: نعم. ففعل.. فجاء الرجل بالسمکة والملح، فقال: أُصلح هذه بهذا. فلمّا شقَّ بطنَ السمکة وجد فیها لؤلؤتَینِ فاخرتین، فحَمِد اللهَ علیهما، فبینما هو فی سرور ذلک إذ قُرِع بابُه، فخرج ینظر مَن بالباب، فإذا صاحبُ السمکة وصاحب الملح قد جاءا، یقول کلُّ واحدٍ منهما له: یا عبدَالله! جَهِدنا أن نأکل نحن أو واحد من عیالنا هذا القرص فلم تعملْ فیه أسناننا، وما نظنّک إلاّ وقد تناهیتَ عن سوء الحال، ومَرَنتَ على الشقاء، وقد رددنا إلیک هذا الخبز وحلّلنا لک ما أخذتَه منّا. فأخذ القرصین منهما.
فلمّا استقرّ بعد انصرافهما عنه.. قُرِع بابه، فإذا رسولُ علیِّ بن الحسین(علیه السلام) ، فدخل فقال: إنّه علیه السّلام یقول لک: إنّ الله قد أتاک بالفَرَج، فاردُدْ إلینا طعامنا؛ فإنّه لا یأکله غیرنا.
وباع الرجل اللؤلؤتین بمالٍ عظیم قضى منه دَینَه، وحَسُن بعد ذلک حاله. فقال بعض المنافقین: ما أشدَّ هذا التفاوت! بینا علیّ بن الحسین (علیه السلام) لا یَقْدر أن یسدّ منه فاقةً إذْ أغناه هذا الغَناءَ العظیم! کیف یکون هذا، وکیف یعجز عن سدّ الفاقة مَن یَقْدر على هذا الغِنى العظیم ؟! فقال علیّ بن الحسین علیهما السّلام: هکذا قالت قریش للنبیّ صلّى الله علیه وآله: کیف یمضی إلى بیت المَقْدس ویشاهد ما فیه من آثار الأنبیاء من مکة.. ویرجع إلیها فی لیلةٍ واحدة مَن لا یَقْدر أن یبلغ من مکّة إلى المدینة إلاّ فی اثنی عشر یوماً ؟! وذلک حین هاجر منها.
ثمّ قال علیّ بن الحسین(علیه السلام) ( والحدیث ما زال للزهریّ وهو من محدّثی السنّة ): جَهِلوا ـ واللهِ ـ أمرَ الله وأمرَ أولیائه معه، إنّ المراتب الرفیعة لا تُنال إلاّ بالتسلیم لله جلّ ثناؤه، وترکِ الاقتراحِ علیه، والرضى بما یُدبّرهم به، وإنّ أولیاء الله صبروا على المحن والمکاره صبراً لم یُساوِهِم فیه غیرهم، فجازاهمُ الله عن ذلک بأن أوجبَ لهم نُجْحَ جمیع طلباتهم، لکنهم مع ذلک لا یُریدون منه إلاّ ما یریده لهم. (10)
• وعن أبی بصیر قال: سمعتُ أبا جعفر ( الباقر ) علیه السّلام یقول:
کان أبو خالد الکابلی یخدم محمّدَ بن الحنفیّة دهراً، وما کان یشکّ فی أنّه إمام، حتّى أتاه ذات یومٍ فقال له: جُعِلتُ فداک، إنّ لی حُرمةً ومودّةً وانقطاعاً، فأسألک بحرمة رسول الله صلّى الله علیه وآله وأمیر المؤمنین علیه السّلام إلاّ أخبرتَنی: أنت الإمامُ الذی فرَضَ الله طاعتَه على خَلْقه ؟ فقال: الإمام علیُّ بن الحسین (علیه السلام) علَیّ وعلیک وعلى کلّ مسلم.
فأقبلَ أبو خالد لمّا أن سمع ما قاله محمّد بن الحنفیّة.. استأذن علیه فأُخبِر أنّ أبا خالد بالباب، فأذِنَ له، فجاء إلى علیّ بن الحسین علیهما السّلام، فلمّا دخل علیه دنا منه، قال: مرحباً یا کنکر، ما کنتَ لنا بزائر، ما بدا لک فینا ؟!
فخرّ أبو خالد ساجداً شاکراً لله، فأسمع منه تعالى ممّا سمع من علیّ بن الحسین علیهما السّلام، فقال: الحمد لله الذی لم یُمتْنی حتّى عَرَفتُ إمامی. فقال له علیّ علیه السّلام: وکیف عَرَفتَ إمامک یا أبا خالد ؟! قال: إنّک دَعَوتَنی باسمیَ الذی سَمّتْنی أُمّی التی وَلَدتْنی، وقد کنتُ فی عمیاء من أمری، ولقد خدمتُ محمّدَ بن الحنفیّة عُمراً من عمری ولا أشکّ إلاّ وإنّه إمام، حتّى إذا کان قریباً سألتُه بحرمةِ الله وبحرمة رسوله وبحرمة أمیر المؤمنین صلوات الله علیهما وآلهما، فأرْشَدَنی إلیک وقال: هو الإمام علَیّ وعلیک وعلى خَلقْ الله کلِّهم، ثمّ أذِنْتَ لی فجئتُ فدنوتُ منک، وسمّیتَنی باسمیَ الذی سمّتنی ( أُمّی )، فعلمتُ أنک الإمام الذی فرَضَ اللهُ طاعتَه علَیّ وعلى کلّ مسلم.
 ( رجال الکشّی ـ اختیار معرفة الرجال ـ للشیخ الطوسی 120/ الرقم 192. الخرائج والجرائح للراوندی قطب الدین 261:1 / ح 6. الثاقب فی المناقب لابن حمزة 360/ ح 299.. وفیه: عن أبی الجارود، عن أبی جعفر صلوات الله علیه قال: لمّا دخل کنکر الکابلیّ على علیّ بن الحسین صلوات الله علیهما، فقال له: یا وردان. فقال کنکر: لیس اسمی وردان. فقال له علیّ بن الحسین علیهما السّلام: بل تکذب، یوم ولدتک أمُّک سمّتک وردان، فجاء أبوک فسمّاک کنکر. فقال: أشهدُ أن لا إله إلاّ الله وحده لا شریک له، وأشهد أنّ محمّداً عبدُه ورسوله، وأنّک وصیُّه مِن بعده، وأشهد أنّ أُمّی حدّثتنی بهذا الحدیث بعدما عَقِلتُ. وکذا رواه الحضینی فی الهدایة الکبرى 46.. وفیه: قال علیه السّلام: وما معنى کنکر ؟ قال: یا مولای، إنّک أعلم به. قال: إنّک کنتَ ثقیلاً فی بطنها وأنت حَمْل، فکانت تقول بلغةٍ کانت تریدک: یا ثقیلَ الحَمْل! مناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 147:4.. وفیه عن أبی خالد الکابلی قال: قال لی علیّ بن الحسین: یا کنکر، ولا واللهِ ما عرفنی بهذا الاسم إلاّ أبی وأُمّی. ورُوی هذا الخبر أیضاً فی: إعلام الورى بأعلام الهدى للطبرسی 486:1، وإثبات الهداة للحرّ العاملی 27:3 / ح 65 ـ عن صاحب کتاب مناقب فاطمة وولْدها ).
