عربي
Tuesday 1st of December 2020
  12
  0
  0

قال أمير المؤمنين (ع): سمعت رسول الله (ص) يقول: أنا سيّد ولد آدم وأنت يا علىّ والأئمة من بعدك سادات أُمتى،

قال أمير المؤمنين (ع): سمعت رسول الله (ص) يقول: أنا سيّد ولد آدم وأنت يا علىّ والأئمة من بعدك سادات أُمتى،



وعن ابن نباتة قال:

قال أمير المؤمنين (ع): سمعت رسول الله (ص) يقول: أنا سيّد ولد آدم وأنت يا علىّ والأئمة من بعدك سادات أُمتى، من أحبّنا فقد أحبّ الله ومن أبغضنا فقد أبغض الله، ومن والانا فقد والى الله ومن عادانا فقد عادى الله ومن أطاعنا فقد أطاع الله ومن عصانا فقد عصى الله.

 


قال أمير المؤمنين (ع): من تمسّك بنا لحق ومن سلك غير طريقنا غرق، لمحبّينا أفواج من رحمة الله ولمبغضينا أفواج من غضب الله.
وقال (ع): من أحبّنا بقلبه وأعاننا بلسانه وقاتل معنا أعداءنا بيده فهو معنا فى درجتنا، ومن أحبّنا بقلبه وأعاننا بلسانه ولم يقاتل معنا أعداءنا فهو أسفل من ذلك بدرجة، ومن أحبّنا بقلبه ولم يعنّا بلسانه ولا بيده فهو فى الجنّة ومن أبغضنا بقلبه وأعان علينا بلسانه ويده فهو مع عدوّنا فى النار، ومن أبغضنا بقلبه ولم يعن علينا بلسانه ولا بيده فهو فى النار.


قال (ع): أنا يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الظلمة، والله لا يحبّنى إلا مؤمن ولا يبغضنى إلّا منافق.
وعن سعيد بن المسيب عن زيد بن ثابت قال: قال رسول الله (ص): من أحبّ علياً فى حياتى وبعد موتى كتب الله عزّ وجلّ له الأمن والإيمان ما طلعت شمس أو غربت، ومن أبغضه فى حياتى‌
وبعد موتى مات ميتة جاهليّة وحوسب بما عمل.



وعن أمير المؤمنين (ع) قال: ستُّ خصال من كنَّ فيه كان بين يدى الله وعن يمينه: إنّ الله يحبّ المرء المسلم الذى يحبّ لأخيه ما يحبّ لنفسه ويكره له ما يكره لنفسه ويناصحه الولاية ويعرف فضلى ويطأ عقبى وينتظر عاقبتى.
ويحتمل أن يكون المراد بالعاقبة هنا الولد أو آخر الأولاد فإنّ العاقبة تكون بمعنى الولد، وآخر كلّ شى‌ء كما ذكره الفيروزآبادى فيكون المراد انتظار الفرج بظهور القائم (عج).
وروى بكر بن صالح عن أبى الحسن الرضا (ع) قال: من سرّه أن ينظر إلى الله بغير حجاب وينظر الله إليه بغير حجاب فليتولّ آل محمد وليتبرأ من عدوّهم وليأتمّ بإمام المؤمنين منهم، فإنّه إذا كان يوم القيامة نظر الله إليه بغير حجاب ونظر إلى الله بغير حجاب.
وعن المفضّل عن أبى عبدالله (ع) قال: من أحبَّ أهل البيت وحقّق حبّنا فى قلبه جرت ينابيع الحكمة على لسانه وجدّد الإيمان فى قلبه وجدّد له عمل سبعين نبيّاً وسبعين صدّيقاً وسبعين شهيداً وعمل سبعين عابداً عبد الله سبعين سنة.


اهل البيت (ع) ملائكة الارض للعلامة انصاريان، ص: 438


source : دار العرفان
  12
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

حريق لندن.. كيف أنقذ المسلمون سكان البرج من كارثة ...
مساجد إسبانيا تعزز قيم الأخوة والتعايش
سماحة العلامة الاستاذ انصاریان : إن للإنسان مراحل ...
مقتل «ملك اسحاق» زعيم جماعة تكفيرية تنشط ضد الشيعة في ...
محاور مؤتمر "البحوث" الذي سيقام ضمن مهرجان ...
أميركا تستعد لمواجهة تنامي نزعات التمرد والتهديد ...
ايران تدعو الى "عراق حر" ومستقل ينعم بالاستقرار
إقامة مؤتمر "الإمام علی (ع)" الدولی فی تركيا
عبد الباسط أشهر قارئ للقرآن...من القرية إلى العالمية
الطلاب الايرانيون يناشدون مسلمي العالم بعدم السكوت ...

 
user comment