• وروى عمرو بن شمر عن جابر الجعفیّ، عن أبی جعفر الباقر علیه السّلام قال:
بینا علیّ بن الحسین علیهما السّلام جالس مع أصحابه، إذ أقبلَتْ ظبیةٌ من الصحراء.. حتّى قامت وضربت بذَنَبها وحمحمت، فقال بعض القوم: یا ابنَ رسول الله، ما تقول الظبیة ؟ قال: تقول إنّ فلان ابن فلان القرشیّ أخذ خَشْفَها ( أی ولَدَها المولود قریباً ) بالأمس ولم تُرضعْه منذ أمس.
فوقع فی قلب الرجل من ذلک شکّ. قال: فأرسل ( أی الإمام علیه السّلام ) على القرشی وقال له: هذه الظبیة تشکوک وتزعم أنّک أخذتَ خَشْفها أمس فی وقتها کذا وکذا، وأنّه لم یَرضَعْ منذ أمس شیئاً، وقد سألَتْنی أن أسألک أن تبعث به إلیها أن تُرضعه وتردَّه إلیک. قال ( أی القرشی ): والذی بعث محمّداً بالرسالة، لقد صدقتَ. فقال له: أرسِلْ إلیَّ الخشف. فلمّا رأته حمحمت، فضربت بذَنَبها، ورضع منها.
فقال له: بحقّی علیک یا فلان إلاّ وهْبْتَه لی.
فوهبه لعلیّ بن الحسین علیهما السّلام، ووهبه علیّ بن الحسین (علیه السلام) لها، فحمحمتْ وضربت بذَنَبِها، وانطلقت مع الخشف. فقالوا: یا ابن رسول الله، ما قالت ؟ قال: دعتِ الله وجزّتْکم خیراً. ( دلائل الإمامة للطبری الإمامی 86. الاختصاص للشیخ المفید 299. الهدایة الکبرى للحضینی 45 ـ 46. بصائر الدرجات للصفّار القمّی 352/ح14.. رواه عن حمران بن أعیَن، وفی آخره قال علیه السّلام: إنّها تقول: ردّ الله علیکم کلَّ غائب، وغفر لعلیّ بن الحسین کما ردّ إلیّ وَلَدی.(11).
• وروى أبو نُعَیم الإصفهانیّ ـ وهو من علماء السنّة ـ قال: حدّثنا محمّد بن أحمد الغطریفی، حدّثنا محمّد بن أحمد بن إسحاق بن خُزَیمة، حدّثنا سعید بن عبیدالله بن الحکم قال: حدّثنا عبدالرحمان بن واقد، حدّثنا یحیى بن ثعلبة الأنصاری، حدّثنا أبو حمزة الثمالی قال: کنتُ عند علیّ بن الحسین (علیه السلام) فإذا عصافیرُ یَطِرْن حوله یصرخن، فقال: یا أبا حمزة، هل تدری ما یقول هؤلاء العصافیر ؟ فقلت لا. قال: إنّها تقدّس ربَّها عزّوجلّ وتسأله قُوتَ یومها. ( حلیة الأولیاء لأبی نعیم الإصفهانی 140:3 ـ طبعة مطبعة السعادة بمصر. الاختصاص للشیخ المفید 192.. وفیه: یُسبّحن ربَّهُنّ، ویطلبن رزقَهُنّ. دلائل الإمامة للطبری الإمامی 88. مناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 132:4 ـ 133.. وفیه: یا أبا حمزة، عُلِّمنا منطق الطیر، وأُوتینا مِن کلّ شیءٍ سبباً. حیاة الحیوان للدمیری 119:2. الهدایة الکبرى للحضینی 217. بصائر الدرجات للصفّار القمّی 341/ح1، وفی ص 343 / ح 9.. قال: یا أبا حمزة، أتدری ما یقُلْن ؟! یتحدّثن أنّ لهنّ وقتاً یسألن فیه قُوتَهنّ. یا أبا حمزة، لا تنامَنّ قبل طلوع الشمس؛ فإنّی أکرهها لک، إنّ الله یقسّم فی ذلک الوقت أرزاق العباد، وعلى أیدینا یُجریها.
• وروى الشیخ الحرّ العاملی قال: روى محمّد بن إبراهیم النعمانی فی کتاب ( الغَیبة ) قال: أخبرنا علیّ بن أحمد، عن عبیدالله بن موسى، عن علیّ بن إبراهیم بن هاشم، عن علی بن إسماعیل، عن حمّاد بن عیسى، عن إبراهیم بن عمر الیمانی، عن أبی الطُّفَیل، عن أبی جعفر ( الباقر ) علیه السّلام، عن أبیه علیّ بن الحسین علیهما السّلام فی حدیثٍ قال:
أمَا إنّ فی صُلْبه ( یعنی ابنَ عبّاس ) ودیعةً ذُرِیت لنارِ جهنّم، سیُخرجون أقواماً مِن دِین الله أفواجاً، وستُصبغ الأرض بدماء فراخٍ مِن فراخ آل محمّد علیهم السّلام، تنهض تلک الفراخ فی غیر وقت، وتطلب غیرَ مُدرَک، ویرابط الذین آمنوا ویصبرون یصابرون حتّى یحکم اللهُ وهو خیر الحاکمین)(12) .
 (وفی صحیفة الرضا علیه السّلام ) روایة أبی علیّ الطبرسی، بإسناده عن الرضا عن آبائه علیهم السّلام: قال علیّ بن الحسین علیه السّلام:
کأنّی بالقصور وقد شُیّدتْ فوق قبر الحسین علیه السّلام، وکأنّی بالأسواق وقد حفّت حول قبره.. فلا تذهب الأیّام واللیالی حتّى یُسارَ إلیه مِن الآفاق، وذلک عند انقطاع مُلْک بنی مروان. (13)
• وعن أیّوب بن نوح، عن محمّد بن إسماعیل بن بزیع، عن سعدان بن مسلم، عن أبی عمران، عن رجلٍ من الأصحاب، عن أبی عبدالله ( الصادق ) علیه السّلام قال فی حدیثٍ له أنّ الإمام علیّ بن الحسین علیه السّلام قال لابنه محمّد ( الباقر ) علیه السّلام:
یا بُنیّ، هذه اللیلةُ التی وُعِدتُ بها.
فأوصى بناقته أن یُحضَرَ لها حضار وأن یُقام لها علف، فجُعلتْ لها ذلک، فتُوفّی فیها صلوات الله علیه، فلمّا دُفن لم تلبث أن خرجتْ حتّى أتت القبر فضربت بجِرانِها القبر، ورغت وهملت عیناها، فأتى محمّد بن علیّ صلوات الله علیهما، فقیل له: إنّ الناقة قد خرجتَ إلى القبر. فأتاها فقال: صَهْ قُومی، الآنَ قومی، بارک اللهُ فیکِ. فسارت حتّى دخلت موضعَها، فلم تلبث أن خرجتَ حتّى أتت القبر.. فضربت بجرانها ورغت وهملت عیناها، فأتاها.
ورُوی أنّه حجّ علیها أربعین حجّة،.. وإنّه کان یخرج علیها إلى مکّة فیعلّق السوط بالرَّحْل، فما یقرعها قرعةً حتّى یدخل المدینة.
 ( بصائر الدرجات للصفّار القمّی 482/ح7، و 483/ح11. دلائل الإمامة للطبری الإمامی 90 ـ مختصراً. کشف الغمّة للإربلی 110:2. الکافی للشیخ الکلینی 259:1/ح3، و 468:1/ح4. الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 773:2 / ح 95 ـ باختلاف. الهدایة الکبرى للحضینی 47.. وفیه: فقال: یا بُنیّ، فی هذه اللیلة وُعِدت لُحوقی بجدّی رسول الله صلّى الله علیه وآله وجدّی أمیر المؤمنین علیه السّلام وجدّتی فاطمة وعمّی الحسن وأبی الحسین صلوات الله علیهم أجمعین، فإذا تُوفّیتُ وواریتَنی، فخُذْ ناقتی واجعل حظاراً وأقِمْ لها علفاً؛ فإنّها تخرج إلى قبری تضرب بجرانِها الأرضَ حول قبری، وترغو.. فأقِمْها ورُدَّها إلى موضعها؛ فإنّها تُطیعک وترجع إلى موضعها، ثمّ تعاود الخروج فتفعل مثل ما فعلَتْ أوّلاً، فأرفقْ بها ورُدَّها ردّاً رفیقاً؛ فإنّها تنفق ( أی تموت ) بعد ثلاثة أیّام).

استجابة دعائه
• روى علماء أهل السنّة، منهم: ابن الأثیر فی المختار من مناقب الأخیار 27، والمبرّد فی الفاضل 105، والکنجی الشافعی فی کفایة الطالب 302، وابن الصبّاغ المالکی فی الفصول المهمّة 183، والشبلنجی الشافعیّ فی نور الأبصار 88، وسبط ابن الجوزی فی تذکرة خواصّ الأمّة 297، وابن عساکر فی مختصر تاریخ دمشق 235:17، والذهبی فی سِیَر أعلام النبلاء 393:4.. وغیرهم. وکذا علماء الشیعة، ومنهم: الشیخ المفید حیث قال فی الإرشاد 256: أخبرنی أبو محمّد الحسن بن محمّد، عن جدّه، عن سلمة بن شبیب، عن عبید الله بن محمّد التیمیّ قال: سمعتُ شیخاً من عبدالقیس یقول: قال طاووس ( الیمانیّ ): دخلتُ الحِجْر ( حجر إسماعیل ) فی اللیل.. فإذا علیُّ بن الحسین علیهما السّلام قد دخل، فقام یصلّی.. فصلّى ما شاء الله ثمّ سجد. فقلت: رجلٌ صالح مِن أهل بیت الخیر، لأصغینّ إلى دعائه، فسمعتُه یقول فی سجوده:
عبدُک بِفِنائِک، مسکینُک بِفِنائِک، فقیرک بفِنائک، سائلک بفِنائک.
قال طاووس: فما دعوتُ بهنّ فی کَرْبٍ إلاّ فُرِّج عنّی.
 ( وروى هذ الخبرَ أیضاً: الطبرسیُّ فی إعلام الورى بأعلام الهدى 489:1، والفتّال النیسابوریّ فی روضة الواعظین 198، والإربلیّ فی کشف الغمّة 201:1 ).
• وروى أبو منصور أحمد بن علیّ بن أبی طالب الطبرسیّ عن ثابت البَنانیّ قال:
کنتُ حاجّاً وجماعةٌ من عُبّاد البصرة، مثل: أیّوب السجستانی وصالح المری وعتبة الغلام وحبیب الفارسی ومالک بن دینار.. فلمّا أن دخَلْنا مکّة رأینا الماء ضیّقاً وقد اشتدّ بالناس العطش؛ لقلّة الغیث، ففزع إلینا أهل مکّة والحُجّاج یسألونا أن نستسقیَ لهم، فأتینا الکعبة وطُفْنا بها، ثمّ سأَلْنا اللهَ خاضعین متضرّعین بها، فمُنِعْنا الإجابة!
فبینا نحن کذلک.. إذ نحن بفتىً قد أقبل وقد أکربَتْه أحزانه، وأقلَقَته أشجانه، فطاف بالکعبة أشواطاً ثمّ أقبل علینا فقال: یا مالک بن دینار، ویا ثابت البنانی، ویا أیّوب السجستانی، ویا صالح المری، ویا عتبة الغلام، ویا حبیب الفارسی، ویا سعد ویا عمر، وصالح الأعمى، ویا رابعة ویا سعدانة، ویا جعفر بن سلیمان! فقلنا: لبّیک وسعدیک یا فتى، فقال:
أمَا فیکم أحدٌ یحبّه الرحمان؟!
فقلنا: یا فتى، علینا الدعاء وعلیه الإجابة.
فقال: ابعدوا عن الکعبة، فلو کان فیکم أحدٌ یُحبّه الرحمان لأجابه.
ثمّ أتى الکعبة فخرّ ساجداً.. فسمعتُه یقول فی سجوده: سیّدی بحبّک لی إلاّ سقیتَهمُ الغیث. قال ( أی ثابت البنانی ): فما استتتمّ الکلام حتّى أتاهمُ الغیث کأفواهِ القِرَب! فقلت: یا فتى، مِن أین علمتَ أنّه یحبّک ؟
 قال: لو لم یُحبَّنی لم یستَزُرْنی، فلمّا استزارنی علمتُ أنّه یحبّنی، فسألته بحبّه لی فأجابنی.
ثمّ ذهب عنّا وأنشأ یقول:
مَن عَرَف الـربَّ فلم تُغْنهِ معـرفةُ الربِّ فذاک الشقیْ
 ما ضرَّ فی الطاعةِ ما نالَه فـی طاعة الله وماذا لَقِیْ
 ما یصنعُ العبدُ بغیر التُّقى والعِـزُّ کلُّ العِـزِّ للمتّقیْ
 فقلت: یا أهلَ مکةَ مَن هذا الفتى ؟! قالوا: علیُّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیهم السّلام.
 ( الاحتجاج لأبی منصور أحمد بن علیّ الطبرسی 47:2 / ح 2 ـ وعنه: بحار الأنوار للشیخ المجلسی 50:46 / ح 1، وإثبات الهداة للحرّ العاملی 14:3 / ح 22، ومدینة المعاجز للسیّد هاشم البحرانی 316:4 ـ 317 / ح 85، وعوالم العلوم للشیخ عبدالله البحرانی 81:18 ـ 82 / ح 1 ).
• وروى قطب الدین الراوندیّ عن الإمام الباقر علیه السّلام أنّه قال:
کان عبدالملک بن مروان یطوف، وعلیّ بن الحسین صلوات الله علیهما یطوف بین یدیه ولا یلتفت إلیه.. ولم یکن عبدالملک یعرفه بوجهه.
فقال: مَن هذا الذی یطوف بین أیدینا ولا یلتفت إلینا ؟!
فقیل: هذا علی بن الحسین. (علیه السلام)
فجلس مکانه وقال: رُدّوه إلیّ. فردّوه، فقال له: یا علیَّ بن الحسین، إنّی لستُ قاتلَ أبیک، فما یمنعک من المصیر إلیّ ؟ فقال علیه السّلام: إنّ قاتل أبی أفسَدَ بما فعَلَه دنیاه علیه، وأفسَدَ أبی علیه آخرتَه، فإنْ أحببتَ أن تکون کَهُو.. فکن! فقال: کلاّ، ولکنْ صِرْ إلینا لتنال مِن دنیانا.
فجلس زینُ العابدین وبسط رداءه فقال: اللّهمّ أرِهِ حُرمةَ أولیائک عندک. فإذا رداؤه مملوءٌ دُرَراً یکاد شعاعُها یخطف الأبصار! فقال علیه السّلام له: مَن یکون هذه حرمتُه عند ربّه، یحتاج إلى دنیاک ؟!
ثمّ قال: اللّهمّ خُذْها؛ فما لی فیها حاجة. ( 14)
• وروى سعد بن عبدالله قال: حدّثنا محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن علیّ بن عبدالله الحنّاط، عن عمر بن حفص، عن عمرو بن شمر، عن جابر بن یزید الجُعفیّ، عن أبی جعفر الباقر علیه السّلام قال:
قال علیُّ بن الحسین علیهما السّلام: موتُ الفُجْأة تخفیف عن المؤمن، وأسفٌ على الکافر؛ فإنّ المؤمن لَیعرف غاسله وحامله، فإن کان له عند ربّه خیرٌ ناشَدَ حمَلَتَه بتعجیله، وإن کان غیرَ ذلک ناشدهم أن یقصروا به.
فقال ضَمْرةُ بن سَمُرة: یا علیّ، لو کان کما تقول لَقفَز من السریر! وضحک وأضحک، فقال علیُّ بن الحسین علیهما السّلام: اللّهمّ إنْ کان ضمرة بن سمرة ضَحِک وأضحک مِن حدیث رسول الله صلّى الله علیه وآله فَخُذْه أخْذَ آسف.
فعاش بعد ذلک أربعین یوماً ومات فُجْأةً، فأتى علیَّ بن الحسین علیهما السّلام مولىً لضَمْرة فقال: أصلحک الله، إنّ ضَمْرة عاش بعد ذلک الکلام الذی کان بینک وبینه أربعین یوماً ومات فجأة، وإنّی أُقسم بالله لسمعتُ صوتَه وأنا أعرفه کما کنتُ أعرفه فی الدنیا، وهو یقول: الویلُ لضَمْرةَ بنِ سَمُرة! تخلّى عنه کلُّ حمیم، وحلّ بدار الجحیم، وبها مبیتُه والمَقیل!
فقال علیُّ بن الحسین علیهما السّلام: اللهُ أکبر! هذا جزاءُ کلِّ مَن ضَحِک وأضحک مِن حدیث رسول الله صلّى الله علیه وآله.
 ( مختصر البصائر لسعد بن عبدالله 91. إثبات الهداة للحرّ العاملی 8:3 ـ 9 / ح 8 ) ـ وفیه أنّ ضمرة قال: ویلک یا ضمرة بن مَعبَد! خذلک کلُّ خلیل، وصار مصیرک إلى الجحیم، فیها مصیرک ومبیتُک والمقیل. فقال علیّ بن الحسین علیه السّلام: أسأل اللهَ العافیة، هذا جزاء مَن یهزأ من حدیث رسول الله صلّى الله علیه وآله! (15)
• وروى الشیخ الطوسیّ فی أمالیه قال: أخبرنا محمّد بن محمّد المفید قال:
أخبرنی المظفّر بن محمّد البلخیّ قال: حدّثنا أبو علی محمّد بن همام الإسکافی قال: حدّثنا عبدالله بن جعفر الحِمْیری قال: حدّثنی داود بن عمر النهدی، عن الحسن بن محبوب، عن عبدالله بن یونس، عن المنهال بن عمرو قال:
دخلتُ على علیّ بن الحسین(علیه السلام) فی منصرفی مِن مکّة، فقال لی:
یا منهال، ما صنَعَ حرملةُ بن کاهل الأسدی ؟!
قلت: ترکتُه حیّاً بالکوفة.
فرفع یدیه جمیعاً ثمّ قال علیه السّلام: اللّهمّ أذِقْه حرَّ الحدید، اللّهمّ أذِقْه حرَّ الحدید، اللّهمّ أذِقْه حرَّ النار!
قال المنهال: فقدمتُ الکوفة وقد ظهر المختار بن أبی عبیدة الثقفیّ، وکان لی صدیقاً، فکنتُ فی منزلی أیّاماً حتّى انقطع الناس عنّی، ورکبتُ إلیه فلقیتُه خارجاً من داره، فقال: یا منهال، ألم تأتِنا فی ولایتنا هذه، ولم تُهنّئنا بها ولم تشرکنا فیها ؟! فأعلمتُه أنّی کنت بمکّةَ وأنی قد جئتک الآن، وسایرتُه ونحن نتحدّث.. حتّى أتى الکنّاس فوقف ( المختار ) وقوفاً کأنّه ینتظر شیئاً، وقد کان أُخبِر بمکان حرملة بن کاهلة فوجّه فی طلبه، فلم یلبث أن جاء القوم یرکضون وقوم یشتدّون، حتّى قالوا أیُّها الأمیر، البشارة! قد أُخِذ حرملة بن کاهلة.
قال المنهال: فما لبثنا أن جیء به، فلمّا نظر إلیه المختار قال لحرملة:
الحمد لله الذی مکّننی منک. ثمّ قال: الجزّار الجزّار. فأُتی بجزّارٍ فقال له: اقطعْ یدَیه، فقُطِعتا، ثمّ قال له: اقطعْ رِجلَیه، فقُطِعتا، ثمّ قال المختار: النارَ النار. فأُوتیَ بنارٍ وقصب فأُلقی على حرملة، فاشتعل فیه النار!
قال المنهال: فقلت: سبحانَ الله!
فقال لی المختار: یا منهال، إنّ التسبیح لَحسَن، ففیمَ سبّحت ؟
 فقلت: أیُّها الأمیر، دخلتُ فی سفرتی هذه منصرفی من مکّة على علیّ بن الحسین علیهما السّلام، فقال لی: یا منهال، ما فعلَ حرملةُ بن کاهل الأسدیّ ؟! فقلت: ترکته حیّاً بالکوفة. فرفع یدیه جمیعاً فقال: اللهمّ أذِقْه حرَّ الحدید، اللهمّ أذقْه حرَّ الحدید، اللّهمّ أذِقْه حرَّ النار! فقال لی المختار: أسمِعتَ علیَّ بن الحسین یقول هذا ؟!
فقلت: واللهِ لقد سمعتُه یقول هذا.
قال المنهال: فنزل عن دابّته وصلّى رکعتین فأطال السجود، ثمّ قام فرکب وقد احترق حرملة، ورکبتُ معه وسِرنا فحاذیتُ داری، فقلت: أیّها الأمیر، إن رأیتَ أن تُشرّفَنی وتکرّمنی وتنزل عندی،..
فقال: یا منهال، تُعْلِمُنی أنّ علیّ بن الحسین (علیه السلام) دعا بأربع دعوات فأجابه على یدَیّ، ثمّ تأمرنی أن آکل ؟! هذا یومُ صومٍ شکراً لله عزّوجلّ ما فعَلْتُه بتوفیقه، وحرملةُ هو الذی حمَلَ رأس الحسین علیه السّلام. (16)
• وکذا روى الشیخ الصدوق أنّ المختار خرج إلى الکوفة، وبعث برأس عبیدالله بن زیاد ورأس حُصَین بن نمیر وشرحبیل بن ذی الکلاع، مع عبدالرحمان بن أبی عمیر الثقفیّ وعبدالله بن شدّاد الجشمی والسائب بن مالک الأشعری، إلى محمّد بن الحنفیّة بمکّة، وعلیّ بن الحسین علیهما السّلام یومئذٍ بمکّة، وکتب إلیهم معهم:
أمّا بعد، فإنّی بعثتُ أنصارک وشیعتک إلى عدوّک یطلبونه بدم أخیک المظلوم الشهید، فخرجوا محتسبین مُحْنِقین آسفین، فلَقَوهم دون « نصیبین » ( بلدة على جادة القوافل من الموصل إلى الشام )، فقتلهم ربُّ العالمین، والحمد لله ربّ العالمین الذی طلب لکم الثأر، وأدرک لکم رؤوس أعدائکم، فقتلهم فی کلّ فجّ، وغرّقهم فی کلّ بحر، فشفى بذلک صدورَ قومٍ مؤمنین، وأذهب غیظَ قلوبهم.
وقَدِموا بالکتاب والرؤوس علیه ( أی على محمّد بن الحنفیّة )، فبعث برأس ابن زیاد لعنه الله إلى علیّ بن الحسین علیهما السّلام، فأُدخل علیه وهو یتغدّى، فقال علیّ بن الحسین علیهما السّلام: أُدخلتُ على ابن زیاد وهو یتغدّى ورأسُ أبی بین یدیه، فقلت: اللّهمّ لا تُمتْنی حتّى تُرِیَنی رأسَ ابن زیادٍ وأنا أتغدّى، فالحمدُ لله الذی أجاب دعوتی.
ثمّ أمر فرُمی به، فحُمِل إلى ابن الزبیر فوضعه على قصبة فحرّکتها الریح فسقط، فخرجت حیّةٌ من تحت الستار فأخذت بأنفه...
وکان المختار قد سُئل ( أی طُلِب منه ) أمانُ عمر بن سعد، فآمنه على أن لا یخرج من الکوفة، فإن خرج منها فدمُه هدر. قال: فأتى عمرَ بن سعد رجلٌ فقال: إنّی سمعتُ المختار یحلف لیقتلنّ رجلاً، واللهِ ما أحسَبُه غیرَک! فخرج عمر حتّى أتى الحمّام ( حمّام سعد )، فقیل له: أترى هذا یخفى حقّاً على المختار ؟! فرجع لیلاً فدخل داره، فلمّا کان الغد جاء حفص بن عمر بن سعد فقال للمختار: یقول أبو حفص: أین لنا بالذی کان بیننا وبینک ؟ فقال المختار: اجلس. فدعا أبا عمرة، فجاء رجلٌ قصیر یتخشخش فی الحدید فسارَّه، ودعا برجلین فقال لهما: إذهبا معه. فذهب، فواللهِ ما بلغ دار عمر بن سعد حتّى جاء برأسه.
فقال المختار لحفص: أتعرف هذا ؟
 قال: إنا لله وإنّا إلیه راجعون، نعم.
قال المختار: یا أبا عَمرة، ألْحِقْه به.
فقتله، فقال المختار رحمه الله: عُمَر بالحسین، وحفص بعلیّ بن الحسین ( أی الأکبر ).. ولا سَواء!
وبعث المختارُ مُعاذَ بن هانی الکندی وأبا عمرة کیسان إلى دار خولی بن یزید الأصبحیّ ـ وهو الذی حمل رأس الحسین علیه السّلام إلى ابن زیاد لعنه الله ـ فأتَوا داره فاستخفى فی المخرج ( بیت الخلاء )، فدخلوا علیه فوجدوه وقد أکبّ على نفسه قَوْصرة ( حصیر التمر )، فأخذوه وخرجوا یریدون المختار، فتلقّاهم ( المختارُ ) فی رکبٍ فردّوه إلى داره، وقتله عنده وأحرقه.
وطلب المختارُ شمرَ بن ذی الجوشن فهرب إلى البادیة، فسعى به ( المختار ) إلى أبی عَمرة، فخرج إلیه مع نفرٍ من أصحابه فقاتلهم قتالاً شدیداً، فأثخنَتْه الجراحة، فأخذه أبو عمرة أسیراً وبعث به إلى المختار فضرب عنقه... ولم یزل المختار یتتبّع قتَلَةَ الحسین علیه السّلام وأهلهِ، حتّى قتل منهم خَلْقاً کثیراً، وهرب الباقون، فهدم دورهم، وقَتلتِ العبیدُ مَوالیهم الذین قتلوا الحسینَ علیه السّلام وأتوا المختار فأعتقهم.
وکتب ابن شهرآشوب المازندرانیّ السَّروی: کان زینُ العابدین ( علیّ بن الحسین علیه السّلام ) یدعو کلَّ یوم أن یُریَه اللهُ قاتلَ أبیه مقتولاً، فلمّا قتلَ المختارُ قتَلَةَ الحسین علیه السّلام بعث برأسَی عبیدالله بن زیاد وعمر بن سعد مع رسوله مِن قِبلهِ إلى زین العابدین، وقال المختار لرسوله: إنّه ( أی الإمام ) یصلّی من اللیل.. وإذا أصبح وصلّى الغداة هجع، ثمّ یقوم فیستاک ویُؤتى بغَدائه، فإذا أتیتَ بابَه فاسأل عنه، فإذا قیل لک: إنّ المائدة بین یدیه فاستأذنْ علیه، وضَعِ الرأسَینِ على مائدته وقلْ له: المختار یقرأ علیک السلام ویقول لک: یا ابن رسول الله، قد بلّغک اللهُ ثأرک.
ففعل رسولُ المختار ذلک، فلمّا رأى زین العابدین الرأسَینِ على مائدته خرّ ساجداً وقال: الحمد لله الذی أجاب دعوتی، وبلّغنی ثأری مِن قَتَلةِ أبی. ودعا للمختار وجزّاه خیراً. ( مناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 285:3 ).

کرامات باهرة
• روى قطب الدین الراوندی: أنّ الحجّاج بن یوسف لمّا خرّب الکعبة؛ بسبب مقاتلة عبدالله بن الزبیر، ثمّ عمّروها، فلمّا أُعید البیت وأرادوا أن ینصبوا الحجر الأسود.. فکلّما نصبه عالمٌ من علمائهم أو قاضٍ من قضاتهم أو زاهدٌ من زهّادهم، تزلزل ووقع واضطرب، ولا یستقرّ الحَجرُ فی مکانه!
فجاء الإمام علیُّ بن الحسین علیه السّلام وأخذه من أیدیهم، وسمّى اللهَ ثمّ نصبه فاستقرّ فی مکانه، وکبّر الناس.
ولقد أُلِهم الفرزدق فی قوله
 یکـاد یُمسِکُه عِرفـانَ راحتهِ
 رکنُ الحطیم إذا ما جاء یستلمُ
• وقال حمّاد بن حبیب الکوفی العطّار:
انقطعتُ عن القافلة عند « زُبالة » ( منزل بین مکّة والکوفة )، فلمّا أجنّنی اللیل أویتُ إلى شجرةٍ عالیة، فلمّا اختلط الظلام إذا أنا بشابٍّ قد أقبل، علیه أطمارٌ بِیض، یفوح منه رائحة المسک، فأخفیتُ نفسی ما استطعت، فتهیّأ للصلاة، ثمّ وثب قائماً وهو یقول:
یا مَن حاز کلَّ شیءٍ ملکوتاً، وقهر کلَّ شیءٍ جبروتاً، أولجْ قلبی فرحَ الإقبال علیک، وألحِقْنی بمیدان المطیعین لک.
ثمّ دخل فی الصلاة.. فلمّا رأیته وقد هدأتْ أعضاؤه وسکنت حرکاته، قمتُ إلى الموضع الذی تهیّأ فیه للصلاة، فإذا أنا بِعینٍ تنبع، فتهیّأت للصلاة ثمّ قمت خلفه، فإذا بمحرابٍ کأنّه مُثّل فی ذلک الوقت، فرأیته کلّما مرّ بالآیة التی فیها الوعد والوعید یردّدها بانتحابٍ وحنین، فلمّا أن تقشّع الظلام وثب قائماً وهو یقول:
یا مَن قصَدَه الضالّون فأصابوه مُرشِداً، وأمَّه الخائفون فوجدوه مَعْقِلاً، ولجأ إلیه العائذون فوجدوه مَؤئلاً، متى راحةُ مَن نصَبَ لغیرک بدَنَه، ومتى فرحُ مَن قصد سواک بِنیّته ؟! إلهی قد تقشّع الظلامُ ولم أقضِ مِن حیاض مناجاتِک صدراً، صلِّ على محمّدٍ وآله، وافعلْ بی أَولى الأمرَینِ بک یا أرحم الراحمین.
فخِفتُ أن یفوتنی شخصه، وأن یَخفى علَیّ أمرُه، فتعلّقتُ به فقلت: بالذی أسقط عنک تملال التعب، ومنَحَک شدّةَ لذیذ الرَّهَب، إلاّ ما لحَقْتَنی منک جَناحَ رحمة وکنفَ رقّة؛ فإنّی ضال. فقال: لو صدق توکُّلک ما کنتَ ضالاًّ، ولکن اتّبعْنی وآقفُ أثَری.
فلمّا أن صار تحت الشجرة أخذ بیدی، وتَخیّلَ لی أنّ الأرض تمید مِن تحت قدمَیّ.. فلمّا انفجر عمود الصبح قال لی: أبشِرْ؛ فهذه مکّة. فسمعتُ الضجّة، ورأیت الحجّة.
فقلت له: بالذی ترجوه یومَ الآزفة یومَ الفاقة، مَن أنت ؟
 فقال: أمّا إذا أقسمتَ فأنا علیُّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب. (17)
وروى عبدالرزّاق بن مُعمَّر، عن الزُّهری، عن سعید بن المسیِّب، وعبدالرزّاق عن معمّر، عن علیّ بن زید قال: قلت لسعید بن المسیّب: إنّک أخبرتَنی أنّ علیّ بن الحسین (علیه السلام) النفسُ الزکیّة، وأنّک لا تعرف له نظیراً! قال: کذلک، وما هو مجهولٌ ما أقول فیه، واللهِ ما رُئِیَ مِثْلُه!
قال علیّ بن زید: فقلتُ له: واللهِ إنّ هذه الحجةُ الوکیدة علیک یا سعید، فلِمَ لم تُصلِّ على جَنازتهِ ؟ فاعتنذر بما حاصله: أنّ علیَّ بن الحسین(علیه السلام) صلّى رکعتین یوماً، وسبّح تسبیحاً لم یبقَ حوله شجرٌ ولا مَدَرٌ إلاّ سبّح بتسبیحه، ففزعتُ وأصحابی من ذلک، ثمّ ذکرتُ فعلَ ذلک فی مسجد النبیّ صلّى الله علیه وآله على خلاءٍ من الناس فضلاً، ولمّا مات وشهد جنازتَه البَرُّ والفاجر، وأثنى علیه الصالح والطالح، ورأیتُ المسجد خالیاً، فوثبتُ لأصلّی، فجاء تکبیر من السماء.. فأجابه تکبیر من الأرض، ففَزِعتُ وسقطتُ على وجهی، فلم أُدرک الرکعتینِ ولا الصلاةَ على علیّ بن الحسین(علیه السلام) ، إنّ هذا لَهُوَ الخسرانُ المبین!
ثمّ بکى سعید وقال: ما أردتُ إلاّ الخیر، لیتنی کنتُ صلیتُ علیه. (18)
وجاء فی بعض کتب أهل السنة هذه الکرامة، بهذا السند:
حدّثنا محمّد بن محمّد قال: حدّثنا عبدالله بن جعفر الرازیّ قال: حدّثنا علیّ بن رجاء القادسیّ قال: حدّثنا عمرو بن خالد عن أبی حمزة الثمالیّ قال:
أتیتُ بابَ علیّ بن الحسین(علیه السلام) فکرهتُ أن أضرب، فقعدتُ حتّى خرج، فسلّمتُ علیه ودعوتُ له، فردّ علَیّ السلامَ ودعا لی.. ثمّ انتهى إلى حائط له ( أی بستان ) فقال:
یا أبا حمزة، ترى هذا الحائط ؟!
قلت: بلى یا ابن رسول الله.
قال: فإنّی اتّکأتُ علیه یوماً وأنا حزین.. فإذا رجلٌ حسَنُ الوجه حسن الثیاب ینظر فی تجاه وجهی، ثمّ قال: یا علیّ بن الحسین، مالی أراک کئیباً حزیناً! أعلى الدنیا فهو رزقٌ یأکل منها البَرُّ والفاجر، فقلت: ما علیها أحزن؛ لأنّه کما تقول، فقال: أعلى الآخرة، هو وعدٌ صادق، یحکم فیها مَلِکٌ قاهر، قلت: ما على هذا أحزن؛ لأنّه کما تقول، فقال: وما حزنُک یا علیّ بن الحسین ؟ قلت: ما أتخوّف مِن فتنةِ ابن الزبیر، فقال لی: یا علیّ، هل رأیتَ أحداً سأل اللهَ فلم یُعطِه ؟! قلت: لا، ثمّ قال: فخافَ اللهَ فلم یُکفِه ؟! قلت: لا.
ثمّ غاب عنّی، فقیل لی: یا علیّ، هذا الخضر علیه السّلام ناجاک.(19)
• وعن عبدالله بن الفضل الهاشمی، عن الصادق جعفر بن محمّد عن أبیه عن جدّه عن أبیه علیهم الصلاة والسلام: قال رسول الله صلّى الله علیه وآله: إذا کان یومُ القیامة نادى منادٍ:
أین زَینُ العابدین ؟ فکأنّی أنظر إلى ولدیّ علیِّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب یخطو بین الصفوف.(20)
وبسندٍ طویل.. عن أبی عبدالله الصادق علیه السّلام قال:
ینادی منادٍ یومَ القیامة: أین زینُ العابدین ؟ فکأنّی أنظر إلى علیّ بن الحسین علیهما السّلام یخطو بین الصفوف. (21).
المصادر :
1 ، 2- مناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 132:4
 3- دلائل الإمامة للطبری 85
 4- حلیة الأولیاء لأبی نُعَیم الإصفهانی 135:3 ـ طبعة مطبعة السعادة بمصر. المختار فی مناقب الأخیار للجَزَری 26 ـ نسخة المکتبة الظاهریّة بدمشق. مطالب السؤول لمحمّد بن طلحة الشافعی 43:2. کفایة الطالب للکنجی الشافعی 299 ـ طبعة الغری. ینابیع المودّة للشیخ سلیمان القندوزی الحنفی 378 ـ طبعة اسلامبول. وسیلة النجاة 330 ـ طبعة لکهنو. إسعاف الراغبین لابن الصبّان المالکی بهامش نور الأبصار للشبلنجی الشافعی 240 ـ المطبعة العثمانیة بمصر. جامع کرامات الأولیاء للنبهانی 310:2 ـ طبعة الحلبی بمصر. الصواعق المحرقة لابن حجر 119 ـ طبعة حلب. إثبات الهداة للحرّ العاملی 19:3 / ح 38.. رواه عن علیّ بن عیسى الإربلیّ فی کتاب ( کشف الغمّة (76:2 ) نقلاً عن کتاب ابن طلحة. مناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 132:4. تذکرة خواصّ الأمّة لسبط ابن الجوزی الحنفی 324. الثاقب فی المناقب لابن حمزة 353 / ح 393.
 5- الاختصاص للشیخ المفید 314 ـ 315. الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 256:1 / ح 2
 6- بصائر الدرجات للصفّار القمّی 170/ح1. دلائل الإمامة للطبری الإمامی 88. إثبات الهداة للحرّ العاملی 12:3 / ح 18.
 7- أمالی الصدوق 42 / ح 11. عیون أخبار الرضا علیه السّلام للشیخ الصدوق 250:1 / ح 4. إثبات الهداة للحرّ العاملی 9:3 / ح 10 و 22:3 ـ 23 / ح 47..
 8- الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 267:1 / ح 10. مناقب آل طالب لابن شهرآشوب 169:4 ـ 172. إحقاق الحقّ وإزهاق الباطل لنور الله القاضی التستری 136:12 ـ 149 نقله عن عدّة کتب من مصادر أهل السنّة، کما فی: کفایة الطالب للکنجی الشافعی 451 ـ 453، والأغانی لأبی الفرج الإصبهانی 326:15 ـ 327 و 376:21 ـ 378، وحلیة الأولیاء لأبی نُعَیم الإصفهانی 139:3 ـ مختصراً، والفصول المهمّة لابن الصبّاغ المالکی 207، ودیوان الفرزدق 511. کذا روى ذلک الحرّ العاملی فی إثبات الهداة 17:3 / ح 31.
 9- تفسیر الإمام العسکریّ علیه السّلام 547 / ح 327 ـ وعنه: إثبات الهداة للشیخ الحرّ العاملی 21:3 ـ 22 / ح 45، وبحار الأنوار للشیخ المجلسی 339:45 / ح 6، وعوالم العلوم والمعارف للشیخ عبدالله البحرانی 655:17 / ح 2.
 10- أمالی الصدوق 367 / ح 3. مناقب آل طالب لابن شهرآشوب 146:4. روضة الواعظین للفتّال النیسابوری 196 ـ باختلافٍ یسیر. إثبات الهداة للحرّ العاملی 10:3 / ح 13.. رواه عن ( أمالی الصدوق )، وقال فی آخره: رواه قطب الدین الراوندیّ فی ( الخرائج والجرائح ) مرسَلاً
11- الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 259:1 ـ 260. کشف الغمّة للإربلی 109:2. مناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 283:3. إثبات الهداة للحرّ العاملی 13:3 / ح 19، 21 و 20 / ح 41 ـ عن بصائر الدرجات، وکشف الغمّة
12- إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات للحرّ العاملی 18:3 ـ 19 / ح 37، فی معجزات علیّ بن الحسین علیهما السّلام
13- إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات للحرّ العاملی 14:3 / ح 25، فی معجزات علیّ بن الحسین علیهما السّلام.
14- الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 255:1 / ح 1. الثاقب فی المناقب لابن حمزة 365/ح1. الصراط المستقیم إلى مستحقّی التقدیم للنباطی البیاضی 180:2 / ح 1. وأخرجه المجلسیّ فی بحار الأنوار 120:46 / ح 11، والحرّ العاملی فی إثبات الهداة 15:3 / 26 ـ عن الخرائج.
15- بحار الأنوار للشیخ المجلسی 27:46/ ح 14 ـ عن الخرائج والجرائح ص 228 من النسخة القدیمة
16- أمالی الطوسی 243:1 ـ 245. مناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 133:4 ـ مختصراً. بحار الأنوار للشیخ المجلسی 332:45 / ح 1، و 52:46 / ح 2. کشف الغمّة للإربلیّ 112:2. إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات للحرّ العاملیّ 12:3 / ح16
 17- مناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 42:4. فتح الأبواب لابن طاووس 245 ـ 248. الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 265:1 / ح 9. بحار الأنوار للشیخ المجلسی 77:46 ـ 78/ ح 73 و 74.
 18- رجال الکشّی أو اختیار معرفة الرجال للشیخ الطوسی / الأرقام:116،117،118/ح186،187،188. مناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 134:4.. وفی آخره قال علیه السّلام: هذا التسبیح الأعظم. الثاقب فی المناقب لابن حمزة 356/ح295. بحار الأنوار للشیخ المجلسی 37:46 / ح 33. إثبات الهداة للحرّ العاملی 23:3 / ح 48.
 19- حلیة الأولیاء لأبی نُعَیم الإصفهانی 134:3 ـ طبعة مطبعة السعادة بمصر. الفصول المهمّة فی معرفة الأئمّة لابن الصبّاغ المالکی 185 ـ طبعة الغری. نور الأبصار للشبلنجی الشافعی 192 ـ الطبعة العثمانیّة بمصر. مطالب السَّؤول فی مناقب آل الرسول لمحمّد بن طلحة الشافعی 78 ـ طبعة طهران. کفایة الطالب للکنجی الشافعی 301 ـ طبعة الغری. الإتحاف بحبّ الأشراف للشبراوی الشافعی 49 ـ طبعة مصر. الکافی للشیخ الکلینی 63:2 / ح 2. الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 269:1 / ح 13. التوحید للشیخ الصدوق 373 / ح 17. الإرشاد للشیخ المفید 258.
 20- أمالی الصدوق 272 / ح 12 ـ وعنه: بحار الأنوار للشیخ المجلسی 3:46 / ح 2، وعوالم العلوم للشیخ عبدالله البحرانی 16:18 / ح 2.
 21- علل الشرائع للشیخ الصدوق 230 / ح 2 ـ وعنه: بحار الأنوار 3:46 / ح 3 ، وعوالم العلوم للشیخ عبدالله البحرانی 17:18 / ح 3


source : راسخون
  334
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

تشبيه لطيف من صديق حقيقي‏
الطاعة والتقوى‌ في القرآن والحديث
دعاء الليلة التاسعة
الشیعة والمناجاة عند قبور الأئمة
آية المباهلة ودلالتها على إمامة أمير المؤمنين علي ...
شعر الإمام الحسين
البداء (يمحو اللّه ما يشاء و يثبت و عنده اءم الكتاب )
الامامة المنتظرة
أهمية المجالس الحسينية
أفضلية فاطمة الزهراء (ع) في کتب أهل السنة(القسم الثاني)

 
user comment